الرئيسية » أرشيف الوسم : بلجيكا

أرشيف الوسم : بلجيكا

قطر في نهائي كأس آسيا…. سيناريو بلجيكا في آسيا

عبد الرزاق حمدون من قال إن التخطيط الصحيح يحتاج لرقعة أرض كبيرة ومساحة جغرافية مناسبة، ومن قال إن الإبداع في التخطيط يحتاج لعدد سكّاني كبير؟ في كأس العالم الأخيرة تصدّرت حكاية المنتخب البلجيكي عناوين الصحف والمواقع الرياضية وتعرّف الجميع على قصّة اللاعبين البارزين في المنتخب البلجيكي، وكيف بدأها المخضرم سابلون بدراسة كروية حديثة بعد الخروج من مونديال 2002 على يد برازيل ريفالدو، منذ تلك اللحظة رسمت بلجيكا لجيل بقيادة هازارد وكوتورا والشاذلي ودي بروين والكثيرين، جيل سيصل إلى القمة عالمياً سواء كمنتخب أو كأفراد في أنديتهم، بعد 16 عاماً بلجيكا تتوّج مجهودها في المحفل العالمي هناك في روسيا 2018 لتحصل على المركز الثالث ولو حالفها الحظ في النصف النهائي أمام أبطال العالم منتخب فرنسا لكان طريقها سالكاً لحمل الكأس لأول مرّة في تاريخها. بلجيكا متعددة الأثنيات واللغات حتى في نسيجها الديموغرافي هي خليط بين فرنسا وألمانيا وهولندا وانكلترا و بعض المهاجرين الأفارقة، تصهرهم بوتقة الرياضة وتحديداً كرة القدم لتخرج بجيل أقل ما يُقال عنهو أنه تحفة كروية بامتياز، تجربة بلجيكا الرائعة والناجحة أصبحت مثالاً يُحتذى به من قبل الجميع خاصة بعد مونديال 2018، لكن هل هناك من فهم الدرس قبل مونديال روسيا؟ عام واحد فقط على نجاح التجربة البلجيكية عالمياً لتأتي آسيا الإمارات بتجربة جديدة أثبتت نجاحها بامتياز واكتسحت منتخبات آسيا جماعياً وفردياً، لو نظرت إلى أرقام البطولة الآسيوية سترى بأن هدّاف البطولة قطري، وصانع الأهداف قطري، وأقوى معدّل تهديفي قطري، والمنتخب الذي لم تتلقى شباكه أي هدف أيضاً المنتخب القطري، انتصر على السعودية 2-0، كوريا الجنوبية 1-0 والامارات مستضيف البطولة 4-0! إذاً نحن أمام جيل قطري ذهبي، كيف جاء هذا الجيل؟ الإجابة على السؤال تعود إلى العام 2006 أي بعد عامٍ من تأسيس أكاديمية “أسباير” الرياضية في دولة قطر ، مكان بجمع الأبطال والرياضيين، أكاديمية عربية بمواصفات عالمية أوروبية، تعتمد على ربط العلم بالرياضة ودعم المواهب وفرض واقع الاحتراف عليها لتهيئة جيل قوي قادر على وصول قطر لمحافل عالمية ...

أكمل القراءة »

مهرجان الكاريكاتير العربي ابتداءاً من 26 اكتوبر ولغاية 11 نوفمبر 2018

 الدورة الثالثة تحت عنوان -أشباح الاستعمار، الكاريكاتير وسط دخان المدافع مهرجان الكاريكاتير العربي في دورته لعام 2018 الذي ستنطلق فعالياته في مدينة  تورنهوت، بلجيكا باستضافة من الوارندا بيت الثقافة وذلك بتاريخ 26 اكتوبر ولغاية 11 نوفمبر،الدورة الثالثة من المهرجان تحمل عنوان اشباح الاستعمار بين الكاريكاتير وادخنة المدافع حيث تتناول تحولات الاستعمار عبر القرون السابقة وصولاً الى ما نعيشه اليوم من أشكال استعمار جديد، حيث تحتل أنظمة محلية لشعوبها كما هو الحال في سوريا ومصر وكوريا الشمالية وذلك بحماية من الأخ الأكبر روسيا. والتي أخذت على عاتقها تمرير إجرام تلك الأنظمة واختراقها لكل المواثيق والمعاهدات الدولية. فالإعتقاد الذي لطالما كان رائجاً أن الاستعمار الغربي قد انتهى وأن ذيولاً له قد انشأت وذلك بعد الحربين العظيمتين الأولى والثانية إلا أننا نواجه اليوم شكلاً جديداً لم يستطع القانون الدولي تجريمه او المس به وبالتالي فالأمم المتحدة التي أنشأت بعد سقوط الملايين من الضحايا لم تعد ضامناً للسلام والأمن فالإستحقاقات القائمة والسابقة أثبتت عدم فعالية هذه المؤسسة الدولية التي لم تستطع التدخل لإنقاذ البشر من العبودية والإتجار بالبشر كما هو الحال في ليبيا. مهرجان الكاريكاتير العربي يعرض أعمال رسامي الكاريكاتير من جميع أنحاء العالم إلى جانب مجموعة من اللقاءات المصورة وورشات العمل واللقاء الحواري السنوي وعروض فنية مختلفة ضمن إطار المهرجان. المعرض: يفتح المعرض أبوابه يومياً من الساعة 11 صباحاً ويغلق عند 10 ليلاً الافتتاح الساعة السابعة مساءاً تاريخ 26 اكتوبر ابتداءاً من 26 اكتوبر ولغاية 11 نوفمبر يعد المعرض قلب مهرجان الكاريكاتير العربي حيث تجتمع أهم الأعمال في مكان واحد وتقدم بطريقة فنية تحتفي بالكاريكاتير وتعمل على ربطه بنماذج الفنون البصرية المعاصرة، فلم يكن اختيار معرض العام الماضي من قبل الإحتفالية الرسمية باليوم العالمي لحرية التعبير بصدفة، بل لأجل الأعمال المميزة و طريقة تقديمها والنصوص والفيديوهات المرافقة لها، هذا العام ستتحول رسوم الكاريكاتير الى أعمال تركيبية فالمعرض الخاص بالفنانين هو قطعة واحدة متصلة تحكي قصة مكتملة وتحتضن الجمهور للقراءة واللعب وسبر عوالم الكاريكاتير ...

أكمل القراءة »

منتخب بلجيكا يثبت نجاح الأكاديميات في صناعة التاريخ

عبد الرزاق حمدون* القصة بدأت تحديداً بعد سلسلة الانتكاسات التي تعرّضت لها منتخبات بلجيكا في كأس العالم 1998 ويورو 2000، وخروجها من ‏الدور الأول لكلتا البطولتين، ليتم تعيين شخص اسمه “ميشيل سابلون” ليدير فنّياً منتخب بلجيكا. سابلون هذا جاء بعصاه السحرية ‏التي ستعطي الفائدة على المدى البعيد لبلجيكا في مجال كرة القدم، والعمل على بناء أجيال سيحكى عنها لعصور قادمة.‏ بدأ سابلون خطّته لتطوير منتخب بلجيكا ببناء مدارس رياضية مختصّة بحصص كرة القدم، ليتسنى لهذا الجيل ممارسة هذه الرياضة في مدرسته التي يتلقى ‏بها العلم من ثم في ناديه، أي يقضي معظم وقته اليومي مع الكرة. خطّة رسّخت مبادئ كروية عديدة لأطفال لديهم شغف كبير بالجلد ‏المدوّر.‏ بعد إتمام المرحلة الأولى من خطّة سابلون، جاء عام 2006 ليكون البداية الجدّية للنهضة البلجيكية، لتتحول كرة القدم هناك من ‏شيء يقدّم في الملاعب التدريبية إلى مجال يدخل فيه العلم والرياضيات والإحصاءات الرياضية، لكي يوصي أن تتبع جميع الفرق ‏السنية في بلجيكا خطة 4-3-3، فما كان من سابلون إلى أن طلب من جامعة لوفان تصوير 1500 مباراة في مختلف الفئات ‏السنية وتحليل هذه المباريات، وبالمقابل فقد أوكل سابلون إلى شركة ‏Double PASS‏ التابعة لجامعة بروكسل بدراسة وضع الفرق ‏السنية في كل الفرق البلجيكية وتقديم توصياتها.‏   نتائج هاتين الدراستين أوضحت أن اللاعب الشاب لا يلمس الكرة سوى مرتين كل نصف ساعة وبالتالي فإن معظم اللاعبين لا ‏يملكون المهارات اللازمة للجري مع الكرة. أما السبب الرئيسي وراء هذه الظاهرة كان انتشار التكتيكات الدفاعية وثقافة الفوز بأي ‏وسيلة في بلجيكا. فما كان من سابلون إلا أن ألغى نظام النقاط في جميع مباريات الفئات السنية في بلجيكا وبالتالي تحول الهدف ‏الرئيسي في هذه المباريات من الفوز إلى تطوير اللاعبين‎.‎ سابلون قام أيضاً بتخفيض اللاعبين في الفرق السنية إلى ثمانية أو خمسة لاعبين في الفريق بهدف زيادة الوقت الذي يقضيه اللاعب ‏مع الكرة. هذه الخطوات وبالإضافة إلى مدارس التفوق الرياضي الثمانية التي كان قد افتتحها الاتحاد في جميع ...

أكمل القراءة »

بلجيكا البرازيل… كيف أبطل مارتينيز السحر البرازيلي

عبدالرزاق حمدون – صحفي رياضي مقيم في ألمانيا ربما كانت الدقائق الأخيرة من مباراة بلجيكا واليابان وطريقة الأهداف التي سجّل من خلالها نجوم بلجيكا أهداف الفوز على ‏الساموراي الياباني مفتاحاً لشياطين بلجيكا في مواجهة البرازيل.‏ نعم البدء بنفس التشكيل الذي انتهى عليه الانتصار على اليابان كان كلمة السر المناسبة للمدرب مارتينيز ولاعبيه، ربما هي قاعدة ‏لكنها ليست أساسية “عندما تكسب في تشكيلٍ ما مع خطّة لعب مناسبة لها أي أنك وجدت الحل”، لكن كيف لو كان خصمك التالي ‏يشبه الذي سبقه من النواحي البدنية وحتى المهارية فهذا يجعل تفكيرك على تكرار نفس السيناريو.‏ أدخل مارتينيز كل من دريس ميرتينيز ويانييك غاراسكو في قبّعته السحرية ليخرج كل من فيلايني والشاذلي بُدلاءً لهم، كان ذلك ‏في الدقيقة 65 من مباراة اليابان والنتيجة كانت تشير لخسارة هازارد ورفاقه بهدفين للاشيء، دقائق قليلة حتى جاء هدف التقليص ‏من رأسية فيرتونجن، ثم التعادل من رأسية فيلايني، لينهي لاعب توتنهام المباراة بمرتدة متقنة.‏ كل ذلك حصل في 25 دقيقة فقط، نقل بها مارتينيز المباراة من الصراعات الأرضية إلى الهوائية مستغلاً عاملي “الطول والقوّة ‏البدنية” متفوّقاً على قصر قامة لاعبي اليابان وقلّة خبرتهم في الالتحامات ونعومة أجسامهم، لتحقق أوراقه الرابحة أرقاماً رائعة في ‏الناحية الدفاعية “منها 7 التحامات هوائية ناجحة” أي أكثر من اي لاعب في الفريق الياباني، تماماً نفس السيناريو تكرر أمام ‏البرازيل لكن منذ بداية المباراة عندما بدأ بـ 3-4-3 بتواجدهما معاً.‏ العلامة الفارقة أمام البرازيل بدأ الشاذلي كـ لاعب متوسط ميدان رابع على الطرف ليوقف مع فيرتونجن خطورة ويليان، بينما فيلايني كانت دوره ‏مقتصراً على إيقاف كوتينيو وتحقيق نسبة انتصارات هوائية في الالتحامات ليكون نجم مانشستر يونايتد أبرز من تفوّق بهذه الناحية ‏طيلة المباراة في 11 مرّة ناجحة.‏ راحة دي بروين والمرتدّة المعهودة بتواجدهما في وسط الميدان أعطى راحة للثلاثي الهجومي “لوكاكو-هازارد-دي بروين” لعلّ الأخير هو الأبرز بينهم لأن تمركزه ‏قريباً من منطقة جزاء الخصم هو بحد ذاته خطورة على أي حارس مرمى، ليسجل ...

أكمل القراءة »

أخطاء البرازيل التي أهدت بلجيكا التأهل

لم يكن الأمر معقداً على روبيرتو مارتينيز مدرب منتخب بلجيكا في كيفية فك شيفرة الدفاعات البرازيلية القوية التي تكشّفت بشكل ‏أكبر عندما تأخرت بالنتيجة لأول مرّة هذا المونديال.‏ يبدو أن مدينة كازان الروسية هي أكثر المدن شؤماً على المنتخبات اللاتينية، فبعدما تابعنا خروج الأرجنتين من فرنسا، جاء الدور ‏على البرازيل على يد منتخب بلجيكا المتحضر ذهنياً وبدنياً وتكتيكياً لهذه المواجهة أمام المهارة البرازيلية، فكانت الجماهير ‏حاضرة على وجبة هدايا كثيرة من الريو دي جانيرو إلى بروكسل.‏ الهدية الأولى “عناد تيتي”‏ 3-4-3 هي التشكيلة التي بدأ بها مدرب بلجيكا ربما شاهدها البعض أنها مضحكة أمام منتخب قوي هجومياً بحجم البرازيل، لكن ‏بتواجد كل من فيلايني والشاذلي مع فيستل في وسط الميدان أعطاها بُعداً دفاعياً بدنياً أكثر واستفاد مارتينيز من تجربة مباراة اليابان ‏السابقة.‏ ما سهل مهمة دفاعات منتخب بلجيكا هو عناد تيتي على البدء بنفس التشكيل جيسوس كمهاجم وحيد بين ثلاثي بلجيكا الدفاعي ‏لتسهل المهمّة على مونيير في مراقبة نيمار زميله بباريس سان جيرمان، وعلى الطرف الآخر فكان ويليان بين كمّاشة الشاذلي ‏فيرتونجن”، ليجد كل من باولينيو وفيرناندينيو نفسهما بمواجهة فيلايني وفيستل الأقوياء بدنياً.‏ الهدية الثانية ” فيرناندينيو”‏ بالرغم من الرسم التكتيكي الذي كان يخدم بلجيكا إلا أن البرازيل كانت الأكثر خطورةً في الدقائق الأولى من اللقاء، حتى أتى هدف ‏فيرناندينيو الذي قلب المباراة رأساً على عقب، وكُشفت عيوب البرازيل الدفاعية التي لم تختبر في هذا المونديال قبل هذا الهدف ‏العكسي، وكان غياب كاسيميرو له الأثر الأقوى في هذه الناحية حيث الهدف هو الخطأ الوحيد الذي ارتكبه فيرناندينيو بل ارتداده ‏الدفاعي البطيء وضعفه بدنياً أمام لوكاكو مهدّ للهدف الثاني لبلجيكا من مرتدة متقنة أنهاها دي بروين في الشباك.‏ الهدية الثالثة “كوستا على الدّكة”‏ إن كان ثبات التشكيل هو أفضل سمة لمدرب البرازيل تيتي فإن عناده على ويليان في هذا المونديال تحديداً أمام بلجيكا القوية بدنياً ‏كان النقطة السوداء في مسيرة تيتي مع المنتخب، ما فعله البديل كوستا في الشوط الثاني يفوق ...

أكمل القراءة »

بعد حظره في النمسا وألمانيا، إقرار حظر النقاب في بلجيكا

أكدت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان قرار حظر النقاب في الأماكن العامة في بلجيكا. وعللت المحكمة قرارها هذا بكونه خطوة ضرورية من أجل “ضمان شرط العيش” في “مجتمع ديمقراطي”. أقرّت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء حظر النقاب في الأماكن العامة الصادر في العام 2011 في بلجيكا، إذ اعتبرت أنه “ضروري في مجتمع ديمقراطي”. واعتبر قضاة المحكمة أن الحظر “يهدف إلى ضمان شروط العيش معًا بصفته أحد عناصر حماية حقوق وحريات الآخرين”، وإنه يمكن أن يكون “ضروريًا في مجتمع ديمقراطي”. ونقلت دويتشه فيليه أن المحكمة كانت تنظر في دعويين بتهمة التمييز وانتهاك الحياة الخاصة: الأولى تقدمت بها مسلمتان بلجيكية ومغربية ضد القانون الذي تم تبنيه في بلجيكا في 11 حزيران/ يونيو 2011. والثانية، تقدمت بها مسلمة بلجيكية وتندد بالتسويات التي تم تبنيها في العام 2008 في مناطق ببينستر وديزون وفيرفييه لـ”منع اي لباس يحجب الوجه بشكل دائم وفي كل الأماكن العامة”. واعتبر القضاة في الحالتين ان الحظر “يهدف الى ضمان شروط العيش معًا بصفته احد عناصر حماية حقوق وحريات الآخرين”، وانه يمكن ان يكون “ضروريًا في مجتمع ديمقراطي”. وأقر القضاة العقوبات المقررة في حالات المخالفة. وينص القانون البلجيكي على عقوبة جنائية تتراوح بين غرامة وعقوبة بالسجن في حال تكرار المخالفة. وأشارت المحكمة إلى أن فرض العقوبات ليس تلقائيًا. كما شدد القضاة على أن إخفاء الوجه في الأماكن العامة يعتبر مخالفة “مختلطة” في القانون البلجيكي ما يعني أنها ضمن صلاحيات الإجراءات الجنائية والإدارية معًا مما يتيح للدولة هامشا اكبر عند اتخاذ القرار في العقوبات المخصصة لذلك.   مواد ذات صلة. البرلمان الألماني يصادق على قانون حظر النقاب جزئيا قرار حظر النقاب والبرقع يدخل حيّز التنفيذ في النمسا اقرأ عن الحجاب في أوروبا: محمد شحرور: أن ترتاح المرأة لغطاء الرأس لا يعني أن تنسبه للإسلام محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

القضاء البلجيكي يحكم بسجن مواطن بلجيكي 28 عامًا لارتكابه جريمة قتل في سوريا

أصدرت محكمة بلجيكية في مدينة أنفير شمال البلاد قرارًا بسجن إرهابي يحمل الجنسية البلجيكية، لمدة 28 عامًا لارتكابه جريمة قتل في سوريا، فيما يشكل سابقة في القضاء البلجيكي ومحاكمه. وكانت المحكمة قد أصدرت حكمها اليوم، على إرهابي يحمل جنسية بلجيكا، ما اعتبر سابقة في أحكام القضاء البلجيكي وونقلت دويتشه فيليه عن وكالة بيلغا للانباء، أن المحكوم عليه، واسمه حكيم الوساكي (24 عامًا)، كان عضوًا في مجموعة إسلامية، مقرها في انفير، وتمّ حلها عام 2012 إثر مطالبتها بإقامة “دولة إسلامية” في بلجيكا. وإرسالها العديد من المقاتلين إلى سوريا والعراق. وتوجه الوساكي بنفسه في تشرين الأول/ أكتوبر 2012 إلى سوريا حيث انضم إلى مجموعة إرهابية، وفق ما أظهر التحقيق. وقد تم اكتشاف الجريمة في 14 كانون الثاني/ يناير 2013، حين قال الوساكي لصديقته، التي بقيت في بلجيكا “اليوم قتلت شخصًا” غير مدركٍ أنّ خطه الهاتفي مراقب.  وأظهرت اعترافاته أنّ القتيل شيعي مختطف كرهينة، ولم يتمكن شقيقه من دفع فدية بقيمة سبعين ألف يورو للإفراج عنه. وأضاف الوساكي بحسب ما نقلت وكالة بيلغا “أطلقت رصاصة في رأسه. أردت أن أصوّر المشهد ولكن كان ثمة خطأ في الكاميرا.” وبعد إصابته بجروح بالغة في رأسه، عاد الوساكي في 13 نيسان/ أبريل 2013 إلى بلجيكا حيث اعتقل.  وخلال المحاكمة، أكد محاموه أن اعترافاته تندرج فقط في إطار “التفاخر”، لكن المحكمة في انفير قضت الاثنين بسجنه 28 عام.  وفي المحاكمة نفسها، برأت المحكمة خمسة آخرين، ينتمون إلى المجموعة المتطرفة نفسها، لعدم كفاية الدليل، وكانوا يلاحقون بتهمة المشاركة في شريط مصور أظهر عملية قطع رأس أحد الضحايا. وفي محاكمة أخرى انتهت الاثنين أيضًا، قضت غرفة أخرى تابعة للمحكمة بالسجن خمسة أعوام لستة أفراد في مجموعة سلفية اسمها “واي اوف لايف” كانت تنظم حملات للدعوة إلى الإسلام في الشارع، لـ”مشاركتهم أو محاولتهم المشاركة في أنشطة جماعة أرهابية” هي تنظيم  (داعش) على الأرجح، بحسب الوكالة البلجيكية. وقضت غرفة المحكمة بالسجن خمسة أعوام مع وقف التنفيذ بحق متهم سابع أظهر أمام المحكمة ...

أكمل القراءة »

اعتقال عائلة بأكملها في بلجيكا بعد دعوة إلى “إبادة المسيحيين”

اعتقلت الشرطة البلجيكية، الأحد الماضي، أسرة مغربية بكامل أفرادها، فور عودتها من الإجازة الصيفية إلى منطقة فيرفيي، جنوبي العاصمة بروكسيل. وبحسب ما نقلت صحيفة “لافونير” البلجيكية،  فإن أفراد الأمن البلجيكي توجهوا، بزي مدني، إلى بيت رجل دين مغربي يدعى، شايح علمي، حيث تم اعتقال كل أفراد العائلة، وهم الرجل مع زوجته وابنه سهيل الذي يبلغ من العمر 17 سنة. ويواجه الأب قرارا بترحيله من بلجيكا جراء اتهامه بالتحريض على العنف، فيما مثل الابن القاصر، الإثنين، أمام المحكمة، بسبب ظهوره في مقطع فيديو مصور في بلجيكا، يوجه فيه تهديدات ودعوات لـ”إبادة وقتل المسحيين” في غضون ذلك، لم يجر تحديد التهمة التي اعتقلت زوجة رجل الدين، بسببها، إلى جانب الزوج والابن. وباشرت السلطات البلجيكية تحقيقات عاجلة فور ظهور الفيديو، استباقًا لأي فعل من الشاب، وانتظرت عودة الأسرة من المغرب كي تلقي عليه القبض مع والديه. سكاي نيوز محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

امرأة تطعن ثلاثة أشخاص في حافلة في بروكسل

قال مكتب النائب العام في بروكسل، إن امرأة طعنت ثلاثة أشخاص على متن حافلة في بروكسل عاصمة بلجيكا، يوم الإثنين 22 أب \ أغسطس، فأصابتهم بجروح قبل أن تطلق عليها الشرطة الرصاص فتصيبها. ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من المسؤولين حول قيام المراة بطعن أشخاصٍ في حافلة، لكن هيئة الإذاعة والتلفزيون البلجيكية نسبت إلى مصادر لم تكشف عنها القول، إن الشرطة لا تعتقد أن للحادث دوافع سياسية، وإن المهاجمة تعاني من مشاكل نفسية. ويتعامل مكتب الادعاء المحلي مع الأمر، وليس الهيئة الاتحادية التي تنظر القضايا التي يشتبه بتعلقها بالإرهاب. وتعيش بروكسل في حالة تأهب قصوى، منذ نفذ متشددون من تنظيم الدولة الإسلامية هجمات في باريس، في نوفمبر تشرين الثاني الماضي، وتفجيرات انتحارية في بروكسل نفسها في مارس آذار. ومنذ مقتل 85 شخصًا في نيس الشهر الماضي، عندما دهس رجل حشودًا بشاحنة في احتفالات العيد الوطني (يوم الباستيل)، لا يزال الأوروبيون يعيشون حالة من التوتر، في ظل سلسلة من الحوادث الأقل عنفًا في أماكن أخرى في القارة. رويترز. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »