الرئيسية » أرشيف الوسم : ترحيل (صفحة 3)

أرشيف الوسم : ترحيل

ألمانيا تصدر 15 ألف قرار بمنع طالبي لجوء من دول آمنة من دخول أراضيها

وصلت أعداد الأشخاص القادمين من دول آمنة الذين قررت السلطات الألمانية منعهم من دخول البلاد، بعد أن رفضت طلبات لجوئهم في ألمانيا. وحزب الخضر ينتقد هذا الإجراء. منذ أن أصدرت السلطات الألمانية قرارًا بمنع طالبي اللجوء، القادمين من دول آمنة وتم رفض طلبات لجوئهم ، من الدخول إليها مرة أخرى، في آب\أغسطس 2015، أصدرت السلطات الألمانية 15600 حظر إقامة وعودة إلى ألمانيا، وفقًا للحكومة الاتحادية الألمانية، في ردها على سؤال لحزب الخضر، بحسب صحيفة “باساور نويه بريسه”. وذكرت دويتشه فيليه أنه قد صدر 14250 قرار لحالات تتعلق بأشخاص قادمين من دول آمنة. و623 قرارًا لحالات تم إصدار منع الدخول إلى ألمانيا مرة أخرى، بسبب رفض طلب اللجوء أكثر من مرة. وفي 733 حالة بسبب تخطي المهلة الممنوحة للسفر بشكل طوعي، بعد رفض طلب اللجوء. وكانت معظم هذه الحالات من ولاية شمال الراين – ويستفاليا (4500 حالة)، تليها ولاية سكسونيا السفلى (3000 حالة)، ثم بافاريا (1500 حالة). ويذكر أن تشديد القواعد القوانينة قد ازداد مع بلوغ أزمة اللاجئين في ألمانيا ذروتها في عام 2015، حيث صار بإمكان المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين إصدار قرار بالترحيل أو منع الإقامة لأولئك الذين رفضت طلبات لجوئهم وهم من بلدان آمنة، أو للأشخاص الذين تم رفض طلب لجوئهم أكثر من مرة. والقرار بمنع دخول ألمانيا للقادمين من دول آمنة يجب أن يفرض عليهم لمدة ثلاث سنوات فقط، وبعدها يحق لهم دخول ألمانيا مرة أخرى. ولكن في 9000 حالة من أصل أكثر من 15 ألف حالة لم يتم احترام ذلك، بحسب فولكر بيك، المتحدث باسم حزب الخضر لشؤون سياسة الهجرة، في تصريح له، نقلته دويتشه فيليه، عن صحيفة “باساور نويه بريسه”، واصفًا ذلك بأنه فوضى لا يمكن تبريرها في دولة القانون، حتى مع تصاعد أعداد طالبي اللجوء القادمين إلى ألمانيا. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

وصلت مجموعة جديدة من اللاجئين المطرودين من ألمانيا إلى كابول

رغم الجدل الذي تشهده ألمانيا بعد قرارات ترحيل طالبي لجوء مرفضين إلى أفغانستان. نظرًا لاستمرار القتال بين القوات الحكومية ومقاتلي طالبان. فقد وصلت إلى كابول طائرة على متنها 18 أفغانيًّا مرحلين من الذين رفضت طلبات لجوئهم. وقد وصلت كابول صباح اليوم الخميس الطائرة القادمة من ميونيخ، وعلى متنها 18 أفغانيًا، هم  المجموعة الثالثة من طالبي اللجوء الأفغان، الذين رفضت طلباتهم وتم ترحيلهم. من جهتها انتقدت أحزاب المعارضة، وجماعات حقوقية في ألمانيا، عمليات الترحيل، مشيرة إلى إمكانية تعرض هؤلاء الأشخاص لمخاطر لدى إعادتهم إلى أفغانستان. ونقلت دويتشيه فيليه عن الشرطة في ولاية بافاريا بأن نحو 250 شخصا تجمعوا في المطار احتجاجا على عملية الترحيل. وكانت أغلبية مطلقة لأعضاء برلمان ولاية بافاريا جنوبي ألمانيا قد رفضت مساء أمس الأربعاء، وقف ترحيل الأفغان، الذين رُفِضَتْ طلبات لجوئهم، إلى بلادهم. وانتقد الحزب الاشتراكي الديمقراطي هذا الترحيل، وقالت الكسندرا هيرزيمان النائبة عن الحزب في البرلمان البافاري: “من واجبنا، لأسباب إنسانية ومسيحية، ألا نرسل أناسا إلى الموت أو إلى حيث الخطر على حياتهم، فقط لرفع إحصائية الترحيل إلى أعلى”.  أما في ولاية برلين فأعرب ساسة بارزون ينتمون لأحزاب الائتلاف الحاكم في الولاية (يضم أحزاب الاشتراكي الديمقراطي، واليسار، والخضر) عن رفضهم للترحيل الجماعي لطالبي لجوء مرفوضين إلى أفغانستان. وترفض العديد من الولايات الألمانية هذه العملية، حتى إن الحكومة الائتلافية في ولاية شلزفيج هولشتاين أوقفت الترحيل إلى أفغانستان. وقد صرحت وزارة الداخلية في برلين، فقد تم في العام الماضي ترحيل 23 أفغانيًا، لكن ليس إلى أوطانهم بل إلى دولة ثالثة. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الكشف عن خطةٍ ترحيل جماعي للاجئين أفغان يثير الجدل في ألمانيا

أثار الكشف عن خطة لعملية ترحيل جماعي للاجئين أفعان مجددًا، نقاشات حادة في الأوساط السياسية. فقد انتقد قياديون في الحزب الديمقراطي الاشتراكي، خطة ترحيل الجماعي للاجئين أفغان، في ظل تردي الأوضاع في أفغانستان كما تأكده تقارير أممية. ونقلت دويتشيه فيلية عن شتيفا شتودت وزير داخلية ولاية شليسفيغ ـ هولشتاين قوله لمجموعة صحف “ريداكسيونس نيتسفيرك دويتشلاند” الأمس الاثنين إن “الأمن والكرامة” لا يمكن ضمانها اليوم في أفغانستان. وأوضح بهذا الصدد أنه و”حسب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فإن الأوضاع تدهورت بشكل سريع في أفغانستان”. وتابع الوزير قوله، لقد زادت الصراعات حدة، كما زاد عدد الضحايا المدنيين. داعيًا إلى وقف عمليات الترحيل. وكانت عمليات إبعاد جماعية أولى لهم نفذت قبيل نهاية عام 2016، وأثارت معارضة شديدة من قبل المنظمات الحقوقية، خاصة تلك المعنية بحقوق اللاجئين. ونظمت على إثرها مظاهرات في مطار فراكفورت، الذي انطلقت منه طائرة متوجهة إلى كابول، كانت تقل نحو خمسين أفغاني. وذكرت تقارير إعلامية أن الحكومة الأفغانية، بصدد التحقق من هوية خمسين شخصًا، أبعدتهم السلطات الألمانية ارتكب معظمهم جنحًا، أو أنهم رجال دون ارتباطات أسرية. وتم إبعاد معظمهم من ولايات بافاريا، شمال الراين وويستفاليا أو بادن ـ فورتنبيرغ. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ما التدابير المشددة الجديدة في ألمانيا لمكافحة الإرهاب وترحيل اللاجئين؟

تعتزم الحكومة الألمانية تشديد قوانين مكافحة الإرهاب خلال أسابيع. بعد اتفاق وزيري العدل والداخلية على مجموعة من التدابير المشددة بحق الأشخاص الذين يعتبرون خطرين.   أكد كل من وزير العدل هايكو ماس والداخلية توماس دي ميزير، يوم الثلاثاء (10 كانون الثاني/يناير 2017)، اتفاقهما على اتخاذ التدابير المشددة  بحق من يعتبرون خطرين إثر اعتداء برلين في كانون الأول/ديسمبر، وأوردت دوتشي فيلليه بعض الإجراءات المشددة المطروحة، بالإضافة إلى إصلاحات على قوانين الإرهاب: ارتداء سوار المراقبة الإلكتروني، تسريع عمليات الترحيل لمن ترفض طلبات لجوئهم، تسهيل إقامة مركز احتجاز من أجل ترحيل طالبي اللجوء المرفوضة طالباتهم، تشديد شروط الإقامة بالنسبة لطالبي اللجوء الذين يقدمون بيانات خاطئة عن هوياتهم، الضغط على البلدان التي ترفض استعادة طالبي اللجوء المرفوضين، عبر تقليص أو إلغاء مساعدات التنمية، وبالنسبة إلى من ترفض طلبات لجوئهم، يمكن احتجازهم إذا رفضت بلدانهم الأم استعادتهم ضمن مهلة ثلاثة أشهر. ويجدر بالذكر أن الاعتداء الإرهابي في سوق للميلاد في برلين، الي ارتكبه طالب لجوء تونسي كان قد رُفض طلب لجوئه، قد شدد الجدل حول الإجراءات الواجب اتخاذها في ألمانيا. وأوضح ماس أن هناك رغبة في “ضمان عدم تكرار واقعة عامري في ألمانيا مرة أخرى”، في إشارة لعملية برلين. وتقول الاستخبارات الألمانية إن 548 متطرفا يقيمون أو أقاموا في ألمانيا يشكلون حاليا خطرا على الأمن العام.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

عشرات المتشددين المسجلين خطر باقون في ألمانيا رغم رفض لجوئهم

صنفت الأجهزة الأمنية في ألمانيا قائمة من مكونة من 548 شخصًا من المتشددين “الذين يمكن أن يعرضوا البلاد للخطر”. قالت مجلة “دير شبيغل” الألمانية نقلاً عن مصدر خاص، يوم الجمعة 6 يناير / كانون الثاني 2017، إنه لا يزال داخل الأراضي الألمانية أكثر من 50 متشدد “محتمل”، من الأشخاص الذين رفضت السلطات المحلية منحهم حق اللجوء. ونقلت RT عن “دير شبيغل”، أنه بالإضافة إلى طالبي اللجوء هؤلاء الذين رفضت السلطات طلباتهم، يوجد أيضًا حوالي 50 شخصًا من “ذوي الصلة”، الذين ينتمون إلى مجموعةٍ مختلفة، ولكن الشرطة تخضعهم أيضًا لرقابة دقيقة، لأن القوات الأمنية تعتبر أنهم يمثلون خطرًا على البلاد، ولكن بدرجة أقل من المتشددين المصنفين في المجموعة الأولى. بالإضافة إلى ذلك لفتت المجلة النظر إلى أن السلطات المختصة في ألمانيا تتعرض للكثير من الصعوبات، عند محاولة ترحيل المهاجرين الذين تم رفض منحهم اللجوء، كما أوضحت أنه في كثير من الأحيان يكون هناك نقص في جميع الوثائق الضرورية للترحيل إلى بلادهم، بالإضافة إلى حقيقة أن دول المنشأ التي ينتمي إليها هؤلاء المتشددون غالبًا ما تكون غير مستعدة للتعاون مع السلطات في برلين. وأكدت “دير شبيغل” أنه في الوقت الراهن يتناقش وزراء داخلية الولايات في ألمانيا الاتحادية، حول موضوع إزالة جميع العقبات القائمة أمام ترحيل المهاجرين الذين رفضت طلبات لجوئهم. المصدر: “RT” نقلاً عن تاس محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هكذا حققت ولاية ألمانية العدالة لضحايا العنف اليميني المتطرف

أصدرت وزارة الداخلية في ولاية براندنبورغ الألمانية، مرسومًا يقضي بعدم ترحيل طالبي اللجوء من ضحايا العنف اليميني المتطرف. وبذلك حققت العدالة للضحايا وبينت لليمينيين أن جريمتهم تسببت بنقيض ما كانوا يقصدون من ورائها. ونقلت دوتشي فيلليه عن صحيفة “بوتسدامر نويسته ناخريشتن” الألمانية، أن ولاية براندنبورغ تعتبر بذلك الولاية الأولى والوحيدة في ألمانيا، التي تطبق مثل هذه القاعدة. ويجدر بالذكر أن هذا الإجراء هو التطبيق العملي لقرار صدر عن برلمان ولاية براندنبورغ في العام الماضي، في مواجهة العنف اليميني ضد اللاجئين. كما أشارت الصحيفة إلى أن المرسوم يطالب السلطات المعنية بشؤون الأجانب بأن تستخدم نطاق سلطاتها في هذا الشأن بشكل مناسب. وجاء في نص المرسوم أنه من خلال منح حق البقاء لطالبي اللجوء ممن رفضت طلبات لجوئهم، يمكن تعويض الضحايا عن الضرر الذي لحق بهم مع توفير الأمن والحماية لهم. وحسب المرسوم أيضًا فإن الولاية لها مصلحة عامة في أن توضح لمرتكبي هذه الجرائم أن العدالة تحققت لضحاياهم، وأن جريمتهم حققت نقيض ما كانوا يقصدونه من ورائها. DW محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

حكومة ميركل: تسريع ترحيل طالبي اللجوء التونسيين المرفوضين

قالت ميركل في كلمةٍ ألقتها يوم الجمعة، أنها أبلغت تونس برغبة بلادها بـ “تسريع ترحيل” طالبي اللجوء المرفوضين وزيادة عدد المطرودين. ذكرت رويترز أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أبلغت الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، خلال محادثة هاتفية يوم الجمعة 23 كانون الأول \ ديسمبر، بأن حكومتها تريد تسريع ترحيل طالبي اللجوء المرفوضين وزيادة عدد المطرودين. وكانت المستشارة الألمانية قد ألقت كلمة يوم الجمعة، بعد أن تمكنت الشرطة الإيطالية من قتل المشتبه به في قضية اعتداء الدهس الذي استهدف سوق لعيد الميلاد في برلين، وهو طالب لجوء تونسي يعتقد أنه منفذ هجوم الدهس بالشاحنة. وأعلنت ميركل في كلمتها أنها أبلغن السبسي برغبة ألمانيا بتسريع إجراءات الترحيل. كما أشارت ميركل إن الحادث يثير الكثير من التساؤلات وإن حكومتها ستتخذ إجراءات لتحسين الأمن. وأضافت المستشارة “حققنا أيضًا تقدما هذا العام فيما يتعلق بالقضية المهمة للغاية الخاصة بترحيل مواطنين تونسيين ليس لهم الحق في البقاء في ألمانيا. أبلغت الرئيس التونسي أنه يتعين علينا أن نسرع بشكل كبير وتيرة عملية الترحيل ونزيد عدد المطرودين.” محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

محكمة ألمانية تمنع ترحيل طالبي لجوء إلى هنغاريا وفقًا لاتفاقية دبلن

قضت المحكمة الإدارية العليا في مدينة لونبورغ الألمانية، بمنع ترحيل طالبي اللجوء من ألمانيا إلى هنغاريا، بسبب سوء أماكن توقيف طالبي اللجوء ومشاكل الإجراءات اللجوء فيها. صدر قرار المحكمة بمنع ترحيل طالبي اللجوء إلى هنغاريا، يوم الثلاثاء (29 تشرين الثاني/ نوفمبر)، ويعزى القرار إلى احتمال تلقي اللاجئين لمعاملة سيئة ومهينة وغير إنسانية في تلك البلد، بالإضافة إلى خطر ترحيلهم إلى صربيا دون دراسة طلب لجوئهم. وأشارت دوتشي فيلليه نقلاً عن وكالة الأنباء الألمانية، إلى سوء إجراءات اللجوء في هنغاريا، وإلى أن طالبي اللجوء فيها معرضون للاعتقال دون سبب. ويأتي هذا القرار مخالفًا لاتفاقية دبلن المتعلقة باللاجئين، حيث يتعلق بقضية لاجئين وصلوا إلى هنغاريا كأول بلد عضو في الاتحاد الأوروبي قبل وصولهم إلى ألمانيا، وبحسب “دبلن” فإن هنغاريا هي البلد المسؤول عن ملف لجوئهم. وأشارت دوتشي فيلليه إلى أن هذا الحكم يتعلق بطالب لجوء من كوسوفو كان طلبه قد رفض، لكن المحكمة الإدارية في هانوفر كانت قد حكمت لصالحه مثلما فعلت المحكمة الأعلى في لونبورغ فيما بعد، معللة قرارها بالنقص والعيوب التي يشوب إجراءات اللجوء في هنغاريا، لكن دائرة الهجرة واللجوء استأنفت الحكم وكانت مصرة على ترحيل الاجئ. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

منظمة العفو الدولية تتهم إيطاليا بانتهاكات ترقى إلى “تعذيب” المهاجرين

وجهت منظمة العفو الدولية “أمنستي”، اتهامات إلى عناصر في الشرطة الإيطالية، باستخدام أساليب “ترقى إلى التعذيب” لإجبار المهاجرين على إعطاء بصمات اصابعهم، وذلك يوم الخميس 3 تشرين الثاني\نوفمبر. حملت “أمنستي” الاتحاد الأوروبي مسؤولية جزئية عن ارتكاب إيطاليا لهذه الانتهاكات. حيث قالت المنظمة في تقريرها إن “الضغوط التي مارسها الاتحاد الأوروبي على إيطاليا كي تعتمد الشدة إزاء المهاجرين واللاجئين، أدت إلى عمليات ترحيل غير قانونية، وإلى إساءة معاملة ترقى في بعض الحالات إلى التعذيب“. وذكرت فرانس يرس أن منسق التقرير ماتيو دي بيليس، أكد أن الاتحاد الأوروبي فرض على إيطاليا إقامة مراكز لتسجيل المهاجرين، لتسهيل التعرف عليهم لدى وصولهم إلى اراضيه، مما دفع بإيطاليا إلى تجاوز القانون وحدوث حالات “استغلال صادمة” من جانب بعض عناصر الشرطة. استند تقرير أمنستي إلى شهادات 170 مهاجر ولاجئ: وأشار إلى أن 24 من هؤلاء تعرضوا لسوء المعاملة على يد الشرطة الإيطالية، ومن بينهم 15 شخصًا قالوا إنهم تعرضوا للصعق الكهربائي. ولم تتمكن أمنستي من التحقق من صحة “كل تفصيل لكل حالة فردية” وردت في تقريرها، إلا أنها “قادرة حتمًا على القول ان هناك مشكلة لجوء الشرطة إلى استخدام القوة بشكل مفرط“. يشار إلى أن بعض المهاجرين واللاجئين يرفضون أن تؤخذ بصماتهم في إيطاليا، لأن هذا يحرمهم من إمكانية الانتقال إلى دولة أوروبية أخرى وتقديم طلب لجوء هناك. وطالبت المنظمة بتحقيق مستقل، مع التنويه بأن “سلوك اكثرية عناصر الشرطة كان مهنيًا، والأغلبية العظمى من عمليات اخذ البصمات جرت من دون أي حادث“. ظروف استجواب المهاجرين كما نددت المنظمة الحقوقية في تقريرها، بظروف استجواب المهاجرين وهم ما زالوا في حالة صدمة، بعد نجاتهم من رحلتهم الخطرة في البحر المتوسط، وبعد قضائهم ساعات أو أياما عديدة مكدسين في قوارب صغيرة معرضة للغرق  كما أوضحت ان معظم هؤلاء المهاجرين يتم استجوابهم من دون ان تكون لديهم معرفة بحقوقهم، وهم غالبا ما لا يعرفون كيف يردون على الاسئلة التي تطرح عليهم مما يجعل قسما منهم عرضة للترحيل. وأفادت وكالة فرانس برس أيضًا، أن إيطاليا تحاول ...

أكمل القراءة »

ميركل في مهمة اقتصادية إلى إفريقيا لكبح الهجرة نحو أوروبا

بدأت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، رحلتها إلى إفريقيا يوم الأحد 7 تشرين الأول\أكتوبر، سعيًا لإيجاد فرص استثمار لدعم التنمية الاقتصادية في القارة السمراء، أملاً في كبح تدفق المهاجرين نحو أوروبا. وصفت أنغيلا ميركل إفريقيا التي يعيش فيها 1.2 مليار نسمة، بأنها “المشكلة المحورية” في أزمة الهجرة، وقالت إن الاتحاد الأوروبي بحاجة لإبرام اتفاقات هجرة مع دول شمال أفريقيا على نهج الاتفاق مع تركيا. وذكرت رويترز أن ميركل ستزور مالي يوم الأحد، والنيجر يوم الإثنين، وإثيوبيا يوم الثلاثاء، وهي أول زيارة لها إلى القارة الإفريقية تستمر عدة أيام منذ عام 2011. وتريد ميركل مناقشة المساعدات الثنائية والاستثمار، أكثر من إبرام أي اتفاقات هادفة إلى ترحيل اللاجئين هناك. وقال وزير التنمية الألماني جيرد مولر لرويترز: “ضغط الهجرة سيتزايد بصورة كبيرة خلال الأعوام المقبلة إذا لم نتمكن من فتح آفاق اقتصادية في الدول الأفريقية.” مشيرًا إلى أهمية قطاع الطاقة الذي يحمل فرص شراكة مفيدة للطرفين بالنسبة لقطاع الأعمال الألماني والإفريقي. وقال “نحن لدينا الابتكارات وأفريقيا لديها الشمس وتحتاج للابتكارات.” كما نقلت رويترز عن مولر قوله “نحتاج لخطة مارشال لأفريقيا” من خلال البحث عن شركاء دوليين للمساهمة، مع استعداد ألمانيا لتجعل إفريقيا محور اهتمام رئاستها، لمجموعة العشرين في العام القادم. وتخطط كلٌ من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا، لتنمية شراكات وثيقة مع النيجر ومالي، باعتبارهما دولتين محوريتين في قضية الهجرة. يذكر أن الاتفاق الأوروبي مع تركيا، ساعد على كبح تدفق اللاجئين من الشرق الأوسط وآسيا نحو أوروبا، لكن الآلاف مازالوا يخاطرون بعبور البحر المتوسط يوميًا من إفريقيا. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »