الرئيسية » أرشيف الوسم : بن لادن

أرشيف الوسم : بن لادن

والدة بن لادن تخرج عن صمتها وتتحدث عن أسامة الطفل كما تعرفه

إنها المرة الأولى التي تتحدث فيها والدة أسامة بن لادن عن ابنها، وذلك في مقابلة أجرتها مع صحيفة الغارديان البريطانية. والدة بن لادن كشفت عن جوانب من شخصية واحد من أشهر الإرهابيين في العالم. بعد سنوات من الصمت، والدة أسامة بن لادن تفتح ألبوم ذكرياتها في مقابلة أجرتها مع صحيفة الغارديان البريطانية، إذ قالت علياء غانم عن ابنها الذي دبر هجمات 11 سبتمبر 2001 في نيويورك: “لقد كان طفلاً طيباً للغاية، وكان يحبني كثيراً”. وجرت المقابلة مع والدة بن لادن بحضور ولدين لها وزوجها الثاني، وذلك في منزلهما في جدة بالمملكة العربية السعودية. واستعادت علياء شريط الذكريات وقالت إن ابنها الأكبر كان طفلاً خجولاً متفوقاً في دراسته، وأصبحت شخصيته قوية ومندفعة في العشرينات من عمره تقريباً، بينما كان يدرس في جامعة الملك عبدالعزيز في جدة. وحملت الأم المسؤولية في التغيير الذي حدث لابنها لزملائه في الجامعة، وقالت إنها لم تتوقع أبداً أن يتحول ابنها إلى جهادي. وخلال استراحة من المقابلة غادرت والدة بن لادن الغرفة فقال واحد من إخوته يدعى أحمد بأن والدته “تلقي دائماً باللوم على محيط أسامة بن لادن، لأنها لم تعرف سوى الجانب الطيب منه، ولم ترى الجانب الراديكالي فيه.” وبعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول، خضعت العائلة لعدة تحقيقات بالإضافة إلى منع أفرادها من السفر، لكن العائلة  تستطيع الآن التحرك بحرية نسبياً داخل وخارج السعودية. وعن حمزة ابن أسامة الأصغر البالغ من العمر 29 عاماً، والذي صنفته الولايات المتحدة إرهابياً عالمياً، يقول حسن وهو أحد إخوة بن لادن من الأم: “من المرجح أنه في أفغانستان، اعتقدنا أن الجميع تجاوز هذه الترهات، ولكننا اكتشفنا أن حمزة يقول إنه سيسير على خطى والده”. وبحسب صحيفة الغارديان فإن العائلة رأت أسامة آخر مرة سنة 1999 في أفغانستان، حيث زارته في ذلك العام مرتين في معسكره خارج مدينة قندهار. يذكر أن أسامة بن لادن قتل في باكستان في مايو 2011 على يد القوات الأمريكية. المصدر: (DW عربية) اقرأ/ي أيضاً: الحارس الشخصي لابن ...

أكمل القراءة »

الحارس الشخصي لابن لادن يعتاش على ضرائب من أراد قتلهم

رغم تصنيفه ضمن “العناصر الخطرة” التي تهدد الأمن القومي الألماني، إلا أن الحارس الشخصي السابق لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن يعيش في ألمانيا على المعونات المالية للدولة الألمانية بعد الفشل في ترحيله إلى تونس. منذ عام 2006 تحاول السلطات الألمانية ترحيل التونسي سامي أ، الحارس الشخصي السابق لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، إلى بلاده دون جدوى. ومنذ عام 2005 يرفض مكتب الأجانب في مدينة بوخوم، مكان إقامته، تمديد الإقامة له وأصدرت بحقه قرار الترحيل. وهو اليوم مصنف ضمن “العناصر الخطرة” التي تعرفها الدولة الألمانية على أنها مصدر خطر محتمل على أمن الدولة. بيد أن عملية ترحيل المواطن التونسي البالغ من العمر اليوم 42 عاماً تمّ تجميدها وفق حكم صادر عن المحكمة الإدارية العليا في عام 2017، وهي أعلى جهة قضائية إدارية في البلاد. وحسب صحيفة “بيلد” الألمانية فقد خلصت المحكمة أن سامي أ. قد يتعرض إلى التعذيب في بلده تونس رغم التغيرات السياسية الأخيرة التي شهدتها البلاد، ومن ثمّ “لا تتوافر” شروط عملية الترحيل، وفق رؤية المحكمة. على ضوء ذلك، يبقى حارس بن لادن السابق مقيماً في ألمانيا وعليه الذهاب يومياً إلى مكتب شرطة المدينة. في المقابل يحصل على معونات اجتماعية بذات القدر المخصص لطالبي اللجوء في ألمانيا. وعاد سامي أ. ليتصدر اهتمام الإعلام الألماني، بعد طلب إحاطة تقدم به حزب “البديل من أجل ألمانيا” الشعبوي (معارضة) لولاية شمال الراين وستفاليا لمعرفة قدر المساعدات الاجتماعية التي تمنحها له الدولة. وصباح يوم الثلاثاء (24 أبريل/ نيسان 2018) كشف عدد من المواقع والصحف الألمانية عن الأرقام المطلوبة كاشفة عن مبلغ شهري وقدره 1167.48 يورو. وفي هذا السياق، أوردت صحيفة “بيلد” أن سامي أ. يحصل شهرياً على مبلغ 194 يورو والمبلغ ذاته يمنح كذلك لزوجته. عطفاً عن ذلك، يتقاضى الرجل مبلغاً يتراوح بين 133 و157 يورو عن كل طفل من أطفاله الأربعة. أما باقي المعونات فقد رفضت مدينة بوخوم – وفق الصحيفة – الإفصاح عنها بموجب قانون حماية البيانات الخاصة. وفي ...

أكمل القراءة »