الرئيسية » أرشيف الوسم : اليورو

أرشيف الوسم : اليورو

سيناريو إيطالي يهدي اللقب التاريخي الأول للبرتغال في يورو فك العقد

مشعل الشوفي في المشهد الختامي لليورو (فرنسا 2016)، وفي سيناريو أعاد للأذهان السيناريو الإيطالي بمونديال 82 (والذي حقق لقبه الأدزوري بعد 3 تعادلات بالدوري التمهيدي الأول وحلوله ثالثا بمجموعته)، استطاع منتخب البرتغال تحقيق لقبه التاريخي الأول لكأس الأمم الأوروبية الثالثة عشر على حساب فرنسا البلد المستضيف. استحق البرتغال لقب المنتخب الزاحف للبطولة، وخالف كل التوقعات أخيرًا، خصوصًا بعد حلوله ثالثًا في مجموعة تعتبر الأسهل نسبيًا والأفقر فنيًا بين مجموعات اليورو الستة. من جهة أخرى، كسر البرتغال عقدتة المتجذرة أمام الديك الفرنسي، والذي لم يسبق له الفوز عليه في ثلاث مناسبات رسمية سابقة . بينما لم يستفد مدرب الديوك السيد ديشامب من سهولة الطريق نحو النهائي، وتخمة النجوم ضمن صفوف منتخبه في إحراز اللقب الثالث للفرنسيين، ومعادلة رقم كل من إسبانيا وألمانيا، بل استمر في نفس التخبط الخططي والتشتت التكتيكي والجماعي باستثناء موقعة نصف النهائي ضد المانشافت… مواجهة أتت متوسطة في مستواها الفني، بل وفقيرة في بعض فتراتها حيث غلب عليها الطابع التكتيكي والتحفظ الدفاعي، خصوصا من الجانب البرتغالي الذي بدا أن مدربه المحنك سانتوس قد استفاد من دروس الدور الأول (على عكس نظيره الفرنسي) وذلك بعدم جدوى الأسلوب الهجومي على حساب هشاشة الدفاع وتشرذم خط الوسط.. حيث اعتمد لاحقا على الدفاع المنظم وسرعة أجنحته المتمثلة بـ ناني وكرستيانو، وتألّق لاعب الوسط ريناتو بشن الهجمات المرتدة الخاطفة والتي أثمرت عن هدف المباراة الوحيد للبديل ايدير بعد أربع دقائق من الوقت الإضافي الثاني، وذلك رغم الأفضلية النسبية للفرنسيين طوال الأشواط الأربع للمباراة، والفرص العديدة المتاحة لهم، والتي وجدت سدًا عاليا اسمه باتريسيو، حيث تصدى الحارس البرتغالي لسبع فرص محققة للتسجيل لصالح الفرنسيين. ربما كان الحدث الأبرز في المباراة، هو إصابة الدون البرتغالي رونالدو، وخروجه باكيًا بعد منتصف الشوط الأول.. الأمر الذي لم يستفد منه الفرنسيون في محاولة الضغط أكثر على البرتغال، وخصوصا لما للدون من تأثير كبير على زملائه والذين بدوا متحفزين أكثر لتحقيق لقب طال انتظاره. أخيرًا الدون حمل كأس البطولة، ...

أكمل القراءة »

القطار الويلزي السريع يدخل التاريخ الأوروبي من الأراضي البلجيكية

مشعل الشوفي. التنين الويلزي يقتنص تأهل تاريخي أول لمربع الكبار بفوز مثير على الشياطين الحمر نحو نصف نهائي منتظر.  في مباراة التحدي العاصف بين بلجيكا التي لعبت نصف النهائي الأخير منذ ثلاثة عقود تمامًا، وخرجت بهدفي مارادونا بمونديال مارادونا. وويلز التي لعبت دورها الإقصائي الوحيد في كأس العالم (السويد 1958)، وخرجت بهدف الملك بيليه أيقونة ذلك الزمان. منذ صافرة البداية وبدون مقدمات أو حسابات واستمرارًا لفصول إثارة اليورو الخاطفة للأنفاس، تميزت المواجهة بالحوارات الثنائية بين ألمع نجوم الدوريات الأوروبية: بيل – هازارد، رامسي – دي بروين، ألان – فيتسيل، ويليمز – ناينغولان. وبعد اثنتي عشر دقيقة دانت بكليتها للبلجيكيين. باحت المباراة بأول أسرارها عند الدقيقة الثالثة عشر بهدف صاروخي للنينجا ناينغولان، الذي وضع الكرة في الزاوية اليمنى حيث يسكن الشيطان. هدف النينجا كان بمثابة من ينكش في خلية نحل، فاستفز الويلزيين الذين انتفضوا سريعًا وقلبوا الطاولة على الشياطين بثلاثة أهدافٍ كاملة. بدأها الوحش آشلي ويليامز برأسية في الشوط الأول عند الدقيقة الثالثة والثلاثين، وعجز العملاق كورتوا حارس بلجيكا عن التعامل معها، ثم أتبعه المزعج روبسون بهدف آخر مع بدايات الشوط الثاني عند الدقيقة الخامسة والخمسين، قبل أن يطلق البديل الويلزي فوكس رصاصة الرحمة على البلجيكيين، وذلك بهدف ثالث قبل النهاية بخمس دقائق. وبذلك انتهت المباراة بأن أكملت ويلز الضلع الأول للمربع الذهبي لتنتقل لملاقاة منتخب البرتغال في نصف نهائي أول يعد بالكثير من الإثارة و الندية.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

البرتغال تحلق بموهبة ريناتو وخبرة بيبي للمرة السادسة على التوالي إلى نصف النهائي

تمام النبواني. الحلم ببلوغ المربع الذهبي لبطولة الأمم الأوروبية بدأ بمواجهة العنيدين، منتخب البرتغال ومنتخب بولندا، في أولى مباريات ثمن النهائي. البولنديون الطامحون لإثبات أحقيتهم في مقارعة كبار منتخبات القارة العجوز، أظهروا منذ بداية اللقاء رغبتهم بتحقيق الإنجاز غير المسبوق بالوصول إلى نصف النهائي. حيث تمكن روبيرت ليفاندوفيسكي قائد الفريق ونجم نادي بايرن ميونخ الألماني، من هز شباك البرتغاليين عبر تسديدة صاروخية، مستغلاً عرضية زميله جروشيسكي، بعد مرور 100 ثانية فقط من عمر المباراة. بهذا الهدف بات ليفاندوفيسكي صاحب أسرع هدف في البطولة حتى الآن، متفوقًا بفارق 19 ثانية عن هدف الأيرلندي روبي برادي في مرمى فرنسا. وحسبما أفاد الموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، فإن هدف ليفاندوفيسكي هو ثاني أسرع هدف في تاريخ بطولات اليورو، بعد هدف اللاعب الروسي ديمتري كيريتشينكو، في مرمى اليونان بعد مرور دقيقة وسبعة ثواني فقط، ضمن نسخة البطولة التي أقيمت عام 2004 في البرتغال. وأدرك النجم الصاعد ريناتو سانشيز التعادل للمنتخب البرتغالي، من تسديدة قوية مستغلاً تمريرة زميله لويس ناني، عند الدقيقة الثالثة والثلاثين، وأصبح ريناتو أصغر لاعب يسجل في الأدوار الإقصائية للبطولة الحالية بعمر ثمانية عشر عامًا، وثالث أصغر لاعب يسجل عبر تاريخ البطولة، بعد يوهان فونلانتين وواين روني. غابت الفاعلية عن مهاجمي الفريقين خلال الدقائق المتبقية من الشوط الأول وكامل الشوط الثاني، حيث انحصر اللعب في وسط الميدان، مع أفضلية نسبية للبولنديين، كادت تترجم لهدف ثاني في أكثر من مناسبة، لولا تألق المدافع المخضرم بيبي، الذي استبسل في قطع الكرات من أمام المهاجمين. ولأنه لا بد من وجود فائز في نهاية المطاف، ذهبت المباراة للأشواط الإضافية. أشواط لم تأت بأي جديد، ليبقى التعادل الإيجابي بهدف لمثله سيد الموقف، ويحتكم الفريقان لركلات الحظ الترجيحية. الحظ الذي أوصل البرتغال للدور الثاني رغم فشلهم في تحقيق أي انتصار في دور المجموعات، ظل مرافقًا لهم ليعبر بهم هذه المرة إلى نصف النهائي، بعد تفوقهم بواقع (5-3) بضربات الترجيح. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

قطار الأدزوري يسحق المنافسين، وآيسلندا الواقعية تقصي الإنكليز على الطريقة الإيطالية

مشعل الشوفي جولة جديدة من منافسات ثمن نهائي أمم أوروبا (فرنسا2016)، طرفاها البطل إسبانيا والوصيف إيطاليا في النسخة السابقة. وأي إيطاليا هذه وأي إسبانيا تلك، وأي قمة فوق العادة وعدت فأوفت وتكلمت بنكهة الباستا الإيطالية الخالصة. الأدزوري بدأها نارية بدون مقدمات، منذ البداية بضغط رهيب على مرمى الإسبان، ومن تسديدة من المزعج إيدير ارتدت من دي خيا، أكملها كليني هدفًا أول للطليان عند الدقيقة 33. وأكد برج المراقبة الإيطالية غرازيانو بيليه تمام اكتمال الثأر لخسارة نهائي 2012، بهدف قاتل في الوقت البديل، وفوز صريح أثبت مجددًا علو كعب الجنرال كونتي، الذي بدا وكأنه جهز كتيبة من المحاربين، لا يتكلمون إلا بلغة الواقعية والغرينتا الإيطالية المعهودة، ليضرب الأدزوري موعدًا ناريًا مع المانشافت في الدور ربع النهائي. آخر مواجهات ثمن النهائي شهدت كبرى مفاجآت هذا الدور، بإقصاء منتخب آيسلندا (الوافد الجديد)، نظيره الإنكليزي المدجج بالنجوم و المرشح للظفر باللقب. الآيسلنديون تعاملوا مع المباراة بواقعية شديدة، وقلبوا الطاولة على الإنكليز، بعدما تقدم لهم واين روني من ركلة جزاء في الدقيقة الرابعة، وبعدها بأقل من دقيقتين عدلوا النتيجة، وضاعفوها قبل منتصف الشوط الأول، وتحكموا بما تبقى من وقت المباراة كما أرادو، ليضربوا موعدًا آخر مع التاريخ، ويواصلوا مغامرتهم المدهشة بهذه البطولة،والتي ستكون من بوابة المستضيف فرنسا. مع انتهاء مباريات هذا المساء تكون صورة الدور ربع النهائي قد اكتملت على النحو التالي: فرنسا-أيسلندا البرتغال-بولندا ألمانيا-إيطاليا بلجيكا-ويلز محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

المارد غريزمان يواجه إيرلندا، وتأهل يسير للماكينات الالمانية و الشياطين البلجيكية

مشعل الشوفي احتاج النجم الفرنسي أنطوان غريزمان نجم أتلتيكو مدريد الإسباني، إلى أربع دقائق فقط ليقلب الطاولة على منتخب جمهورية إيرلندا، و يضرب ثلاثة عصافير بحجر واحد. غريزمان سجل هدفين قاد بهما منتخب الديوك للدور ربع النهائي، وأصبح هداف اليورو بثلاثة أهداف، رفقة كل من بيل وموراتا، والأهم من كل ذلك ستر عيوب مدرب ومنتخب فرنسا، والذين بدوا في نفس الضياع الفني والتكتيكي والجماعي، الملازم للفريق منذ الدور الأول. ورغم بداية إيرلندا النارية، بتسجيل هدف منذ الدقيقة الثانية، عبر ركلة جزاء نفذها برادي بنجاح. وبعد شوط أول كارثي للديوك، انتفض المارد غريزمان ليقلب كل الموازين، ويحفظ ماء وجه ديشامب، الذي بدا أنه بدأ يدفع ثمن خياراته الفنية الخاطئة، قبل البداية. المباراة الثانية جمعت المانشافت الألماني مع سلوفاكيا، في موقعة كان منتظرًا منها إثارة وندية أكبر من السلوفاك، إلا أن خبرة الألمان لم تمكنهم من إظهار ما امتازوا به منذ التصفيات، ومرورًا بالدور الأول للنهائيات الحالية. الألمان حسموا المباراة منذ شوطها الأول بهدفين، عن طريق كل من بواتينغ عند الدقيقة 8، وماريو غوميز عند الدقيقة 43. ولم تفسد ركلة الجزاء التي أهدرها أوزيل، عند الدقيقة التاسعة من سطوة الماكينات، بل على العكس تمامًا، حيث استطاعوا قتل المباراة في بداية شوطها الثاني، بهدف للمتألق دراكسلر عند الدقيقة 63، وتأمين العبور بأقل مجهود ممكن. فوز أثبت مجددا علو كعب المانشافت في المحافل الدولية، وأكيد أنه دق جرس الإنذار لكل من البطل والوصيف في الدور المقبل (ربع النهائي)، وهي المواجهة المنتظرة مع الألمان. سادس مباريات الدور ثمن النهائي، جمعت منتخبي بلجيكا والمجر، وشهدت تفوق بلجيكي واضح خلال شوطيها، توجه البلجيك بهدف مبكر عن طريق مدافع توتنهام الإنكليزي أندر فايلد، عند الدقيقة العاشرة قبل أن تحسم المباراة بهدفين متتاليين في دقيقة واحدة، عن طريق كل من البديل باتشوايه و إيدين هازارد. ليطلق البديل الآخر كاراسكو رصاصة الرحمة على المجريين بهدف رابع، في تمام الدقيقة 91. فوز هو الأكبر رقميًا في هذه البطولة والذي قدم البلجيك ...

أكمل القراءة »

أصغر لاعبي اليورو يتألق في ليلة إقصاء الحصان الأسود، وتأهل تاريخي لبولندا و ويلز

بدأت منافسات الدور ثمن النهائي من بطولة أمم أوروبا (فرنسا 2016)، بمواجهة بين منتخبي بولندا و سويسرا، وتأهل بولندا مباراة كان عنوانها الأبرز السعي لعبور أول للربع نهائي، وخصوصا لمنتخب سويسرا الذي استضاف النسخة قبل الماضية 2008، مناصفة مع الجارة النمسا. اتسمت المباراة بندية كبيرة منذ انطلاق صافرة البداية، و بدت مواجهة هجومية فيها فرص عديدة لكلا المنتخبين، و ذلك عكس ما كان متوقع قبل البداية، خاصة أن الفريقين من أفضل منتخبات اليورو دفاعيًا، خلال الدور الأول (بولندا خرجت بشباك نظيفة، وسويسرا تلقت هدف وحيد من ركلة جزاء، و حافظت على نظافة شباكها أمام فرنسا المستضيف). و رغم عديد الفرص، إلا أن التسجيل تأخر لحدود الدقيقة 39 من الشوط الأول للبولنديين، عبر نجم فيورنتينا الإيطالي بلاتشيكوفسكي، قبل أن يرد عليه شكوردان شاكيري نجم ستوك سيتي الإنكليزي، بهدف التعادل للسويسريين قبل النهاية بثمانية دقائق. الهدف هو الأجمل في اليورو حتى الآن. على وقع الهدفين انتهى الوقت الأصلي، والوقتين الإضافيين، ليحتكم الفريقان لركلات الحظ الترجيحية، التي ابتسمت للبولنديين بواقع 5-4. المباراة الثانية لحساب نفس الدور جمعت منتخبي ويلز و إيرلندا الشمالية في مواجهة بريطانية خالصة. واصل منتخب ويلز مغامرته في البطولة، بعدما انتزع فوزًا صعبًا للغاية من منافسه الإيرلندي بهدف وحيد في الدقيقة 75، هدف أتى بالنيران الصديقة من المدافع مكاولي، أثناء محاولته إبعاد عرضية غاريث بيل ليحولها إلى مرماه بالخطأ. المباراة شهدت منافسة شديدة بين الطرفين، وتبادل كلا الفريقين السيطرة على وسط الميدان في مراحل مختلفة. إلا أن صبر و خبرة الويلزيين كانا الفيصل بالنهاية حيث لعبوا على أخطاء المنافس أكثر من محاولتهن فرض أسلوبهن الخالص في اللقاء و أخيرا تحقق لهم ما أرادوا. المباراة الثالثة في الدور ثمن النهائي جمعت منتخبي البرتغال و كرواتيا. القمة المنتظرة الأولى في هذا الدور لم تف بما وعدت به، عطفًا على ما يمتلكه المنتخبان من نجوم لامعة و متألقة بكبرى الأندية الأوروبية. حيث غلب على المواجهة الطابع التكتيكي و الحذر المبالغ به على حساب ...

أكمل القراءة »

مفاجأة اليورو، المجر تخطف صدارة المجموعة السادسة من بوابة البرتغال، وسقوط أول للأدزوري أمام إيرلندا

مشعل الشوفي حقق المنتخب المجري مفاجأة كبيرة في نهائيات اليورو الحالية وخطف صدارة المجموعة السادسة، بعدما فرض التعادل على نظيره البرتغالي المرشح للقب بثلاثة أهداف لكل منهما. تعادل رفع رصيد المجر إلى خمس نقاط بفارق الأهداف عن منتخب أيسلندا الذي فاز على النمسا، وحل ثانيًا وبنتيجة هدفين لهدف. هدف الفوز الأيسلندي أتى في اللحظات الأخيرة من الوقت بدل الضائع للمباراة. وبذلك تستمر فصول المتعة والإثارة في البطولة الأوروبية بكسرها لمعظم التوقعات والترشيحات، والتي كانت تصب لصالح البرتغال كبطل و النمسا كوصيف. بينما واقع الحال أن البرتغال حلت ثالثةً تلتها النمسا رابعة. و ضمن مواجهات المجموعة الخامسة تمكن منتخب جمهورية إيرلندا من تحقيق المعجزة بفوز صعب و مثير جدًا على حساب إيطاليا المتصدرة بواقع هدف دون رد. و إن كان السيد كونتي فضل لعب المباراة بالفريق الرديف بعد ضمان التأهل و الصدارة فأراح ثمانية من التشكيلة الأساسية على رأسهم القائد بوفون. فوزٌ جعل الإيرلندين ضمن كوكبة المتأهلين كأحد أصحاب المركز الثالث. المباراة الثانية لحساب نفس المجموعة شهدت فوز بلجيكا على السويد، بهدف متأخر أيضًا لنجم روما الإيطالي ناينغولان، لتحل بلجيكا وصيفة بفارق المواجهات المشتركة مع إيطاليا. فيما خرجت السويد من البطولة خالية الوفاض بنقطة يتيمة ودون ان يتمكن لاعبوها من تسجيل أي هدف في المنافسين. مع انتهاء مباريات هذا اليوم تكون صورة الدور السادس عشر قد اكتملت بشكل نهائي، حيث أسفرت عن مباريات متباينة في المستوى باستثناء أقوى المواجهات التي تجمع إسبانيا البطل في النسخة السابقة مع الوصيف إيطاليا. باقي المواجهات جاءت على الشكل التالي: فرنسا – جمهورية ايرلندا ألمانيا – سلوفاكيا إنكلترا – أيسلندا كرواتيا – البرتغال بولندا – سويسرا ويلز – إيرلندا الشمالية بلجيكا – المجر محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بعد انتظار 58 عامًا، ويلز تواصل تقدمها، وسلوفاكيا تفرض التعادل على الانكليز

Uتمّام النبواني في الجولة الأخيرة لمباريات المجموعة الثانية، وأمام أكثر من 28 ألف متفرج، التقى منتخب ويلز نظيره الروسي على أرضية ملعب تولوز البلدي. حيث تمكن الويلزيون من ترويض الدب الروسي و الفوز عليه بواقع ثلاثة أهداف دون رد. لتستمر بذلك مغامرات ويلز في بطولة أمم أوروبا (فرنسا 2016) و تتأهل في صدارة المجموعة المجموعة الثانية.  افتتح رامسي التسجيل بتسديدة ساقطة ثم أضاف نيل تايلور هدفا ثانيًا، وسجل جاريث بيل الهدف الثالث لينفرد بصدارة هدافي اليورو برصيد ثلاثة أهداف، بعد ما هز شباك سلوفاكيا وانكلترا من ركلتين حرتين. وأنهت ويلز انتظارًا دام ثمانيةً وخمسين عامًا للظهور في بطولة كبرى بعد التأهل للنهائيات الجارية في فرنسا، إذ يعود آخر ظهور لبلاد الغال في بطولة دولية إلى كأس العالم 1958 عندما بلغت دور الثمانية. على ملعب (سانت اتيان) وفي نفس التوقيت التقى المنتخب الإنكليزي مع الوافد الجديد للنهائيات منتخب سلوفاكيا. وفاجأ مدرب إنكلترا (رودي هودرسون) الجميع بإجراء خمس تغييرات كاملة على التشكيلة الأساسية التي خاض بها مباراتي روسيا وويلز. بالرغم من ذلك ظهر الفريق بصورة جيدة من خلال استحواذ الثلاثي (داير،ويلشر،هينرسون) على منطقة المناورات بالإضافة لنشاط وحيوية فاردي وستورريدج في الثلث الأخير من الملعب.  في المقابل لعب المنتخب السلوفاكي بطريقة دفاعية طوال المباراة لينجح في إسقاط الإنكليز في فخ التعادل السلبي، ويخطف نقطة ثمينة تنعش آماله في بلوغ الدور الثاني بانتظار نتائج المجموعات الأخرى.  فيما ترشحت إنكلترا إلى الدور القادم كثاني المجموعة برصيد خمس نقاط. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

فرنسا تتصدر وسويسرا تعبر وألبانيا تنعش آمالها بهدفٍ وفوزٍ تاريخيين

مشعل الشوفي بدأت الأحد منافسات الجولة الثالثة و الأخيرة من دوري المجموعات، والتي تعتبر الحاسمة في تحديد المتأهلين بشكل نهائي للدور القادم، و تقام مبارياتها بنفس التوقيت لكل مجموعة. البداية كانت مع المجموعة الأولى التي تضم فرنسا البلد المستضيف. أولى مباريات الأحد جمعت فرنسا المتصدر مع الوصيف سويسرا، في مواجهة كان شوطها الأول منذ بدايته فرنسيًا خالصًا، حيث دخل أبناء المدرب ديشامب بضغطٍ عالٍ على الخصم (رغم بداية ديشامب بتشكيلة منقوصة من خمسة عناصر أساسية). وتعددت محاولات الفرنسيين عبر كل من جينياك و غريزمان و بول بوغبا، الذي جرب حظه بالتسديد من خارج المنطقة في ثلاث مناسبات، إحداها ارتدت من العارضة، فيما تكفل الحارس يانز زومر في إبعاد الأخرتين. في المقابل محاولات السويسريين كانت على استحياء دون أي خطورة تذكر، و بدوا مستسلمين للضغط العالي الفرنسي. بداية الشوط الثاني شهدت حركية أكبر للسويسريين، قابلتها هجمات مرتدة سريعة للفرنسيين كاد غريزمان أن يسجل من إحداها لولا تألق زومر الذي أبعدها لركنية. ومع تقدم الشوط انحصر اللعب أكثر في وسط الميدان وبدا الطرفان قانعان بنتيجة التعادل الذي انتهت عليه المباراة مثلما بدأت و بنتيجة سلبية. وهي نتيجة ضمنت الصدارة للفرنسيين برصيد سبع نقاط تلتها سويسرا بالمركز الثاني بخمس نقاط. المباراة الثانية ضمن نفس المجموعة جمعت منتخبي رومانيا و ألبانيا. المنتخب الألباني حقق فوزه التاريخي الأول في نهائيات اليورو، وبواقع هدفٍ يتيم من رأسية لاعبه سادوكو عند الدقيقة الثالثة والأربعين من الشوط الأول. سادوكو دخل التاريخ من أوسع ابوابه بتسجيله لأول هدفٍ لبلاده في نهائيات اليورو. وبهذا الفوز احتلت ألبانيا المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط، محافظةً على آمالها بالتأهل للدور القادم بانتظار نتائج باقي المجموعات. فيما خرجت رومانيا من غمار المنافسة بعدما تذيلت المجموعة برصيد نقطة وحيدة. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مثيرو الشغب في صدارة أخبار يورو 2016 في فرنسا

تصدرت عناوين الصحف الرئيسية أخبار وصور مثيري الشغب الروس والانكليز والكروات والاتراك الذين تفوقوا في إثارة الرعب والبلابل في الشوارع وحتى تسببوا بوقف المباريات. وقام مشجعون بإلقاء قنابل دخانية على ملعب سانت اتيان وعلى المدرجات في نيس مساء الجمعة، مما دفع الاتحاد الاوروبي لكرة القدم إلى توجيه اللاتهامات إلى كلٍ من كرواتيا وتركيا بسبب ممارسات مشجعي منتخبيهما. ومن جهة أخرى بلغ عدد الروس الين سيتم طردهم من نيس 20 شخصًا تورطوا في المواجهات الخطيرة التي جرت السبت الماضي في مرسيليا واسفرت عن سقوط 35 جريحا معظمهم انكليز، ما زال اثنان منهم في حالة الخطر. ومن بين الذين سيطردون رئيس رابطة المشجعين الروس القومي المتشدد الكسندر شبريغوين. وبحسب فرانس 24 حكم الخميس على ثلاثة آخرين بالسجن لمدد 12 و18 و24 شهرا مع التنفيذ بسبب مشاركتهم في “مطاردة” الانكليز في مرسيليا، كما قال القضاء. ويعرض هؤلاء المشجعون منتخبات بلدانهم لامكانية فرض عقوبات عليهم من قبل الاتحاد الاوروبي لكرة القدم بسبب حالات الفلتان داخل الملاعب. اما في الخارج فالامر من صلاحية السلطات. ووصفتهم رئيسة كرواتيا كوليندا غرابار-كيتاروفيتش بـ”اعداء البلاد”. واكد المدرب الكرواتي انتي ساسيتش “هؤلاء ليسوا مشجعين بل إنهم ارهابيو الرياضة”. كان يمكن للمباراة بين منتخبي الجمهورية التشيكية ان تعيد لكرة القدم مكانتها في دورة طغت عليها اعمال عنف ارتكبها مثيرو شغب في مرسيليا في عطلة الاسبوع الماضي، وحالة فلتان في ليل في منتصف الاسبوع. لكن مثيري الشغب الذين يفترض انهم مشجعون طغوا على لاعبي الفريقين، مع اطلاق قنابل دخانية على ارض الملعب وانفجار مفرقعات واندلاع مشاجرات بين مشجعين كرواتيا. وفي وقت لاحق، اشعل مشجعون اتراك قنابل دخانية في المدرجات وألقوا مفرقعات على ارض الملعب بعد هزيمة تركيا امام اسبانيا (3-0). وهذه الحوادث صغيرة لكنها تزيد من تراجع الصورة وتثير تساؤلات عن عمليات التفتيش عند الدخول الى الملاعب وعن الأمن. واعلنت شرطة منطقة الالب ماريتيم ان 16 شخصا على الاقل بينهم اربعة مشجعين فرنسيين للمنتخب التركي، اوقفوا لحيازتهم قنابل دخانية عند مدخل الستاد وفي داخله. كما اوقف 11 مشجعا اسبانيا قبل ساعات ...

أكمل القراءة »