الرئيسية » أرشيف الوسم : بريطانيا

أرشيف الوسم : بريطانيا

الشرطة البريطانية تفتح تحقيقاً بوفاة رجل أعمال روسي في لندن

أعلنت الشرطة البريطانية فتح تحقيق جنائي في حادث وفاة رجل أعمال روسي عُثر عليه ميتاً منذ أيام في منزله جنوب غربي لندن. وقالت الشرطة البريطانية إن نيكولاي غلاشكوف قد توفي بسبب “الضغط الشديد على رقبته”، وناشدت الشرطة من من لديه معلومات تساعد في التحقيق كي يتصل بها. ويبحث المحققون على وجه الخصوص عن أي شخص رأى أو سمع أي شيء يثير الشبهات بالقرب من جنوب غربي لندن يومي 11 و12 آذار/ مارس الحالي. وشغل غلاشكوف سابقاً منصب نائب مدير شركة الخطوط الجوية الروسية الرسمية إيروفلوت، وقد أُلقي القبض عليه عام 1999 وسُجن مدة خمسة أعوام بعد اتهامه بغسيل الأموال والنصب. وبعد الحكم عليه في قضية أخرى عام 2006 مع إيقاف التنفيذ، فر غلاشكوف إلى بريطانيا لطلب اللجوء السياسي وأصبح من منتقدي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وغلاشكوف أيضاً صديق مقرب من رجل الأعمال الروسي بوريس بيريزوفسكي، الذي جاء إلى بريطانيا عام 1999 بعد أن دب الخلاف بينه وبين وبوتين. وعٌثر على بيريزوفسكي مشنوقاً في حمام منزله في بركشير عام 2013، ولم يخلص التحقيق إلى نتيجة قاطعة. المصدر: (بي بي سي) اقرأ أيضاً: بريطانيا تهدد بمقاطعة كأس العالم 2018 في روسيا واشنطن: الجيش الروسي مسؤول عن الهجوم الإلكتروني الأكثر تدميراً وكلفة في التاريخ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بريطانيا تهدد بمقاطعة كأس العالم 2018 في روسيا

هدد وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، بانسحاب منتخب بلاده من كأس العالم 2018، بحال ثبوت صحة الشكوك التي تحوم حول محاولة الحكومة الروسية تسميم الجاسوس الروسي والمحتجز لدى السلطات البريطانية، سيرجي سكريبال وابنته. وقال جونسون أمام البرلمان البريطاني “من وجهة نظري الشخصية، أعتقد أنه سيكون من الصعب رؤية فريق يمثل المملكة المتحدة في كأس العالم القادم بشكل طبيعي”. وأضاف وزير الخارجية البريطاني “في حال ثبوت الشكوك التي تساور الأعضاء، أعتقد أننا يجب أن نجري حواراً جدياً حول علاقاتنا مع روسيا”. ويعاني سكريبال من ظروف صحية سيئة أدخلته العناية المركزة، بسبب تعرضه وابنته البالغة من العمر 33 عاماً، لمادة “مجهولة” في مدينة سالزبري البريطانية، وفقاً لتقرير الشرطة، حسبما ذكرت صحيفة “ميرور” البريطانية. ونقلت ميرور، تصريحات أخرى لجونسون في نفس الجلسة قال فيها “لا نعرف ما الذي حدث في سالزبري بالضبط، ولكن إذا كان الأمر بنفس السوء الذي يظهر به، ستكون جريمة جديدة في سلسلة الجرائم التي نحمل روسيا مسؤوليتها”. وأضاف وزير الخارجية البريطاني “من الواضح أن روسيا أصبحت قوة مؤذية ومدمرة، في حين تقف بريطانيا في طليعة الدول الساعية إلى إبطال مثل هذه النشاطات”. وستؤدي مقاطعة المونديال -إن حدثت- إلى حرمان إنكلترا من المشاركة في مونديال 2022 بقطر، وفقاً للوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم، التي تنص على إلزامية مشاركة المنتخبات في جميع مباريات البطولة حتى الخروج منها، أو التعرض للحرمان في البطولة التي تليها. ولا تعيش العلاقة الرياضية بين روسيا وإنجلترا فترة جيدة، بعد الاشتباكات العنيفة التي اندلعت بين جماهير البلدين خلال كأس أمم أوروبا 2016 في فرنسا. يذكر أن المنتخب الإنجليزي وقع في المجموعة السابعة بكأس العالم إلى جانب بلجيكا وتونس وبنما. المصدر: (CNN بالعربية) اقرأ أيضاً: اليسار الألماني: بلادنا أصبحت “مرتعاً لأنظمة الاستخبارات الأجنبية” تقرير لـ دير شبيغل : الاستخبارات الألمانية تجسست على “بي بي سي” وصحفيين أجانب عمليات التجسس الأمريكي تسبب خسائر بالمليارات للاقتصاد الألماني محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الشرطة البريطانية: 4 ضحايا في انفجار مدينة ليستر شمال لندن

أكدت الشرطة البريطانية مقتل 4 أشخاص في انفجار وقع في مبنى مساء الأحد 25 شباط/ فبراير في مدينة ليستر في وسط انكلترا. وقالت الشرطة المحلية، اليوم الاثنين، في بيان “قُتل 4 أشخاص في انفجار وقع في شقة في ليستر مساء أمس”. وأضافت الشرطة أن 4 أشخاص آخرين لا يزالون يتلقون العلاج في المستشفى من بينهم شخص مصاب بجروح خطيرة. وقال مسؤول الشرطة شاين اونيل في البيان أن المبنى الذي وقع فيه الانفجار “مؤلف من محل تجاري في أسفله ومن شقة مؤلفة من طبقتين… تستمر الجهود في إطار عمليات الإنقاذ للعثور على ضحايا آخرين”. وأضاف “عندما يتم اعتبار الموقع آمناً، سيُجرى تحقيق مع فرق الإنقاذ والإطفاء لدراسة الظروف المحيطة بالحادث، التي لا تزال حتى هذه المرحلة غير مرتبطة بالإرهاب”. وتعمل في موقع الحادث 6 فرق من رجال الإطفاء من بينها فرقة بحث وإنقاذ متخصصة. يذكر أن التغذية بالتيار الكهربائي تأثرت في عدد من المنازل القريبة من مكان الانفجار، وقد ضربت الشرطة طوقاً أمنياً في المنطقة، لكنها لم تقم بإخلاء أي منزل مجاور لموقع حصول الحادث خلال الليل. المصدر: (أ ف ب). اقرأ أيضاً: بالفيديو: انفجار مانهاتن وشرطة نيويورك تلقي القبض على مشتبه به انفجار قرب حافلة فريق دورتموند يتسبب بإصابة لاعب بجراح ليلة مرعبة لفتاة لندنية تعرضت لثلاث اعتداءات جنسية متتالية محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

واشنطن: الجيش الروسي مسؤول عن الهجوم الإلكتروني الأكثر تدميراً وكلفة في التاريخ

حمّلت الولايات المتحدة وبريطانيا علناً المؤسسة العسكرية الروسية مسؤولية هجوم إلكتروني مدمر العام الماضي، عطّل أجهزة كمبيوتر في دول مختلفة على مستوى العالم. وقالت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض في بيان يوم الخميس 15 شباط/ فبراير، إن الجيش الروسي شن هجوم إلكتروني في يونيو 2017 هو الأكبر في التاريخ. وهدد البيت الأبيض روسيا بـ”عواقب دولية” على خلفية هجوم “نوت-بيتيا” الإلكتروني الذي يُعتبر “الأكثر تدميراً وكلفةً في التاريخ، وقد انتشر سريعاً في كل أنحاء العالم، ما تسبب في مليارات الدولارات من الخسائر في أوروبا وآسيا والأمريكتين” بحسب ما جاء في البيان. ووفقاً لواشنطن، فإن هذا الهجوم “كان جزءاً من جهود الكرملين الحالية لزعزعة استقرار أوكرانيا ويظهر بشكل أوضح تورط روسيا في النزاع الدائر” في هذا البلد. فيما ذكرت الحكومة البريطانية يوم الخميس، أن الجيش الروسي مسؤول عن الهجوم الذي كانت “أهدافه الأولية هي القطاعات المالية وقطاعات الطاقة والحكومة الأوكرانية”. وقالت وزارة الخارجية في بيان صدر باللغات الإنجليزية والروسية والأوكرانية، “إن الهجوم أظهر تجاهلاً مستمراً للسيادة الأوكرانية”، مضيفاً أنه “يكاد يكون من المؤكد أن الجيش الروسي كان مسؤولاً (عن الهجوم)”. لكن الكرملين نفى “بشكل قاطع” الاتهامات. وصرّح الناطق باسمه ديمتري بيسكوف أمام الصحافيين “ننفي بشكل قاطع هذا النوع من التصريحات ونرى أنها بدون أدلة ولا أساس لها. إنها ليست إلا استمراراً لحملة الكراهية ضد الروس”. يذكر أن فيروس “نوت-بيتيا” سرعان ما انتشر في أنحاء العالم، وهو ما أصاب أجهزة الكمبيوتر بالشلل، ثم طُلب دفع مبلغ من العملة الرقمية “بيتكوين” لإزالة العوائق المعرقلة. ووصل فيروس الفدية “رانسوموير” إلى آلاف الحواسيب في العالم وتسبب باضطرابات في عدد كبير من الشركات المتعددة الجنسيات والهياكل الأساسية الحساسة مثل أجهزة التحكم بموقع كارثة تشيرنوبيل النووية ومرافئ بومباي وأمستردام. اقرأ أيضاً: هجمات إلكترونية تستهدف عشرات الدول في العالم اعتقال “هاكر” روسي في اسبانيا، ربما يكون قد أثّر على الانتخابات الأمريكية   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

حفل لجمع التبرعات يتحول إلى فضيحة جنسية، ويطال وزيراً في الحكومة البريطانية

استدعى مجلس الوزراء البريطاني رسميّاً، وزير دولة في الحكومة، لحضوره حفلاً صاخباً للرجال فقط، أثيرت حوله الشكوك إثر تصرفات جنسية غير لائقة تجاه النادلات. وبحسب بي بي سي، فإن الزهاوي كان قد استُدعي إلى مجلس الوزراء، الأربعاء الماضي، لشرح موقفه أمام النائب جوليان سميث، مسؤول الانضباط في حزب المحافظين. فيما أكد وزير الدولة لشؤون الأطفال والأسر في بريطانيا، ناظم الزهاوي، أنه حضر حفل العشاء الخيري الذي أقامته جمعية “برزيدنس كلوب” بهدف جمع التبرعات، لكنه غادره في وقت مبكر. وبعد أن كشفت صحفية في فاينانشال تايمز، والتي كانت قد دخلت إلى الحفل متخفية كنادلة، عن تعرض النادلات في الحفل لـ “التحرش الجنسي”، تمثل بالملامسات والتعليقات خليعة، أعلنت جمعية “برزيدنس كلوب” أنها أغلقت أبوابها ولن تقيم أي حفلات بعد الآن. وقالت الصحيفة في تقريرها، أنه طُلب من 130 مضيفة، ارتداء ملابس سوداء كاشفة مع ملابس داخلية مطابقة لها، وأحذية ذات كعوب عالية، بالإضافة إلى توقيعهن على اتفاق قبل بدء العمل، يتعهدن به بعدم الكشف عن تفاصيل الحفل. هذا وقد أعلن مصدر في مجلس الوزراء (داوننغ ستريت)، أن رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، “صُدمت” عندما علمت بما حدث، وعبرت عن صدمتها بقولها: “ظننا أننا تخطينا مرحلة تسليع النساء”، وأضافت: “هذا الأمر يثبت أنه لا يزال أمامنا طريق طويل لضمان معاملة جميع النساء بصورة مناسبة ومتساوية.” يذكر أن حفل العشاء والمزاد هذا، والذي يُعقد سنوياً منذ 30 عاماً، وجمع أكثر من 20 مليون جنيه إسترليني لجمعيات الأطفال الخيرية، كان قد أقيم في فندق دورشستر الفخم وسط لندن، فيما حضره عدد من الشخصيات الهامة في قطاعات التجارة والمال. وقد أعلنت جمعية “برزيدنس كلوب” التي أقامت الحفل، أنها ستوزع الأموال المتَبرع بها، إلى جمعيات الأطفال الخيرية، فيما صرحت بعض هذه الجمعيات، من بينها مستشفى غريت أورموند ستريت للأطفال، أنها ستعيد أي تبرعات تلقوها. هذا وقد قالت المفوضية الخيرية في بريطانيا إنها مستمرة في متابعة التحقيقات في هذا الأمر على “وجه السرعة”. المصدر: BBC اقرأ أيضاً قانون الاغتصاب والتحرش ...

أكمل القراءة »

إذابة الجثث تقنية جديدة للتخلص من الموتى في بريطانيا

تعمل شركة بريطانية على البدء بتوفير تقنية جديدة في المملكة المتحدة، وهي إذابة الجثث للتخلص من الموتى بدلاً من دفنهم أو حرقهم. وكتبت شركة “ريزوماشين” على موقعها الإلكتروني (إن إذابة الجثث هو الخيار المثالي للتخلص من الموتى لأنه صديق للبيئة). ونقلاً عن مسؤولين في الشركة، أنهم قد تلقوا بالفعل طلبات عدة من مقدمي خدمات الدفن، لعرض الطريقة الجديدة على من يرغب من العملاء. وتضيف الشركة على موقعها الإلكتروني، (إن هذا الأسلوب الذي استخدم في أكثر من ألفي حالة في بلدان أخرى، يعد أكثر الأساليب ريادة وسلامة وسرعة وإماتة وضماناً في هذا المجال). فيما تتبع في أجزاء من الولايات المتحدة وكندا وأستراليا تقنية “التحلل القاعدي”، وقد أعلنت شركة “أكوا غرين” الكندية، أنها شيدت في العام الماضي أكثر من 200 منشأة لإذابة جثث الموتى. ويستخدم في نظام إذابة الجثث، مواد كيمياوية وحرارة عالية، وضغط مرتفع، لإذابتها وتحويلها إلى محض عظام في أقل من ثلاث ساعات، باستخدام طاقة أقل بكثير من تلك التي تستخدم في حرقها. وتروج الشركة لتلك الطريقة على أنها “عملية إحراق خضراء صديقة للبيئة”، حيث قدمت الشركة دراسة مستقلة، قد أجريت مؤخراً، تثبت أن هذا الأسلوب هو أكثر ملائمة للبيئة من الدفن أو الحرق. وقد وافق المجلس المحلي في منطقة ساندويل الواقعة في غربي وسط انجلترا على تشييد جهاز يعمل على إذابة الجثث – بلغت كلفته نحو 300 ألف جنيهاً إسترلينياً – في محرقة الجثث التابعة له في راولي ريجيس، إلا أن هذه الخطوة قوبلت باعتراض من قبل الهيئة المشرفة على مزودي المياه في البلاد، حيث رفضت الهيئة تصريف “الجثث المذابة” في المياه، لأن ذلك يشكل خطراً على البيئة. لكن الشركة تواجه هذا الرفض، “بإن الأسلوب العلمي الجديد هو مجرد طريقة، تسرّع عملية التفسخ التي تحصل بعد الدفن، وإن المخلفات السائلة يتم اختبارها وتصفيتها قبل التخلص منها في مياه الصرف”. فيما ينتظر قطاع “إسالة الماء”، تعليمات من وزارتي العدل والبيئة البريطانيتين، قبل أن يبحث عن طريقة للتخلص من مخلفات عملية ...

أكمل القراءة »

احتجاجات عنيفة شرقي لندن على أثر وفاة شاب أسود بعد اعتقاله

اندلعت احتجاجات عنيفة إثر وفاة شاب أسود يسمى رشان تشارلز كان معتقلاً لدى الشرطة في منطقة هاكني في شرق العاصمة البريطانية لندن. ويبلغ تشارلز 20 عامًا، و قد مات بعد أن اعتقلته الشرطة يوم 22 يوليو / تموز في دالستون بشرق لندن. وتجري اللجنة المستقلة للشرطة تحقيقا لتحديد أسباب الوفاة. وعلى الأثر نشبت مواجهات غاضبة بين الشرطة ومحتجين رفع بعضهم لافتات لحركة “حياة السود مهمة” المعادية للعنصرية، بينما أغلق بعضهم الطرق ووضعوا فُرشًا فيها ثم أضرموا فيها النيران. ولجأ بعض المحتجين المقنّعين إلى تسلق شاحنة كبيرة وتشبثوا بالمرايا الجانبية عندما كانت تشق طريقها نحو الكومات المحترقة. ثم تعرض رجال الشرطة للرشق عندما حاولوا تفريق المجموعة. ونقلت الـ بي بي سي عن تغريدة لشرطة هاكني على تويتر قولها إن “أفراد الشرطة تعرضوا لإساءات وعنف. ومهما كانت الإحباطات، فإن هذا ليس ما كانت تريده بوضوح عائلة رشان تشارلز”. وأظهرت مقاطع فيديو نشرت في مواقع التواصل الاجتماعي كيف أن أفراد الشرطة اضطروا إلى التراجع بعدما ألقيت عليهم أجسام محترقة. وأضرمت النيران في سلات المهملات وفرش بعد وضعها فوق الكومات المحترقة كما هُشمت واجهات بعض المحلات التجارية. ووصف بعض الشهود المحتجين بأنهم “غاضبون جدًا، جدًا”، مضيفين بأن المزاج العام هدأ في الساعة العاشرة و45 دقيقة ليلاً. وقال أحد المحتجين لبي بي سي إن المحتجين كانوا “غاضبين ومشوشين” بسبب “أنهم لم يكونوا ممثلين” لغيرهم. وأضاف أن الشباب “كانوا يعيشون في خوف…ولا يعرفون كيف يعيشون، وكيف يتدبرون أمورهم المالية، وكيف يحصلون على ما يريدون” حيث “اضطر” بعضهم إلى أوضاع مثل بيع المخدرات أو حمل السكاكين. وقال رئيس المجلس المحلي في هاكني، فيليب غلانفيل إن المجتمع المحلي أراد أن ينظم احتجاجات سلمية لكن بعض الناس من خارج البلدية أرادوا “التخريب والاضطرابات”. وقال غرانفيل إنه لا يعتقد أن هناك مشكلة بين الشرطة والمجتمع المحلي، مضيفا أن أشياء كثيرة أنجزت منذ أعمال الشغب في عام 2011.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مريض بريطاني يلجأ للمحكمة لإنهاء حياته

بدأت المحكمة العليا في بريطانيا جلسات استماع قضية رجل مريض لا أمل في شفائه، يريد السماح له بإنهاء حياته بالموت الرحيم، مما يعد تحديًا للقانون المعمول به حاليًا. ويعاني الرجل، الذي يدعى نويل كونوي والبالغ 67 عامًا، من مرض عصبي حركي، وهو يريد أن تسمح المحكمة للطبيب بأن يصف له جرعة دواء قاتلة تنهي حياته إذا ساءت حالته الصحية أكثر. ونقلت الـ بي بي سي عن المريض قوله إنه يريد أن يودع أحباءه “في الوقت المناسب، ولا أن يظل حتى يدخل في حالة تشبه الغيبوبة، فيعاني جسمانيًا ونفسيًا”. ولكن القانون البريطاني يعاقب أي طبيب يساعده على الموت بالسجن مدة تصل إلى 14 عامًا. وقال كونووي لبي بي سي “إنني عرضة للشلل الرباعي. وسأصاب بالجمود الكامل وبحالة لا مهرب منها. وهذا بالنسبة لي يعني كأني أعيش في الجحيم. وهذا احتمال لا يمكن أن أقبله”. وكان كونوي – وهو محاضر جامعي متقاعد – معافى صحيًا ونشطًا، لكنه أصيب بمرض عصبي حركي دمر تدريجيًا القوى في عضلاته. ولا يستطيع كونوي المشي، ويزداد اعتماده أكثر على جهاز للتنفس صناعيا. وهو يخشى مع ازدياد مرضه أن يصبح دفينًا في جسده. وليس بمقدور كونوي الحضور من بيته إلى المحكمة بسبب ضعفه، لكن محاميه سيبلغون المحكمة برغبته في الموت بهدوء وكرامة وهو لا يزال قادرًا على اتخاذ قرارات حياته. وتؤيد كونوي حملة تتزعمها جماعة تسمى “الكرامة في الموت”. وكانت المحكمة العليا قد رفضت آخر تحد كبير للقانون البريطاني قبل ثلاث سنوات. وقال قرار المحكمة إن القضاة يستطيعون تفسير القانون، ولكن البرلمان وحده هو المخول بتغيير القانون. وقد رفض أعضاء البرلمان في 2015 اقتراحات بالسماح بمساعدة من يرغبون في الموت بسبب المرض في انجلترا وويلز، في أول تصويت يتم على القضية، خلال 20 عامًا. ويقول مؤيدو القانون المعمول به حاليًا إن وجوده يحمي الضعفاء من سوء الاستغلال والإكراه. كما يتوقع أن تستغرق جلسات القضية أربعة أيام. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ستة جرحى في حادث اصطدام سيارة بالمارة بعد صلاة العيد شمال انجلترا

جرح 6 أشخاص عندما اصطدمت سيارة بعدد من المارة المسلمين الخارجين من أداء صلاة عيد الفطر في مركز رياضي، في مدينة نيوكاسل شمال شرق إنجلترا. ووقع الحادث صباح اليوم الأحد، بعد أن فقدت سيدة تقود سيارة السيطرة، ما أدى إلى اصطدامها بالمارة وإصابة بعضهم. وقالت الشرطة إنها تحاول معرفة ما الذي جرى بالضبط، وإنها لا تعتقد أن الحادث يرتبط بهجوم إرهابي. وقد قبضت الشرطة على امرأة تبلغ من العمر 42 عاما لاستجوابها بشأن الحادث. الذي وقع حينما كان المئات بشاركون في الاحتفال ببدء عيد الفطر وأداء صلاة العيد في المركز الرياضي. ونقلت بي بي سي عن شاهد عيان قوله إنه يعتقد أن السيدة فقدت السيطرة علي سيارتها، ما أدى إلى اصطدامها بالمارة وإصابة عدد من الأشخاص بينهم طفل. وأضاف انه ركض مسرعًا نحو موقع الحادث حيث كان الجميع منشغلين بنقل الجرحى واعطاء بعضهم الماء . وأكمل “كان والدا الطفل الجريح هناك، وقد سعيت إلى تهدئتهما وإخبارهما أن سيارة الإسعاف قد وصلت وأنهم (فريق الإسعاف) سيعتنون به، فهم يعرفون ما يفعلونه”. وأشار الى أن الحادث “تسبب في كثير من الهلع، كان الجميع يصرخ عندما وقع”. وقالت متحدث باسم خدمة الإسعاف “تلقينا نداء على رقم الطوارئ 999 في الساعة 9.15 هذا الصباح يفيد بأن سيارة قد صعدت على حاجز رصيف المارة”. وأضاف “نقلنا ستة أشخاص إلى المستشفى، ثلاثة أطفال وثلاثة بالغين، وهم في مستشفى رويال فيكتوريا في نيوكاسل”. وقد سارعت ست سيارات إسعاف، وسيارتان من فرق الاغاثة الطبية السريعة، ومروحية إسعاف، إلى الموقع، لإنقاذ المصابين. وكتب النائب من حزب العمال عن منطقة مركز نيوكاسل، تشي أونوارا، تغريدة قال فيها “حزين جدًا، كنت مع المصلين في وقت مبكر وكان ثمة الكثير من الفرح والوحدة، أفكر في أولئك الذين تضرروا في ما قيل لي إنه حادثة مروعة”. شاهد عيان آخر وقال شاهد عيان آخر يدعى الدكتور أفسار “كنت في سيارة بالمتنزه عندما سمعت أناسًا يصرخون، ولذا ركضت باتجاه كلية خدمة المجتمع التي تبعد نحو دقيقتين عني”. وتابع ...

أكمل القراءة »

اعتداء بالدهس على مصلين في لندن، وماي تتعامل معه كهجوم ارهابي محتمل

دهست شاحنة “فان” مصلين لدى مغادرتهم أحد المساجد في لندن، اليوم الاثنين، مما أسفر عن إصابة عشرة أشخاص في واقعة قالت الشرطة إنها تتعامل معها كـ”اعتداء إرهابي”، مشيرة إلى أن “جميع الضحايا مسلمون”. وأكدت رئيسة الوزراء البريطانية أن عملية الدهس بالقرب من مسجد في لندن، والتي أسفرت عن قتيل وثمانية جرحى، تعالج على أنها “هجوم إرهابي محتمل”، فيما اعتبر عمدة لندن أن الهجوم الذي استهدف المسلمين على ما يبدو ضد قيم التسامح.  ونقلت دويتشه فيليه عن الشرطة البريطانية أن الهجوم أدى إلى مقتل رجل ونقل ثمانية أشخاص إلى المستشفى بعد أن قامت شاحنة صغيرة بدهس مارة بالقرب من مسجد في شمال لندن، موضحة أن شرطة مكافحة الإرهاب تتولى التحقيق في هذه القضية.وأكدت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، الاثنين أن عملية الدهس التي قام بها سائق شاحنة صغيرة بالقرب من مسجد في شمال لندن ليل الأحد على الاثنين تعالج على أنها “هجوم إرهابي محتمل”. وقالت في بيان إن “الشرطة أكدت أن الأمر يعالج على أنه هجوم إرهابي”. وأضافت “سأترأس اجتماعًا طارئًا صباح اليوم (الاثنين)”، مؤكدة تضامنها مع “الضحايا وعائلاتهم وأجهزة الإسعاف في مكان” الهجوم. وقالت الشرطة في بيان إن “رجلاً تأكدت وفاته في المكان، ونقل ثمانية جرحى إلى ثلاثة مستشفيات منفصلة”، موضحة أن شخصين آخرين يعالجان لإصابتهما بجروح طفيفة. وأضافت أن سائق الشاحنة البالغ من العمر 48 عامًا “عثر عليه محتجزًا من قبل الناس في المكان وأوقف من قبل الشرطة”. كما أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية نشر المزيد من الشرطة لحماية المساجد ويعتزم غريمها الزعيم العمالي حضور الصلاة في المسجد الذي حدث بالقرب منه الهجوم، الذي لقي استنكار برلين والأزهر. واعتبرت ماي في تصريحات أدلت بها من أمام مقر إقامتها في “داونينغ ستريت” أن الاعتداء “يذكر بأن الإرهاب والتطرف والكراهية قد تتخذ أشكالاً عدة وأن عزمنا على التعاطي معها يجب أن يكون هو ذاته، أيا كان المسؤول”. وفي السياق نفسه، يعتزم زعيم حزب العمال المعارض، جيرمي كوربن، حضور الصلاة في مسجد فينسبيري ...

أكمل القراءة »