الرئيسية » أرشيف الوسم : حزب البديل (صفحة 3)

أرشيف الوسم : حزب البديل

غاولاند وفايدل يقودان الشعبويين الألمان في الانتخابات القادمة

إختار مندوبو حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي غاولاند نائب رئيس الحزب، والاقتصادية فايدل ليقودا قائمة مرشحيه في الانتخابات التشريعية المقبلة. ووافق المندوبون على البرنامج الانتخابي المتشدد تجاه الهجرة واللجوء. سيقود ألكسندر غاولاند نائب رئيس “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي، والاقتصادية الليبرالية المنتمية للحزب أليس فايدل قائمة مرشحيه (الحزب) في الانتخابات التشريعية القادمة في ألمانيا، المقرر إجراؤها في أيلول/سبتمبر القادم. واختار مندوبو  الحزب هذا الثنائي أمس الأحد في مؤتمره في مدينة كولونيا الألمانية في اقتراع سري. وصوّت نحو 68 بالمائة من المندوبين لصالح هذا الثنائي. وجددت رئيسة الحزب فراوكه بيتري رغبتها بعدم الترشيح على رأس قائمة الحزب في الانتخابات التشريعية، وذلك بعد رفض مندوبي الحزب طلبها المقدم لمناقشة “مستقبل الحزب” وتغيير اتجاهه السياسي. من جانب آخر، وافق مندوبو مؤتمر الحزب المقام حاليًا في مدينة كولونيا، والذي ختم أعماله أمس الأحد على برنامجه لخوض الانتخابات التشريعية المقبلة. ويشمل البرنامج بعض المطالب السابقة، مثل الخروج من منطقة اليورو أو إقامة استفتاءات شعبية في ألمانيا، بالإضافة إلى فرض سياسة متشددة تجاه الهجرة واللاجئين.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

البديل من أجل ألمانيا: نظرة على برنامج حزب شعبوي يناهض الهجرة والإسلام!

تشير استطلاعات الرأي الأخيرة إلى تراجع شعبية حزب البديل من أجل ألمانيا، الذي سيقدم برنامجه السياسي للمصادقة عليه في مؤتمره العام نهاية الأسبوع. فما الذي يحمله برنامج الحزب اليميني الشعبوي، خاصة في ملف الهجرة والإسلام؟ يقدم حزب البديل من أجل ألمانيا “AfD”، نهاية هذا الأسبوع (يومي السبت والأحد)، في مؤتمره العام بمدينة كولونيا مشروع برنامجه الانتخابي لخوض منافسات الانتخابات التشريعية، المزمع إجراؤها في أيلول\سبتمبر القادم. ويتضمن برنامج الحزب مطالب قديمة معروفة مثل الانسحاب من اليورو أو تقوية الاستفتاءات الوطنية. إضافة إلى تجديد الحزب عزمه اتخاذ إجراءات صارمة بخصوص ملف الهجرة واللاجئين، مؤكدا أن الإسلام ليس جزءً من ألمانيا. سياسية اللجوء والهجرة يرفض حزب البديل من أجل ألمانيا أي شكل من أشكال لمّ الشمل بالنسبة للاجئين، ويريد فقط “السماح بالهجرة المؤهلة حسب الحاجة”. وبالإضافة إلى ذلك، يطالب الحزب بنسبة ثابتة لترحيل اللاجئين والمهاجرين غير الشرعين. ويقول الحزب إنه من الضروري “تقليص نسبة الهجرة بحوالي 200 ألف شخص سنويًّا، على مدى عدة سنوات.” وإذا رفضت بلدان المنشأ استقبال مواطنيها، فيجب أن تُمَارَس عليها ضغوطاتٌ عبر وقف المساعدات التنموية، على سبيل المثال. السياسية الأمنية الداخلية يطالب الحزب اليميني الشعبوي ” بنزع الجنسية الألمانية من المجرمين من أصول أجنبية”. وفي هذا الصدد يريد الحزب نزع جواز السفر الألماني “في غضون عشر سنوات بعد الحصول على الجنسية، عند التورط في جريمة كبرى أو في حالة ثبوت العمل مع منظمات إرهابية، أو في حالة المشاركة في عصابات إجرامية.” وهذا يحب أن يحدث أيضًا، حتى إذا أصبح المتورطون دون أي جنسية. ولهذا سيكون من الضروري في هذه الحالة تغيير المادة (16) من الدستور الألماني، التي تمنع أن يكون الشخص بدون جنسية. وبالإضافة إلى ذلك، يسعى الحزب اليميني الشعبوي إلى خفض سن المسؤولية الجنائية إلى 12 سنة وتطبيق القانون الجنائي للبالغين ابتداءً من 18 سنة. كما يطالب الحزب بتعزيز المراقبة بكاميرات الفيديو في الأماكن العامة، المعروفة بارتفاع معدلات الجريمة. التعامل مع الإسلام     يؤكد حزب البديل من أجل ألمانيا في ...

أكمل القراءة »

رئيسة حزب البديل اليميني الشعبوي تنوي شطب حق اللجوء في ألمانيا

في خطوة تتفق مع نهج حزبها القائم على معاداة الأجانب واللاجئين، قالت رئيسة حزب البديل من أجل ألمانيا، اليميني الشعبوي، فراوكه بيتري، إنها تنوي شطب حق اللجوء وتحويله إلى ما وصفته بـ “حق الرحمة”. نقلت دويتشه فيليه عن رئيسة حزب البديل من أجل ألمانيا (AfD)، اليميني الشعبوي، فراوكه بيتري، إنها تنوي شطب حق اللجوء وتحويله إلى “حق الرحمة”. ويقصد بذلك عمليًا إلغاء حق اللجوء قانونيًا، واستبداله بصلاحيات غير ملزمة، بيد السلطات، لاستقبال ورفض من يستحقون اللجوء. بخلاف الفقرة الأولى من المادة 16 من الدستور الألماني، الذي ينصّ على حق اللجوء. وقالت بيتري في سياق نقاش مع رئيسة كتلة حزب الخضر في البرلمان، إنه “لا يوجد ما يجبر ألمانيا على استقبال ضعف كل ما تستقبله باقي الدول الأوروبية من اللاجئين”. وأضافت بيتري: “نحن مع تغير حق اللجوء وتحويله لحق الرحمة”. وعقّبت رئيسة كتلة حزب الخضر في البرلمان الاتحادي الألماني، كاترن غورينغ ايكارت، على أقوال بيتري، بالقول: إن عزل أنفسنا عن العالم الخارجي هو الطريق الخاطئ، مضيفة أن “من الأفضل التحلي بالشجاعة لتشكيل مجتمعنا بشكل تعددي. وحرية المعتقد والرأي جزء من ذلك”. غير أن بيتري عارضتها بالقول: “لا يمكننا قبول أي شخص يصل إلى ألمانيا بأي وسيلة كانت”. وأردفت بيتري أن من تبعات سياسة فتح الأبواب أمام اللاجئين “شعور المثليين الجنسيين في برلين بالخوف من تعرضهم لاعتداءات بسبب ميولهم (ميولهن) الجنسية”. وذلك في اتهام غير مباشر للاجئين والمهاجرين بعدم قبول المثلية الجنسية. وكان حزب البديل قد حذر في برنامجه الحزبي، الذي أقره عام 2016، من “استيطان سريع ولا يمكن كبح جماحه لأوروبا وخصوصًا ألمانيا من قبل أناس من ثقافات أخرى وأجزاء أخرى من العالم”. ويذكر أن الحزب قد صادق في الأول من آيار/مايو الماضي في مدينة شتوتغارت على برنامجه المثير للجدل. واتهمت عدة أقليات وجهات ممثلة لمنحدرين من أصول مهاجرة الحزب، كالمجلس المركزي لليهود والمجلس الأعلى للمسلمين، بمعاداة الأديان والأقليات.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »