الرئيسية » أرشيف الوسم : ترامب

أرشيف الوسم : ترامب

ترامب: لا جنسية، لا بطاقة خضراء للمهاجرين “الفقراء”

أصدرت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ، يوم الاثنين 12 آب/ أغسطس، قراراً جديداً يقضي بعدم منح الجنسية أو الإقامة الدائمة (البطاقة الخضراء) للمهاجرين الفقراء، الذين يحصلون على إعانات من الدولة. وقال البيت الأبيض في بيان له تعليقاً على قرار ترامب ، إن قرار واشنطن يأتي ضمن جهودها لإعادة تركيز نظام الهجرة على من يستحقون الحصول على الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة. وأضاف البيان أن القرار الجديد الذي سيدخل حيز التنفيذ يوم 15 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، يقوم على ضرورة أن يكون المهاجرون متمتعين بالاكتفاء الذاتي من الناحية المالية. ويستهدف القرار المهاجرين الذين يستفيدون من نظام الإعانات ضمن نظام المساعدة الطبية، إضافة إلى من يحصلون على قسائم شراء مواد غذائية، وأخرى متعلقة بالسكن، وغيرها من المساعدات الحكومية.  كما نقلت “رويترز” عن معهد سياسة الهجرة، وهو منظمة أبحاث، أن القواعد الجديدة ستمنع أكثر من نصف مقدمي طلبات البطاقة الخضراء على أساس صلات القرابة من الحصول عليها، علماً أنه تم منح نحو 800 ألف بطاقة خضراء في 2016. وكان مدافعون عن حقوق المهاجرين، انتقدوا خطة ترامب باعتبارها جهداً للحد من الهجرة الشرعية دون الحاجة للذهاب إلى الكونغرس لطلب تغيير القانون الأميركي. يشار إلى أن قرار إدارة ترامب مستمد من قانون الهجرة للعام 1882 الذي يسمح للحكومة الأميركية بمنع التأشيرة عن أي شخص يرجح أن يكون “عبئاً على الدولة”. اقرأ/ي أيضاً: يحدث في أمريكا: هكذا يموت أطفال المهاجرين في امريكا “الوطنيون المتحدون الدستوريون” ميليشيا مسلحة أمريكية تطارد المهاجرين في الصحراء سؤال “بريء” يؤدي إلى ترحيل اللاجئين من أمريكا أمريكا… عودوا من حيث أتيتم اكتمل العدد غالبية الألمان يعتبرون أمريكا الخطر الأكبر على السلام العالمي محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أمريكا… عودوا من حيث أتيتم اكتمل العدد

حنان جاد. كاتبة مصرية مقيمة في أمريكا (اكتمل العدد، آسفين، عودوا من حيث أتيتم) يقول ترامب في واحدة من خطبه الأخيرة موجهاً حديثاً افتراضياً إلى اللاجئين العالقين على الحدود مع المكسيك. يلتفت ترامب إلى جمهوره قائلاً: “إنهم محتالون”، ثم يتمادى في تسليتهم بعرض يسخر فيه من طالبي اللجوء الذين يتظاهرون بالخوف على حياتهم لكي يحتالوا على أمريكا. المفارقة أن الجمهور هو منظمة إيباك وأن ترامب سيعلن في هذا اللقاء اعترافه بسيادة إسرائيل على الجولان حماية لأمنها! في سابقة هي الأولى من نوعها لرئيس أمريكي، وصف ترامب اللاجئين بأنهم حيوانات ومحتالون، ومغتصبون، وتجار مخدرات ودعارة، وغزاة، وإرهابيون. أما اللاجئون السوريون فاعتبرهم منذ أن كان مرشحاً رئاسياً جزءاً من هجرة جماعية منظمة، ووصفهم بأنهم جنود لتنظيم الدولة الإسلامية ووعد بإعادتهم إلى سوريا حال انتخابه. Picture / Kim Kyung Hoon /Reuters ترامب الإبن وصف اللاجئين السوريين بصحن حلوى سكيتلرز فيه ثلاث حبات مسممة. لمزيد من التأثير وضع صورة لصحن مملوء بالحلوى على حسابه في تويتر وطرح سؤاله المصيري على الشعب الأمريكي: “لو قيل لك أن ثلاث حبات فقط في هذا الصحن مسممة هل ستأكل منه؟” قسم العلاقات في شركة سكتيلرز اضطر إلى التعليق لتنظيف سمعة الحلوى من تلك الوحشية مؤكداً أن اللاجئين بشر وأن الشركة لا تعتقد أن التشبيه مناسب. آخر الدراسات والإحصاءات مع ذلك برأت اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين من أي علاقة مع ارتفاع معدلات الجريمة. مشكلة اللاجئين في أمريكا اليوم أكبر من المغالطات والتنمر اللفظي الذي يقوده الرئيس، لقد دخلت عملية اللجوء في أمريكا في حالة من البطء القاتل بسبب الأمر التنفيذي بإجراء تحريات أمنية موسعة على كل لاجئ تجنباً لإيواء إرهابيين. عدد اللاجئين الذين قبلوا عام 2018 نصف عدد الذين قبلوا في العام 2017 بسبب هذا البطء، وثمة وعد من ترامب بأن هذا النصف سينخفض مرة ثانية في العام المقبل بنسبة 33% ما يوحي بأن البطء هدف وليس مجرد نتيجة. الدول الست التي أعلن ترامب حرمان مواطنيها من دخول أمريكا ...

أكمل القراءة »

زعيم كوريا الشمالية يعدم مبعوثه إلى الولايات المتحدة بسبب فشل القمة مع ترامب

أدى فشل قمة فيتنام بين الزعيم كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترامب، إلى قيام كوريا الشمالية بإعدام مسؤولين في وزارة الخارجية الكورية والمبعوث النووي الخاص إلى الولايات المتحدة هل أقدم زعيم كوريا الشمالية حقاً على إعدام المبعوث النووي الخاص إلى الولايات المتحدة كيم هيوك تشول؟ هذه التساؤلات أثارتها صحيفة كورية جنوبية هي “تشوسون إلبو”، حيث ذكرت أن تشول تم إعدامه في شهر آذار مارس الماضي، في مطار ميريم، فيبيونغيانغ، مع أربعة مسؤولين بوزارة الخارجية، بعد اتهامهم جميعا بالتجسس لصالح الولايات المتحدة. ونقلت رويترز عن الجريدة الكورية أن مصدراً مجهولاً قال بأن المبعوث “وجهت له تهمة التجسس لحساب الولايات المتحدة بسبب إعداد تقارير ضعيفة عن المفاوضات، دون استيعاب النوايا الأميركية بشكل صحيح”. وذكرت الصحيفة، أن الإعدام جاء ضمن حملة تطهير شملت مسؤولين قادوا المفاوضات لعقد القمة التي انتهت بالفشل بين  الزعيمين. وبحسب سكاي نيوز فشلت القمة الثانية بين كيم وترامب التي عقدت في العاصمة الفيتنامية هانوي، في فبراير، في التوصل إلى اتفاق، بسبب الخلافات بشأن دعوات من الولايات المتحدة باستكمال نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، ومطالب كوريا الشمالية بتخفيف العقوبات. وتوقفت محادثات نزع السلاح النووي منذ انهيار القمة، وبعدها أجرت كوريا الشمالية مزيدا من اختبارات الأسلحة في الشهر الحالي. واعتبر البعض التجارب احتجاجا من كيم بعدما رفض ترامب دعوته إلى تخفيف العقوبات خلال قمة هانوي. وفي وقت سابق من شهر مايو الجاري، قال المتحدث باسم وزارة خارجية كوريا الشمالية، في بيان نشرته وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية إن “السبب الأساسي وراء فشل محادثات القمة هو الموقف المتعسف والمخادع الذي اتخذته أمريكا وإصرارها على سبيل يستحيل المضي فيه”. يجدر بالذكر أنه لا أدلة على وقوع هذه الإعدامات، فقد حدث فيما سبق أن وردت أنباء عن إعدام مسؤولين كوريين شماليين أو استبعادهم في حملة تطهير، لكنهم ظهروا لاحقا وقد شغلوا مناصب جديدة. وقال مسؤولون في وزارة الخارجية الأميركية إنه ليس لديهم معلومات تؤكد التقرير. وأحجمت متحدثة باسم وزارة الوحدة في ...

أكمل القراءة »

في سابقة تاريخية.. الكونغرس بمجلسيه يسحب الدعم عن ترامب بمايخص حرب اليمن

رغم أن الجمهوريين يتمتعون بأغلبية مريحة بمجلس الشيوخ، وافق الكونغرس بمجلسيه على قرار بوقف الدعم العسكري للتحالف الذي تقوده السعودية باليمن، وهو ما يعتبره المراقبون تحدياً واضحاً للرئيس ترامب. كيف سيواجه ترامب هذا التحدي؟ وافق الكونغرس الأميركي الخميس (الرابع من نيسان/ أبريل 2019) على قرار ينص على إنهاء الدعم العسكري الأميركي للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن. ويشكل هذا القرار، الذي أقره الكونغرس بمجلسيه (الشيوخ والنواب)، صفعة جديدة للرئيس دونالد ترامب. ويمثّل هذا التصويت سابقة تاريخية في الولايات المتّحدة كونها المرّة الأولى التي يحدّ فيها الكونغرس صلاحيات الرئيس في ما يتعلق بالحروب في الخارج، خصوصاً أن حزب الرئيس يهمين على مجلس الشيوخ. ويرى المراقبون أنه من المرجح أن يلجأ الرئيس ترامب إلى الفيتو لتخطّي هذا القرار. وأقر مجلس النواب، الذي يهيمن عليه الديموقراطيون، القرار بغالبية 274 صوتاً مقابل 175. كما كان مجلس الشيوخ، الذي يسيطر عليه الجمهوريون، سبق أن وافق على النص. وقال مهندس القرار، السناتور المرشّح للانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي إلى السباق الرئاسي، بيرني ساندرز: “اتّخذنا اليوم موقفاً واضحاً ضدّ الحرب والمجاعة ولمنح الكونغرس سلطات الحرب، وذلك من خلال تصويتنا على إنهاء اشتراكنا في الحرب في اليمن”. بدوره قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، إليوت إنغل، أمام المجلس “سيتعيّن على الرئيس مواجهة حقيقة أنّ الكونغرس لم يعد يتجاهل التزاماته الدستورية في ما يتعلّق بالسياسة الخارجية”. وانضمّ ما لا يقلّ عن 15 نائباً جمهورياً إلى زملائهم الديموقراطيين في التصويت على القرار وتحدّي ترامب. أ.ح/خ.س (أ ف ب، رويترز)   اقرأ/ي أكثر: ترامب يوهب الجولان لإسرائيل… والاتحاد الأوروبي يعترض جرأة ترامب اللامحدودة هل تتحول إلى هجوم على حكم القانون في الولايات المتحدة مطالبات من مجلس الشيوخ الأمريكي بمعاقبة قتلة “جمال خاشقجي” فهل يستجيب ترامب؟ محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ترامب يوهب الجولان لإسرائيل… والاتحاد الأوروبي يعترض

أكدت الحكومة الألمانية استمرار اعتبارها هضبة الجولان التي ضمتها إسرائيل منطقة سورية خاضعة للاحتلال. كما أكد الاتحاد الأوروبي بدوره أنه لا يعترف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان وفقاً للقانون الدولي. قالت نائبة المتحدث باسم الحكومة الألمانية، أولريكه ديمر، في برلين اليوم (الجمعة 22 مارس / آذار 2019) إن الموقف الألماني لم يتغير بشأن الوضع القانوني لهضبة الجولان، ويتوافق مع قرار مجلس الأمن رقم 497، الذي صدر بالإجماع في عام 1981. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن أمس الخميس أنه حان الوقت للاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان. وحذرت ديمر من تصاعد حدة التوترات جراء هذا الأمر. تجدر الإشارة إلى أن الجولان تعتبر منطقة مرتفعات مهمة استراتيجياً في شمال إسرائيل. وكانت إسرائيل احتلتها على نطاق واسع في عام 1967 وضمتها إليها عام 1981، وهو ما لم يتم الاعتراف به دولياً. ووفقاً للقانون الدولي، فإن هضبة الجولان لا تزال أرض سورية تحتلها إسرائيل. وفي قرار مجلس الأمن، فإن ضم إسرائيل للجولان لا أثر له وليس له فعالية قانونية على المستوى الدولي. وقالت ديمر “لا يزال هذا هو الوضع الراهن وفقاً للقانون الدولي. هذا يعني أنه إذا كان هناك على الإطلاق أي تغيير في حدود الدول، سيكون في إطار اتفاق سلمي بين كافة الأطراف. الحكومة الألمانية ترفض أي خطوات منفردة”. وذكرت ديمر أن المنطقة لا تزال نقطة انطلاق لهجمات على إسرائيل، وقالت: “التسوية السلمية يجب أن تراعي المصالح الأمنية المبررة للغاية لإسرائيل، وتحظر بالطبع على نحو دائم المخاطر المحتملة لإسرائيل التي تنطلق من هضبة الجولان”. في سياق متل، أكد الاتحاد الأوروبي أنه بدوره لا يعترف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان، وقالت متحدثة باسم التكتل “موقف الاتحاد الأوروبي لم يتغير… الاتحاد الأوروبي لا يعترف، كما يتماشى مع القانون الدولي، بسيادة إسرائيل على الأراضي التي تحتلها منذ يونيو 1967 بما فيها هضبة الجولان ولا يعتبرها جزءاً من السيادة الإسرائيلية”. المصدر: دوينشه فيلله – ح.ز/ ح.ح (د.ب.أ / رويترز   مواضيع أخرى قد تهمك/ي: اسرائيل الأولى في ...

أكمل القراءة »

مجلس الشيوخ الأمريكي يحمل محمد بن سلمان مسؤولية مقتل خاشقجي فهل اقتربت نهايته كولي عهد؟

تحدى مجلس الشيوخ الأمريكي الرئيس دونالد ترامب، ومرر مشروع قرار يدعو إلى إنهاء الدعم العسكري الذي تقدمه الولايات المتحدة للسعودية في الحرب الدائرة باليمن. كما حمّل أعضاء المجلس ولي العهد السعودي محمد بن سلمان المسؤولية عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي. وتعكس هذه الخطوة حالة الغضب في الكونغرس من طريقة تعامل ترامب مع قضية قتل خاشقجي والصراع اليمني. وهذه أول مرة يوافق أحد مجلسي الكونغرس على سحب القوات الأمريكية من صراع عسكري بموجب قانون صلاحيات الحرب الذي صدر عام 1973. ماذا فعل مجلس الشيوخ؟ طالب مشروع قرار غير ملزم ترامب بسحب جميع القوات الأمريكية المشاركة في القتال في اليمن باستثناء أولئك الذين يقاتلون المتطرفين الإسلاميين. وكانت الولايات المتحدة قررت تعليق تزويد الطائرات الحربية السعودية بالوقود الشهر الماضي. وإذا أصبح مشروع القرار قانوناً، فإن ذلك سيمنعها من العودة إلى تزويد الطائرات بالوقود مجدداً. كما تبنى مجلس الشيوخ بالإجماع مشروع قرار يحمل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان “المسؤولية عن مقتل” جمال خاشقجي في أكتوبر/تشرين الأول، وشدد على ضرورة أن تحاسب المملكة المسؤولين عن مقتله. ماذا قال أعضاء المجلس؟ قال السيناتور المستقل بيرني ساندرز “اليوم نقول للحكومة السعودية المستبدة بأننا لن نكون جزءاً من مغامراتها العسكرية”. وأضاف أن “هذا التصويت يعتبر إشارة تؤكد أن الولايات المتحدة لن تظل جزءاً من أسوأ كارثة إنسانية على وجه الأرض”. كما قال السيناتور الجمهوري بوب كروكر لقناة “إم إس إن بي سي”: “في رأي، إذا مثل ولي العهد السعودي أمام هيئة محلفين، فإنه سيدان خلال نصف ساعة”. وتوقع السيناتور ساندرز تمرير مشروع القرار عندما يسيطر الديمقراطيون على مجلس النواب في شهر يناير/ كانون الثاني بعد فوزهم في انتخابات التجديد النصفي. لكن ترامب تعهد بأن يستخدم حق النقض. وتعتبر إدارة ترامب أن التشريع المقترح سيؤثر على فعالية الدعم الأمريكي للتحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن. وشدد مسؤولون في البيت الأبيض على أهمية العلاقات الاقتصادية مع المملكة العربية السعودية. ما هي أحدث التطورات في اليمن؟ وافق طرفا ...

أكمل القراءة »

جرأة ترامب اللامحدودة هل تتحول إلى هجوم على حكم القانون في الولايات المتحدة

بعد يوم من تصريحات الرئيس الأميركي “دونالد ترامب”، والتي وصف فيها أحد القضاة الذين أصدروا حكماً ضد سياسته بتحريم دخول بعض المهاجرين إلى الولايات المتحدة، بأنه “قاض من قضاة أوباما”، خرج رئيس المحكمة الأمريكية العليا “جون روبرتس” ليؤكّد على استقلال القضاء الاتحادي، في أول ردة فعل يبديها إزاء انتقادات ترامب للمحاكم الاتحادية. غير أن “ترامب” أطلق موجة جديدة من الانتقادات وصفها معارضوه بأنها هجوم على حكم القانون في الولايات المتحدة. وقال “روبرتس” في بيان نشرته المحكمة العليا “ليس لدينا قضاة أوباما أو ترامب، ولا قضاة بوش أو كلينتون.. بل لدينا مجموعة فذة من القضاة المخلصين يبذلون قصارى جهدهم لتحقيق العدالة. ذلك القضاء المستقل شيء ينبغي أن نفخر به جميعاً”. يبدو مستغرباً أن يصدر رئيس المحكمة الأمريكية العليا والتي تضم تسعة قضاة بياناً كهذا رداً على رئيس البلاد. حيث أن الدستور الأمريكي يعتبر القضاء الاتحادي مساوياً للحكومة في إطار نظام يفرض على السلطة قيوداً وتوازنات. فيما يرشّح رؤساء البلاد القضاة الاتحاديين ويصدق مجلس الشيوخ على هذه الترشيحات. وكان “دونالد ترامب” قد استهدف أيضاً قاضي المحكمة الجزائية الأمريكية “جون تيجار” والذي عرقل بصفة مؤقتة أمراً أصدره الرئيس بعدم منح اللجوء للمهاجرين الذين يدخلون البلاد من المكسيك بطرق غير مشروعة. وكان الرئيس الديمقراطي السابق “باراك أوباما” هو الذي سبق وعين “جون تيجار” في منصبه، ولم يتوانَ “ترامب” أن يعيد الكرّة معه قائلاً: “هذا قاض من قضاة أوباما. وأقول لكم شيئاً.. لن يحدث شيء كهذا مرة أخرى”.   اقرأ/ي أيضاً: نجمة ترامب خلف القضبان، عسى أن يتبعها الرئيس سفاهة ترامب تقوده إلى التدخل في الشأن الألماني بما يخص أزمة اللاجئين ملاسنات بين تيريزا ماي و ترامب في أعقاب نشره فيديوهات مناهضة للمسلمين محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مطالبات من مجلس الشيوخ الأمريكي بمعاقبة قتلة “جمال خاشقجي” فهل يستجيب ترامب؟

في رسالة للرئيس الأميركي “دونالد ترامب”، وجّهها أعضاء في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، تمّت مطالبته بفتح تحقيق في مقتل الصحفي السعودي “جمال خاشقجي” وذلك بموجب “قانون ماغنيتسكي”، الذي يتيح فرض عقوبات على الجهة المتورطة في مقتله. ويلزم قانون ماغنيتسكي الرئيس الأمريكي بفتح تحقيق بعد تلقيه طلباً من أعضاء في اللجنة، وذلك ضد أي أجنبي متهم بانتهاك حقوق الإنسان كالقتل والتعذيب وغيرها من الانتهاكات المنصوص عليها في لائحة حقوق الإنسان الدولية. كما يُلزم القانون الرئيس بإصدار تقرير خلال 120 يوماً من تلقي الرسالة، يتضمن قراراً بشأن العقوبات. وقد صدر قانون “ماغنيتسكي” الدولي بموافقة الحزبين الديمقراطي والجمهوري في الولايات المتحدة 2012، بتوقيع من الرئيس “باراك أوباما”. وفي 2016 اعتمد الكونغرس النسخة الدولية من القانون الذي يمنح الرئيس الأمريكي صلاحية فرض العقوبات.   أطلق اسم “ماغنيتسكي” على هذا القانون تكريماً للمحامي ومدقّق الحسابات الروسي “سيرغي ماغنيتسكي” الذي قتل في ظروف غامضة خلال وجوده في السجن في روسيا 2009. بعد أن كشف قضية تهرب ضريبي ضخمة تصل قيمتها إلى 230 مليون دولار، كان أبطالها متنفّذين مقربين من الكرملن. من أبرز من يخضعون للعقوبات بموجب القانون الزعيم الشيشاني الموالي لموسكو “رمضان قديروف”، وهيئتان تابعتان للجيش في ميانمار، لدورهما في الانتهاكات الواسعة التي تعرض لها مسلمو الروهينجا. كما طالب أعضاء الكونغرس مؤخراً بتطبيق القانون ضد المسؤولين الصينيين المتهمين بارتكاب انتهاكات ضد مسلمي الويغور في شمالي الصين.   اقرأ/ي أيضاً: الـ”سي آي إيه” تعتقد أن ولي العهد السعودي أمر بقتل خاشقجي هل ستنتهي قضية مقتل خاشقجي بعد توجيه السعودية التهم للمنفذين؟ بدأ لعب الكبار… فرنسا تكذّب إردوغان بخصوص تسجيلات مقتل خاشقجي محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هل ماتت الأخلاق في عالم السياسة ؟

من الصعب على المرء، مهما كان انتماؤه السياسي، أن ينكر أن مجال السياسة أصبح خلال السنوات العشر الماضية أقل تحضراً ودماثةً. ربما يعود هذا الأمر إلى وجود وسائل التواصل الاجتماعي، التي زادت من قدرتنا على الاطلاع بشكلٍ مباشرٍ على أفكار من هم في سدة الحكم. لكن علينا أن نقر هنا أيضاً بأنه لم يسبق أن كان هناك رئيس أمريكي يستخدم، وهو في منصبه، صفاتٍ من قبيل “نصاب” و”مجنون” و”مريض نفسياً” و”محتال”، لمهاجمة معارضيه، وبشكل منتظمٍ للغاية. فهل يؤثر هذا النوع من استخدام الإهانات الشخصية لانتقاد الخصوم على مكانة السياسي الذي يلجأ إلى ذلك بين جماهيره؟ أم أن هذا الأسلوب يشير ببساطة إلى أن من يتبعه من الساسة هو صاحب شخصية مُهيمنة عازمة على تحقيق أهدافها، بما يفضي إلى زيادة شعبيته؟ بوسعنا أن نضرب مثالاً في هذا الصدد بجلسة الاستماع التي شهدها مجلس الشيوخ الأمريكي بشأن اتهامات التحرش الجنسي الموجهة للقاضي بريت كافانو، وهي الجلسة التي لم تؤدِ سوى إلى التأكيد على الانقسامات السياسية العميقة التي ابتليت بها دولٌ مثل الولايات المتحدة. فقد أظهر استطلاع أجرته مؤسسة غالوب لاستطلاعات الرأي أن الإفادة التي أدلى بها كافانو خلال جلسة الاستماع هذه لم تُحْدِث أي اختلاف في نسبتي التأييد والمعارضة بين الأمريكيين لتعيينه في المحكمة العليا، رغم أن الإفادة وُصِفت بأنها “دعوة مُفعمة بالغضب إلى التحرك والمواجهة”، بل إن القاضي الأمريكي وصف نفسه لاحقاً بأنه كان “حاداً وعنيفاً” و”ثائراً عاطفياً” للغاية خلال إدلائه بها. التأثير الوحيد الذي أحدثته هذه الإفادة تمثل في التراجع الحاد الذي طرأ على نسبة من كانوا لم يحددوا موقفهم بعد من هذا الأمر. وبعد أقل من أسبوعين من الجلسة، تم تأكيد تعيين كافانو في المحكمة العليا بالولايات المتحدة، وهو ما جعل البعض يرى أنه لم يعد يجدر بالمرء أن يكون أقل عنفاً أو شراسةً في التعبير عن رأيه في مثل هذا المناخ السياسي بالغ الاستقطاب. وفي الآونة الأخيرة، سعى الباحثان جيريمي فريمر من جامعة وينيبغ الكندية وليندا سكيتكا من ...

أكمل القراءة »

نجمة ترامب خلف القضبان، عسى أن يتبعها الرئيس

تفاجأ زوار هوليوود مؤخراً بظهور شبك حديدي يشبه قضبان السجن فوق نجمة دونالد ترامب الموجودة في “Walk of Fame”… وبعد التحري، تبين أن من وضع هذا الشبك على نجمة ترامب هو فنان يدعى “Plastic Jesus – المسيح البلاستيكي”، والذي علق على الموضوع بالقول: “منذ استلام ترامب للرئاسة، كانت هناك دعوات بمحاكمته وإدخاله السجن، واليوم ها قد سجن”. وذكر الفنان أنه قام بإلصاق الشبك باستخدام شرائط لاصقة عادية، ولم يقم بتشويه الرخام، وأنه “أقدم على هذا التصرف من باب المزاح”. يذكر أن هذه النجمة كانت قد تعرضت للتحطيم مرات عديدة من قبل مناهضين وكارهين لترامب، فمنذ مدة أقدم مجهول على تكسيرها بمعول حديدي. وفي أول مرة تم تحطيمها، ادعى رجل أنه أراد أخذها وبيعها بمزاد علني سيعود ريعه لدعم النساء اللاتي اتهمن ترامب بسوء السلوك الجنسي. المصدر: لايف.رو اقرأ/ي أيضاً: اليسار من الجنوب، اليمين من الشمال… الرئيس المكسيكي الجديد يستعد لمواجهة ترامب وفساد بلاده سفاهة ترامب تقوده إلى التدخل في الشأن الألماني بما يخص أزمة اللاجئين الحب في مواجهة جدار ترامب: عريسان يعقدان قرانهما على الخط الحدودي رفع إصبعك الوسطى في وجه ترامب قد تمنحك الكثير من المال   محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »