الرئيسية » أرشيف الوسم : توزيع اللاجئين

أرشيف الوسم : توزيع اللاجئين

مقترح فرنسي – ألماني يستثني بعض دول الاتحاد من حصص توزيع اللاجئين المُلزمة

في خضم الجدل المستمر حول الآلية المقترحة لتوزيع اللاجئين على دول الاتحاد الأوروبي، قدمت ألمانيا وفرنسا مقترحاً مشتركاً باستثناء بعض الدول من الحصص الملزمة. ما فحوى المقترح؟ وهل ستكون ميركل حجر عثرة تحول دون رؤيته النور؟ أعلنت ألمانيا للمرة الأولى منذ موجة اللجوء في خريف 2015 عن أنها قد تكون على استعداد لاستثناء بعض الدول من الحصص الملزمة من اللاجئين. الاقتراح تقدم به كل من وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، وممثل فرنسا يوم الخميس (السادس من كانون الأول/ديسمبر 2018) على هامش مأدبة غداء في اجتماع وزراء داخلية دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل. وقد وصلت نسخة من الاقتراح المكتوب لمجلة دير شبيغل الألمانية، وفق ما نشره موقعها الإلكتروني. وينص المقترح على الإبقاء على نظام توزيع اللاجئين على دول الاتحاد الأوروبي وفق حصص معينة كقاعدة عامة، ولكن منح الدول التي لا يمكنها استقبال اللاجئين وفق النظام المذكور إمكانية تقديم أشكال أخرى من الدعم. ويضيف المقترح أن ذلك الاستثناء يجب أن يكون وفق مبررات مقبولة وأن لا يكون مفتوح الأجل ويعاد النظر فيه بين الحين والآخر. ويجب أن لا يتم الاكتفاء بتقديم بعض البطانيات، على سبيل المثال، على أنها شكل من أشكال الدعم الأخرى. ويشترط المقترح منح تلك الاستثناءات فقط في حال وافقت غالبية دول الاتحاد الأوروبي على نظام الحصص الملزمة. ويشكل المقترح نقطة انعطاف حقيقة في السياسية الألمانية في ملف اللجوء؛ إذ أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، على وجه الخصوص، وقفت حجر عثرة في وجه كل محاولة أوروبية للتخلي عن نظام الحصص الملزمة في إطار الإصلاحات المرتقبة على اتفاقية دبلن. وقد طلب وزراء داخلية دول الاتحاد من نظيرهم الألماني العمل على إقناع ميركل بجدوى المقترح. ولم يتضح بعد فيما إذا كان قادة دول الاتحاد سيوافقون من حيث المبدأ على المقترح الألماني-الفرنسي في قمتهم المرتقبة نهاية الأسبوع المقبل. ويهدف وزير الداخلية الألماني من خلال المقترح تحقيق خطوات ملموسة في رؤية ميركل القائمة على حل أوروبي لقضية اللاجئين وتقديم تلك الخطوات للرأي العام قبل ...

أكمل القراءة »

