الرئيسية » أرشيف الوسم : توماس مان

أرشيف الوسم : توماس مان

شخصية العدد: الكاتب الألماني توماس مان – Thomas Mann

يعتبر “توماس مان” واحداً من أهم الروائيين والكتاب الألمان المجدّدين في عصرهم، كان واقعياً في معظم أعماله حيث احتل الإنسان مكاناً أساسياً فيها، وتناوله بشكل فلسفي عميق وتفكيكي. في بدايات أعماله اهتم بالإنسان الألماني في بيئته المحلّية الضيقة، كمثل روايته الطويلة “بودان بروك” 1901، التي قارن فيها بين برودة الطبقة الوسطى في القرن التاسع عشر وإبداعات الفنان وخياله. ثم بعد انتقاله من ألمانيا إلى منفاه انتقل إلى مرحلة ثانية مغايرة في فنه، وتبدّل منظوره القومي الضيق إلى منظور أعمق وأكثر اتساعاً، فأصبح الإنسان الأوروبي والبحث عن كنه عقلية وثقافة الغرب محور اهتمامه، كمثل روايته “الجبل السحري” 1924، فيما تعتبر مجلداته الأربعة: “يوسف وأخوته” التي صدرت في الفترة الممتدة بين 1933 و1944 من أهم ما أصدر في حياته، حيث انشغل فيها في البحث عن أصل الإنسان وجوهره وهدفه. ولد “توماس مان” في بلدة قديمة صغيرة اسمها “هانسياتك” قريبة من مدينة “لوبيك” في العام 1875، والتي مازالت تضمّ متحفاً باسمه في بيت عائلته القديم، وكتب على مدار حياته الكثير من القصص القصيرة والطويلة والروايات والمقالات، التي تحكي عن الأدب والفنون والحياة. نال جائزة نوبل في العام 1929، وتعتبر روايته “القدّيس المذنب” أو “المذنب المقدّس” 1951 واحدةً من روائع السرد الروائي التي تتحدث عن مذنب في القرون الوسطى اعتلى عرش البابوية، وروايته “موت في البندقية” 1911 أيضاً، التي قام “لوتشانو فيسكونتي” بتحويلها إلى فيلم يحمل الاسم نفسه العام 1971. حينما اعتلى الحزب النازي الحكم في ألمانيا العام 1933 نفي “توماس مان” من بلاده، بسبب من محاولاته الحثيثة للعمل ضد الصعود النازي اليميني إلى الحكم. عاش في سويسرا ثم في الولايات المتحدة الأميركية بعد أن سُحبت الجنسية الألمانية منه في العام 1936، وفي العام 1944 أخذ الجنسية الأميركية وناضل طويلاً في الحرب ضد النازية، قبل أن يعود إلى سويسرا من جديد، ويكتب فيها أواخر أعماله المهمة: “دكتور فاوست” التي صدرت في العام 1947، وهي إعادة مغايرة لقصة الدكتور فاوست الغوتية، تحكي سيرة مؤلف ألماني ...

أكمل القراءة »