الرئيسية » أرشيف الوسم : ثلاث مدن مشرقية

أرشيف الوسم : ثلاث مدن مشرقية

مانسيل في متاهة المشرقة: قراءة في كتاب “ثلاث مدن مشرقية”

جهاد الرنتيسي*   يعود المؤرخ البريطاني “فيليب مانسيل” في كتابه “ثلاث مدن مشرقية” إلى مناخات شواطئ البحر الأبيض المتوسط بين القرنين السادس عشر والعشرين بحثاً عن أرضيات ملائمة لمدّ الجسور بين “المشرقية” والعولمة. ويحاول عبر رصده لأنماط الحياة والتحولات في المدن البحرية الثلاث: “سميرنا/أزمير”، و”الإسكندرية” و”بيروت”، أثناء الحكم العثماني وما بعده، التركيز على التعايش بين الأعراق والأديان. في هذه المحاولة يرسم خطاً بيانياً للصراعات الدولية والنزعات العرقية والدينية التي ساهمت بتأرجح حياة سكان هذه المدن وإمكانيات تعايشهم، وتقويض احتمالات استمرار التجربة وفرضية انبعاثها. كما يحرص على التعريف بأنماط التفكير والعلاقات الاجتماعية التي تكوّنت بفعل التركيبة السكانية وأنماط الحياة الاقتصادية وإفرازاتها الطبقية. محاولات التجسير في كتاب “مانسيل” الصادر في جزئين عن سلسلة “عالم المعرفة” اصطدمت بأجزاء من الصورة التي رغب في أن تكون وافية. فإحدى الحقائق التي خدشت فكرة التجسير تمثلت في معطيات نشوء المدن “المشرقية”، والتي كان أبرزها التقارب السياسي والمصلحي بين الدولة العثمانية وفرنسا، مما يقلّل من أهمية البعد “التعايشي” في دوافع تطور هذه المدن ومشرقتها، بمعنى آخر جاء التعايش الصوري نتيجة لتوجّه سياسي أملته المصلحة، ولم يقم على التفاعل بين أعراق وقوميات مختلفة اختارت أن تبني عالماً تعددياً وتعيش فيه. قد تكون الصراعات الدموية التي اندلعت بين المكونات العرقية والدينية خلال تلك العقود، التضاد الهوياتي الذي صاحب التجربة، والمآلات التي انتهت إليها مظهراً ونتيجة للهوة الفاصلة بين معطيات النشوء والظواهر الناجمة عنه. على هذا تترك شمولية الصورة التي سعى إليها المؤلف دافعاً للقيام بمراجعات لصور نمطية حول زمن ما بين القرنين السادس عشر والعشرين، وهامشاً للخروج باستنتاجات ترجّح وجهات نظر في قضايا خلافية. من بين هذه الاستنتاجات أن المدن “المشرقية” تبدو الأكثر قبولاً للآخر والأقدم في حال مقارنتها بالغرب، فقد تجاورت المساجد والكنائس رغم التوترات التي كانت تحدث بين الحين والاخر، حيث افتتح أول مسجد في باريس في العام 1926 تكريماً للمسلمين الذين قتلوا من أجل فرنسا خلال الحرب العالمية الأولى. هناك استنتاج آخر يستحق التوقف عنده، وهو ...

أكمل القراءة »