دراسة لتحسين آلية توزيع اللاجئين من أجل زيادة فرص الحصول على عمل

قام بعض العلماء بتطوير خوارزمية رياضية لتوزيع اللاجئين على المدن والبلدات والنواحي، التي قد يكون فيها فرص أكبر في العثور على عمل. ولكن بعض الخبراء يشككون بنجاحها والقدرة على تطبيقها في ألمانيا. وبحسب DW، يعتقد بعض الخبراء في عملية التوزيع، أن هناك فرصة لتحسين آلية توزيع اللاجئين المتبعة حالياً في دول الاتحاد الأوروبي لاسيما ألمانيا، وبحسب برند ميزوفيك من منظمة “برو أزول”، المدافعة عن اللاجئين، فإن “طريقة التوزيع الحالية هي عكس ما يجب أن يكون عليه الحال”. وقد جهد باحثون من “جامعة ستانفورد” الأمريكية، و”المعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيوريخ”، لتطوير آلية حسابية سهلة الاستعمال والتطبيق، يعتقد بأنها ستحسن وبشكل كبير عملية التوزيع. وقد اعتمد الباحثون على بيانات من الولايات المتحدة وسويسرا، ومنهم الباحث دومينيك هانغارتنر، الذي قال: “ندرك أن المكان الذي يتم فرز اللاجئ إليه، يلعب دوراً كبيراً في نجاح إدماجه في المجتمع، ومن هنا حاولنا تطوير الخوارزمية الحسابية لتساعد السلطات على تحديد المكان الأفضل لفرز اللاجئ إليه”. وقد جمع الباحثون بيانات عن السن والجنس، واللغة الأم، ودرجة التعليم والخبرات المهنية للاجئين، وعن طالبي اللجوء إلى سويسرا والولايات المتحدة، وشملت البيانات تاريخ دخولهم البلدين، والمكان المفروزين إليه وعملهم الحالي، وتبعاً لكل تلك البيانات، قاموا بتطوير خوارزمية لتحديد المكان الأنسب لطالب اللجوء، من حيث فرصته في الحصول على عمل. ويدعي العلماء، بأن الخوارزمية ستزيد بنسبة 41 بالمئة، من فرص العثور على عمل بين اللاجئين في الولايات المتحدة، وذلك بعد ثلاثة أشهر من وصولهم. أما في سويسرا، فقد تزداد نسبة العاملين من اللاجئين إلى مايقارب 73 بالمئة، وذلك في السنة الثالثة لإقامتهم في ذلك البلد. ويذهب هانغارتنر وزملاؤه إلى الاعتقاد بأن آلية التوزيع تلك لا تنطبق على سويسرا والولايات المتحدة فحسب، بل يمكن تطبيقها في ألمانيا أيضا. نقلاً عن موقع مهاجر نيوز.   اقرأ أيضاً العمل في ألمانيا: دليلك لمقابلة عمل ناجحة بالفيديو : لماذا لا يمكن للاجئين السوريين العمل كمدرّسين في ألمانيا؟ ميركل: اللاجئون السوريون الذين أعرفهم يريدون العمل والمساهمة ...

أكمل القراءة »

تأييد محكمة العدل الأوروبية اتفاق توزيع اللاجئين رغم الطعون المقدمة ضده

أصدرت محكمة العدل الأوروبية، وهي أعلى محكمة في الاتحاد الأوروبي، الأربعاء 6 أيلول/سبتمبر قرراً يؤكد اتفاق توزيع حصص استقبال اللاجئين في أوروبا، ورفضت بشكل نهائي الطعون المقدمة من المجر وسلوفاكيا على الاتفاق. وكانت المجر وسلوفاكيا قد وصفتا الاتفاق ب”غير الشرعي” مرتكزتان على أن الاتفاق قد تم دون التشاور مع البرلمان الأوروبي. وكانت المحكمة قد رفضت بشكل قاطع الطعون المقدمة ضد توزيع الحصص التي تم الإتفاق عليها من قبل القادة الأوروبيين في أيلول/سبتمبر 2015، أثناء ذروة أزمة تدفق اللاجئين. واستندت المحكمة في قرارها على أن الإتفاق يخفف أعباء استقبال اللاجئين على إيطاليا واليونان بعد تدفق اللاجئين إليها في تلك الفترة. وأكدت المحكمة بطلان اعتراض المجر وسلوفانيا لأن الاتفاق متوافق مع تشريع الاتحاد الأوروبي بالرغم من أنه قد أُقر من قبل البرلمانات الوطنية دون التشاور مع البرلمان الأوروبي. وقد ذكرت المحكمة أن الاتفاق يفتح المجال أمام المؤسسات لاتخاذ إجراءات مؤقتة ضرورية وفعالة للتعامل مع الأوضاع الطارئة. معتبرتاً أن المجلس اأوروبي ليس ملزماً باتخاذ القرارت بالإجماع. وقد صوتت سلوفاكيا والمجر وتشيكيا ورومانيا ضد استقبال 120 ألف لاجىء من الواصلين إلى اليونان وإيطاليا  بالرغم من استيفائهم لمعايير الحماية الدولية. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »