الرئيسية » أرشيف الوسم : جناية

أرشيف الوسم : جناية

الزاوية القانونية: ماهي وثيقة Führungszeugnis أو ورقة “لا حكم عليه”؟!  

المحامي جلال محمد امين / برلين Führungszeugnis أو ما يسمى في السجل العدلي السوري ورقة “لا حكم عليه”، وهي وثيقة تسجل فيها كافة الأحكام القطعية التي صدرت ضد الأفراد المرتكبين للمخالفات والجنح والجنايات. تعتبر هذه الورقة وثيقة رسمية تصدر حصرياً عن الدولة تجاه الأشخاص المحكومين، ولكن لا يتم تسجيل الأحكام الصادرة بحقّ الأشخاص المحكومين في السجل المركزي الاتحادي إلا بعد اكتساب الحكم الدرجة القطعية، وذلك وفق المادة 3 من قانون السجل المركزي الاتحادي، وتشمل الأحكام الصادرة ضد المواطن الألماني خارج ألمانيا أو ضد الأجانب في ألمانيا. الاستثناء: قد لا يحصل الشخص في بعض الحالات على وثيقة غير محكوم رغم عدم وجود قرار جزائي قطعي، لكن يكفي أن يتمّ تحريك الدعوى من قبل النيابة ضد هذا الشخص. تبعاً لذلك فإن الوثيقة لا تُمنح له لحين البتّ في الدعوى، وتبعاً لذلك أيضاً قد يحرم الشخص من الحصول على وظيفة لحين البت في الدعوى بالبراءة. كمثال على ذلك قد يتم الادعاء على شخص بجرم السرقة وقبل أن يصدر القرار النهائي يتقدم الشخص إلى مدرسة الشرطة، في هذه الحالة لن تقبل المدرسة تسجيله إلا بعد الحصول على البراءة، وقد يؤثر هذا الأمر على تمديد الإقامة بالنسبة للاجئين كذلك. بيد أن تسجيل المحكومين في هذا السجل ليس أبدياً، فبسبب العمل على إعادة تأهيل المحكومين تم تحديد مدة معينة يُمسح السجل بعدها، ويحصل الشخص المعني على وثيقة غير محكوم. في بعض الحالات الخاصة أو الصعبة يمكن تقليص المهلة، وفي نهايتها يتمّ التعامل مع الشخص المعني كأنه لم يتعرض لأية عقوبة. هذا وتختلف المدة حسب العقوبة، فتتراوح بين ثلاثة أعوام أو خمسة وقد تصل إلى خمسة عشر أو عشرين عاماً. ويشترط في تسجيل الحكم في السجل العدلي أن يتجاوز الحكم تسعين يوماً، إذا كانت العقوبة تمتد لثلاثة أشهر مستبدلة بغرامة مالية أو بعقوبة حجز الحرية أو السجن لمدة ثلاثة أشهر. أهلية الشخص المحكوم: يختلف الأمر هنا عن قوانيننا السورية، فالأحكام الصادرة ضد القصّر لا تسجل في السجل العدلي ...

أكمل القراءة »