الرئيسية » أرشيف الوسم : تزوير

أرشيف الوسم : تزوير

ما السبب وراء تعيين الحكومة الألمانية مزيداً من الموظفين لإعادة فحص طلبات اللجوء المقبولة؟

قرر المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا تعيين أعداد كبيرة من الموظفين لإعادة لفحص طلبات اللجوء التي تم قبولها. فما السبب وراء ذلك؟ قرر المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا تعيين 200 موظف إضافي لمراجعة طلبات اللجوء التي تمت الموافقة عليها، ليبلغ بذلك عدد الموظفين في المكتب للقيام بهذه المهمة 400 شخص. وقالت صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” اليومية إن المكتب شهد زيادة كبيرة في الموارد البشرية بشكل عام بسبب أزمة اللاجئين. يذكر أن عدد الموظفين لدى المكتب كان قد بلغ 3500 شخص بنهاية عام 2015، إلا أنه وبنهاية أبريل/نيسان من عام 2016 بلغ عددهم 4780 موظفاً. وتعد قضية الضابط فرانكو أ، من بين الأسباب الرئيسية التي دعت الحكومة الألمانية لبذل المزيد من الجهد لإعادة فحص طلبات اللجوء المقبولة. ففي عام 2017، تم القبض على فرانكو.أ – وهو يميني متطرف يعمل ضابطاً بالجيش الألماني – بتهمة التخطيط لشن هجوم إرهابي. وكان الضابط الألماني قد تقدم بطلب لجوء في عام 2015 على أنه لاجئ سوري من دمشق، وعلى الرغم من أنه لم يكن يتحدث العربية إلا أنه تم قبول طلب لجوئه، ليتضح أن القرار قد اتخذ بسبب أخطاء إدارية. ومع الكشف عن قضية الضابط فرانكو أ، دعا توماس دي ميزير، وزير الداخلية الألماني السابق إلى فحص حوالى 150 ألف  طلب لجوء تم الموافقة عليه. وحتى اليوم تم فحص نصف هذه الحالات فقط، فيما أُغلقت ملفات 2500 حالة من الحالات التي تم فحصها. وتقول صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” إن حوالي 421 شخصاً ،أي ما يعادل 17%، تم إلغاء وضع الحماية الذي كانوا قد حصلوا عليه. جوازات سفر مزورة كانت الحكومة الألمانية قد فحصت جوازات سفر نحو 25 ألف طالب لجوء، ما أدى إلى الكشف عن 130 جواز سفر مزور، ومع ذلك فإن اكتشاف جواز سفر مزيف لا يعني أن تلغي الحكومة الألمانية تلقائياً صفة “اللاجئ” لحامل هذه الوثيقة المزيفة. ودعا حزب اليسار في ألمانيا الحكومة إلى أن تولي مسألة إعادة فحص قرارات اللجوء ...

أكمل القراءة »

ألمانيا: تحقيق شامل بخصوص جوازات السفر المزورة لطالبي اللجوء

أعلنت وزارة الداخلية الألمانية، عن إجراء تحقيق شامل بعد توارد تقارير عن وجود عمليات تزوير لجوازات السفر، تظل غير معروفة من جانب السلطات المختصة. وقال وزير الداخلية الاتحادي الألماني توماس دي ميزير، أمس الإثنين أن وزارته تعتزم الدعوة لمناقشة بين الحكومة والولايات، على مستوى الخبراء والمختصين. ووذكر موقع ألمانيا نقلاً عن د ب أ، أن الكثير من الولايات الألمانية، وجهت اتهامات للمكتب الاتحادي للهجرة وشؤون اللاجئين، بعدم كشف جوازات سفر مزورة لطالبي لجوء. إلا أن وزارة الداخلية الألمانية رفضت هذه الاتهامات. وقال المتحدث باسم الوزارة يوهانس ديمروت في وقت سابق أمس الاثنين، إن المكتب يعمل في فحص المستندات الشخصية وفقًا “لإجراء مدروس جيدا”. مضيفًا أنه منذ شهر آذار/مارس الماضي تم فحص ما يزيد على 50 ألف مستند، وتم أيضًا اكتشاف 3300 جواز سفر مزور، وقال: “إن ذلك يظهر فاعلية الإجراءات التي يتم القيام بها لدى المكتب”. وبحسب نفس المصدر، أوضح المتحدث أنه عندما تظهر جوازات سفر مزورة في الولايات الاتحادية، فإن ذلك لا يعني أنه كان قد تم فحصها مسبقًا من قبل المكتب الاتحادي للهجرة وشؤون اللاجئين. وأكد ديمروت أنه حتى وإن كان هناك أوجه قصور، فإن المكتب الاتحادي للهجرة مستعد للتعاون مع الولايات. وذكر الموقع أنه تم إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص مشتبه فيهم يوم الثلاثاء الماضي، في ولاية شليسفيغ-هولشتاين الألمانية، استطاعوا عبور الحدود ودخول ألمانيا في نهاية عام 2015، باستخدام جوازات سفر مزورة. ولكن السلطات كانت قد اكتشفت في وقت مبكر، أن هذه الجوازات من المحتمل أن تكون مختومة من طابعة تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، ولهذا السبب اقتفت أثرها. ألمانيا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ألماني لم يحصل حتى على الشهادة الثانوية، عمل طبيبًا لخمس سنوات

ادعى ممرض ألماني أنه طبيب، من أجل العمل في هذه المهنة التي طالما كان يرغب بمزاولتها. واعترف الرجل في المحكمة بأنه زور شهاداته وأنه ليس طبيبا. ولم يجد الرجل مفرا أمامه من الاعتراف بعد عشرات الدعاوى التي رفعت ضده لتسببه بأضرار للمرضى. وأقر الطبيب المزيف أنه عمل لمدة 5 سنوات متواصلة في معالجة المرضى، وذلك في نطاق الدعوى المرفوعة ضده في محكمة برلين في ألمانيا، واعترف أمام هيئة القضاء بأنه لم يتعلم الطب، وأنه زور وثائق وشهادات وعرّف عن نفسه بأنه طبيب من أجل العمل في هذه المهنة. ونشرت صحيفة “برلينير تسايتونغ” على موقعها الالكتروني يوم الخميس 14 يوليو/تموز أن الرجل البالغ من العمر 41 عاما، ويدعى “ديني”، كان يرغب وبشدة في أن يصبح طبيب، إلا أنه لم يحصل حتى على الشهادة الثانوية، ما جعله يقوم بتزوير عدة شهادات جامعية وشهادات خبرة ليتمكن من ممارسة المهنة. وقالت الصحيفة إنه زور العديد من الشهادات الطبية في مجالات مختلفة، كما أنه زور شهادة دكتوراة من أجل التمكن من العمل محاضرا في الجامعة. عمل طبيبًا على متن سفينة سياحية وجمع حوالي 50 ألف يورو وقال “ديني” إنه بالأصل عمل في مهنة التمريض، لذلك فإن المعلومات الأولية كانت متوفرة لديه، كما قال إنه بدأ بالعمل على متن إحدى السفن السياحية الفاخرة في آذار/ مارس عام 2014، وذلك براتب شهري قدره 5671 يورو، واستطاع جمع حوالي 50 ألف يورو من عمله على متن السفينة بحسب الصحيفة الألمانية.   ويواجه المزيف 81 قضية مرفوعة ضده منها 63 قضية خاصة بالتسبب بجروح للمرضى، في حين رفع محامي أحد المدعين دعوى قضائية عليه، طالبه فيها بالاعتذار لموكله على ما اقترفه بحقه. وقال ديني في المحكمة إنه يعتذر من كل الذين خذلهم أو تسبب لهم بأذى، وقال إنه كان يريد مساعدة الناس فقط. حصل أيضًا على وظيفة مُدرس في الجامعة ولدى سؤاله من قبل القاضي في المحكمة إن كان أبدى مخافة من معالجة المرضى، أجاب إنه عادة ما يكون ...

أكمل القراءة »