الرئيسية » أرشيف الوسم : حسام الدين درويش

أرشيف الوسم : حسام الدين درويش

في ذكرى انطلاق الثورة ومعناها

د. حسام الدين درويش* تأتي ذكرى انطلاق الثورة السورية في وقتٍ عصيبٍ على السوريين؛ فقوات تنظيم الأسد وحلفائه الروس والإيرانيين وميليشياتهم يقومون باجتياحٍ همجيٍّ للغوطة أحد أهم معاقل الثورة، ويرافق ذلك قتلٌ وتشريدٌ لأهلها؛ وقصفٌ جويٌّ لمناطق في إدلب وحماه ودرعا وحمص وحلب؛ وغزوٌ تركيٌّ لعفرين وتشريدٌ لأهلها وإجرامٌ بحقهم، وهذا الغزو يستخدم مقاتلين تحت راية “الجيش الحر”؛ بحجة أن القوات المسيطرة على عفرين تنتمي للميليشيات ذاتها التي شاركت باحتلال أراضي هؤلاء المقاتلين وتهجيرهم سابقاً. كل ذلك يجعل مشاعر السوريين في ذكرى ثورتهم متضاربةً بل ومتناقضةً أيضاً. فمن جهة، يشعر معظم الثائرين على النظام، أو مؤيدو الثورة ضده، بالفخر بثورتهم وبضرورتها الأخلاقية قبل السياسية، وبكونها الحدث الأبرز في تاريخهم الشخصي وتاريخ بلدهم وشعبهم. ومن جهةٍ ثانيةٍ، تنتابهم مشاعر الألم والإحباط والقهر الشديد بسبب استمرار جرائم النظام ومؤيديه والنتائج الكارثية لقمعه للثورة والمتمثلة بموت وإصابة مئات الآلاف، وتهجير وتشريد ملايين آخرين يعيشون في أوضاع بالغة السوء في سوريا وخارجها. كارثية الأوضاع السورية دفعت البعض إلى اليأس لدرجة القول “ليتها لم تكن”، وازدادت المحاجات، التي تستند إلى “براغماتية أخلاقية”، والتي ترى أن الحجم الهائل للضحايا والدمار والانقسام الذي حل بالبلد، إضافةً إلى لامبالاة “المجتمع الدولي” حيال جرائم النظام، تدفع ليس فقط إلى تمني ألا تكون الثورة قد حصلت، بل وإلى قبول انتصار النظام وهزيمة الثورة والتكيف مع ذلك بأفضل وسيلة ممكنة أو أقلها سوءًا. وفي هذا السياق، يبدو المنطق البراغماتي واضحًا في اتخاذ النتائج معيارًا للحكم على الفعل، وغض النظر عن مبدئية الفعل وضرورته الأخلاقية والسياسية. في ذكرى انطلاق الثورة، من الضروري التصدي لهذا المنطق والخطاب، وإعادة التذكير ببعض البديهيات المعرفية والأخلاقية والسياسية. إن جرائم النظام الرهيبة بحق شعبه الثائر هي سببٌ إضافيّ للثورة عليه وللتمسك بهذه الثورة وليست ذريعةً للخضوع له، كما يروِّج البعض تحت مزاعم العقلانية والبراغماتية (الأخلاقية). فكمُّ وكيفُ الجرائم التي ارتكبها تنظيم الأسد (الأب والإبن) بحق السوريين طوال سنوات حكمه، يقدمان كل الأسباب الضرورية للثورة. ولا ينبغي أن ...

أكمل القراءة »