الرئيسية » أرشيف الوسم : حصار

أرشيف الوسم : حصار

المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط: غزة لن تكون مكانا صالحًا للعيش خلال عامين

صرّح مسؤول في الأمم المتحدة أن استمرار وتيرة تصاعد الأزمات الإنسانية في قطاع غزة الفلسطيني ستجعل منه في غضون نحو عامين مكانًا غير صالح للعيش. قال المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، خلال مؤتمر صحفي في غزة أمس الثلاثاء، إنه “إذا استمر الوضع على ما هو عليه في قطاع غزة فإنه في عام 2020 لن يكون من الممكن العيش فيه”. وأضاف ملادينوف، الذي كان يتحدث في المؤتمر رفقة محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة “لذلك من المهم أن نستمر في جميع المشاريع التي بدأتها قطر والأمم المتحدة وجميع الجهات لإنقاذ الوضع في غزة”. ونقلت دويتشه فيليه عن تقرير عن الأوضاع الإنسانية في القطاع، الذي سيطرت حركة حماس عليه عام 2007 بعد صراع قصير مع القوات الموالية للسلطة الفلسطينية أن الأمم المتحدة خلصت إلى أن الوضع في غزة يتدهور “أكثر وأسرع” من توقعاتها قبل بضع سنوات. وقال روبرت بايبر منسق الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية والتنمية في الأراضي الفلسطينية المحتلة لرويترز في مقابلة أمس الثلاثاء “عمومًا نحن نشهد عملية تراجع للتنمية بحركة بطيئة.” وأضاف “كل المؤشرات من الطاقة إلى المياه إلى الرعاية الصحية إلى التوظيف إلى الفقر إلى انعدام الأمن الغذائي، كلها تتراجع. وأهل غزة يمرون الآن بعملية تراجع التنمية هذه بالحركة البطيئة منذ عشر سنوات”. يذكر أنه عقب سيطرة حماس على القطاع مباشرة تحركت إسرائيل لعزل الحركة بتقييد انتقال السلع والناس من القطاع وإليه وقيدت الوصول إليه بحرًا وعملت مع حكومة مصر على تنفيذ حصار عليه. وفي الوقت نفسه ظلت حماس على خلاف شبه مستمر مع السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية الأمر الذي دفع السلطة لتقييد التحويلات المالية إلى غزة. وفي الأسابيع الأخيرة طلبت من إسرائيل خفض إمدادات الكهرباء. وقطاع غزة عبارة عن شريط على الساحل الشرقي للبحر المتوسط طوله حوالي 40 كيلومترًا وعرضه نحو عشرة كيلومترات ويعيش أغلب الناس فيه في عمارات سكنية ذات معدلات كثافة سكانية عالية وفيه مناطق لحق بها الكثير ...

أكمل القراءة »

قطر تؤسس لجنة للمطالبة بتعويضات عن خسائر “الحصار”

أعلنت قطر تأسيس لجنة للمطالبة بتعويضات من الدول التي فرضت حصارًا على الدوحة، وهي السعودية والإمارات والبحرين ومصر التي قطعت في حزيران/يونيو الماضي علاقاتها مع قطر. وخصصت قطر مقرًا للجنة بمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، وقام رئيس الوزراء الشيخ عبدالله بن ناصر بافتتاحه رسميًا أمس الأحد لتلقي جميع الطلبات الخاصة بطلب التعويضات عن الخسائر التي سببها ما تسميه “الحصار” المفروض عليها. ونقلت دويتشه فيليه عن الموقع الإلكتروني لصحيفة “الشرق” القطرية أن النائب العام علي بن فطيس المري، قال إن اللجنة ستتلقى كل القضايا والطلبات وسيتم فرزها بشكل دقيق ودراسة كل قضية على حده، موضحًا أنه “بحسب الدراسة سيتم معرفة الطريقة التي سيتم بها معالجة قضايا التعويضات ومن ثم مباشرة الإجراءات التي ستكون من اختصاص القضاء المحلي أو أي قضاء في أي مكان في العالم، وهذه ستكون من خلال مكاتب محاماة سيوكل إليها المطالبة بالتعويضات”.وأجاب المري عن سؤال عن استمرارية اللجنة في عملها حال انتهاء الأزمة السياسية، بقوله إنه “حتى ولو تعدلت الأوضاع السياسية سيظل الضرر قائمًا على المتضررين من التجار والطلاب ورؤوس الأموال، وهذا يعني أن اللجنة ستستمر في عملها والمطالبة بتعويض المتضررين لأن الجابر للضرر هو المال، ومن تسبب بالضرر عليه دفع التعويضات”. وأشار إلى أن تعويض الطلاب القطريين عما لحق بهم من ضرر “سيحمل أشكالاً مختلفة … سواءً كان بالمقاضاة أو التعويض المادي أو تعويض عن الضرر بإعادة تسجيلهم وقبولهم”. ومن المقرر أن يترأس المري اللجنة التي تضم أيضًا في عضويتها ممثلي وزارتي الخارجية والعدل. وأشار إلى أن “حصر الخسائر الناتجة عن الحصار لم يتحدد إلى الآن”. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »