الرئيسية » أرشيف الوسم : حرائق

أرشيف الوسم : حرائق

حرائق ضخمة في لبنان: النيران تلتهم المناطق المحيطة ببيروت وتمتد إلى سوريا

اندلعت حرائق في مناطق لبنانية وسورية عدة، والتهمت النيران مساحات واسعة من الأراضي ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل. وتوسعت رقعة النيران بسبب ارتفاع درجات الحرارة والرياح الشديدة ولم تتمكن فرق الدفاع المدني من إخمادها في ظل إمكانيات محدودة للتعامل مع حرائق بهذا الحجم. ومن جانبه، أكد رئيس الحكومة سعد الحريري إجراء اتصالات مع عدد من الدول للمساعدة في إطفاء الحرائق التي تجتاح لبنان. أفادت وسائل إعلام محلية أن النيران التهمت مساحات واسعة من الأراضي في لبنان وسوريا، وتزامن اندلاعها مع ارتفاع في درجات الحرارة ورياح شديدة، ما خلف ثلاثة قتلى على الأقل. وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً ومقاطع فيديو مرعبة للنيران التي أتت على مساحات واسعة مزروعة بالأشجار في البلدين وحاصرت مدنيين في منازلهم جنوب بيروت. واندلعت نحو 103 حرائق في مناطق لبنانية عدة، وفق ما نقلت الوكالة الوطنية للإعلام عن المدير العام للدفاع المدني العميد ريمون خطار. وتركزت الحرائق التي لم تتمكن فرق الدفاع المدني من إخمادها طيلة الليل، في منطقة الشوف وإقليم الخروب جنوب بيروت بشكل خاص. وتوسعت رقعة النيران بفعل سرعة الرياح الساخنة، وفق الوكالة. وقُتل مدني على الأقل في منطقة الشوف أثناء تطوعه لمساعدة فرق الإطفاء على إخماد حريق، وفق ما أعلنت عائلته. وفي منطقة المشرف بجنوب بيروت، لم تتمكن فرق الإطفاء والأجهزة المعنية من إخماد حريق مستمر منذ يومين. وأتت النيران على أربعة منازل وأحرقتها بالكامل. وأخلى سكان منازلهم “جراء شدة الاختناق التي طالت العشرات”، وفق الوكالة. وغطت سحب الدخان جراء الحرائق مداخل بيروت والشوف وصيدا جنوباً. وبدت السلطات اللبنانية عاجزة عن السيطرة على الحرائق في ظل إمكانيات محدودة، وأجرت اتصالات مع عدد من الدول المجاورة لمساعدتها. من جانبها، أرسلت قبرص طائرتين شاركت مع طوافات للجيش اللبناني في عمليات مستمرة لإخماد الحرائق، حسب ما ورد في  بيان للجيش. سعد الحريري يطلب مساعدة خارجية وأكد رئيس الحكومة سعد الحريري إجراء اتصالات “مع عدد من الدول لإرسال طوافات وطائرات إضافية لإطفاء الحرائق”، موضحاً “لم نترك جهة ...

أكمل القراءة »

حرائق كاليفورنيا خارج السيطرة: إجلاء 100 ألف شخص من سكان لوس أنجليس

يشهد جنوب كاليفورنيا لاسيما منطقة لوس أنجليس، منذ الجمعة حرائق ضخمة أودت بحياة شخصين وأرغمت أكثر من مئة ألف شخص على الفرار، في حين يتوقع رجال الإطفاء أن تستغرق عملية الإخماد حتى الأحد على الأقل. واندلع حريق “سادلريدج” وهو الأضخم، في وقت متأخر الخميس في وادي سان فيرناندو جنوب كاليفورنيا على بعد ثلاثين كيلومتراً فقط من وسط لوس أنجليس وأجّجته رياح عنيفة فخرج عن السيطرة بسرعة. ومساء الجمعة، أتى الحريق على أكثر من ثلاثة آلاف هكتار ودمّر ما لا يقلّ عن 31 مبنى ويواصل امتداده على حوالى 300 هكتار في الساعة، بحسب رجال الإطفاء. وعلى الرغم من محاولات الإخماد التي يقوم بها ألف رجل إطفاء بمساعدة مروحيّات وطائرات ترشّ المياه والمواد التي تؤخر امتداد النيران، إلا أنه لم يتمّ السيطرة سوى على 13% من الحريق بحلول مساء الجمعة. وقد توفي رجل يبلغ حوالى خمسين عاماً جراء نوبة قلبية أثناء محاولته إنقاذ منزله من الحريق. وفي هذه المنطقة التي تشكل جزءاً من الضاحية الكبيرة للوس أنجليس، أصدرت السلطات أمراً لأكثر من مئة ألف شخص بإخلاء منازلهم التي يُحتمل أن تكون مهددة بسبب الحريق. وأوضح رئيس جهاز الإطفاء للسكان في لوس أنجليس رالف تيرازاس أنه “حريق نشيط جداً. لا تنتظروا شيئاً للمغادرة”. وقال قائد شرطة لوس أنجليس مايكل مور من جهت “إذا بقيتهم في المناطق المعنية بأمر الإخلاء، لن نتمكن من ضمان سلامتكم” طالباً من جميع السكان احترام الأوامر والذهاب إلى مراكز الإيواء الطارئة التي أنشئت في المدينة. وقال مور “تحضّروا إلى أن ذلك سيستمرّ اليوم وغداً والأحد”. ونشر مور 250 عنصراً لفرض التدابير. على بعد مئة كيلومتر نحو الشرق، في كاليميزا، أدى الحريق إلى مقتل امرأة تبلغ 89 عاماً عندما اجتاحت النيران حديقة تضمّ منازل متنقلة حيث كانت تقطن متسببةً بتدمير 76 منزلاً. انقطاع الكهرباء يقول أوسكار مانسياس وهو من سكان سيلمار “يبدو أن ذلك أصبح قاعدة في كاليفورنيا”. وينظر الرجل إلى ألسنة اللهب تنهش التلال قرب منزله. وبات يترتب على ...

أكمل القراءة »

غابات إندونيسيا تحترق والسماء حمراء والعصافير لا تزقزق…

تحولت السماء فوق مقاطعة إندونيسية إلى اللون الأحمر خلال عطلة نهاية الأسبوع، وذلك بسبب حرائق الغابات واسعة النطاق التي اندلعت في أجزاء كبيرة من البلاد. وقالت إحدى سكان مقاطعة جامبي في إندونيسيا ، التقطت صوراً للسماء، إن الدخان “أضر بعينيها وحلقها”. وقد التقطت إيكا وولاندار، من قرية ميكار ساري في مقاطعة جامبي، صوراً للسماء الحمراء عند منتصف النهار تقريباً يوم السبت. ونشرت إيكا تلك الصور على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وقد أعيد نشرها أكثر من 34 ألف مرة. وأخبرت إيكا بي بي سي أن الكثيرين شككوا بصحة الصور وقالت: “إنها صور حقيقية التقطها بكاميرا هاتفي الجوال”. ونشر شخص آخر مقطع فيديو على موقع التواصل الاجتماعي تويتر مع تعليق يقول فيه “هذا ليس كوكب المريخ، إنها مقاطعة جامبي، نحن البشر بحاجة إلى هواء نظيف وليس دخاناً”. وتؤدي الحرائق في إندونيسيا إلى تشكُل ضباب دخاني كل عام قد يغطي منطقة جنوب شرق آسيا بأكملها. وقال خبير أرصاد جوية لبي بي سي إن السماء حمراء اللون تلك نتجت عن ظاهرة تعرف باسم “تشتت رايلي“. وقالت وكالة الأرصاد الجوية في إندونيسيا إن صور الأقمار الصناعية كشفت عن العديد من النقاط الساخنة و “انتشار كثيف للدخان” في المنطقة المحيطة بمنطقة جامبي. أوضح البروفيسور كوه تيه يونغ، من جامعة سنغافورة للعلوم الاجتماعية، أن هذه الظاهرة، المعروفة باسم تشتت رايلي، مرتبطة بأنواع معينة من الجزيئات تكون موجودة خلال فترة تشكل الضباب الدخاني. وقال لبي بي سي: “معظم الجزيئات التي تكون موجودة في ضباب الدخان يبلغ حجمها نحو ميكرومتراً واحداً، وهي لا تغير لون الضوء الذي نراه”. وأضاف “هناك أيضاً جزيئات أصغر، يبلغ حجمها حوالي 0.05 ميكرومتر أو أقل، وعلى الرغم من أنها ليست كثيرة لكنها تكفي لإعطاء ميل إضافي لنثر الضوء الأحمر في الاتجاهين الأمامي والخلفي أكثر من الضوء الأزرق، وهذا هو ما يفسر طغيان اللون الأحمر على اللون الأزرق”. وقال إن التقاط تلك الصور في فترة الظهيرة ربما أثر أيضا على ظهور السماء باللون الأحمر، مضيفاً ...

أكمل القراءة »