الرئيسية » أرشيف الوسم : تحالف جامايكا

أرشيف الوسم : تحالف جامايكا

في يومها الأول في بعد فشل المفاوضات،ألمانيا إلى أين؟ وما هي خيارات ميركل؟

سقطت ألمانيا فى حالة من عدم اليقين السياسى اليوم الإثنين، بعد انهيار المحادثات لتشكيل الحكومة القادمة فى البلاد ليلة امس، حيث وجهت ضربة إلى أنغيلا ميركل وأثيرت أسئلة حول مستقبل المستشارة. وكان حزب ميركل قد أمضى أسابيع فى محاولة لتشكيل الائتلاف الحاكم مع ثلاثة أحزاب أخرى ولكن الخطة فشلت عندما خرج الحزب الديمقراطى الحر الليبرإلى من المحادثات قبل منتصف ليلة أمس الأحد بسبب الخلافات حول قضايا تتراوح بين سياسة الطاقة والهجرة مما أدى إلى انهيار المفاوضات. وأعربت ميركل عن أسفها لانسحاب الحزب الديمقراطى الحر، ولكنها تعهدت بتوجيه البلاد خلال الازمة. وقالت “بصفتي مستشارة… سأبذل كل ما في وسعي لضمان إخراج البلاد من هذه الفترة العصيبة”. وقد ألغت ميركل اجتماعها المقرر مع رئيس الوزراء الهولندى مارك روت يوم الاثنين، وبدلاً من ذلك اجتمعت مع الرئيس الألمانى فرانك فالتر شتاينماير لبحث الخطوات التالية. وإذا لم تتمكن ميركل من إقناع الحزب الديمقراطى الحر بالعودة إلى طاولة المفاوضات، فإن الاتحاد الديمقراطى المسيحى الذى يعد أكبر حزب فى البرلمان يمكن أن يحاول تشكيل حكومة أقلية أو إعداد البلاد لإجراء انتخابات جديدة. وفي كلتا الحالتين، ثارت المخاوف بشأن الاستقرار السياسي لأكبر اقتصاد في أوروبا. تراجع اليورو مقابل العملات الرئيسية يوم الاثنين وانخفض مؤشر داكس الألماني “DAX” بنسبة 0.4٪ في التعاملات المبكرة قبل أن يستعيد خسائره. لماذا فشل “تحالف جامايكا” كانت ميركل تأمل فى بناء ائتلاف يتكون من حزبها المحافظ، وحزبها الشقيق الاتحاد الاجتماعى المسيحى، والحزب الديمقراطى الحر، وحزب الخضر. وجاء انسحاب الحزب الديمقراطى الحر بعد فشل الأطراف الاربعة في الوصول إلى اتفاق خلال الموعد النهائى المحدد لحل خلافاتهم. وقال كريستيان ليندنر زعيم الحزب الديمقراطى الحر “إن شركاء المفاوضات الأربعة ليست لديهم رؤية مشتركة لتحديث البلاد أو أساس للثقة المشتركة”. واضاف “من الافضل عدم الحكم بدلا من الحكم بشكل سيء”. فشلت الأطراف في إحراز تقدم في عدد من مجالات السياسة العامة، بما في ذلك حق لم الشمل لأفراد أسر اللاجئين في ألمانيا. وفى الوقت الذى اتهم فيه ...

أكمل القراءة »

هل سينجح تحالف جامايكا؟

بدأ قادة الأحزاب الأربعة التي تسعى لتشكيل ما يعرف باسم تحالف “جامايكا” في ألمانيا الإثنين الفائت مرحلة حاسمة في المحادثات الاستطلاعية لتشكيل الائتلاف المحتمل. وكان من المقرر أن تعقد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، بصفتها زعيمة الحزب المسيحي الديمقراطي اجتماعاً مساء يوم الاثنين الفائت مع رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري هورست زيهوفر، ورئيسي حزب الخضر كاترين جورينج-إيكارت، وجيم أوزدمير، ورئيس الحزب الديمقراطي الحر كريستيان ليندنر، ونائبه فولفجانج كوبيكي، سعياً إلى التوصل لنتائج محددة بحلول منتصف الشهر الجاري في القضايا المحورية، التي ستقرر على أساسها الأحزاب الأربعة البدء في مفاوضات رسمية لتشيكل الائتلاف. ويُطلق على الائتلاف الحاكم المحتمل في ألمانيا اسم ائتلاف “جامايكا”، لأن الألوان المميزة للأحزاب المشاركة هي نفس ألوان علم دولة جامايكا، ممثلة في التحالف المسيحي، (اللون الأسود) وحزب الخضر (اللون الأخضر) والحزب الديمقراطي الحر (اللون الأصفر). تجدر الإشارة إلى أن التحالف المسيحي يضم الحزب المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري. يذكر أن مفاوضي أحزاب الائتلاف المحتمل بحثوا خلال المرحلة الأولى من المحادثات الاستطلاعية حتى يوم الجمعة الماضي اثنتا عشر قضية للوقوف على القواسم المشتركة والإختلافات في المواقف بين الأحزاب. واتضح خلال المرحلة الأولى أن هناك بعض الموضوعات الشائكة التي تتطلب تسويتها على مستوى رؤساء الأحزاب، من بينها سياسة اللاجئين وحماية المناخ وسياسة النقل وتهيئتها مع مستقبل قطاع السيارات. اقرأ أيضاً: تحالف جامايكا وصعوبات تشكيل الحكومة الألمانية الجديدة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تحالف جامايكا وصعوبات تشكيل الحكومة الألمانية الجديدة

كل مهتم في الشأن السياسي الألماني يفهم مصطلح (تحالف جامايكا) في لغة تحالفات الأحزاب الألمانية، لكن المصطلح جديد لكثيرٍ من اللاجئين الوافدين إلى ألمانيا منذ مطلع عام 2014 وحتى الآن. يُنسَب تحالف جامايكا إلى تشكيل إئتلاف حكومي بين الأحزاب الثلاثة، الاتحاد المسيحي الديمقراطي CDU بشعاره الأسود، وحزب الخضر (تحالف التسعين/ Bündnis 90/Die Grünen) بشعاره الأخضر، إضافةً إلى الحزب الليبرالي الديمقراطي FDP بالأصفر. وهذه الألوان هي ألوان علم دولة جامايكا. وتجري منذ شهر مشاورات ولقاءات مكثفة بين الأحزاب الثلاثة لتشكيل الحكومة الألمانية الجديدة. بعد إعلان الحزب الاشتراكي الديمقراطي SPD انسحابه من الإئتلاف الحكومي السابق مع الاتحاد المسيحي. يعتبر هذا التحالف صعباً في الساحة السياسية الألمانية، نظراً لتباعد الخط السياسي بين حزب الخضر (اشتراكي وسط ميال لليسار)، والحزبين الآخرين (يمين وسط إلى حدٍ ما). وتاريخياً يعتبر الحزب الليبرالي الديمقراطي الحليف المفضل للاتحاد الديمقراطي المسيحي. لكن تحالف الاثنين مع حزب الخضر لم يحدث في تاريخ البرلمان الاتحادي أبداً، وإنما فقط في بعض البرلمانات المحلية. كما أنه رغم اتفاق الأحزاب الثلاثة على نقاط كثيرة إلا أن الخلاف مايزال مستمراً حول حماية المناخ والهجرة. في حال تم هذا التحالف فسيكون “الخضر” جزءاً من الحكومة للمرة الثانية في تاريخه، حيث سبق وشكل حكومةً إئتلافية مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي ما بين 2000 ـ 2005 وتسلم حقيبة وزارة الخارجية حينها السياسي المعروف يوشكا فيشر عندما كان غيرهارد شرودر مستشاراً لألمانيا. من جهةٍ أخرى فإن الاتفاق الداخلي بين الاتحاد المسيحي الديمقراطي وحليفه الدائم المسيحي الاجتماعي البافاراي، والقاضي بتحديد أعداد اللاجئين الوافدين إلى ألمانيا بنسبة لاتتجاوز 200 ألف لاجئ سنوياً، أمرٌ يرفضه زعيم حزب الخضر جام أوزدمير بشدة، حيث يطالب بانتهاج موقف وسطي من سياسة اللجوء بما يتماشى مع قيم ألمانيا الإنسانية أولاً، والعمل لجمع شمل عوائل اللاجئين وتسريع إجراءات اللجوء بشكل عام. زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي كريستيان ليندنر، الذي يتفق مع الاتحاد المسيحي الديمقراطي حول سياسة اللجوء، والذي طالب أكثر من مرة بالحد من تدفق اللاجئين، يطالب بحقيبة وزارة ...

أكمل القراءة »