الرئيسية » أرشيف الوسم : بوكيمون غو

أرشيف الوسم : بوكيمون غو

بوكيمون يصل إلى حقل إطلاق نار للجيش الألماني

وصلت مطاردات “بوكيمون غو” إلى منطقة تدريب عسكرية الجيش الألماني ضل ثلاثة أشخاص طريقهم أثناء لعبهم “بوكيمون غو”، ودخلوا حقل إطلاق نار تابع لموقع عسكري خاص بتدريبات الجيش الألماني. ومن حسن حظهم أنهم لم يتعرضوا لإطلاق النار، لكن وزارة الدفاع قررت بعد الحادث تعزيز الإجراءات الأمنية لضمان عدم تكراره. ولعب الأشخاص “بوكيمون غو”، ودخلوا أحد المعابر الزراعية الصغيرة في “لونيبورغر هايده” شمال ألمانيا. واكتشف الجنود هؤلاء الأشخاص في غابة وسط حقل يتدرب فيه الجنود على إطلاق النار الحي. ولم يدرك الأشخاص الجرم الكبير الذي قاموا به، ألا وهو دخول مناطق ممنوعة وحساسة تخص التدريب العسكري، إلا بعد مساءلتهم من قبل قوات الجيش الألماني، وفقا لما ذكر موقع “شبيغل أونلاين” الألماني. ونقل موقع “شبيغل أونلاين” عن صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” قولها، إن وزارة الدفاع الألمانية، وبعد الحادث مباشرة قررت مناقشة أبعاد لعبة “بوكيمون غو” على قوات الجيش الألماني. وذكر توجيهات رسمية من الوزارة تحت عنوان “تحذير أمني رقم 02 لعام 2016” حذرت الوزارة من خلاله جنود الجيش بأنه “هنالك الكثير من الأحداث المشابهة، كانت قد جرت في مناطق تابعة للجيش الألماني”. لاعبون جواسيس وذكرت صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” أن وزارة الدفاع قررت مناقشة الحادث مع خبراء. وذكر مركز الدفاع ضد التجسس في الوزارة في البيان الأمني للوزارة “أنه من الناحية النظرية يمكن للجواسيس تقديم أنفسهم كلاعبين، واستخدام لعبة “بوكيمون غو” لتصوير مواقع عسكرية حساسة”. بالإضافة إلى ذلك ذكرت الوزارة “أن بعض الجنود مارسوا اللعبة وسمحوا لخاصية “معرفة مكان الهاتف” بالعمل عبر نظام تحديد المواقع “جي بي إس”. وقد يسهل ذلك إمكانية إرسال صور عن جولات مطاردة “بوكيمون غو”، وهذه الصور قد تكشف أيضا عن مواقع حساسة للجيش”. ونوهت الوزارة أن اللعبة غير متوافقة مع الأمن العسكري للمواقع العسكرية ومواقع الجيش الألماني، وكذلك غير متوافقة مع الأمن الشخصي لمنتسبي الجيش”. وذكر موقع “شبيغل أونلاين” أنه هنالك الكثير من المحاذير الأمنية يتبعها الجيش الألماني، مثل أن قوات الحراسة التابعة للجيش تعمل على منع “جميع أنواع التصوير” قرب مواقع الجيش. ...

أكمل القراءة »

بوكيمون في المنشآت النووية اليابانية

طلبت شركة “طوكيو إليكتريك بور” اليابانية من مشغلي لعبة “بوكيمون غو” حجب البوكيمونات (الوحوش الجيبية) عن منشآتها النووية. وأشارت شركة “تيبكو” إلى أنها اكتشفت بوكيمون واحدا على أقل تقدير في المنطقة التابعة لمواقعها النووية، وذلك في بيان صدر عن الشركة المشغلة لللمحطات النووية اليابانية الثلاث، وهي “فوكوشيما–1” و”فوكوشيما– 2″، و”كاسيوادزاكي–كاريوا”، ولم تذكر الشركة الموقع النووي الذي تعنيه. ودعت موظفيها إلى الكف عن خوض غمار لعبة بوكيمون غو في أثناء الدوام الرسمي. وكان المركز القومي الياباني للوقاية من الحوادث، التابع لمجلس الوزراء الياباني، قد دعا المواطنين إلى مراعاة معايير الأمان خلال ممارسة هذه اللعبة. تحذيرات للمواطنين وحذر مركز الوقاية من الحوادث المواطنين، من اللعب أثناء المشي على الأقدام وقرب السكك الحديدية، وطلب منهم الامتناع عن اصطياد البوكيمونات خلال قيادة السيارة أو الدراجات الهوائية. كما دعا اللاعبين كذلك إلى عدم التوغل في المناطق المحظورة حتى ولو نشر التطبيق الالكتروني وحوش بوكيمون هناك. يذكر أن “Pokemon Go” هي لعبة ذات عناصر من الواقع الإضافي، ولاقت رواجا منقطع النظير في أنحاء العالم في الآونة الأخيرة، حيث تتلخص في البحث عن وحوش البوكيمون. المصدر: “تاس” محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أطفال البوكيمون يصلّون في سوريا أملاً بأن يجدهم هذا العالم

أطفال سوريا التي مزقتها الحرب يحملون صور البوكيمون في نداء إلى العالم ليأتي لنجدتهم. تداولت وسائل التواصل الاجتماعي على نطاقٍ واسع صور أطفالٍ سوريين يتماهون مع شخصيات البوكيمون، ويدعون العالم لإيجادهم، كما في اللعبة الشهيرة. حيث قامت مجموعة من الناشطين الإعلاميين باسم “إعلام قوى الثورة” بنشر هذه الصور.      تقول واحدة من الرسائل التي حملها الطفل: “أنا موجود في كفرنبل بريف حلب. تعالوا أنقذوني”. ويقول آخر: “أنا بوكيمون في إدلب … في سوريا، أرجوك تعال والتقطني؟” سلسلة الصور هذه تحث العالم على تذكر أزمة سوريا التي، وفقا لمنظمة إنقاذ الطفولة، خلفت أكثر من ربع مليون طفل يعيشون تحت الحصار. في حين تصف وكالات المعونة، هذه الأزمة بأنها أسوأ كارثة إنسانية في العصر الحديث، مع ملايين الناس الذين أجبروا على الفرار من البلاد وملايين أخرون نزحوا داخليا. وقد استخدم مصمم الجرافيك السوري سيف الدين طحان فكرة لعبة “بوكيمون غو” من أجل تسليط الضوء على الدمار في البلاد. وقال انه شكل صورًا تحمل شعار “سوريا غو \ سوريا إنطلقي” بهدف إظهار تأثير الحرب على الشعب السوري على مدى السنوات الخمس الماضية. يقول طحان: “لقد شكلت هذه الصور كوسيلة لتركيز الانتباه على الحرب السورية، والتركيز على المعاناة السورية بدلاً من البوكيمون التي شغلت الناس حتى الهوس فيها. كما قال لقناة العربية: “لقد أصبح العالم مهووسًا بهذه اللعبة، لذلك قلت لنفسي لم لا أستخدمها كوسيلة لنقل معاناتنا”. “الجميع يبحثون الآن عن البوكيمون، إلا السوريين فهم يبحثون عن الضروريات الأساسية للحياة. بصراحة، لا أعتقد أن العالم يشعر بنا”.   هذا الموضوع مترجم عن صحيفة التلغراف The Telegraph. للاطلاع على المادة الأصلية إضغط هنا  محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

البوكيمون يجتاح أكبر بلد إسلامي في العالم

لم تتمكن الفتاوى الدينية أو التحذيرات الأمنية من منع مستخدمي لعبة بوكيمون غو الشهيرة من الاستمرار في ملاحقة المخلوقات الكرتونية الافتراضية في عالم الواقع. يبدو أن مستخدمي لعبة بوكيمون غو الشهيرة على الهواتف المحمولة، في إندونيسيا أكبر بلد إسلامي في العالم من حيث عدد السكان، لن يسمحوا للفتاوى الدينية أو التحذيرات الأمنية بإثنائهم عن مهمة ملاحقة البوكيمون. وحقق التطبيق الذي ينتمي لألعاب الواقع المعزز، والذي أصدرته شركة نينتدو، ويقوم فيه اللاعبون بملاحقة شخصيات افتراضية على شاشات هواتفهم في أرض الواقع، شعبية كبيرة على مستوى العالم، وزاد القيمة السوقية للشركة اليابانية بواقع المثلين تقريبا. ولم يصدر مجلس العلماء الإندونيسيين بيانًا رسميًا بشأن بوكميون غو، لكنه قال إن للعبة “مضار أكثر من المنافع” لأنها قد تلهي الناس عن أعمالهم ودراستهم. ونقلت وسائل إعلام محلية عن مسؤولي أمن إندونيسيين قولهم، إن اللعبة قد تتيح للأعداء جمع معلومات حساسة من بيانات القمر الصناعي. وحظر مسؤولون أيضا ممارسة اللعبة داخل محيط القصر الرئاسي. وقال متحدث باسم شركة بوكيمون التي أنتجت اللعبة بالاشتراك مع نينتندو، إن اللعبة تهدف للمتعة وليس لإثارة مشاكل اجتماعية. “لن أتوقف عن اللعب إلا إذا كان السبب منطقيًا” ولم تطرح اللعبة رسميا بعد في البلد الذي يسكنه 250 مليون نسمة، لكن عشرات الآلاف من الإندونيسيين يدخلون على اللعبة باستخدام موقع بديل على الانترنت، للوصول إلى متاجر التطبيق في دول أخرى وتحميلها. وقال محمد رسجا إلهام وهو مقدم برامج في الإذاعة يبلغ من العمر 24 عامًا، أنه يقوم باصطياد البوكيمون في طريقه من وإلى المنزل، وخلال خمسة ساعات في عطلة نهاية الأسبوع، وأضاف “لن أتوقف عن اللعب إلا إذا كان السبب منطقيًا”. رويترز. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بوكيمون غو تتوقف أمام هجمات الـ”هاكرز”، بعد تسببها بإصابات

أعلنت مجموعة من “الهاكرز”، يطلقون على أنفسهم اسم “بودل كورب”، مسؤولية إيقاف الخوادم الخاصة بلعبة بوكيمون غو بعد شن هجمات عليها. وكانت بوكيمون غو قد حققت شهرة عالية وأرباحًا هائلة، منذ الأيام الأولى لإطلاقها في أنحاء العالم. كما ارتفعت أسعار أسهمها فوق كل التوقعات. وتسببت اللعبة بهوس كبير لدى متابعيها مما نتج عنه بعض المشكلات التي وصلت حد الخطر على الحياة. وأول الضحايا رجلان انزلقا على منحدر في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، حين كانا يلعبان على هاتفهما ولم يلحظا المنحدر الذي يبلغ ارتفاعه 22 مترًا. وتمكن فريق الإنقاذ من الوصول بالحبال إليهما وإنقاذهما. وأصبحت لعبة “بوكيمون غو” هوسًا على مستوى الدول، مع أكثر من 10 ملايين تحميل للتطبيق خلال الأسبوع الماضي فقط. إلا أن اللاعبين في أوروبا وأميركا، واجهوا يوم السبت صعوباتٍ في ممارستها بعد تعطل الخوادم الخاصة نتيجة الإقبال الفائق عليها، بحسب تقارير صحفية. وكانت هذه المشكلات قد ظهرت سابقًا مع إطلاق اللعبة في الولايات المتحدة، نظرا للإقبال الكبير عليها من ملايين اللاعبين، وتجددت المشكلات مع إطلاقها تباعا في دول أوروبية وأستراليا ونيوزيلندا. وأعلنت الشركة المطورة للعبة عبر حسابها على تويتر أنها تقوم بحل المشكلات على الخوادم الخاصة، شاكرة للمستخدمين صبرهم وتفهمهم. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »