الرئيسية » أرشيف الوسم : بيروت

أرشيف الوسم : بيروت

أسبوع الموضة في لبنان: عرض أزياء سوري بألوان الحضارات

قدمت مصممة الأزياء السورية منال عجاج، أكثر من 30 تصميمًا في عرض للأزياء بعنوان (أبجدية الياسمين 2)، ضمن أسبوع الموضة في بيروت. وجاء العرض امتدادًا لعرض أقامته عجاج بنفس الاسم في برلين عام 2014. تضمن العرض مجموعة فساتين مستوحاة من 13 حضارة، منها الفينيقية والآشورية والفارسية والإغريقية والرومانية والبيزنطية والأموية والعباسية والفاطمية والمملوكية والعثمانية وصولا إلى الحداثة. كما شمل فساتين أعراس باسم أعراس الياسمين. ويستمر أسبوع الموضة من 18 إلى 22 أكتوبر \ تشرين الأول. افتتحت العرض الممثلة السورية جيني إسبر، بثوب مستوحى من حضارة أوغاريت. كما قدم الممثل والمخرج السوري عبد المنعم عمايري عرض درامي راقص من إخراجه، بعنوان (معاناة الياسمين) يصف خلال دقائق الحرب في سوريا. وألف الموسيقى المصاحبة للعرض، إياد ريماوي. وتبدلت الأنغام لتناسب أجواء الحقب المتتالية بأحداثها المحورية التاريخية. أرادت المصممة من خلال هذا الحدث الفني المتكامل في رؤيته حسب تعبيرها، أن تترجم الأحداث في سوريا لتشمل الماضي والحاضر والأمل بمستقبل أفضل. وقال منظم الحفل الرئيس التنفيذي لشركة (الموضة في بيروت) جوني فضل الله، “منذ إطلاقنا الموضة في بيروت أخذنا على عاتقنا استعادة صورة بيروت الجميلة عاصمة الذوق والجمال.” وأشار إلى أنه ستنظم ضمن فعاليات أسبوع الموضة مسابقة للمصممين الشباب يتم خلالها تتويج رابح كمصمم متميز من خلال لجنة تحكيم برئاسة المصمم اللبناني العالمي نيكولا جبران. رويترز محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

وداعًا بيروت، أهلا بالبحر

حازم صيموعة.   تحولت بيروت إلى سجن كبير، أمضيت فيه ثلاث سنوات ونصف، فاعتدت جدرانها، وأحببت بشغف كوني سجينا فيها، وكنت أشرب نخب أسري كلما أتيحت لي الفرصة، هناك تعلمت جيدًا كيف أكون وحيدًا، واختبرت قدرتي على العيش منفردًا وسط مدينة تعج بالناس والضجيج، حتى أكاد لا أشعر بوجود أحد، في بيروت، ما عدت أحسب عمري بالأيام أو بالسنوات، بل بالأحلام، فكلما تكسر حلم تقدم بي العمر أكثر، وفي مدينة كتلك، الحلم أضعف من جناح فراشة . دخلتها شابًا، وغدوت فيها كهلاً، مسلمًا أمري لها وراضيًا بما تعده لي من مفاجآت، وكما يتعايش الكفيف مع فقدان البصر، تعايشت مع جفاف الأمل، وأصبحت أبدأ يومي كأنني ولدت اليوم، وأنهيه كما لو كنت سأموت غدًا، ليس لدي ما أخسر، ولم أطمع بكسب شيء. بعد أكثر من ثلاث سنوات، اجترحت حصة من الأمل، وقررت الرحيل فلربما استطعت الحفاظ عليها، أيامي الأخيرة في بيروت، كانت الأصعب والأكثر صخبًا، كنت أحس كما لو أنني نملةٌ عالقةٌ في شباك عنكبوت، لذا بدأت بتقطيع الخيوط، وفي أقل من شهر كنت شبه جاهزٍ للرحيل، أمي التي ودعتها في شباط 2012  زارتني مودعةً من جديد، وكأنما أصبح الوداع قدرًا لا نلتقي إلا لتحقيقه، أمضينا بضعة أيام مكتظة بالذكريات والحنين، بللت الدموع معظم جلساتنا، ثم عادت على أمل ألا يكون اللقاء المقبل بقصد الوداع . في مطار بيروت، اضطررت لدفع غرامة بقيمة 400 دولار أمريكي، كانت كفالة إخلاء سبيل بعد أن سرقت أملاً ليس من حقي “ربما”  ثم توجهنا إلى الطائرة، في الحقيقة، لم أكن واعيًا تمامًا لما يحدث، كما لو كنت في حلمٍ وأخاف الاستيقاظ، وما إن بدأت الطائرة بالارتفاع عن الأرض، قلت لصديقي: “الآن فقط أحس أن جبلاً اسمه بيروت قد انزاح من على ظهري” ثم أسلمت نفسي للسماء، عاجزًا عن كل شيء، بانتظار ولادتي الجديدة . خرجنا من بوابة مطار أضنة، مدينة غريبة بعد منتصف الليل، لا نعرف فيها أحدًا ولا نتكلم لغة أهلها، مكانٌ خالٍ إلا ...

أكمل القراءة »

تفجير “غير تقليدي” يهز بيروت واتهامات لحزب الله

وقع تفجير ضخم الأحد 12 يونيو/ حزيران في فردان في العاصمة اللبنانية بيروت، وبحسب الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام فإن الانفجار نتج عن عبوة ناسفة وضعت خلف مبنى بنك لبنان والمهجر. وتسبب بجرح شخصين وأضرار مادية كبيرة. واعتبر وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق أن التفجير”خارج إطار الانفجارات التلقيدية“، ونفى وقوع إصابات بين المواطنين، وأكد أن التفجير استهدف مصرف لبنان والمهجر، وليس له صلة بتنظيم داعش، الذي نفذ سابقًا تفجيرات انتحارية في بيروت. وتوالت ردود الأفعال إثر التفجير، فيما انهمر سيل من الاتهامات طالت بالأساس حزب الله اللبناني خاصة بعد إغلاق بعض المصارف لحسابات تابعة له. وذكرت العربية أن صحيفة “الأخبار” التابعة لحزب الله، قد أوردت قبل انفجار بيروت، تقريرا نشرته السبت، تضمن “تهديدات” للمصارف والقائمين عليها، وتضمن التقرير “إن مواجهة الانتداب الأميركي المصرفي لا تقل أهمية عن مواجهة من أرادوا طعن المقاومة والمس بسلاحها. ويمكن سماع آخرين يؤكدون أن هذه المواجهة حتمية، إذا لم يتراجع أصحاب بعض المصارف، ومعهم حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، عن تنفيذ السياسة الأميركية“. وتضمن التقرير أيضا إعلان قائمة سوداء للمصارف وجاء النص كالتالي: طالب بعض عناصر حزب الله قيادة الحزب بإعلان قائمة سوداء، تضم المصارف التي تكنّ العداء للحزب، لكي يجري التعامل معها بما يتناسب وارتكاباتها. البعض يقترح المقاطعة، وسحب الودائع، ودعوة الناس إلى الضغط على “المصارف المتآمرة”. والبعض الآخر يقترح إجراءات أكثر إيلامًا. وكانت مصارف لبنانية قد بدأت بتنفيذ القانون الأمريكي الذي يفرض عقوبات مالية على الحزب ومؤسساته، عبر إغلاق حسابات تابعة له. وقالت مصادر إعلامية لبنانية إنه تم إقفال حسابات “لجنة الإمداد” و”مؤسسة الشهيد” ومستشفى سان جورج التابع لها، التابعة للحزب مباشرة. وأوردت روسيا اليوم بعض ردود الأفعال على التفجير حيث قال الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان، في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “بعيدا من الاستنتاجات، المستهدف الأكيد هو الاقتصاد اللبناني. وعلى الجميع المساهمة في كشف الفاعل لابعاد الشبهات”. في حين علق النائب اللبناني وليد جنبلاط على التفجير قائلا: “هجوم الليلة يستهدف توتير الأجواء المذهبية في لبنان”، وتابع: ...

أكمل القراءة »

انفجار ضخم في بيروت \ فردان عند وقت الإفطار وأضرار مادية ضخمة

سمع مساء اليوم الأحد في القسم الغربي من العاصمة اللبنانية بيروت انفجار كبير، حسب ما أوردته وسائل إعلام. وأضافت المصادر أن الانفجار استهدف مبنى بنك لبنان والمهجر في فردان. وسمعت على الفور صفارات سيارات الإسعاف قرب شارع الحمرا. وقالت الشرطة إنها لا تملك بعد أي معلومات حول مصدر الانفجار. وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام أن عبوة ناسفة وضعت تحت سيارة خلف مبنى بنك بيروت والمهجر. وأعلن تلفزيون المستقبل بحسب المعلومات الأولية أن العبوة زرعت عند المدخل الخلفي لمبنى بنك لبنان والمهجر وزنة العبوة الناسفة تقدر بخمسة كيلوغرامات. وقد تسبب الانفجار بأضرار مادية جسيمة، ويبدو أن الجزء الزجاجي من المبنى مهدد بالانهيار، ولا أنباءعن أضرار في الأرواح ولكن إصابة واحدة فقط بحسب تلفزيون المستقبل حيث أصيب أحد الحراس. وقد فرضت القوى الأمنية طوقًا أمني شديد والعناصر الأمنية باشرت بالتحقيق. في المكان تواجد كثيف لسيارات الإسعاف و الصليب الأحمر حول المبنى. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الرحيل الدائم

هديل السهلي كان الجو مشمسًا جدًا، والرطوبة عالية، “بيروت جميلة بكل أحوالها اليوم” ، قلتُ ذلك في نفسي. سعيدة بأني سأستطيع أن أقابل حبيبي في المطار لمدة ساعة، أقل أو أكثر، ولا أكترث الآن لما بعد ذلك. كان من المفروض أن أفكّر طوال الطريق من صيدا لبيروت أن ساعة من الزمن لن تكفي، وأني بعدها سأضطر لأودعه مهاجرًا هذه المرة بعيدًا عن الشًام، بعيدًا عن مخيم اليرموك، بعيدًا عني. لماذا كل هذا التفكير داخل (فان) تصدح أغنية مجوز عاليًا على جنبيه وتجبرك على هز جسمك ونفضه رغمًا عنك، ألا يحق لي التفكير بأن هذا البلد جميل وأن مكياجي اليوم مخصص له؟ لماذا كنت خائفة من اللقاء؟ ولماذا كل هذه الأسئلة التافهة؟. وصلت إلى “مفرق البرج” ولم يتبق سوى أن أقطعه بسيارة أجرة لأنزل جنوبا إلى بوابة المطار ثم إلى بوابة الاستقبال. باتت الآن دقات قلبي أسرع وأسرع، رائحة عطر محمد تمسني من الداخل، أشتمها، تذكرني بطفولتي، تذكرني بجنوني معه، ببداية صداقتنا ووقوعنا بالحب، ما زالت رائحة هذا العطر تماما كما هي حينما احتضنته آخر مرة على سطح منزلي في مخيم اليرموك مودعة له وللمخيم. سائق التاكسي كما لو أنه أحس أن عليه الآن أن يسرع أكثر فسألني: “هل ستسقبلين أحدًا؟”، أجبته: “سأستقبل.. ثم أودع”. بيروت كما صيدا، كما كل لبنان، محطة لا أكثر، حتى الطائرة هنا تحط قليلا ثم تمضي، وأنا أصبحت المحطة لكثرة ما ودعت واستقبلت ثم ودعت.. بتّ أشبه هذا البلد كثيرًا وأحبه، ربّما لأنّني أحس وأبرر له اللؤم والطائفية التي تتملّكه، هو مثلي وأنا مثله ضحية حرب فككت أعضاءه واستنزفت قواه فاستوحش. ليس مهمًا كل هذا، المهم الآن أني وصلت إلى قاعة الاستقبال، وضحكتي تصل إلى الأذنين، ضحكة طبيعية من القلب من الصميم. قال لي محمد صباحًا مباغتًا: “هديل أنا بطريقي لعندك، من مطار دمشق طالع لأوروبا والترانزيت طلع بلبنان، زبطت شب بالأمن العام ليخليني شوفك، طيارتي بتطلع 5 تعالي عالساعة 2  ما معي شوفك غير ساعة ...

أكمل القراءة »