الرئيسية » أرشيف الوسم : حقوق الرجل

أرشيف الوسم : حقوق الرجل

هل سيحتاج اللاجئون للمطالبة بحقوق الرجل في ألمانيا؟

ريما القاق* أثناء كتابتي لهذا المقال، أخبرتني صديقتي عن مجموعة في برلين توصل أشخاص ألمان مع لاجئين بغرض التبادل اللغوي أو ما يسمى بالتانديم، لكنها أردفت أن هذه المجموعة مخصصة للنساء فقط. وكأنه ينقصني دليلٌ آخر لأتأكد من كثرة العروض المقدمة للمرأة مقارنة مع الرجل ، حيث يصل بريدي الإلكتروني الخاص بالعمل عشرات العروض الخاصة بالسيدات اللاجئات والمهاجرات، مثل دورات تعليم اللغة، مجموعات الطبخ والرقص واليوغا، غرف أجار، مجموعات لدعم البدء بأعمال صغيرة، مجموعات نسائية للبوح، الدردشة، كتابة القصص والعمل بالمسرح، دورات كمبيوتر وتطول القائمة. حقيقةً، تساعد هذه التجارب النساء على تخطي حواجز عديدة مثل اللغة والعوامل النفسية الناتجة عن ظروف الحرب والاختلافات الثقافية، ما يؤكد أهمية الدعم النفسي الاجتماعي لسيدات أتين من مناطق نزاع، وعانين من مجتمعات غالباً ما تسودها قوانين منحازة للرجل، وأعراف اجتماعية تسبب لهن الاضطهاد وعدم المساواة. لكن في نفس الوقت، لا يمكن للمرء إغفال حقيقة أن الرجال أتوا من مناطق نزاع أيضاً، وهم ضحايا لنفس المجتمع الذي أعطاهم هذه الامتيازات، ولا يوجد دعم حقيقي لهم كما يوجد للسيدات. من الممكن أن يكون التخوف من التعامل مع الرجال القادمين من خلفيات عربية أو إسلامية سبباً لهذا الإهمال، فمن الملاحظ سوء الصورة النمطية للرجل العربي/المسلم في السياق الغربي، خصوصاً بعد أحداث اعتداءات كولونيا والعمليات الإرهابية في أكثر من مدينة أوروبية، وتداعيات هذه الأحداث من اتهامات لعرب أو مسلمين بالقيام بها. فقد أصبح الرجل الأسمر ذو اللحية محط شبهات واتهامات مسبقة حتى يثبت العكس، تم الحديث عن حوادث اشتباهات من هذا النوع في المطارات ومحطات القطار والبارات وحتى في الشوارع، وتتضمن هذه الصورة النمطية سبغ الرجال بالتعصب الديني واضطهاد النساء أو التحرش بهن. معاناة بصمت أثّر قرار وقف لم الشمل في ألمانيا عام ٢٠١٦ لمدة عامين على مصير عائلات بأكملها. في حين تجد الكثير من النساء طرقاً مختلفة للتأقلم والانشغال، مثل تربية الأطفال، القيام بمهام المنزل والطبخ، الاستفادة من العروض والبرامج المقدمة لهن، متابعة حياتهن الدراسية والمهنية. يميل ...

أكمل القراءة »