الرئيسية » أرشيف الوسم : توتر

أرشيف الوسم : توتر

مسؤول في الاتحاد الأوروبي يعتبر أن الخلاف مع ألمانيا يضر بمصالح تركيا الاقتصادية

حذر مسؤول أوروبي تركيا من آثار سلبية للأزمة الحالية مع ألمانيا، معتبرًا أن الأزمة “تضر بالمجتمع والاقتصاد التركيين”، ومطالبًا أنقرة بـ “معالجة الأمر”. أعلن المفوض الأوروبي المكلف بالعلاقات مع دول الجوار يوهانس هان أمس الاثنين أن التوتر الجديد بين تركيا وألمانيا على خلفية اعتقال ناشطين في حقوق الإنسان، يضر بالمصالح الاقتصادية لأنقرة. وشدد المفوض المكلف بعلاقات الجوار على أن إعادة “توجيه” السياسة الألمانية تجاه تركيا ليست في صالح الأخيرة. ونقلت دويتشه فيليه عن هان، الذي سيشارك الثلاثاء مع وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني في لقاء في بروكسل مع الوزيرين التركيين للخارجية والشؤون الأوروبية، قوله: “أعتقد أن على تركيا أن تدرك أسباب كل ذلك وأن تعالج الامر”. والاجتماع بين المسؤولين الأوروبيين والوزيرين التركيين، والذي يندرج في إطار “الحوار السياسي” بين الجانبين، سيعقد على خلفية توتر شديد بين أنقرة وبرلين. فقد أعلنت ألمانيا يوم الخميس الماضي “اعادة توجيه” سياستها حيال تركيا بعد اعتقال قوات الأمن التركية في اسطنبول مدافعين عن حقوق الإنسان بينهم ألماني. وشدد هان على أنه “يجب ألا ننسى وقع مثل هذا النقاش على تركيا” في حين تدرس ألمانيا اتخاذ تدابير اقتصادية ضد تركيا تشمل إعادة النظر في الضمانات والقروض والمساعدات المخصصة لتركيا. وقال المفوض الأوروبي “هذا يضر بشكل من الأشكال بالمجتمع التركي والاقتصاد التركي”. وأضاف المسؤول الأوروبي قائلاً: “نحن في ذروة الموسم السياحي وهذا لا يشجع الناس على التوجه إلى هناك (تركيا)”، معتبرًا أن “الأمر نفسه ينطبق على الاستثمارات في البلاد إذا استمر الوضع بالغ الهشاشة والالتباس”. وردًا على سؤال حول احتمال تعليق الأموال التي يدفعها الأوروبيون لتركيا في إطار عملية انضمام البلاد إلى الاتحاد الاوروبي قال هان إنه “تم اعتماد” هذه المساعدات. وأشار في المقابل إلى أن لديه “هامش مناورة لكن قرارًا مبدئيًا اتخذ بعدم وقف مفاوضات الانضمام”. وأضاف “ما دام هذا القرار المبدئي لم يتخذ فإن دفع هذه الأموال سيتواصل”. وتندرج الأزمة الألمانية-التركية في أجواء من تدهور العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي خصوصًا بسبب الإصلاح الدستوري الأخير ...

أكمل القراءة »

الخارجية الألمانية تعلن عن منحى جديد للتعامل مع تركيا

جاءت كلمة وزير الخارجية الألماني كما هو متوقع على خلفية التوتر المتزايد مع تركيا، فرفعت برلين درجة تحذيراتها للسفر إلى تركيا ضمن جملة من القرارات تعتزم ألمانيا نهجها في إطار “التوجه الجديد” لسياستها اتجاه أنقرة. في ظل التوتر الشديد في العلاقات الألمانية التركية على عدة مستويات، ألقى اليوم الخميس وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل كلمة قال فيها، إنه وبالتشاور مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس حزبه مارتن شولتس، الحزب الاشتراكي الديمقراطي، تعتزم ألمانيا انتهاج توجه جديد في سياستها الخارجية مع تركيا.  ومن آليات التوجه المعلن عليه، رفع تشديد مستوى التحذيرات للسفر إلى تركيا بالنسبة للرعايا الألمان. وحول ذلك يعلّق غابرييل: “لا يمكن إلا القيام بذلك”، في إشارة إلى الاعتقالات التي طالت مواطنين ألمان في تركيا والذي بلغ عددهم 22 مواطنا، من بينهم نشطاء حقوقيين وصحفيين.وأضاف الوزير أنه سيتم إعادة النظر في الضمانات السيادية التي تقدمها ألمانيا للشركات التركية، والتي سيتم مناقشتها مع الجانب الأوروبي. وتابع غابرييل: “نحن ننتظر عودة إلى القيم الأوروبية”. يذكر أن زيغمار غابرييل قطع إجازته الصيفية وتوجه يوم أمس الأربعاء إلى برلين، موازاة لذلك استدعت الخارجية الألمانية السفير التركي في برلين للتعبير عن احتجاجها لاعتقال سبعة نشطاء تابعين لمنظمة العفو الدولية من بينهم مواطن ألماني. في خطوة أثارت غضب برلين، وأدخلت التوتر السائد سلفًا في العلاقات التركية الألمانية منعطفا نوعيًا. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »