الرئيسية » أرشيف الوسم : اليمن

أرشيف الوسم : اليمن

هل تتوقف الحرب في اليمن بعد إعلان الولايات المتحدة رغبتها بذلك؟

دعا وزيرا الدفاع والخارجية الأمريكيان إلى وقف لإطلاق النار في اليمن وبدء محادثات سلام خلال 30 يوماً. وقال وزير الدفاع جيم ماتيس إن الولايات المتحدة ترغب في أن تجتمع أطراف الصراع على طاولة التفاوض، تحت مظلة الأمم المتحدة. كما حث وزير الخارجية مايك بومبيو على وقف جميع الأعمال القتالية في وبدء مفاوضات لإنهاء الحرب المستمرة منذ أعوام. ويواجه اليمن أزمة إنسانية متنامية مع استمرار القتال بين حكومة عبد ربه منصور هادي، المعترف بها دولياً والمدعومة من تحالف تقوده السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران. وانهارت محادثات سلام، كانت تجري تحت رعاية الأمم المتحدة، في سبتمبر/أيلول الماضي. وقال بومبيو في بيان إنه ينبغي أن يكف الحوثيون عن تنفيذ ضربات صاروخية وهجمات طائرات بدون طيار ضد السعودية والإمارات، كما يجب على التحالف بقيادة السعودية أن يتوقف عن شن ضربات جوية في كل المناطق المأهولة باليمن. وكان ماتيس قد دافع في بيان أمام منتدى بواشنطن عن الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة للمساعدة في الحد من الخسائر التي يتسبب فيها التحالف بقيادة السعودية. وقال إن السعوديين والإماراتيين أبدوا استعدادهم لدعم جهود الأمم المتحدة والمبعوث الخاص لليمن مارتن غريفيث. وتساعد الولايات المتحدة التحالف الذي تقوده السعودية من خلال تزويد طائراته بالوقود وتوفير التدريب على الاستهداف. وتسبب الصراع الدائر في مقتل 10 آلاف شخص، وأدى إلى واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم. ويحتاج أكثر من تسعة ملايين شخص في اليمن إلى رعاية طبية عاجلة، إذ يعاني الكثيرون من سوء التغذية. وحذرت الأمم المتحدة في وقت سابق من الشهر الحالي من أن الملايين يواجهون خطر المجاعة. وقال المبعوث الأممي الخاص لليمن في وقت سابق هذا الشهر، إن المنظمة الدولية تأمل في استئناف المشاورات بين الأطراف المتحاربة بحلول نوفمبر/تشرين الثاني. المصدر: بي بي سي   اقرأ/ي أيضاً: حامية الحرمين الشريفين لا تحمي مهاجري البلدان التي تقصفها سقطة أخلاقية أخرى لبرلين: إعادة تصدير الأسلحة لدول مشاركة في حرب اليمن لضرب والصدمات الكهربائية والعنف الجنسي في سجون سريّة في اليمن النرويج أكثر ...

أكمل القراءة »

سقطة أخلاقية أخرى لبرلين: إعادة تصدير الأسلحة لدول مشاركة في حرب اليمن

وافقت الحكومة الألمانية على تراخيص تصدير أسلحة لثلاث دول عربية مشاركة في التحالف العربي الذي يخوض حرباً ضروس ضد الحوثيين في اليمن. ولم تذكر الحكومة قيمة صفقات الأسلحة هذه. صادق مجلس الأمن الاتحادي الألماني في آخر جلساته على رخص تصدير أجهزة رادار استطلاعية خاصة بسلاح المدفعية إلى المملكة العربية السعودية. كما ستحصل الإمارات العربية المتحدة على 48 من الرؤوس الحربية و91 من الرؤوس الموجهة الخاصة بأنظمة الدفاع الجوي المحمولة على السفن الحربية. فيما اشترت الأردن 385 من أسلحة محمولة مضادة للدروع. وجاءت هذه البيانات في رسالة من وزير الاقتصاد بيتر ألتماير موجهة للجنة الاقتصاد في البرلمان الألماني (بوندستاغ) يوم 19 سبتمبر/ أيلول 2018). تجدر الإشارة إلى أن السعودية تقود تحالفاً من ثماني دول، لمقاتلة المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن. وتلعب الإمارات دوراً مهماً أيضاً في هذا التحالف. وأدت هذه الحرب إلى واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية في العالم. وكان التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة أنغيلا ميركل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي اتفقا خلال مفاوضات تشكيل الائتلاف الحاكم بحث من الاشتراكيين الديمقراطيين على وقف تصدير الأسلحة لكافة الدول المشاركة “على نحو مباشر” في حرب اليمن. ولم يتم تسمية هذه الدول في الاتفاق. وفي الأشهر الأربعة الأولى من تولي الائتلاف الحاكم مهام منصبه، لم تصدر الحكومة الألمانية تقريباً أي تصاريح بتصدير أسلحة للدول المشاركة في التحالف، حسبما أظهر تقرير للحكومة في تموز/ يوليو الماضي. ولم يذكر ألتماير في رسالته قيمة صفقات الأسلحة التي تم الموافقة عليها لهذه الدول، حتى لا يسمح ذلك باستنتاج تكلفة كل سلاح على حدة. المصدر: دويتشه فيلله – ح.ز/ س.ك (د.ب.أ) اقرأ/ي أيضاً: ألمانيا تجمد صادرات السلاح للدول المشاركة في حرب اليمن الضرب والصدمات الكهربائية والعنف الجنسي في سجون سريّة في اليمن النرويج أكثر الدول سعادة وسوريا واليمن من أتعسها محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الضرب والصدمات الكهربائية والعنف الجنسي في سجون سريّة في اليمن

اتهمت منظمة العفو الدولية الإمارات والقوات اليمنية المتحالفة معها بتعذيب محتجزين في شبكة من السجون السرية بجنوب اليمن، مطالبة بالتحقيق في هذه الانتهاكات التي تصفها بأنها جرائم حرب. في بيان أصدرته منظمة العفو الدولية يوم الخميس (12 يوليو/ تموز)، تؤكد المنظمة المعنية بحقوق الانسان أن عشرات الأشخاص تعرضوا “للاختفاء القسري” بعد “حملة اعتقالات تعسفية” من جانب القوات الإماراتية وقوات اليمن التي أشارت المنظمة إلى أنها تعمل بمعزل عن قيادة حكومتها. في المقابل، تنفي الإمارات أي دور لها في قيادة سجون أو مراكز احتجاز سرية باليمن، إضافة إلى نفيها لمزاعم سابقة حول تعذيب سجناء. تصريحات متضاربة وتعد الإمارات من الدول البارزة في التحالف العربي الذي يقاتل في اليمن دعماً لحكومة مقرها جنوب البلاد في مواجهة الحوثيين المتحالفين مع إيران والذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ومعظم أنحاء الشمال. وكانت بعثة الإمارات في جنيف قد قالت الشهر الماضي إن السلطات اليمنية “تسيطر بالكامل على أنظمة الحكم والقضاء والسجون المحلية والاتحادية”. إلا أن وزير الداخلية في الحكومة اليمنية أحمد الميسري ناقض على ما يبدو هذا التصريح هذا الأسبوع عندما دعا الإمارات إلى إغلاق أو تسليم سجون تديرها. وقال الميسري يوم الثلاثاء إنه توصل إلى اتفاق مع الإمارات وإن جميع السجون في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة تخضع لسيطرة المدعي العام اليمني. من تقرير منظمة #العفو_الدولية : دأبت #الإمارات على إنكار ضلوعها في ممارسات احتجاز غير مشروعة في #اليمن على الرغم من جميع الأدلة التي تشير إلى النقيض من ذلك. وصرحت الحكومة اليمنية في الوقت نفسه لأعضاء فريق خبراء أممي أن لا سيطرة لها على قوات الأمن التي تدربها الإمارات وتدعمها. pic.twitter.com/ZWMsfRyGHN — Saeed Thabit Saeed (@saeedthabit) 12 July 2018 “انتهاكات صارخة دون قيد” أما منظمة العفو الدولية، فتقول إنها أجرت تحقيقاً بين مارس آذار 2016 ومايو أيار 2018 في محافظات عدن ولحج وأبين وشبوة وحضرموت بجنوب اليمن وثق استخداماً واسع النطاق للتعذيب وغيره من أساليب المعاملة السيئة في منشآت يمنية وإماراتية، بما في ذلك الضرب والصدمات الكهربائية والعنف ...

أكمل القراءة »

حامية الحرمين الشريفين لا تحمي مهاجري البلدان التي تقصفها

رحلت السلطات السعودية 17 ألف مهاجر يمني هذا العام، حسب المنظمة الدولية للهجرة، التي عبرت عن خشيتها من ترحيل 700 ألف يمني إلى بلادهم على الرغم من ظروف الحرب القاسية. وشرعت الرياض في فرض غرامات مالية وعقوبات بالسجن أحياناً على المهاجرين الذين لا يملكون وثائق إقامة في البلاد، بهدف التقليل من العمالة غير القانونية. وقال مدير العمليات والطوارئ في المنظمة محمد عبديكر، لوكالة رويترز إن “17 ألف يمني اُعيدوا إلى بلادهم بسبب عدم امتلاكهم وثائق إقامة قانونية في السعودية”. وتشمل عمليات الترحيل المهاجرين من بنغلاديش والفلبين وأثيوبيا. ولكن المسؤول الأممي قال : “لا يمكن أن تعيد الناس إلى بلاد مثل اليمن، خاصة أنك تغير عليها بنفسك. فهل يمكن أن يعفي السعوديون أهل اليمن من هذه الإجراءات حتى يكون لهم وطن يعودون إليه؟”. وقال عبدكير في تصريح صحفي الثلاثاء بمكتبه، بعد عودته من اليمن إن نحو 700 ألف يمني يعملون في السعودية. وتقود السعودية تحالفاً عسكرياً ضد الحوثيين في اليمن منذ 2015، بهدف إعادة الحكومة المعترف بها دوليا إلى السلطة. ويسيطر الحوثيون، المدعومون من إيران، على 70 في المئة من اليمن، بما فيها العاصمة صنعاء. وقتل في الحرب اليمنية 10 آلاف شخص، بينما نزع نحو 3 ملايين عن ديارهم بسبب المعارك وانعدام أسباب الحياة. ووصفت الأمم المتحدة الأوضاع في اليمن بأنها أفدح أزمة إنسانية في العالم. ولم تعلق السعودية على تصريحات المسؤول الأممي. مهاجرون أفارقة في اليمن وعبر عبديكر عن قلقه بشأن المهاجرين الأفارقة الذين يعبرون اليمن سعياً للوصول إلى السعودية، ويتعرضون للاعتقال والإساءة والاحتيال من قبل المهربين. ويصل 7 آلاف مهاجر أفريقي شهريا إلى اليمن، أغلبهم من أثيوبيا والصومال وأريتريا. وتفقدت منظمة الهجرة عدداً من السجون في اليمن بعضها تحت إدارة الحوثيين في صنعاء. وقد ساعدت المنظمة الأممية نحو 2,900 مهاجر في العودة إلى بلدانهم العام الماضي. وقال عبدكير إنه سأل المحتجزين في سجن به 470 شخصاً عن أوضاعهم، فكان رد 90 في المئة منهم بأنهم “سئموا من معاملة الحيونات ...

أكمل القراءة »

ملكة سبأ الحكيمة، الأم العذراء وعشيقة النبي سليمان

ملكة سبأ، الأسطورة المتجددة في كل العصور. ألهمت قصتها شعب اليمن سيرة شعبية خاصة بهم، ووردت سيرتها بشيء من التفصيل في العهد القديم من الكتاب المقدس. وقد تركزت تلك السير على حكاية لقائها المثير بالنبي سليمان، كما ورد ذكرها في القرآن الكريم في سورة النمل، وألهمت الشعب الأثيوبي في العصور الوسطى أسطورة جديدة عنها مختلفة عما سبقها، فاعتُبر ابنها من سليمان جد ملوك أثيوبيا عبر التاريخ. وأصبحت في العصر الحديث مصدر إلهام في الأوبرا والموسيقا والمسرح والسينما، وهناك عشرات الأفلام والقصص والأعمال الأوبراتية في ثقافات العالم من أقصى شرقه في اليابان، حتى أقصى غربه في الولايات المتحدة. وفي كل منها، تتجلى ملكة سبأ بشكل وهوية وأصل وسيرة مختلفة. هي ملكة القارة الأفريقية بجمالها المشهود، وهي فخر تاريخ اليمن، وهي الملكة الحكيمة، وهي عشيقة الملك سليمان، وكذلك الأم العذراء لولده الأفريقي الذي أنجبته من غير أن يمسّها، وهي ملكة في النصوص اليهودية والمسيحية والإسلامية.  تعطيها الحضارات أسماء وألقاب مختلفة، فهي “بلقيس” في الثقافة العربية، و”ملكة الجنوب” في التراث المسيحي، و”ماكيدا” في إثيوبيا، وتجسدها كل حضارة بألوان مختلفة في كل عصر، من أقدم الآثار مروراً بالعصور الوسيطة وعصر النهضة، حيث تجدد الاهتمام بقصتها، حتى عصرنا الحالي. هناك دليل مادي وآثار ترجح وجود مملكة سبأ نفسها تاريخياً، وتؤكد وجود خطوط تجارة هامة بين مملكتها وجنوب بلاد الشام، ولكن المثير في حكايتها، أن التفصيل الوحيد الذي تشترك به كل القصص هو أنها “ملكة”، مع أن الدلائل التاريخية والأثرية على وجودها وحكمها أو حتى اسمها، تكاد تكون معدومة. المادة منشورة بالاتفاق مع موقع رصيف22، للإطلاع على المادة الأصلية، يرجى الضغط هنا. اقرأ أيضاً: زواج القاصرات: عقد قران ممنوع لكنه ممكن بسبب رجال الدين وهذه الثغرات نتحدث كثيراً عن المعشوقات في التاريخ العربي… ماذا عن الرجال؟   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

علي عبد الله صالح: رئيس عربي آخر يموت مقتولاً، من التالي؟

أعلنت وزارة الداخلية التابعة للحوثيين، اليوم الإثنين، مقتل الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، الأمر الذي أكده حزب “المؤتمر الشعبي العام“. وأكد حزب “المؤتمر الشعبي العام” عبر حسابه في موقع “فيسبوك” مقتل زعيمه صالح. ويأتي ذلك بعد تضارب الأنباء حول مصير صالح بعد تفجير جماعة الحوثي منزله وسط العاصمة صنعاء، وسيطرتهم على مقر اللجنة الدائمة لحزب المؤتمر الشعبي. وقالت وسائل إعلام إيرانية إن الرئيس اليمني السابق قُتل في مقر اللجنة الدائمة للحزب، ثم أفادت مصادر أخرى بأنه لقي مصرعه وهو في طريقه إلى محافظة مأرب، الأمر الذي نفته مصادر من حزب المؤتمر الشعبي، مؤكدة أن صالح بخير. وتشهد صنعاء معارك بين قوات الرئيس اليمني السابق والمسلحين الحوثيين، ازدادت وتيرتها بعد أن دعا صالح الشعب اليمني إلى الانتفاضة ضد الحوثيين مؤكداً استعداده لفتح صفحة جديدة مع دول الجوار، ووضع حد للحرب الأهلية في البلاد. المصدر: وكالات اقرأ أيضاً: النرويج أكثر الدول سعادة وسوريا واليمن من أتعسها   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

اليمن .. البلد الذي ازدهر في حضرة النساء

عرف اليمن في جميع الحضارات القديمة باليمن السعيد، واشتهر بتجارة البخور واللبان والطيب، وكان ممرا لعبور قوافل التجارة الدولية. سماح الشغدري | كاتبة وشاعرة يمنيّة.   كل هذا لا يهم الآن، كون هذه الحقائق قد تغيرت، وأصبح اليمن السعيد بلدًا يسكنه الخراب، وشبح الموت يهدده بأشكال عدة؛ حرب ومجاعة وأوبئة. بيد أن الثابت الوحيد الذي لم يتغير على مر العصور رغم ما مر به اليمن من تغيرات سياسية ودينية هو قوة وصلابة المرأة اليمنية، وإصرارها على أن يكون لها حضور فاعل بشكل أو بآخر في مجتمع محافظ تحكمه الأعراف والعادات والتقاليد، ويعدُّ نموذج الملكات اللواتي حكمن اليمن في فترات زمنية مختلفة، وشهدت البلاد ثورة تنموية زراعية وديمقراطية في عهدهن، هو النموذج المسيطر على صورة المرأة العصرية، التي تفرض حضورها رغم الصعوبات التي تواجهها اجتماعيًا وسياسيًا ودينيًا.   ملكات حكمنَ اليمن قديمًا اليمن بلد ارتبط اسمه وأغلب محطاته التاريخية المهمة باسم نسائه اللواتي حكمنه، حيث عُرف بمملكة سبأ، وكانت عاصمتها مأرب وحكمتها الملكة بلقيس، التي عرفت بحكمتها وحنكتها؛ فهي أول من أرسى مبدأ الشورى والديمقراطية في مجلسها، وجنبت البلاد وقتها ويلات الحرب رغم أن قومها قالو لها “مرينا لنقاتل إنَّا قوم ذوو بأس وقوة وعزم شديد”. قبل بلقيس كانت الملكة لميس، التي تألق اسمها كإحدى أوائل النساء المتوجات في عصر دولة “سبأ وتبَّع” وكان يطلق عليها الملكة الآلهة، وهي والدة الملك (افريقيس بن ذي منار) وهو أحد الملوك الذين امتد حكمهم حتى أفريقيا، الذي سميت قارة أفريقيا باسمه. في القرن الخامس الهجري ظهرت سيدة لها نفوذ سياسي كبير وهي السيدة أسماء بنت شهاب زوجة الملك محمد بن علي الصليحي وأم الملك المكرم ابن محمد الصليحي وكانت ذات كلمة مطاعة، اشتهرت برجاحة عقلها ونفوذها.   نساء ما بعد الإسلام حكمت السيدة أروى بنت أحمد وهي أول ملكة في اليمن بعد الإسلام لمدة 50 عامًا خلال الفترة 492-532 هـ، وكانت تتمتع بخبرة كبيرة في إدارة شؤون البلاد السياسية والاقتصادية، تولت الحكم والبلاد تشهد ...

أكمل القراءة »

مليون طفل يمني مهددون بالموت إذا أصيبوا بالكوليرا

حذرت منظمة “أنقذوا الأطفال” إن أكثر من مليون طفل في اليمن عرضة أكثر من غيرهم ثلاثة أضعاف للموت إذا أصيبوا بالكوليرا، لأن سوء التغذية الحاد أضعف أنظمة المناعة لديهم. وقد بلغ فيه عدد اليمنيين المصابين بالكوليرا أكثر من 430 ألف شخص. وتقول المنظمة إن 200.000 طفل يمني تحت سن الخامسة معرضون لخطر الموت الوشيك من الجوع، بعد مرور عامين على الحرب الأهلية التي قادت البلاد إلى حافة المجاعة، وأدت إلى انهيار نظام الرعاية الصحية. ونقلت الـ بي بي سي عن منظمة “أنقذوا الأطفال” وصفها لأطفال اليمن بأنهم “محاصرون في دائرة من الجوع والمرض”. يذكر أن علاج الكوليرا ليس صعبًا، لولا القيود التي تفرضها الحرب على توفير إمدادات الدواء والغذاء. ومازال الصرع في البلاد مستمرًا بين حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، الذي يدعمه التحالف العربي الذي تقوده السعودية، ومسلحي الحوثيين الذين تساندهم إيران. وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية أن عدد الوفيات بسبب تفشي مرض الكوليرا في اليمن ارتفع إلى 1.500 حالة. وقال ممثل المنظمة في اليمن، نيفيو زاغاريا، في مؤتمر صحفي بالعاصمة صنعاء، أوائل يوليو/تموز إن عدد الحالات المشتبه في إصابتها في الكوليرا بلغ 246,000 إلى يوم 30 حزيران/يونيو. وأنشأت المنظمة مجموعة طوارئ مكونة من أطباء وممرضات وممرضين ومنظفين ومسعفين لمواجهة النقص الحاد في عدد الكوادر الطبية المؤهلة فضلاً عن الدمار والخراب الذي حل بالبنية التحتية للمنشآت الصحية جراء الحرب المستمرة منذ 27 شهرًا بين جماعة الحوثيين و تحالف عربي بقيادة السعودية. وتضطر المنظمة إلى دفع رواتب الطواقم المساعدة بسبب انقطاع رواتبهم منذ مطلع العام الجاري، كما تقول وكالة رويترز للأنباء. وأنشأت منظمة الصحة العالمية مراكز طبية عدة بها مئات الأسرة لرعاية الحالات المشتبه في إصابتها بالكوليرا. وتقول المنظمة إنها تسعى لزيادة عدد الأسرة إلى 5.000 سرير لمواجهة ما وصفته بأسوأ وباء على الإطلاق من حيث التفشي. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

غارة للتحالف بقيادة السعودية تقتل 20 نازحًا يمنيًا

قتل 20 شخصًا على الأقل من النازحين اليمنيين، منهم نساء وأطفال، في غارة جوية شنها التحالف الذي تقوده السعودية على جنوب اليمن، بحسب ما يقوله مسؤولون. وقالت المفوضية الدولية لشؤون اللاجئين إن غارة أصابت قرية في منطقة موزع في محافظة تعز بعد ظهر الثلاثاء. ويعتقد أن معظم القتلى من الأسرة نفسها. ولم يعلق التحالف الذي يدعم حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي في الحرب مع المسلحين من حركة الحوثيين على الحادثة. وذكرت بي بي سي أن أكثر من 8160 شخصٌا لقوا حتفهم، وأصيب 46300 آخرون في غارات جوية وفي القتال الذي يدور في اليمن منذ آذار\مارس 2015، بحسب تقديرات الأمم المتحدة. وخلف الصراع أيضًا نحو 21 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة الإنسانية، مما أدى إلى وجود أكبر حالة طوارئ من حيث توفير الغذاء في العالم، وإلى انتشار مرض الكوليرا الذي يعتقد أنه أصاب 330.000 شخص منذ نيسان\أبريل. وقالت مفوضية اللاجئين إن تقارير قتل المدنيين والمصابين منهم في غارة الثلاثاء التي شنت على قرية العطيرة أصابتها “بالصدمة الشديدة والحزن”. وأفادت تقارير بأن من قتلوا في الغارة نزحوا من منطقة المخا المجاورة، حيث تخوض القوات البرية التي يدعمها التحالف هجومًا كبيرًا يهدف إلى طرد مسلحي الحوثيين من ساحل اليمن على البحر الأحمر. وأكدت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا عدد القتلى، بحسب ما قالته وكالة رويترز للأنباء. ونقلت الوكالة أيضًا عن وزير حقوق الإنسان في الحكومة، محمد عسكر، مطالبته بإجراء تحقيق في “الحادث المؤسف”. وندد المتحدث باسم الحوثيين، محمد عبد السلام، بالحادث واصفًا إياه بـ”الجريمة الوحشية”. وتضم محافظة تعز حوالي 15 في المئة من عدد النازحين في اليمن، البالغ مليوني شخص، ينحدر أكثر من 500.000 شخص منهم من تعز. وقالت مفوضية شؤون اللاجئين “الحادثة الأخيرة تبين المخاطر الجسيمة التي يواجهها المدنيون في اليمن، خاصة من يحاولون الفرار من العنف، الذين يتحملون وطأة الصراع أكثر من غيرهم”. ويقول التحالف الذي تقوده السعودية إنه لا يستهدف مدنيين، لكن جماعات حقوق الإنسان تتهم التحالف بقصف المدارس، والمستشفيات، والأسواق، والمناطق السكنية. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الكوليرا تقتل العشرات في اليمن

أكدت منظمة الصحة العالمية مقتل 51 شخصًا في اليمن جراء الإصابة بمرض الكوليرا المتفشي في البلاد منذ 27  نيسان\أبريل  الماضي. وقالت المنظمة الدولية أن هناك 2752 حالة يشتبه في إصابتها بمرض الكوليرا الخطير، وتأكد بالفعل إصابة 58 شخصًا ومعاناتهم من الإسهال. ويعاني اليمن من فوضى سياسية وأمنية وتردي الخدمات الصحية بسبب الصراع الدائر فيه منذ عام 2014. ونقلت الـ بي بي سي عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن الاختبارات أكدت انتشار كبير للعدوى في 10 محافظات يمنية، في ظل تعطل أكثر من نصف المنشآت الصحية في البلاد عن العمل، ونقص المياه النظيفة لأكثر من ثلثي عدد السكان. يذكر أن الوباء قد تلاشى من اليمن نهاية العام الماضي، لكنه عاد ليتفشى سريعًا وازدادت الأوضاع سوءً بسبب تردى الأنظمة الصحية والصرف الصحي. بسبب الحرب التي أسفرت عن مقتل 10 آلاف شخص ونزوح الملايين. وسجلت العاصمة صنعاء النسبة الأكبر من إصابات الكوليرا بحوالي 34.6 في المئة من الحالات، فضلاً عن وجود إصابات في عدة مدن منها الحديدة وحجة وإب وعدن. ويمكن لمرض الكوليرا أن يكون قاتلاً ويقضي على المصاب خلال ساعات إذا لم يعالج بحقن السوائل الوريدية والمضادات الحيوية. مواضيع ذات صلة. ستون بالمائة من سكان اليمن مهددون بخطر المجاعة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »