الرئيسية » أرشيف الوسم : ترامب (صفحة 4)

أرشيف الوسم : ترامب

حظر دخول اللاجئين السوريين إلى أميركا حتى إشعار آخر

حظر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دخول اللاجئين السوريين إلى الولايات المتحدة حتى إشعار آخر، في إطار إجراءات جديدة أعلن عنها بهدف “منع الإرهابيين الإسلاميين الرديكاليين من دخول الولايات المتحدة”. كما أصدر ترامب أمرًا تنفيذيًَا بتعليق قبول كافة اللاجئين السوريين وغير السوريين لأربعة أشهر. وأمر بتعليق دخول الزائرين القادمين من ستة دول ذات أغلبية مسلمة لثلاثة أشهر. ما أثار انتقادات واسعة من جانب منظمات حقوقية وشخصيات بارزة. ونقل موقع بي بي سي عن الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية قوله: إن إغلاق الباب أمام اللاجئين يصب في مصلحة من يريدون الضرر للولايات المتحدة. وكان ترامب قد وقع على الأمر التنفيذي في البنتاغون بعد مراسم أداء الجنرال جيمس ماتيس لليمين وزيرًا للدفاع. وعلّق عليه قائلا: “أضع إجراءات تدقيق جديدة لمنع الإرهابيين الإسلاميين الراديكاليين من دخول الولايات المتحدة الأمريكية. نريد ألا يدخل بلدنا سوى من يدعم بلدنا ويحب شعبنا”. ومن الإجراءات التي يشملها الأمر التنفيذي: إيقاف برنامج قبول اللاجئين في الولايات المتحدة لمدة 120 يوما، فرض حظر على اللاجئين من سوريا لحين حدوث “تغييرات مهمة” “تتوافق مع المصلحة الوطنية”، تعليق السماح بدخول القادمين من العراق وسوريا والبلدان التي صُنفت على أنها “مناطق مثيرة للقلق” لمدة 90 يوما، تحديد أولويات طلبات اللجوء في المستقبل “بناء على الاضطهاد على أساس ديني” إذا كان الشخص منتميا لأقلية دينية في وطنه، تعليق فوري لبرنامج الإعفاء من المقابلة للحصول على تأشيرة الدخول، الذي يسمح للمهاجرين بتجديد تأشيراتهم دون حضور مقابلة. ونقلت الـ بي بي سي أيضًا أن ترامب قد صرح في مقابلة تلفزيونية أن الأولوية في طلبات اللجوء إلى الولايات المتحدة التي يقدمها سوريون ستكون للمسيحيين منهم. وإن المسلمين السوريين وجدوا الطريق أسهل لدخول الولايات المتحدة من المسيحيين السوريين. وأضاف أن المتطرفين “يقطعون رؤوس الجميع، خاصة المسيحيين”،على حد تعبيره. وكان ترامب قد اقترح بالفعل إقامة مناطق آمنة للنازحين داخل سوريا، لكنه لم يقدم مزيدا من التفاصيل بهذا الشأن. مواضيع ذات صلة. روسيا تحذر من القرار الأمريكي تشكيل المناطق الآمنة في سوريا محرر ...

أكمل القراءة »

روسيا تحذر من القرار الأمريكي تشكيل المناطق الآمنة في سوريا

حذرت روسيا الرئيس الأميركي دونالد ترامب، من عواقب خطته لإقامة المناطق الآمنة للمدنيين في سوريا، بينما قالت تركيا إنها تدعم إقامتها وتنتظر أن تصبح واقعًا. و نقلت الجزيرة نت عن المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف، قوله: إن الحكومة الأميركية لم تشاور روسيا، قبل أن تعلن نيتها إقامة المناطق الآمنة في سوريا. وأضاف بيسكوف أن على واشنطن أن تفكر في العواقب المحتملة، لتنفيذ هذه الخطة، وقال إن من المهم ألا تفاقم أوضاع النازحين. وأوضح بيسكوف أن روسيا تنتظر حتى يكتمل تشكيل المؤسستين الديبلوماسية والعسكرية (الخارجية والدفاع) في إدارة ترامب لكي يتضح الموقف الأميركي بهذا الشأن. وأضاف أن روسيا لن تقبل بسهولة مثل هذه المشاريع، مشيرًا إلى أن فرض مناطق آمنة، يعني فرض حظر للطيران فيها، في حين أن الأجواء السورية تحت سيطرة الروس، و أن الروس يصرون على أن أي عمليات عسكرية، يجب أن تكون بالتنسيق معهم أو مع النظام السوري. وفي أنقرة، قال المتحدث باسم الخارجية التركية حسين مفتي أوغلو، إن بلاده تؤيد منذ فترة، إقامة مناطق آمنة في سوريا لحماية النازحين، وأضاف خلال مؤتمر صحفي “رأينا طلب الرئيس الأميركي بإجراء دراسة (بشأن المنطقة الآمنة)، المهم هو نتائج هذه الدراسة وما نوع التوصية التي ستخرج بها”. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

حاكم ولاية كالفورنيا يعلن التمرّد على ترامب

وضع حاكم كاليفورنيا ولايته يوم الثلاثاء، في مواجهة ضد ترامب، عندما دعا إلى التحضير “للمعركة القادمة”، خلال خطابه السنوي عن حالة الولاية. وعوضًا عن التركيز على كاليفورنيا، أشار الحاكم جيري براون إلى الشرق، وحذر واشنطن من أن الولاية كثيفة السكان في الاتحاد، ترى أن المستقبل “غامض” بعد الانتخابات، وأن ثمة “مخاطر قادمة”. وقال براون: في حين يمكن للقانون الفيدرالي أن يلغي قانون الولاية حول الهجرة، فإن كاليفورنيا ستستخدم المعايير التي طبقتها لحماية المهاجرين غير الموثقين، حيث يوجد هناك عدد من الإجراءات، فيها التي تقدم لهم فرصة في التعليم العالي، وتحد من تعاون الولاية مع سلطات الهجرة الفيدرالية. وقال براون “قد يلزم أن ندافع عن تلك القوانين، وهذا ما سنفعله. سندافع عن الجميع، كل رجل وامرأة وطفل، ممن قدموا إلى هنا، من أجل حياة أفضل وساهموا في مسيرة ولايتنا.” يأتي وعد براون في الوقت الذي تعهد فيه دونالد ترامب بإيقاف التمويل الفيدرالي،عن ما يسمى بالمدن الآمنة. مما قد يعني ملايين الدولارات لمدن كاليفورنيا العظمى. وفي خطوة تكرس تعهده بحماية المهاجرين غير الموثقين، قام براون بتقليد خافيير بيسيرا منصب المدعي العام للولاية، وهو عضو سابق في الكونغرس هاجر أبواه من المكسيك. كذلك سخر براون الذي طالما كان نصيرًا للبيئة من “الحقائق البديلة” لإدارة ترامب. وتعهد الحاكم بأن تمضي ولايته قدمًا، بمفردها أو مع ولايات أخرى في بادرات التغيير المناخي وقال: “مهما فعلوا في واشنطن، لا يمكنهم تغيير الحقائق”. كما تعهد براون بحماية الملايين الخمسة من سكان كاليفورنيا المستفيدين من قانون الرعاية الصحية “أوباما كير”، إلا أنه لم يوضح كيف سيسد الثغرات، في حال انقطاع التمويل الفيدرالي. وقد قوبل الحاكم بمجلس تشريعي محابٍ وداعم له، إذ أن ثلثيه من الديمقراطيين. ويذكر أن 40 بالمائة من سكان كاليفورنيا من أصل لاتيني. كان لنبرة براون في خطابه الأثر الأكبر، إذ وضع نفسه قائدًا للتقدميين في الولاية بعد إبدائه تحفظًا أكبر في تصريحاته العامة، عقب انتخاب ترامب، وأثنى على المسيرات النسوية، التي عمت البلاد في عطلة نهاية ...

أكمل القراءة »

وزير الخارجية الألمانية يتوقّع أوقاتًا صعبة مع حكم ترامب

رأى وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، أن على ألمانيا الاستعداد لأوقات صعبة، أثناء حكم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مضيفًا أن التجارة الحرة والتعاون بين واشنطن وأوروبا لمكافحة التطرف والإرهاب أمر مهم لبرلين. ونقلت دويتشيه فيليه عن مقال كتبه الوزير شتاينماير في صحيفة “بيلد” واسعة الانتشار، يوم الأحد (22 يناير/ كانون الثاني)، قوله: إن بعض أعضاء الإدارة الأمريكية الجديدة يدركون أهمية حلفاء مثل ألمانيا. وتابع شتاينماير – الذي وصف ترامب في أغسطس/ آب الماضي بأنه داعية كراهية- بالقول: “أعلم أننا ينبغي أن نعد أنفسنا لأوقات مضطربة، يشوبها الغموض وعدم القدرة على التنبؤ. لكنني مقتنع بأننا سنجد في واشنطن آذانًا صاغية تدرك أنه حتى الدول الكبرى تحتاج إلى حلفاء في هذا العالم”. وكان ترامب قد أثار حفيظة القادة الألمان بتصريحات منها: أن بريطانيا لن تكون آخر دولة تخرج من الاتحاد الأوروبي، والتهديد بفرض رسوم جمركية مرتفعة على الواردات من الصين والمكسيك. ومن الجدير بالذكر أن مسؤولين ألمان سبق وأدلوا بتصريحات مشابهة كنائب المستشارة الألمانية زيغمار غابرييل الذي قال: إن ألمانيا ينبغي أن تستعد لوقت صعب أثناء حكم الرئيس الأمريكي الجديد وإن على أوروبا صياغة سياسة اقتصادية جديدة تتجه نحو الصين إذا طبق ترامب سياسة حماية تجارية. مواضيع ذات صلة موجة غضب في ألمانيا نتيجة تصريحات ترامب الأخيرة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ألمانيا: مؤتمر لزعماء اليمين الأوروبي المتطرف

تشهد مدينة كوبلنز الألمانية مؤتمرًا لأهم أقطاب اليمين المتطرف في أوروبا، وذلك بعد يوم واحد من تولي دونالد ترامب منصبه رسميا رئيسا للولايات المتحدة. ويحضر المؤتمر كل من زعيمة حزب “البديل من أجل ألمانيا” فراوكا بيتري، وزعيمة اليمين المتطرف الفرنسي مارين لوبان، وكذلك الشعوبي الهولندي المعادي للإسلام خيرت فيلدرس، وزعماء آخرون من النمسا وبولندا وجمهورية التشيك. ويلتقي الزعماء تحت شعار “الحرية لأوروبا” بهدف تعزيز العلاقات بين أحزابهم التي أعاقت نزعاتها القومية التعاون الوثيق بينها في الماضي. وقد احتشد خارج مقر المؤتمر بعض الشبان المنتمين إلى اليمين المتطرف الألماني لقطع الطريق أمام متظاهرين مناوئين للمؤتمرين دعوا إلى تنظيم احتجاجات ضد اليمين المتطرف في أوروبا. وقال مراسل الجزيرة عياش دراجي إن زعماء اليمين المتطرف أرادوا بهذا المؤتمر ضرب الحديد وهو ساخن بعد تنصيب ترامب رئيسا للولايات المتحدة، وشحذ همم أنصارهم، لاسيما أن اليمين المتطرف يتقدم بشكل حثيث في أغلب الدول الأوروبية، ويحقق تباعا شعبية كبيرة خاصة في ألمانيا. وأضاف المراسل أن الملتقى -وإن كان يحاول أن يوحد بين صفوف زعماء اليمين المتطرف في كامل أوروبا- هو عبارة عن إشارة إلى إطلاق حملة انتخابية لليمين المتطرف كل في بلده.   دعوة للاستيقاظ وخلال الاجتماع حثت مارين لوبان الناخبين الأوروبيين على أن يحذوا حذو الأميركيين والبريطانيين و”يستيقظوا” في العام 2017. وقالت لوبان لمئات من المؤيدين إن تصويت البريطانيين بالخروج من الاتحاد الأوروبي العام الماضي سيكون له “تأثير الدومينو”. وأضافت وسط تصفيق حاد، أن “2016 كان عام استيقاظ بريطانيا، وأنا متأكدة من أن العام 2017 سيكون عام استيقاظ شعوب القارة الأوروبية”. واعتبرت لوبان أن “العنصر الأساسي في تأثير الدومينو الذي سيحدث في كل أوروبا هو خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.. اختار شعب ذو سيادة.. أن يقرر مصيره بنفسه”. وأضافت في إشارة إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أن “الانقلاب الثاني لم يتأخر طويلا: انتخاب السيد ترامب رئيسا للولايات المتحدة.. موقفه واضح من أوروبا.. هو لا يساند نظام قمع الشعوب”. وكان ترامب قال في مقابلة مشتركة مع صحيفتي تايمز البريطانية وبيلد الألمانية، إن الاتحاد الأوروبي أصبح “عربة لألمانيا”، وتكهن بإجراء مزيد من دول الاتحاد تصويتا على الخروج ...

أكمل القراءة »

بالفيديو || ترامب يستمع إلى القرآن في حفل في الكاتدرائية الوطنية بواشنطن

حضر الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب أمس حفلاً في الكاتدرائية الوطنية بواشنطن مع زوجته ونائبه، وتخلل الحفل تلاوة للقرآن الكريم مع ترجمته   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

موجة إحتجاجات تتحول لأعمال عنف في واشنطن

حطم ناشطون يرتدون ملابس سوداء، استبد بهم الغضب من تنصيب ترامب رئيسًا، نوافذ متاجر وسيارات في واشنطن واشتبكوا مع الشرطة التي ردت برش رذاذ الفلفل وإطلاق قنابل صوتية، كما أعتلقت العشرات منهم. وسار حوالي 500 شخص بعضهم يضعون أقنعة في شوارع وسط واشنطن، وحطموا نوافذ فرع لمصرف بنك أوف أمريكا، وأحد مطاعم مكدونالز، ومتجرًا لستارباكس، وهي شركات تُعتبر رموزًا للنظام الرأسمالي الأمريكي. وقد نقلت الـ بي بي سي عن مسؤول في شرطة واشنطن، أن شرطيين أصيبا بجراح ” لا تهدد حياتهما”، ونقلا لمعالجتهما في مكان لا يعرفه. وكان آلاف من أنصار ترامب جاؤوا من أرجاء مختلفة إلى واشنطن لحضور مراسم أداء القسم، الذي أصبح منذ أمس الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة. كما شهدت مدن سان فرانسيسكو وهيوستن، أعمالاً احتجاجية.   لم تقتصر الإحتجاجات على الولايات المتحدة: إذ تجمع نحو ثلاثة آلاف شخص، في سيدني كبرى مدن أستراليا، من أجل مظاهرة في هايد بارك، قبل السير إلى مبنى القنصلية الأميركية وسط المدينة.  وقالت منظمة المسيرة ميندي فرايباند لرويترز: “لا نقوم بالمسيرة كحركة مناهضة لترمب بحد ذاته، إنما احتجاجًا على خطاب الكراهية، ولهجة الخطاب البغيضة، وكراهية النساء، والتعصب، وبغض الأجانب، ونريد طرح صوت موحد للنساء في كل أنحاء العالم”. كما قام نحو ألفي شخص بمسيرة سلمية في أربع مدن في نيوزيلندا، حسبما قالت بيتي فلاغلر منظمة مسيرة ويلنغتون لرويترز. وشهدت لندن وبرلين وبروكسل احتجاجات مماثلة. ومن المزمع تنظيم نحو 673 مسيرة نسائية في شتى أنحاء العالم اليوم السبت بالإضافة إلى احتجاج في العاصمة واشنطن، وذلك حسبما قال موقع لمنظمي المسيرات على الإنترنت، مشيرًا إلى أن من المتوقع مشاركة أكثر من مليوني شخص فيها.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

قبل مغادرته البيت الأبيض: أوباما يؤكد على أهمية العلاقات مع ألمانيا

أكدّت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، والرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما خلال اتصال هاتفي بينهما أن الروابط القوية بين ألمانيا وأمريكا حيوية للنظام العالمي. وقد شدد الزعيمان في اتصال جرى بينهما البارحة، على  أن الروابط القوية بين ألمانيا وأمريكا، حيوية للنظام العالمي. وقد صرح ناطق في البيت الأبيض: إن أوباما وميركل اتفقا على أن التعاون: “جوهري لضمان رابطة متينة بين أوروبا وأمريكا، ولضمان نظام دولي يقوم على قواعد، وللدفاع عن القيم التي قدمت الكثير للدفع بالتقدم البشري إلى الأمام في ألمانيا وأمريكا وكل العالم“. ويُذكر أن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، كان قد وجّه مؤخرًا انتقادات حادة لسياسة ميركل في احتواء اللاجئيين، وهدد بفرض رسوم عقابية على صادرات السيارات الألمانية إلى الولايات المتحدة. كما انتقد الاتحاد الأوروبي. وقد ردت ميركل أن الأوروبيين هم وحدهم من يتحكمون بمصيرهم. وطالبت دول الاتحاد الأوروبي بألا تتأثر بانتقادات ترامب. وأضافت المستشارة أن بوسع الاتحاد الأوروبي التصدي للإرهاب والتحديات الأخرى، من خلال قوته الاقتصادية وتوحده. أمّا فيما يخصّ مستقبل العلاقات الأمريكية الألمانية، في عهد الرئيس ترامب، فقد قالت ميركل إن مواقف ترامب باتت معروفة، لكنها تفضل أن تنتظر إلى أن يتسلم الرئيس الأمريكي منصبه رسميًا. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الأسد يصرّح عن أمله بالتعاون مع ترامب

عبّر رئيس النظام السوري بشار الأسد في مقابلة أجرتها معه محطة “تي بي إس” اليابانية عن أمله في تحقيق تعاون جيد مع الإدارة الأميركية الجديدة، استنادًا للخطاب الانتخابي لرئيسها المنتخب دونالد ترامب ورؤيته في محاربة الإرهاب. وأعرب الأسد عن أمله في أن تكون الإدارة الأميركية المقبلة صادقة في تنفيذ هذا الخطاب فيما يتعلق بالإرهاب، وفي تشكيل تحالف حقيقي وواقعي لمحاربة “الإرهابيين” في المنطقة، على حد تعبيره. كما أشار إلى عدم وجود إمكانية للتعاون مع تركيا، لأن رئيسها أردوغان متعاطف داخليًا وغريزيًّا ومرتبط وملتزم بداعش والقاعدة، بحسب قوله. وزعم الأسد في المقابلة أن النظام السوري لم يستخدم السلاح الكيميائي ولا يمكن أن يستخدمه. ونفى أن يكون هو سبب المشكلة في سوريا، وقال إن استقالته من السلطة منوطة بإرادة كل فرد من الشعب السوري وليست مرتبطة بالحكومة أو المعارضة. وفيما يتعلق بمحادثات السلام التي ستنعقد في العاصمة الكازاخستانية أستانا الأسبوع المقبل، أعرب عن اعتقاده بأنها ستؤدي لاتفاقات “مصالحة محلية” مع مقاتلي المعارضة. وأن الأولوية في تلك المحادثات هي لوقف إطلاق النار، بما يتيح للمجموعات المسلحة التخلي عن أسلحتها والحصول على عفو حكومي. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

موجة غضب في ألمانيا نتيجة تصريحات ترامب الأخيرة

تسببت تصريحات الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب بموجة غضب في ألمانيا، وانتقادات واسعة في الولايات المتحدة. وكان ترامب قد أدلى بتصريحات لصحيفتي “تايمز” البريطانية و”بيلد” الألمانية طعن فيها بسياسات بالمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وحلف شمال الأطلسي (الناتو) ولمّح إلى رفع العقوبات عن روسيا. وبعد انتقاد ترمب للاتحاد الأوروبي وإشادته بخروج بريطانيا منه، أكدت ميركل أن مصير الأوروبيين يبقى “في أيديهم”. وناشدت المستشارة دول الاتحاد الأوروبي عدم السماح له بتثبيط عزيمتهم. مفضلةً -عدم الرد بالتفصيل على هذه الإنتقادات، معتبرة أنها آراء معروفة عن ترامب. وقالت إن “مواقفي حول المسائل الأطلسية معروفة. والرئيس المنتخب عرض مرة أخرى مواقفه. وعندما يتسلم منصبه، وهذا ما لم يحصل بعد، سنعمل بشكل طبيعي مع الإدارة الأميركية الجديدة، وسنرى ما هي الاتفاقات التي سنتوصل إليها”. كما رفضت ميركل مجدداً أي خلط بين التهديد “الإرهابي” واللاجئين الذين هربوا من الحرب في سوريا ووصل مئات الآلاف منهم ألمانيا. من ناحية أخرى، طالب حزب الخضر الألماني بأن تعزز ألمانيا دورها في أوروبا، وأن تعمل على تقوية الاتحاد الأوروبي كرد فعل على تصريحات ترامب. وشدد رئيس الحزب جيم أوزديمير على ضرورة توقع “أوقات عجاف” في العلاقة بين أوروبا وأميركا، والبحث عن شركاء مثل كندا أو ولايات أميركية بعينها  بشكل منفرد. وندد وزير الخارجية الأميركي جون كيري بـ “التصريحات غير اللائقة” التي أدلى بها ترمب تجاه الاتحاد الأوروبي والمستشارة الألمانية “الشجاعة” وذلك في مقابلة مع شبكة ” CNN ” الإثنين في لندن. وقال كيري “أعتقد بصراحة تامة أنه كان من غير اللائق لرئيس منتخب للولايات المتحدة أن يتدخل في شؤون دول أخرى بهذه الطريقة المباشرة”. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »