الرئيسية » أرشيف الوسم : تركيا (صفحة 6)

أرشيف الوسم : تركيا

أمريكا وتركيا تستعدان لجولة محادثات صعبة، وعلى المحك: سوريا، داعش والأكراد، وتقليل الضحايا المدنيين

سيتجه وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الأسبوع المقبل نحو أنقرة، لاجراء محادثات صعبة مع حليفة بلاده في حلف شمال الاطلسي، وبخاصة في ما يتعلق بالنزاع في سوريا. وقبيل زيارة تيلرسون للشرق الأوسط وتركيا، قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية للصحفيين أمس الجمعة أن على الأتراك ضبط النفس في عملياتهم في عفرين، وعلى طول الحدود شمال سوريا. ونقلت وكالة فرانس برس عن المسؤول قوله إن الحل الأمثَل هو “إنهاء” تلك العمليات “في أسرع وقت ممكن”، لافتاً إلى أنه ستكون هناك رسالة “حازمة” في هذا الصدد. وتشن تركيا وفصائل سورية موالية لها منذ 20 كانون الثاني/يناير هجوماً تقول إنه يستهدف وحدات حماية الشعب الكردية في منطقة عفرين. ويتصدى المقاتلون الأكراد للهجوم الذي يتضمن قصفاً جوياً ومدفعياً كثيفاً. وتتهم تركيا الولايات المتحدة بدعم المقاتلين الأكراد السوريين في “وحدات حماية الشعب” والذين تعتبرهم أنقرة “إرهابيين”. وتابع المسؤول الأميركي الذي طلب عدم ذكر اسمه “يجب طبعاً أن نعمل مع الأتراك لفهم نواياهم على المدى الطويل” ومن أجل “إيجاد طريقة، للعمل معهم على معالجة مخاوفهم الامنية المشروعة، مع التقليل في الوقت نفسه من أعداد الضحايا المدنيين، ودون أن تغيب عن البال المعركة ضد تنظيم الدولة الاسلامية التي لم تنته بعد”. وأقرّ المسؤول الأميركي بأنّ “النقاش سيكون بالتالي صعبا”، لأن “الخطاب التركي حول هذه القضية كان نارياً جداً”. وذكّر بأنّ أنقرة “حليف مهم في حلف شمال الأطلسي، وأحد أهم حلفائنا في العالم وبالتأكيد في المنطقة”، مضيفاً “حتى إذا مررنا في مرحلة سيئة، علينا مواجهة القضايا التي تحتاج إلى معالجة”. وأردف المسؤول الأميركي “نعتقد أنه لا تزال هناك مصالح مشتركة أساسية تقوم عليها علاقاتنا مع الأتراك، بما في ذلك الاستقرار في سوريا، والمعركة ضد تنظيم الدولة الاسلامية” او ضد الانفصاليين الأكراد في حزب العمال الكردستاني وما يتعلق بـ”التوازن الإقليمي” على حد قوله. المصدر: وكالة فرانس برس   اقرأ أيضاً ألمانيا تتراجع عن تعهدها لتركيا بإدخال تحديثات على دبابات “ليوبارد”، والسبب عفرين السوريون في تركيا، ضيوفٌ بالإكراه وزوارٌ تحت ...

أكمل القراءة »

تركيا تعتقل أكثر من 300 شخص لأنهم انتقدوا عملية عفرين على “الإنترنت”

قامت السلطات التركية باعتقال ثلاثمئة وأحد عشر شخصاً بتهمة اشتراكهم إلكترونياً، في الدعاية الإرهابية ضد العملية العسكرية التركية على عفرين.  نقلت سكاي نيوز أن تركيا اعتقلت المئات بسبب مشاركتهم منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي تنتقد “عملية عفرين” والاعتداء العسكري التركي على هذه البلدة الواقعة شمال سوريا. وورد في بيان لوزارة الداخلية التركية، الاثنين، أن المشتبه فيهم، المتهمين بدعم وحدات حماية الشعب الكردية، احتجزوا على مدار الأسبوع الماضي، وفق ما نقلت “أسوشيتد برس”. وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب امتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور، وصنفتها تنظيما إرهابيا. وتواصل تركيا عملية عسكرية أطلقت عليها اسم “غصن الزيتون” منذ العشرين من يناير الجاري لإخلاء عفرين من مقاتلي وحدات الحماية الشعب. وانتقدت منظمة “مراسلون بلا حدود”، ومقرها باريس، الاعتقالات واصفة إياها باضطهاد من قبل الحكومة التركية. تشهد عفرين منذ العشرين من شهر كانون الثاني \ يناير، اعتداءً تشنه الدولة التركية مع فصائل من المعارضة السورية المسلحة (درع الفرات)، في حملة حملت اسم “غضن الزيتون”، بحجة تطهير المنطقة من “وحدات حماية الشعب” التي تقول أنقرة إنها تتبع “حزب العمال الكردستاني” وتصفهم بــ “الإرهاب”. كما تسيطر على المدينة قوات سوريا الديمقراطية التي تعتبر وحدات حماية الشعب عمودها الفقري. سكاي نيوز اقرأ أيضاً العدوان التركي يقوض سلام وزيتون عفرين السورية ألمانيا تتراجع عن تعهدها لتركيا بإدخال تحديثات على دبابات “ليوبارد”، والسبب عفرين بالفيديو: اندلاع اشتباكات بين منظاهرين أكراد وأتراك في مطار هانوفر في ألمانيا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

العدوان التركي يقوض سلام وزيتون عفرين السورية

سردار ملا درويش* تشتهر مدينة عفرين الواقعة بريف حلب في سوريا، بأشجار الزيتون التي تلف قراها ولا يخلو منها منزل، وبأرضها الخصبة وناسها الطيبين، ويعرف عن أهلهم طبيعتهم المنفتحة، ورفضهم لأي فكر متطرف بينهم. ويبلغ عدد سكانها نحو مليون ومئة وخمسين ألف نسمة منهم ٣٥٠ ألف نازح من محافظات أخرى. ولطالما عرفت عفرين برمزية أغصان الزيتون التي ترتبط بمفهوم السلام، فأهلها يؤمنون بالسلام فعلًا، وبهذا استطاعوا تجنيب منطقتهم ويلات الحرب السورية لسنوات. وتابعوا الاهتمام بصناعة الزيوت والصابون والألبسة، حتى غطت حاجات المحافظات السورية، في حين توقفت معامل دمشق وحلب جراء الحرب. ارتباط أهل عفرين بالصناعة والاقتصاد يعود لمجاورتهم لمدينة حلب (المدينة الصناعية الأهم في سوريا)، فأصبحت عفرين رائدة الصناعة في البلاد خلال السنوات الأخيرة، لاسيما بعد استقطابها لمئات آلاف النازحين والمعامل والمشاغل من محافظة حلب ومحافظات أخرى، بسبب أمانها وإنسانية أهلها. تشهد عفرين منذ العشرين من شهر كانون الثاني \ يناير، اعتداءً تشنه الدولة التركية مع فصائل من المعارضة السورية المسلحة (درع الفرات)، في حملة حملت اسم “غضن الزيتون”، بحجة تطهير المنطقة من “وحدات حماية الشعب” التي تقول أنقرة إنها تتبع “حزب العمال الكردستاني” وتصفهم بــ “الإرهاب”. كما تسيطر على المدينة قوات سوريا الديمقراطية التي تعتبر وحدات حماية الشعب عمودها الفقري. يعتقد محللون أن الهدف من الاعتداء التركي هو إيقاف أي مشروع كردي في سوريا، ويدعم تقدمَ الأتراك صمتٌ أمريكي تجاه حلفائهم الكرد، وعقد صفقة سياسية بين تركيا وروسيا وإيران والنظام السوري، تتغاضى بموجبها روسيا والنظام السوري عن عفرين، مقابل أن تتغاضى تركيا عن تقدم النظام في إدلب شمال سوريا. وكان مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية قد استولوا على مناطق عدة في شمال شرق سوريا من يد تنظيم داعش. واعتبر الكثير من السوريين أن التدخل التركي في سوريا، خرقٌ للأعراف والقوانين، مؤكدين على أن تجربة تحالف المعارضة مع تركيا هي لصالح الأتراك فقط كما حصل في مناطق درع الفرات، فهي اليوم أشبه بمحمية تركية وجميع الأمور تدار من قبل تركيا وتركمان ...

أكمل القراءة »

ألمانيا تتراجع عن تعهدها لتركيا بإدخال تحديثات على دبابات “ليوبارد”، والسبب عفرين

أعلن وزير الخارجية الألماني  زيغمار غابرييل، أن الحكومة الاتحادية لن تمنح موافقتها حالياً في مسألة “التحديث” الذي تريده تركيا من أجل دباباتها القتالية الألمانية، من طراز “ليوبارد2”. وأكد غابرييل يوم أمس الخميس لمجلة شبيغل، “أن الحكومة الاتحادية قلقة للغاية بشأن النزاع العسكري في شمالي سورية”، مشيراً إلى أنه في ظل المفاوضات الراهنة بخصوص تصدير الأسلحة فإنه من الواضح بالنسبة للحكومة الألمانية، أننا لا يمكن التصدير إلى مناطق النزاع. وأضاف أن حكومة تسيير الأعمال، لن تستبق نتيجة المفاوضات الجارية بشأن تشكيل ائتلاف حاكم، ولن تبدأ بالتشاور بشأن أية مشروعات حساسة حتى يتم تشكيل حكومة جديدة”. يذكر أن تركيا كانت قد حصلت على أكثر من 300 دبابة من نوع “ليوبارد 2” من مخزون الجيش الألماني، في تسعينيات القرن الماضي، فيما انتشرت صور قبل أيام يظهر فيها استخدام الجيش التركي لهذه الدبابات، في العملية العسكرية التي يقوم بها ضد وحدات حماية الشعب الكردية في منطقة عفرين شمالي سورية. في الوقت الذي كان غابرييل قد تعهد مع بداية شهر كانون ثان/يناير الجاري، لنظيره التركي مولود جاويش أوغلو، بدراسة مسألة إدخال تحديثات على الدبابات، للحماية من الألغام، لكن هذا التعهد جاء قبل بدء تركيا لحملتها العسكرية في سورية. وكان حزب الخضر الألماني قد دعا لوضع لائحة قانونية، تلزم بتنظيم عقد صفقات تصدير الأسلحة، في ظل تزايد عدد تراخيصها، خلال الفترة الماضية بألمانيا. يشار إلى أنه يتم تنظيم تصدير الأسلحة حتى الآن بألمانيا، اعتماداً على المبادئ التوجيهية للحكومة الاتحادية. وكالة الأنباء الألمانية د ب أ   اقرأ أيضاً الحكومة الألمانية تواجه اتهامات بالفساد الأخلافي بسبب تصدير للأسلحة ألمانيا تجمد صادرات السلاح للدول المشاركة في حرب اليمن بالفيديو: اندلاع اشتباكات بين منظاهرين أكراد وأتراك في مطار هانوفر في ألمانيا   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تركيا تبتعد أكثر عن الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي

بعد التطورات الأخيرة في تركيا في مجال حقوق الإنسان، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يوم أمس، أن هذه التطورات “تبعد تماماً حصول أي تقدم في مفاوضات انضمام أنقرة إلى الاتحاد الأوروبي.” وبعد المؤتمر الصحفي الذي جمعه مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، والذي عقد في العاصمة الفرنسية، أكد ماكرون: “بالنسبة إلى العلاقة مع الاتحاد الأوروبي، من الواضح أن التطورات الأخيرة والخيارات، لا تتيح تحقيق أي تقدم في العملية القائمة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي”، وأضاف : ” إن على الديموقراطيات احترام دولة القانون بشكل كامل”. مشيراً إلى أنه درس مع أردوغان لائحة بحالات صحافيين معتقلين في تركيا. كما طرح ماكرون على تركيا أن تكون شريكة مع الاتحاد الأوروبي، وأن يؤخذ هذا الاقتراح كبديل عن الانضمام له، وذلك بهدف المحافظة على االاستمرارية التواصل بين تركيا وأوروبا، مؤكداً على هذا بقوله: “يجب أن ننظر في ما إذا بالإمكان إعادة التفكير في هذه العلاقة، ليس في إطار عملية انضمام بل ربما في إطار تعاون وشراكة مع هدف الحفاظ على ارتباط تركيا والشعب التركي بأوروبا، والعمل على جعل مستقبله مبنياً على التطلع إلى أوروبا ومع أوروبا.” وأردف قوله: ” أرغب في أن نفعل المزيد معاً، وأن تبقى تركيا راسخة في أوروبا، لكنني أعتقد أن عملية الانضمام كما تم البدء بها، لن تؤدي إلى نتائج في السنوات المقبلة، من الواضح أن التطورات والخيارات الأخيرة لتركيا في دولة القانون، لا تسمح بإحراز أي تقدم في العملية”. وقد أشار ماكرون في حديثه إلى أنه من الضروري وبشدة، الابتعاد عن فكرة الاعتقاد بأنه من الممكن “لفتح فصول جديدة في المفاوضات”، أن تحرز تقدماً طبيعياً، مؤكداً على أنه قد خاض مع الرئيس التركي نقاشاً في غاية الصراحة فيما يخص هذا الموضوع ، لكنه وبالرغم من هذا النقاش، اقترح مع نظيره التركي،”حواراً هادئاً في الأشهر المقبلة مع إعادة تفكير، وإعادة صياغة ضمن سياق معاصر، مع الأخذ بعين الاعتبار الحقائق الحالية”. من جهة أخرى، صرح أردوغان، “أن تركيا تعبت من الانتظار للانضمام ...

أكمل القراءة »

السوريون في تركيا، ضيوفٌ بالإكراه وزوارٌ تحت إمرة الوالي

عبد الله حسن منذ اندلاع الثورة في سوريا منتصف شهر آذار مارس ٢٠١١، ودخولها بعد ذلك مرحلة النزاع المسلح، وماتلاها من أزمة اللاجئين، واكتظاظهم في المعابر الحدودية على عتبات الدول المجاورة، انتهجت الحكومة التركية بحقهم تدابير لاقت استحساناً ملحوظاً في بداية الأمر، بعد أن اعتبرتهم ”ضيوفاً” على أرضها، عوضاً عن منحهم حق اللجوء، مثلما فعلت دول كثيرة حول العالم، أبرزها ألمانيا (مايقارب نصف مليون لاجئ سوري). بعبارةٍ أخرى، تعاطت الحكومة التركية مع السوريين الفارين من أتون الحرب المشتعلة في بلادهم على مبدأ “تدبّر أمر نفسك بنفسك“؛ وللوهلة الأولى قد يبدو هذا المبدأ ذا طابع تفاؤلي إلى حد كبير، خصوصاً في مراحل تطبيقه الأولى، قبيل تخطي أعداد الضيوف آنذاك حاجز المليون إنسان، عائلاتٍ وأفراداً، كان بإمكانهم جميعا التنقّل بأريحية مطلقة بين الولايات التركية لأغراض العمل، السياحة والاستجمام.. إلخ، لهم ما للمواطن التركي تماماً، اللهم إلا استملاك الأراضي والعقارات. بعد ذلك، عمدت الحكومة إلى انتهاج سياسة جديدة وقبيحة إن صحت التسمية، قضت بموجبها على مساحة الحرية تلك التي كانت قد منحتها للضيوف، خصوصاً في الولايات المكتظة بهم في جنوب وجنوب شرق البلاد، تحديداً في أورفا وغازي عينتاب الحدوديتين مع سوريا. عشرات المدنيين قضوا نحبهم برصاص حرس الحدود التركي، أثناء محاولات العبور هرباً من بطش أحد الأطراف بهم، مقاطع فيديو، وشهادات ناجين، وصورٌ كثيرة أثبتت ذلك. محاولة عبور سيدة بمفردها الآن تصل تكلفتها حتى ٣٠٠٠ دولار، نعم .. ثلاثة آلاف دولار أمريكي لقاء رغبتك الملحّة برؤية والدة، أو أخت، أو زوجة، أو حبيبة في تركيا، قادمةٍ من سوريا. لك أن تتخيل ذلك. قضت –لا أدري إن كنت سأسميها أحكاماً أو قوانين– التشريعات الجديدة في تركيا بمنع السوريين بتاتاً من التنقل عبر الولايات من واحدة إلى أخرى دون الحصول على بطاقة الحماية المؤقتة «كملك»، وهي بطاقة أشبه ببطاقة التعريف الشخصية، إضافةً إلى إذن بالسفر من “الوالي” لم أره في حياتي، ولا أود ذلك مطلقاً، لا بل يراودني دائماً أن لديه حجةً جاهزةً لمنعي من مغادرة ...

أكمل القراءة »

يد الاستغلال تصل إلى اللاجئين السوريين في المصانع التركية

كشف مركز موارد الأعمال وحقوق الإنسان والذي يتخذ من المملكة المتحدة مقراً له، عن أن بعض أكبر متاجر الملابس في أوروبا فشلت في وقف إساءة استخدام اللاجئين السوريين الذين يعملون في كثير من المصانع التركية. ونقلاً عن المركز فإن الظروف السيئة والاستغلالية بما فيها الأجور المنخفضة والتمييز، كانت شائعة لدى اللاجئين السوريين العاملين في المصانع التركية المتخصصة بصناعة الملابس والتي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات، حيث تم أيضاً الإبلاغ عن عمالة الأطفال في تلك المصانع. وقال المركز في تقريره أنه ما يقدر بـنحو 650 ألف لاجئ سوري من أصل أكثر من 3 ملايين، هربوا من الحرب في بلدهم، ووجدوا في صناعة الملابس في تركيا مصدراً رئيسياً لدخلهم. وقد قام المركز بسؤال 37 علامة تجارية أوروبية، عن إجراءاتها لحماية اللاجئين السوريين في سلاسل التوريد الخاصة بها، كما قام على حد قوله بزيارات إلى تركيا في شهري تموز/يوليو وآب/اغسطس عام 2017، من أجل متابعة التطورات الأخيرة والتحدث إلى الناس على أرض الواقع. وكشف التقرير الذي أعده المركز أنه وبالرغم من أن بعض العلامات التجارية البريطانية مثل نيولوك ونيكست وسوبردراي، بالإضافة إلى العلامة التجارية الإسبانية زارا، تتخذ إجراءات كافية ضد هكذا استغلال، إلا أنه لم تقدم شركات أخرى معلومات وأدلة كافية على العمل لوقف استغلال اللاجئين. وشملت العلامات التجارية ممن يقومون بممارسات مشكوك بها واستجابة تكاد تكون محدودة، كلاً من ألدي الألمانية، مجموعة أركاديا (التي تضم علامات تجارية في المملكة المتحدة مثل توب شوب ودوروثي بيركنز) وسلسلة السوبرماركت البريطانية أسدا أيضاً. ولم تجب شركات أخرى على أسئلة المركز، بما في ذلك العلامات التجارية الألمانية هوغو بوس ونيويوركر وميكس وس. أوليفر، فضلأ عن العلامة التجارية البريطانية ريفر آيلاند وقال فيل بلومر المدير التنفيذى للمركز في بيان “إن بعض ماركات الأزياء الراقية (…) حققت تقدماً فى حماية العمال، لكن الكثير منها مثل ألدي وأسدا وتوبشوب، لا تزال متخلفة عن الركب”، وأضاف “يجب أن يتعلموا من المتقدمين وبسرعة”.  اتهامات بعمالة الأطفال وقد قال المركز إن المزيد من ...

أكمل القراءة »

بوادر أزمة سياسية بين أنقرة وواشنطن

طالبت السلطات التركية من الولايات المتحدة الأمريكية، التراجع عن قرارها القاضي بتعليق منح تأشيرات دخول في ممثلياتها في تركيا، ومن شأن هذا القرار أن يشعل أزمة سياسية كبيرة بين البلدين. وكانت السفارة الأمريكية في أنقرة قد أصدرت يوم الأحد 8 تشرين الأول/ أكتوبر بياناً جاء فيه: (علقنا، وبمفعول فوري كل خدمات التأشيرات لغير المهاجرين في جميع المرافق الدبلوماسية والقنصلية في تركيا)، لتبدأ بعدها بوادر أزمة سياسية بين الجانبين. وأضاف البيان: (إن الأحداث الأخيرة أجبرت الحكومة الأمريكية على إعادة تقييم مدى التزام تركيا، بحماية أمن البعثات الأمريكية في البلاد). والمقصود هنا بالأحداث الأخيرة والتي لم يشرح البيان ماهيتها، هو توقيف السلطات التركية لموظف تركي يعمل في القنصلية الأمريكية في اسطنبول. وتم توقيف الموظف مساء الإربعاء بموجب قرار محكمة في اسطنبول بتهمة صلته بمجموعة الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية منذ العام 1999، والذي تتهمه أنقرة بتدبير الانقلاب الفاشل ضد الرئيس رجب طيب أردوغان صيف العام الماضي 2016، بحسب وكالة الأنباء الرسمية في تركيا الأناضول. ووجهت للرجل رسمياً تهمة التجسس والسعي للإطاحة بالحكومة التركية، وفقاً للوكالة. من جهتها ردت تركيا على الإجراء الأمريكي بالمثل، حيث أعلنت يوم الأحد أنها توقفت عن إصدار تأشيرات للمواطنين الأمريكيين، باستثناء تأشيرات الهجرة. وغردت السفارة التركية في واشنطن على حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: (إن الأحداث الأخيرة أجبرت الحكومة التركية على إعادة تقييم مدى التزام الحكومة الأمريكية بأمن منشآت وموظفي البعثة التركية). ويشكل البيان التركي نسخة طبق الأصل للإعلان الأمريكي، في ما يبدو محاولةً للسخرية منه. ومن الجدير بالذكر أن الأتراك طالبوا الجانب الأمريكي مراراً وتكراراً، بتسليمهم الداعية غولن. آخر هذه المطالب كان اقتراح أردوغان في 28 أيلول/ سبتمبر الماضي، بتسليم غولن مقابل القس الأمريكي، إلا أن واشنطن لم تبد أي تجاوب مع المقترح التركي. وأوقفت السلطات التركية القس أندرو برانسون المشرف على كنيسة إزمير في تشرين الأول/ أكتوبر من العام الفائت 2016، بتهمة الانتماء إلى جماعة غولن. اقرأ أيضاً: زيغمار غابرييل: ...

أكمل القراءة »

العبادي واستفتاء كُردستان

آلند شيخي شهر عسل بين رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، والرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بعد كمٍ هائل من الخلافات والردود القاسية بين الطرفين، إثر وجود قوات تركية في معسكر بعشيقة بالعراق، فاستفتاء كُردستان وحده من يُوحد الطرفين بعد كل ما حدث. يُعبر العبادي عن شكره للرئيس التركي حول موقفه من استفتاء كُردستان، و تبدأ مناورات عسكرية مشتركة بين الجيشين العراقي والتركي على الحدود المشتركة بين البلدين، ولا تتوقف اتصالات العبادي مع رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، ثم تتحضر الحكومة التركية لافتتاح معبر حدودي مع الحكومة العراقية. كل هذا بعد كم هائل من الخلافات والردود القاسية بين الطرفين. قالها أردوغان للعبادي قبل نحو سنة : “صراخك في العراق ليس مهماً بالنسبة لنا على الإطلاق، فنحن سنفعل ما نشاء، وعليك أن تعلم ذلك، وعليك أن تلزم حدك أولاً”، و رد عليه العبادي “أنّ القوات العراقية ستحرر الأراضي التي يحتلها تنظيم داعش بـ (عزم الرجال) وليس عبر برنامج سكايب”، موبخاً الرئيس التركي بعد أن دعا أنصاره عبر برنامج سكايب للنزول إلى الشوارع و دعمه ضد الانقلابيين العام الماضي. ليس هذا فقط، فالبرلمان العراقي عبر عن رفضه لوجود القوات التركية في شمال العراق، واعتبرها قوات محتلة ومعادية، ودعا إلى قطع العلاقات مع أنقرة عدة مرات. ولكن ماذا بعد كلّ هذه الردود والخلافات و حرب التصريحات بين الطرفين؟..واضحٌ جداً أنّ علاقة حميمة و جديدة بدأت بين تركيا وحكومة العبادي وسببها الوحيد هو استفتاء كُردستان، ومحاولة العبادي إيقافها بشتى الوسائل حتى إذ تحالف مع من كان يعتبره عدو و محتل للعراق أرضاً وشعباً. ثم أنّه كيف للبرلمان العراقي أنّ يوافق على كل هذه الخطوات التي يقوم بها العبادي مع الجيش و الرئيس التركي بعد أن اعتبر البرلمان العراقي القوات التركية قوات محتلة لدولة معادية؟..و على أيّ مبدأ سياسي يعتمد البرلمان العراقي في طلبه من الكُرد البقاء ضمن حدود الدولة العراقية وهو بنفسه يتحالف مع التركي لإيقاف من يعتبرهم أبناء بلاده؟ اقرأ أيضاً: ضغوط هائلة ...

أكمل القراءة »

عن بطاقة الحماية المؤقتة في تركيا

عبد الله حسن – أشعرُ بالغربة في ذاتي قبل كل شيء.. هكذا أحبّذ أن أبتدئ شهادتي الأولى هذه لدى جريدة «أبواب»، وبهذا العنوان الكلاسيكي الجميل؛ ولهذا أكتب ربما عموماً.. يسمّيها البعض «مقالاً» وآخرون يستخدمون كلمات من قبيل (خبر، تقرير، تحقيق، بحث) في إشارة إلى تصنيفات أخرى، وثمة من يستخدم «قصة» أو «رواية»، والبعض الآخر يختزل فيقول الـ «شعر»؛ على أية حال.. الجميع يَشهد على نفسه، وعلى العالم من حوله، وهكذا خُلقت الفنون والآداب في اليوم الذي تلى خلقنا مباشرةً، بعدَ الموسيقى والصمت، وقبل الضجة والصراخ بلحظات. في كتابه «الوجيز في تاريخ» الموت، يذكر دوغلاس ج. ديڤيس أن الإنسان حين أوجد الكتابة قبل آلاف الأعوام كانت بالنسبة له المحفظة التي خلّدت تراجيديا حياته .. وآليّة دفاعية وَقَتْه إلى حدٍ ما خوفهُ المتعاظم من خوض تجربة الفناء المادي. غودار في أحد أفلامه الجميلة يذكّر بأن هوميروس شاعرَ الإلياذة والأوديسة لم يكن له من الحرب شيء، كان أعمى، والجميع يعلم هذا.. إلا أنه كان لسانَ قومه، وتحدّث عما أرادوه؛ لهذا تبلغ الكتابة تأثيرها الأكبر ربما حين تَشهد على مافي داخلك أولاً، وتخبرك عن مقدار ما أنتَ عليه من صحة وعافية مقارنةً بالكاتب نفسه ثانياً… نزعة بشرية من قبيل ”أشكرُ الله أنني لم أتعرّض لمثل ما تعرض له فلان“ قبل التعاطف معه، خذ مثلاً أن الخبر الذي يتحدث عن مقتل مجموعة من الأشخاص دهساً في منطقة ما، يُفهم في سياق مشابه لـ: حدثَ وأن بقينا وإياكم على قيد الحياة يوم الاثنين إثر قيام أحدهم بعملية دهس في شارع كذا بالمنطقة الفلانية، وعليه ثمةَ متسعٌ كافٍ للحلم بما هو مُبهم وأفَضل بطبيعة الحال، انتهى. من ناحيتي، أجد أنه من الضرورة بمكان أن أستغلّ السبب الثاني على الرغم من عدم براعتي في ذلك. لدى دخولك تركيا براً محروماً من وثيقة جواز السفر لأسباب شتى على الأرجح أمنية يقال إنك محمي مؤقتاً، ويعني هذا أنك ستعود ريثما يصفّي الأقوياء حساباتهم داخل أرض بلادك، وعليهِ تُمنح وثيقةً مضافةً ...

أكمل القراءة »