الرئيسية » أرشيف الوسم : حرب

أرشيف الوسم : حرب

كيف سيؤثر التقارب التركي الروسي على علاقة تركيا بالأسد؟

أكد نائب رئيس الوزراء التركي، نعمان قورتولموش، يوم السبت، إن تحسن العلاقات ما بين تركيا وروسيا، لن تؤثر على موقف أنقرة بخصوص رحيل الأسد عن سوريا. ونقلت العربية. نت، عن قورتولموش قوله لوكالة “رويترز” بخصوص التقارب التركي الروسي: “نحن على نفس الموقف. الأسد ارتكب جرائم حرب عدة مرات. لدينا بالطبع بعض الخلافات مع روسيا فيما يتعلق بآرائنا بشأن مستقبل سوريا، لكننا نرى أن الجانب الروسي أكثر استعدادًا بكثير لتشجيع النظام على إيجاد حل سلمي”. وقد تسبب قيام تركيا بإسقاط طائرة مقاتلة روسية قرب الحدود مع سوريا، العام الماضي، بازدياد التوتر في العلاقات بين البلدين، لكن هذه العلاقات شهدت تحسنًا منذ أغسطس/آب الماضي. وبحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الوضع في سوريا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين يوم الجمعة. يذكر أن روسيا تعارض بشدة المطالبات الدولية برحيل الأسد الذي تتهمه دول غربية بارتكاب جرائم حرب. وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قال الأسد إنه يأمل في أن تغير أنقرة موقفها من الأزمة في سوريا. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

زعيمة حزب البديل تحذر من “حرب أهلية في ألمانيا”

حذرت زعيمة حزب البديل من أجل ألمانيا (AfD) المناهض للمهاجرين واللاجئين، فراوكه بيتري، من مخاطر اندلاع “حرب أهلية في ألمانيا”، نتيجةً لاستمرار ما سمته “التداعيات السلبية للهجرة”. قالت زعيمة الحزب اليميني الشعبوي، لصحيفة “فيلت أم زونتاغ” الألمانية، يوم الأحد (11 أيلول/ سبتمبر 2016): “حتى الآن ليس لدينا مظاهرات حاشدة ضد المهاجرين وليس لدينا احتجاجات حاشدة في المدن الألمانية الكبرى، لكن ما نشهده من اضطهاد على سبيل المثال، لنساء مسيحيات في مساكننا، وجرائم يومية في شوارعنا، من أناس يزعمون أنهم طالبو حماية، هذا أمر لا يمكن احتماله”. وأوضحت بيتري للصحيفة قائلة: “كلما زاد عدد المهاجرين الرجال القادمين من شمال إفريقيا، والذين يكونون غير متعلمين وفي الأغلب عدوانيين، كلما ازداد الوضع تصعيدا. نحن لا نريد حربا أهلية في ألمانيا، فنحن حزب للسلام الاجتماعي”. طالبو لجوء ينتحلون جنسية سورية لكنهم جاؤوا من دول أخرى وبحسب ما جاء في دوتشي فيلليه، فإن فراوكه بيتري كانت قد ذكرت في تصريحاتٍ سابقة، أن الجزء الأكبر من طالبي اللجوء ليسوا لاجئين حقيقيين، حيث أشارت إلى أن أعدادًا كبيرة ممن جاؤوا إلى ألمانيا وادعوا أنهم سوريون، هم في الحقيقة قادمون من دول أخرى. وأكدت زعيمة حزب البديل، على تبعات ذلك بقولها “وعندما يعي المواطنون هذا الأمر فعليًا، فإن موقفهم من كل المهاجرين سيتدهور على نحو كبير، وحتى موقفهم من اللاجئين الحقيقيين، وهذا ما لا نريده، ولذلك يتعين الآن التحرك سريعا”. وفي ردها على سؤال حول ما إذا كانت تعني بالتدهور الكبير حرق منازل اللاجئين، أعربت عن رفضها لهذا الرأي واستنكرت محاولة وضع هذا الكلام على لسانها. دوتشي فيلليه محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

لا تعشقي لاجئًا

لا تعشقي لاجئًا. ستكون جيوبه مكتظة بمفاتيح بيوت سكنها في رحلته، لا مكان للحلوى ولا للخواتم فيها. لن تعرفي ملامحه إلا إن أتقنت قراءة الخرائط، ما تحسبينه قهقهةً، ما هو إلا رجع أصداء القذائف، صمته الذي يقطر حكمة، هو الرعب المتحفز بعد رصاصة قناصٍ لم تصب الهدف، أمّا شروده المريب، فهو رصاصة قناص تالية، أصابت عينه ذات سعي وراء رغيف خبز. تلعثمه الذي يضحككِ حين يحاول قول شيء لكِ، كان أغنيات تهدهدها الجدات في بلاده ويحفظها عن ظهر قلب، عن ظهر ما بقي له من قلب. بشرته الداكنة الآخذة بالابيضاض شوقًا للشمس لم تعدْ تصلحُ للمسة حنونة من فرط الندوب التي نجا منها، قد تجرحك الندوب، وقد يذبحه اضطراره لإخبارك كيف أصابته. عينه المعتمة محض انطفاء، ليست ليلاً ولا اشتهاءً ولا انتظارًا، هي محض انطفاء. أساطيره التي يرويها عن بلاده وأبطالها هي كوابيسه كل ليلةٍ، أتصدقين أن ناجيًا من حرب سيكون الرجل المناسب لتقولي له: أحلامًا سعيدة؟ لن تري اللهفة في وجهه إلا لحظة استلام الإقامة، قد يبدو من غير المفهوم لكِ هذا الهوس بانتظار تلك الورقة، كيف يمكن أن تدركي أنّها الفارق البسيط بين تعريف “الشيء” و”الإنسان”؟ وبالمناسبة: لن تستطيعي مهما فعلتِ محو الخيبة، من ذات الوجه حين يعرفُ أنها لسنة واحدة فقط. لا تعشقي لاجئًا. لن يستطيع أن يقطع “حدودًا” مهما كانت مفتوحةً بينكما، فقد عبر ما يكفيه أجيالاً منها. في رحلته: راوغ رجال شرطة، وموظفي تفتيش، حتى فقد قدرته على مراوغة لحظة تمنّع.. كيف سيصلك رجلٌ لا يتقن مراوغة التمنّع؟ عانق أشجارًا لا أذرع لها لتعانقه، فألِفَ الوحدة حتى بات يخشى أمّه، هل عانقتِ إنسانًا بلا ذراعين من قبل؟ بلا أنفاس تعلو لحظة العناق؟ عرفَ الطين، لا كما يعرفه الفلّاحون الذين قرأتِ عنهم لحظة الشتل، ولا كما يعرفه أطفال الفقراء الذين ترينهم في الأفلام الوثائقيّة ساعات اللعب.. عرفه كما تحكيه قصص الخلق: عرف أنه مادته الخام، غفا فيه، راوده عن نفسه.. وكاد ينفخ فيه روحًا، لولا أنه ...

أكمل القراءة »

الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان: ملاحقة مجرمي الحرب اللاجئين في أوروبا مسوؤلية الجميع

قدم إلى أوروبا الكثير من مجرمي الحرب الذين قتلوا المدنيين في سوريا، وشاركوا في عمليات الإبادة بحق السوريين، وقام كثير من الناشطين بنشر صورهم على شبكة الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي لفضحهم، إلّا أن كل ذلك لم يجدِ نفعًا، ويظنّ هؤلاء المجرمون أنهم قد أفلتوا من المساءلة بعد أن وصلوا إلى هنا، إلّا أن جهودًا حثيثة تبذل من قبل الحقوقيين لمقاضاتهم هنا، الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان قدّمت ملفًا كاملا للسطات الألمانية بالوثائق والصور، والتي اعتبرتها السلطات غير كافية. أبواب حاورت رئيس الرابطة السيد عبد الكريم الريحاوي بشأن هذه القضية. من هي الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان؟ هي منظمة مدنية مستقلة تأسست عام 2004 في دمشق، وتضم العديد من المحامين والناشطين المدافعين عن حقوق الإنسان، وعملت الرابطة خلال السنوات الماضية ومنذ تأسيسها على التصدي لكافة أشكال الانتهاكات التي طالت المجتمع السوري (أفرادا وجماعات) وتعرض ناشطوها لحملات مضايقة وتضييق واستدعاءات أمنية وملاحقة واعتقال على مدى السنوات الماضية، وقدمت الرابطة خلال الثورة ثلاثة شهداء قضوا تحت التعذيب في سجون النظام السوري، وأربعة زملاء لايزالون رهن الاختفاء القسري بعد اعتقالهم، ولايزال معظم أفراد الرابطة يعملون بجرأة وشجاعة داخل سوريا رغم صعوبة واستحالة العمل المدني المستقل في ظل السياسة الممنهجة لنظام الطاغية للقضاء على أي صوت مختلف مع توجهاته.  هل المجرمون في ألمانيا فقط أم في كل أوروبا؟ ملف مجرمي الحرب والمجرمين ضد الإنسانية الذين وصلوا إلى أوروبا بعد ارتكابهم لفظائع وجرائم بحق الشعب السوري، هو أحد أهم الملفات التي نتابعها الآن، ليس فقط في ألمانيا ولكن في بلدان أوروبية أخرى (هولندا – السويد – النمسا – فرنسا) وقد جاء هذا العمل نتيجة تعاون وجهود جبارة ومضنية من قبل العديد من الناشطين وفي مقدمتهم الزميل عمر الخطيب عبر موقعه (مجرمون)، وتأتي أهمية هذا العمل من مبدأ حرصنا على عدم إفلات هؤلاء المجرمين من العقاب بعد وصولهم إلى أوروبا وادعائهم بأنهم مدنيون قد فروا من الموت في سوريا مستغلين سياسة التسامح والتعاطف مع اللاجئين ...

أكمل القراءة »

متى سأعتبر نفسي ألمانيًا؟!

قيس مصطفى* قبل أن تندلع الحرب، كنت أشاهد حشدًا من الشباب أمام معهد غوته في دمشق. وكنت أتساءل: لماذا يقوم هؤلاء بإرهاق أنفسهم بتعلّم اللغة الألمانية. هل يعتقد هؤلاء أنهم سيحصلون على فيزا إلى ألمانيا؟! أنا كنت أذهب إلى المعهد إذا كان هناك معارض فنية أو حفلات أو عروض سينمائية، أي على كل ما هو مترجم أو ما لا يحتاج إلى ترجمة. لاحقًا، تذكرت أني كنت أتعلم الانجليزية، دون أن أفكر بالذهاب إلى أي من البلدان الناطقة بها. أمضيت السنوات الثلاثة الأخيرة قبل قدومي إلى ألمانيا محاصرًا في إحدى المناطق الملتهبة في ريف دمشق، مخيم للاجئين الفلسطينيين أقيم جنوب العاصمة السورية دمشق في منتصف الألفية الماضية. في البداية ذعرت من رصاص الكلاشينكوفات، ثم اعتدتها، ومن ثم كنت أصاب بشحوب مدمّر عندما كانت تنهال قذائف المدفعية والهاون على منازلنا، وأيضًا اعتدت القذائف، كالآخرين. إلى أن جاء الشيء الذي لا يمكن اعتياده نهائيًا. صواريخ تطلق من بعيد تنزل على الرؤوس على غفلة، ومروحيات الجيش السوري التي تلقي البراميل المتفجرة عشوائيًا وجزافًا. شخصيًا نجوت مرتين من أن أتحول إلى أشلاء في إحدى غارات الطيران هذه وثلاث مرات نجوت من قذائف الهاون التي انفجرت على بعد أمتار مني، ولن أنسى اليوم الذي استهدف فيه بيتنا بقذيفة هاون. يومها مُلئت قلوب العائلة ذعرًا وانثقب سطح منزلنا المؤلف من طابقين. الطابق الثاني ليس مجهّزًا للسكن، حيث نربي على السطح عددًا وافرًا من الدجاج والإوز تحسبًا لحصار قد نهلك فيه جوعًا. شاهدتُ أمي تشكر الإله وتركع مقبلة الأرض لفرط سعادتها لنجاتنا، وعندما نظرت إليها شزرًا وطالبتها بأخذ أخوتي الصغار ومغادرة المخيم الفلسطيني متعجبًا من هذه اللحظة الإيمانية فوق أكوام الغبار والزجاج والاسمنت المنهار، لم تتأخر بإجابتي بأن قالت: اخرس. صراحة استخدمت عبارة أكثر قسوة هي: “كول خرا”. في تلك اللحظة السينمائية القاسية، ولشدة العجز تتمنى أن تبيع نفسك للشيطان أسوة بالدكتور فاوست في رائعة غوته المسرحية بالعنوان ذاته. أريد لأي مفيستوفيليس أن يشتريني ولا أريد النجاة من ...

أكمل القراءة »

أقدم بائع كتب في حلب، وجه مضيء في عتمة الحرب

مصطفى سلطان – حلب الشيخ عبد الخالق شامية، بائع كتب لم ينقطع عن مهنته التي واظب عليها لأكثر من 55 عامًا، حتى بعد أن قتلت زوجته، وتضرر منزله بالقصف. ولد “شامية” في حلب القديمة عام 1933، ويعيش فيها، المدينة التي صنفت مؤخرًا على أنها “الأخطر في العالم”، ينتمي الشيخ لعائلة حلبية معروفة، درس منذ صغره في الجامع الأموي في حلب المعروف بـ”الجامع الكبير” حتى عام 1950، بدأ العمل بجمع الكتب التاريخية والأثرية والدينية والثقافية، وأسس مكتبات لبيع الكتب بكافة اللغات للسياح والأجانب في سوق الزهراوي العريق، وشارع خان الوزير وخان الحرير في حلب القديمة. يعد “شامية” أقدم بائع للكتب في حلب مايزال على قيد الحياة مواظبًا على عمله. إضافة لكونه يجيد فن الزخرفة العثمانية باستخدام الأحجار الكريمة، وتشهد بذلك لوحاته التي ما يزال يحتفظ ببعضها حتى الآن ويخاف عليها من أن تتحطم بالقصف. مازال يعيش شامية في حلب القديمة التي تسيطر قوات المعارضة على معظم أجزائها، مقابل قلعة حلب الشهيرة الواقعة تحت سيطرة قوات النظام، تعرض بيته لقصف النظام السوري ثم أصبح في مرمى نيران القناص التابع لقوات النظام المتمركز في القلعة. يقول شامية الذي التقيناه في حلب، إن كثيرًا من أصحاب المكتبات الكبيرة في مدينة حلب تعلموا المهنة منه، حيث كان يزوّدهم بالكتب في بداية عملهم. ويعتبر عمله خدمة للعلم والثقافة، فقد استفاد هو شخصيا منه على الصعيدين المادي والمعنوي؛ معنويًا لأنه استطاع قراءة الكثير من الكتب، وماديًا من خلال بيعها، حيث درت عليه أرباحًا مكنته من تربية 11 ولدًا، مشيرًا بحزن إلى أن أولاده جميعهم غادروا البلاد بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية والأمنية جراء الحرب الدائرة فيها منذ نحو 5 سنوات. ويدعو شامية السوريين للتوحد وعدم السماح لأطراف أجنبية باستغلالهم، متهمًا أمريكا بصنع الإرهاب في سوريا، ومعتبرا أنها المستفيد الأكبر منه. يعمل الرجل الثمانيني حاليًا في مكتبته الصغيرة في حيه القديم (خان الوزير) بعد أن خسر بقية مكتباته، وبالرغم من قلة الزبائن وتدني أرباحه بشكل كبير، إلا أنه يحرص ...

أكمل القراءة »

موسيقيون سوريّون يؤسسون أوركسترا المغتربين السوريين الفلهارموني

“أوركسترا المغتربين السوريين الفلهارموني” هي الأوركسترا السيمفونية للموسيقيين السوريين المحترفين الذين يعيشون في دول الاتحاد الأوروبي. خاص أبواب – بريمن اجتمع ستّون موسيقيًا وموسيقيّةً في أوركسترا المغتربين السوريين الأولى من نوعها، وعددهم يتزايد باستمرار، يشترك هؤلاء الموسيقيون في كونهم مغتربين يعيش بعضهم في دول الاتحاد الأوروبي قبل الحرب، وبعضهم جاء بعدها، بعضهم لاجئون وبعضهم ليسوا كذلك. مشاريع قادمة أطلقت الأوركسترا حفلها الأول بتاريخ 22.9.2015 في مدينة بريمن، وأقيم الثاني في مدينة هيتساكار بتاريخ 3.10.2015 ، ويقول مؤسس الأوركسترا وعازف الكونترباص رائد جذبة “مشاريعنا القادمة تتضمن ست حفلات في ستة مدنٍ ألمانية في شهر آذار 2016، بالإضافة إلى حفلٍ في سويسرا، وجولة أخرى في ألمانيا، وربما خارجها في شهر نيسان، ويجري التخطيط لها حاليا. ومشاركة في حفلٍ آخر في شهر حزيران في إحدى المهرجانات الألمانية”. رائد جذبة، موسيقي وتشكيلي سوري، درس الموسيقا والفنون التشكيلية في سوريا، يعيش حاليا في بريمن، ألمانيا، بدأ العمل بالإدارة الفنية منذ عام 2007 وبدايتها كانت مع مشروع أوركسترا الشباب الأورومتوسطي، ومن ثم أوركسترا سيمفوني للأطفال، وغيرها الكثير، وفي ألمانيا: كاميليا انسامبل السورية، خماسي دمشق الوتري و أوركسترا المغتربين السوريين الفلهارموني. رائد جذبة: “الأوركسترا ليس لديها أي توجه سياسي أو ديني” ومن الطبيعي أن تنتقل الانقسامات السياسية والأيديولوجية السورية إلى خارجها، فهل تعاني الأوركسترا من ذلك؟ يجيب جذبة: “لا يوجد خلافات بين أعضاء الأوركسترا، ولكن لدينا أيديولوجيات سياسية مختلفة، وهذا لا يؤثر على مسار الأوركسترا، لأن الأوركسترا ليس لديها أي توجه سياسي أو ديني، نعمل معًا كيد واحدة، كسوريين، فهذا مشروع لسوريا ولكل السوريين، يوحدنا ولا يفرقنا، كلّ التركيز على ماذا نستطيع أن نفعل لبلدنا. لهذا نقدم أفضل ما لدينا من ثقافة وموسيقا سوريّة لنرسم أجمل صورة عن سوريا، بدلاً من الصورة التي يكرسها الإعلام العالمي عن سوريا كل يوم”. أوركسترا المغتربين السوريين: “نحن دعاة سلام وحب، ولسنا دعاة عنف وحرب” إذن، تقدّم الأوركسترا صورة عن سوريا، يقدّمها أعضاؤها دون الحاجة إلى الخطابات والبيانات والتوضيحات، ويسعون لإيصال ...

أكمل القراءة »