الرئيسية » أرشيف الوسم : تركيا (صفحة 15)

أرشيف الوسم : تركيا

إردوغان يتوعد بتطهير الدولة من “الفيروس”، واعتقالات وإقالات بالآلاف

تواصلت اليوم الإثنين 18 تموز \ يوليو 2016، حملة الاعتقالات في صفوف المتورطين بالمحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا، وشملت الاعتقالات قادة عسكريين ومسؤولين مدنيين إضافة إلى عناصر من القضاء. وذكرت وسائل إعلام تركية رسمية أن اعتقالات واسعة شملت 103 جنرالات بالجيش، من سلاح الجو والبر والبحر ومن مختلف أنحاء البلاد. ومن بين الموقوفين قائد القوات الجوية السابق الفريق أول أكن أوزتورك، المتهم بقيادة المحاولة الانقلابية الفاشلة. وقال مراسل الجزيرة، إن فرقًا مختصة توجهت اليوم في أنقرة، لاعتقال 140 عضو في محكمة القضاء العليا و58 عضو بالمحكمة الإدارية العليا، إضافة إلى وكلاء نيابة وأعضاء في المجلس الأعلى للقضاء. وأوضح المراسل، أن التحقيقات الأولية أظهرت تورط عناصر القضاء المعتقلين في مخطط الانقلاب، عبر التحضير لمحاكمة المسؤولين الحاليين بعد استيلاء قادة الانقلاب على السلطة. اتهامات باختراق جهاز القضاء، وإقالات واسعة فيه وأشار إلى أن التحقيقات أظهرت أن جهاز القضاء هو الجهة الأكثر اختراقًا، من العناصر الموالية لجماعة فتح الله غولن، التي تتهمها السلطات بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية الفاشلة. وأكد وزير العدل أمس، أن السلطات ألقت القبض على نحو ستة آلاف شخص، لتورطهم في محاولة الانقلاب الفاشلة. ولفت المراسل إلى أن السلطات أطلقت سراح بعض المعتقلين بعدما ثبت عدم تورطهم في محاولة الانقلاب، وبدأت اليوم محاكمة عدد من كبار الضباط المتورطين. وذكرت وسائل إعلام محلية أن السلطات أقالت ثلاثين حاكمًا إقليميًا، وأكثر من خمسين من كبار الموظفين في البلاد، كما تحدثت عن إقالة نحو تسعة آلاف من موظفي وزارة الداخلية. فرار المسؤولين عن الانقلاب إلى الخارج وكان مسؤول أمني كبير قد تحدث في وقت سابق لرويترز، عن فرار عدد من المسؤولين العسكريين الكبار المتورطين في محاولة الانقلاب إلى الخارج. وذكر المسؤول الأمني أن السلطات عزلت ثمانية آلاف من عناصر الشرطة في مدن البلاد المختلفة بما فيها اسطنبول وأنقرة. واعترف المسؤول، بأن القيادة العسكرية تلقت ضربة قوية من الناحية التنظيمية بسبب محاولة الانقلاب، لكنها ما زالت تعمل بالتنسيق مع جهاز المخابرات والشرطة والحكومة. واستبعد وقوع محاولة جديدة للاستيلاء على السلطة. حملة تطهير واسعة وتعهد الرئيس ...

أكمل القراءة »

الردود التركية والأوروبية على إعادة الإعدام في تركيا، وقلق من العدالة الانتقامية

أعلن حزب الشعوب الديمقراطي التركي الموالي للأكراد لرويترز، إن الحزب لن يؤيد أي اقتراح في البرلمان لإقرار عقوبة الإعدام من جديد في البلاد عقب محاولة الانقلاب الفاشلة. وأضاف المتحدث باسم الحزب أيهان بيلجن، إنه لا يمكن بأي حال أن تطبق القوانين الجديدة بأثر رجعي، وإن من مسؤولية السياسيين نقل هذه الرسالة للشعب. وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، قد قال بعد فشل محاولة الانقلاب، إنه قد لا يكون هناك تأخير في إقرار عقوبة الإعدام التي ألغتها تركيا عام 2004 وإن الحكومة ستناقش الأمر مع أحزاب المعارضة. وأضاف ردًا على حشود من أنصاره المطالبين بتنفيذ عقوبة الإعدام في مدبري الانقلاب، إنه لا يمكن تجاهل مثل هذه المطالب. من جهته قال وزير الخارجية النمساوي سيباستيان كورتس، في مقابلة نشرت يوم الإثنين قبل اجتماعٍ مع نظرائه الأوروبيين، إن إقرار عقوبة الإعدام في تركيا من جديد ردًا على محاولة الانقلاب سيكون غير مقبول على الإطلاق، حسبما أفادت دويتشي فيلليه. فيما حذر وزير خارجية لوكسمبورج يان أسلبورن من انعكاسات إعادة تطبيق عقوبة الإعدام على المفاوضات الجارية مع الاتحاد الأوروبي حول القبول بتركيا عضوة داخل الاتحاد. قائلاً “إذا تم تطبيق عقوبة الإعدام في دولة مرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، فإن ذلك سيوقف مفاوضات الانضمام لهذا البلد”. كما حذرت مفوضة الحكومة الألمانية لشؤون اللاجئين أيدان أوزوغوز، الرئيس التركي من العدالة الانتقامية. وقالت أوزوغوز في تصريحات لصحيفة “رور ناخيشتن” الألمانية الصادرة اليوم الاثنين (18 يوليو/ تموز 2016) “أخشى أن يستغل أردوغان هذا الوضع ويحاول ترسيخ موقعه دون الحفاظ على مبادئ دولة القانون”. وأضافت: “يتعين على أردوغان الآن أن يظهر نقاط قوته بعدم نشر العدالة الانتقامية وبضمان إجراءات عادلة “. وفي ذات السياق، حثّ وزير الخارجية الألماني فرانك ـ فالتر شتاينماير القيادة السياسية في تركيا بقيادة إردوغان، على احترام المبادئ القانونية في التعامل مع محاولة الانقلاب. من جهتها أكدت وزيرة الخارجية الأوروبية فيديريكا موغيريني، اليوم الاثنين، على ضرورة حماية حكم القانون في تركيا بعد توقيف السلطات التركية حوالي 6000 شخص حول البلاد. وتابعت “من ...

أكمل القراءة »

هل يعيد إردوغان عقوبة الإعدام إلى تركيا؟

ألمح الرئيس التركي، إلى أن حكومته قد تعيد العمل بعقوبة الإعدام في تركيا، وذلك في سياق رده على محاولة الانقلاب التي عاشتها تركيا يوم الجمعة. أعلن رجب طيب أردوغان يوم الأحد 17 يوليو/ تموز 2016، عن إجراء مشاورات مع المعارضة بشأن احتمال إعادة تطبيق عقوبة الإعدام مرة أخرى في تركيا، وجاء ذلك في أعقاب فشل محاولة الانقلاب مساء أول أمس الجمعة، وذلك بحسب ما أوردت دوتشي فيلليه. وكان حشدُ من مؤيدي إردوغان قد تجمعوا أمام منزله في اسطنبول، وطالبوا بتطبيق عقوبة الإعدام، وفي رده على مطالباتهم قال إردوغان “في  الديمقراطيات لا يمكن للمرء تجاهل مطالب الشعب”، وأضاف: “نحن نصغي إلى طلبكم هذا … أعتقد أن حكومتنا ستبحث الأمر مع المعارضة وسيتم اتخاذ قرار بلا أدنى شك”. وشنت تركيا يوم الأحد حملة اعتقالاتٍ واسعة، على من يشتبه مناصرتهم لمحاولة الانقلاب، حيث اعتقلت القوات المسلحة والقضاء حوالى ستة آلاف شخص، ويتوقع أن يتخذ إردوغان إجراءات شديدة ضد المعارضة، وعلى هذا الصعيد حذر سياسيون أوروبيون من أن محاولة الانقلاب الفاشلة، لا تمنحه مطلق الحرية في التصرف من دون اعتبار لحكم القانون، مشددة على أنه يخاطر بعزل نفسه على المستوى الدولي فيما يعزز موقفه بالداخل. وألغت تركيا عقوبة الإعدام سنة 2004، من أجل استيفاء المعايير اللازمة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ولم تعدم أحدًا منذ 1984. على صعيدٍ آخر توجه إردوغان إلى مؤيديه، مطالبًا إياهم بمواصلة الاحتجاج على محاولة الانقلاب، في الشوارع والميادين العامة حتى يوم الجمعة، قائلا إن التهديد الذي يواجهه لم ينته تماما. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مستقبل المصالحة التركية الإسرائيلية بعد محاولة الانقلاب الفاشلة

جاء رد فعل إسرائيل اليوم الأحد، إزاء محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا مقتضبًا، إذ قالت إنها تتوقع أن يجري تنفيذ اتفاق جديد للمصالحة بين البلدين، كما هو مقرر له بعد قطيعة استمرت ستة أعوام. واندلع العنف في تركيا في وقت متأخر يوم الجمعة بعد بداية عطلة يوم السبت عند اليهود حيث تتوقف معظم الأعمال الحكومية. وأتاح هذا وقتًا لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لدراسة رده على التحرك ضد الرئيس رجب طيب إردوغان، وهو من منتقدي السياسات الإسرائيلية لكنه الآن لاعب رئيسي في التقارب مع إسرائيل. وعندما صدر الإعلان كان مقتضبًا ومدروسًا، وجاء بعد ثلاثة أسابيع من توقيع إسرائيل وتركيا اتفاقا لإعادة العلاقات. وأبلغ نتنياهو حكومته في تصريحات بثها التلفزيون “اتفقت إسرائيل وتركيا في الآونة الأخيرة على عملية المصالحة. نعتقد أن هذه العملية ستستمر بغض النظر عن الأحداث الكبيرة في تركيا خلال نهاية الأسبوع.” ويوم السبت أرسل متحدث باسم وزارة الخارجية رسالة نصية إلى الصحفيين، تحدث فيها عن احترام إسرائيل “للعملية الديمقراطية في تركيا”. وتدهورت العلاقات بين البلدين بعد أن اقتحم جنود بحرية إسرائيليون سفينة لنشطاء أتراك في مايو أيار 2010 كانت في طريقها لخرق الحصار البحري على قطاع غزة الفلسطيني مما أدى إلى مقتل عشرة أتراك على متن السفينة. ووافقت إسرائيل -التي قدمت بالفعل اعتذارها عن الغارة – بموجب الاتفاق على دفع 20 مليون دولار لعائلات القتلى والمصابين. رويترز محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالصور، من هو الشاب الذي رافق أردوغان طوال محنة الانقلاب

رافق أردوغان طوال محنة الانقلاب الفاشل، شابٌ ظهر معه في جميع الصور ولم يفارقه طوال الليلة الصعبة التي مرت على الرئيس التركي، مما أثار انتباه متابعي الأحداث التركية في تلك الليلة. صاحب الألقاب الكثيرة والكبيرة الشاب المنتمي لحزب العدالة والتنمية هو بيرات البيراق، صهر الرئيس التركي، الصحفي السابق وزير الطاقة والموارد الطبيعية الحالي، صاحب الكثير من الألقاب التي تسبق اسمه، حيث رافق أردوغان خلال كل الأحداث الدراماتيكية التي عاشتها تركيا فترة الانقلاب. بيرات ظهر برفقة أردوغان في المؤتمر الصحفي الأول في مطار أتاتورك بمدينة إسطنبول جالساً بجانبه، حيث التقطته الكاميرات وهو يهمس في أذن الرئيس التركي وأب زوجته إسراء أردوغان قبل مغادرة قاعة المؤتمر. لم يفوّت بيرات فرصة الظهور في اليوم التالي، حيث سجل حضوره بجانب الرئيس التركي مجدداً أثناء الخطاب الذي ألقاه أمام الجماهير في إسطنبول مساء السبت في إحدى ساحات إسطنبول. وتشير العديد من التقارير التي نشرتها وسائل إعلام مختلفة في تركيا إلى أن أردوغان يثق برأي زوج ابنته إسراء إلى حد كبير، ويحرص على استشارته دائماً قبل اتخاذ أي قرار وسبق لبيرت أن أثار الجدل بعد الاستقالة الشهيرة التي قدمها رئيس الوزراء التركي السابق داود أغلو، حينما ادعت بعض الوسائل الإعلامية رغبة الرئيس التركي في تعيينه رئيساً لحزب العدالة والتنمية آنذاك قبل أي ينفيها الحزب ويختار رئيس الوزراء الحالي على بن يلدرم. نقلاً عن هافينغتون بوست. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الموقف الروسي من القيادة التركية الشرعية فيما بعد محاولة الانقلاب

موسكو تؤكد استعدادها للعمل المشترك والبناء مع القيادة التركية الشرعية المنتخبة أعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان السبت 16 يوليو/تموز: “نؤكد استعدادنا للعمل المشترك والبناء مع القيادة الشرعية المنتخبة للجمهورية التركية بهدف تطوير العلاقات الثنائية، بما يخدم مصالح شعبينا، ومن أجل البحث عن السبل الفعالة لحل القضايا الدولية الملحة، وقبل كل شيء التصدي لخطر الإرهاب”. وأفادت روسيا اليوم، أن موسكو دعت “السلطات والشعب التركي إلى حل جميع القضايا، من دون اللجوء إلى العنف، مع احترام النظام الدستوري”. وأكدت الخارجية الروسية في بيانها: “موسكو قلقة إزاء الأحداث الأخيرة في الجمهورية التركية، وإن احتدام الأوضاع السياسية الداخلية على خلفية التهديدات الإرهابية القائمة في هذا البلد، والنزاع المسلح بالمنطقة، يشكل خطرا كبيرا على الاستقرار الدولي والإقليمي”. كما اعتبرت موسكو في بيان خارجيتها إن احتدام الأوضاع في تركيا على خلفية التهديدات الإرهابية في البلاد، يشكل خطرا على الاستقرار الدولي والإقليمي. وعاشت تركيا الليلة الماضية أحداث دراماتيكية بدأت بالصدمة من اعلان الانقلاب العسكري المفاجئ، وانتهت بالإعلان عن فشل الانقلابيين بالإطاحة بالحكومة الشرعية. وقاتلت قوات الأمن التركية يوم السبت لسحق فلول محاولة انقلاب عسكري تداعت بعدما استجابت حشود لنداء الرئيس التركي رجب طيب إردوغان للنزول إلى الشوارع وترك عشرات المتمردين دباباتهم. فيما وصف الرئيس التركي اليوم السبت 16 يوليو/تموز، محاولة الانقلاب بأنها “إهانة للديمقراطية واستهانة بالشعب التركي”. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أردوغان يرفع دعوى جديدة لحظر قصيدة بومرمان بالكامل

يسعى محامي أردوغان، إلى حظر قصيدة الإعلامي الألماني بومرمان بالكامل، والتي كانت محكمة ألمانية، قد اعتبرت جزءًا منها مهينًا لأردوغان. فيما تحقق النيابة الألمانية من جانبها، في مدى توفر شرط إهانة رئيس دولة أجنبية. كما أشارت تقارير صحفية في ألمانيا، إلى سعي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى استصدار حظر قضائي لمجمل القصيدة المسيئة له، التي ألفها الإعلامي الألماني الساخر يان بومرمان قبل أشهر. وأوضحت مجلة “دير شبيغل” الألمانية الصادرة اليوم السبت، (الثاني من يوليو/ تموز 2016) أن المحامي الألماني ميشائيل هوبرتوس فون شبرنغر، سلم الدعوى إلى محكمة الاستئناف في مدينة هامبورغ، بخصوص حظر القصيدة، التي كان بومَرْمان ألقاها في نهاية آذار/مارس الماضي 2016، في برنامجه “نيو ماغاتسين روياله” على القناة الثانية في التليفزيون الألماني (ز د ف). من جانبه، رفض متحدث باسم المحكمة التأكيد على وصول الدعوى، كما لم يتسنَّ الوصول إلى محامي أردوغان. وكانت محكمة مدينة هامبورغ الألمانية، أصدرت في الثامن عشر من أيار/مايو الماضي 2016، قرارًا، يقضي بحظر إعادة نشر فقرات محددة في القصيدة (وهي تمثل الجزء الأكبر من القصيدة)، موضحة في حيثيات قرارها، أن تلك الفقرات لا يمكن توقع قبول أردوغان بها، بسبب مضمونها الذي ينطوي على ازدراء وتشهير. ووفقا لشبيغل، فإن محامي أردوغان، يسعى حاليًا إلى حظر القصيدة بالكامل. وقال فون شبرينغر إن “بومرمان لا يمكنه الاستناد إلى الفن، عندما يدعي هو شخصيًا أن العمل الفني ليس من ابتكاره. تجدر الإشارة إلى أن بومرمان، كان قد أجاب خلال مقابلة مع صحيفة “تسايت”، على سؤال حول ما إذا كان هو شخصيا من كتب القصيدة بقوله: “لا فالمصدر هو الإنترنت”. ما بين حرية الفن والتعبير وبين الحق الشخصي العام وكانت المحكمة قالت أيضا في حيثيات قرارها بحظر فقرات في القصيدة، إنها وازنت بين حرية الفن والتعبير، والحق الشخصي العام لمقدم الطلب، مشيرة إلى أن السخرية الموجهة لتصرف شخص ما، لها حدود تتمثل في عدم مساسها بكرامة الشخص، أو توجيه إساءة خالصة له، وأوضحت المحكمة أن قصيدة بومرمان تجاوزت هذه الحدود ...

أكمل القراءة »

اتصالات عسكرية بين روسيا وتركيا بشأن سوريا

دعت روسيا إلى اتصالاتٍ عسكرية بينها وبين تركيا فما يتعلق بالشأن السوري. وذلك عقب اجتماع بين وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ونظيرة التركي، مولود جاويش أوغلو. وهذا اللقاء هو الأول بين موسكو وأنقرة، منذ تطبيع العلاقات بينهما والتي تدهورت بعد حادث إسقاط المقاتلة الروسية العام الماضي. وجاء بعد مكالمة هاتفية يوم الخميس بين الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، أعلنا فيها إنهاء الأزمة بينهما. وقال وزير الخارجية الروسي بعد الاجتماع إنه يتمنى أن تجري اتصالات عسكرية بين روسيا وتركيا، وإنه أكد في محادثاته مع نظيره التركي على أهمية ألا يعبر الإرهابيون إلى سوريا من الأراضي التركية. وبدأت موسكو بإنهاء منع السياح الروس من التوجه إلى تركيا، على أن تواصل رفع العقوبات الاقتصادية الأخرى، التي فرضتها على أنقرة، بعد إسقاط المقاتلة الروسية على الحدود التركية السورية في نوفمبر/ كانون الثاني. واتخذت بوتين هذه القرارات بعد تلقيه رسالة من أردوغان، تقول موسكو أنها تضمنت اعتذار أنقرة عن إسقاط المقاتلة الروسية. وقال المتحدث باسم الكريلمن، دميتري بيسكوف، إن الاجتماع سيمهد الطريق لاجتماع بين الرئيسين بوتين وأردوغان، قد ينعقد قبل قمة مجموعة العشرين المقررة في الصين في سبتمبر/ أيلول المقبل. وأصدر بوتين تعليماته للحكومة بالشروع في رفع الحظر المفروض على بعض المنتجات الغذائية التركية، واستئناف المبادلات التجارية الكاملة مع أنقرة. وتزامن تطبيع العلاقات بين تركيا وروسيا مع الهجوم الانتحاري على مطار اسطنبول، الذي أسفر عن مقتل 44 شخصا وإصابة أكثر من 230 بجروح. وترجح السلطات التركية أن يكون تنظيم الدولة الإسلامية هو المسؤول عن هذا الهجوم، بعد كشفها عن هوية المهاجمين، وهم من جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق. ويجند تنظيم الدولة الإسلامية الكثير من المسلمين في دول البلقان في صفوفه، ويكلفهم بتنفيذ هجمات على أهدافه. وتفتح دعوة لافروف لاتصالات عسكرية بين تركيا وروسيا الباب أمام تعاون البلدين في الحرب على د. وتشن موسكو غارات جوية تقول إنها على المسلحين في سوريا، من بينهم تنظيم الدولة الإسلامية، ولكن دولا غربية وعربية تتهمها باستهداف المعارضة التي تسعى لإسقاط نظام ...

أكمل القراءة »

عشرات القتلى والجرحى في تفجيرين إرهابيين في مطار أتاتورك باسطنبول

ذكرت وسائل إعلام تركية وعالمية أن انتحاريين فجرا نفسيهما على بوابة مطار أتاتورك الدولي في مدينة إسطنبول التركية قبل وصولهما إلى نقطة تفتيش المسافرين. وتناقلت وسائل الإعلام أن الانفجارين خلفا عشرة قتلى وأكثر من 20 جريحًا. وأفاد الإعلام التركي أن عملية تبادل لإطلاق النار بين الأمن التركي وأربعة مسلحين حصلت في مرآب السيارات التابع لمطار أتاتورك، أعقبها فرار المسلحين من الموقع. وقال وزير العدل التركي بأن مهاجمًا أطلق النار من بندقية كلاكشنكوف، وأن الشرطة أطلقت أعيرة نارية لتحييد المشتبه بهما عند نقطة دخول صالة الرحلات الدولية بمطار أتاتورك. وقال شاهد لمحطة (سي.إن.إن تورك) التلفزيونية إن دوي إطلاق نار سمع من مرآب السيارات في المطار الأكبرفي تركيا. ونقلت المحطة عن الشاهد قوله إن سائقي سيارات الأجرة ينقلون المصابين من المطار. قال مسؤول بمطار أتاتورك، إنه جرى تحويل بعض الرحلات التي كانت متجهة إلى المطار، بعد هجوم اليوم الثلاثاء وأضاف أن من غير الواضح إن كانت رحلات أخرى ستلغى صباح الأربعاء.   وهرعت سيارات الشرطة ونحو 25 سيارة إسعاف لمكان الحادث فيما سادت حالة من التوتر في صفوف المسافرين. وقالت وسائل الإعلام التركية إنه تم إغلاق المطار فيما أمر رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم بتشكيل غرفة طوارئ لمتابعة الموقف. وفي وقت سابق قتل ما لا يقل عن 11 شخصا، 7 ضباط و4 مدنيين، بانفجار استهدف حافلة للشرطة وسط العاصمة الاقتصادية اسطنبول. ووقع الهجوم، الذي نتج عن انفجار عبوة ناسفة عن طريق جهاز للتحكم عن بعد، أثناء مرور الحافلة بحي بايزيد المزدحم ساعة الذروة الصباحية. وهذا هو رابع هجوم كبير يقع في اسطنبول هذا العام. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تنظيم داعش يختطف مئات الأكراد في شمالي سوريا

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان على لسان مديره رامي عبد الرحمن، يوم الجمعة 24 حزيران/يونيو، إن تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) الإرهابي قام باختطاف نحو 900 مدني من مناطق شمال سوريا منذ ثلاثة أسابيع، وسط معارك عنيفة يحاول فيها الأكراد السيطرة على منبج التي يسيطر عليها التنظيم المتشدد. وأضاف المرصد أن عمليات الخطف حدث في قرية قرب بلدة الباب التي تسيطر عليها ميليشيات داعش شمال شرقي محافظة حلب. ومعظم المخطوفين هم من الأكراد. وبحسب أوردت دوتشي فلليه، قال رامي عبد الرحمن: “إن الأشخاص التسعمئة بينهم بعض العرب من القرى القريبة من الباب، ولكن معظمهم من الأكراد”. وأضاف أن المسلحين نقلوا نحو 350 من المخطوفين إلى محافظة الرقة، معقل داعش في سوريا. وأضاف أن التنظيم الإرهابي قام بإعدام 13 مدنيًا وقتل خمسة مدنيين آخرين حاولوا الفرار من قبضته. على صعيد آخر، أعلنت هيئة الأركان التركية مقتل 20 إرهابيًا، من مسلحي تنظيم داعش أمس الخميس، في قصف مدفعي تركي وغارات لطائرات التحالف الدولي، على مواقع التنظيم شمالي سوريا. وذكرت الأركان التركية في بيانها، أنها قصفت 34 هدفا للتنظيم، وتمكنت من قتل 20 مسلحا، بحسب وكالة أنباء الأناضول. وأشار البيان إلى تدمير مبنيين كان مسلحو التنظيم يتحصنون بداخله. يذكر أن تركيا وطائرات التحالف الدولي تستهدف مواقع لداعش داخل سوريا ردا على سقوط قذائف في ولاية “كليس” التركية المتاخمة للحدود السورية، مصدرها المناطق التي يسيطر عليها تنظيم “داعش” في سوريا، أسفر بعضها عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »