الرئيسية » أرشيف الوسم : الولايات المتحدة

أرشيف الوسم : الولايات المتحدة

الرد بالأدب على محاولات شيطنة اللاجئين

حنان جاد. كاتبة مصرية مقيمة في أمريكا في محاولة للرد على الهجمة الشرسة المتواصلة منذ ثلاث سنوات على اللاجئين وشيطنتهم، استهلت صحيفة النيويورك تايمز العام الجديد بقائمة تضم 25 كتاب من روائع الكتب الأمريكية في كل العصور، من تأليف من كانوا يوماً لاجئين إلى الأراضي الأمريكية. تضم القائمة (دكتور فاوستس) لتوماس مان. (لوليتا) للروسي فلاديمير نابوكوف. (بيت الأرواح) لإيزابيل اليندي. (أجراس في الشتاء) للشاعر الحائز على جائزة نوبل تشيسواف ميووش. (خرائط) للروائي الصومالي نور الدين فرح، كتاب (الديبلوماسية) لهنري كسينجر. كتاب (السيدة الوزيرة) لمادلين أولبرايت. وكتاب المذكرات (قطعنا شوطاً طويلاً) للكاتب السيراليوني اسماعيل بيه.  وفي نفس الاتجاه، بدأ متحف الكتّاب في شيكاغو نشاط العام الجديد بمعرض تفاعلي بعنوان (My America)، يستعرض فيه نشاط مؤلفين أمريكيين من اللاجئين والمهاجرين. يتساءل المعرض في رسالته إلى الجمهور: ماذا يعني أن تعبر الحدود؟ ويؤكد أن قصة الهجرة تختصر في عمقها ألف مفهوم، وأن مؤسسة متحف شيكاغو تشعر بالحاجة لتقديم هؤلاء الكتاب في ذلك الوقت العصيب الذي أصبح المهاجرون فيه رمزاً للافتراء. من كوبا والصين واليابان وغانا والمكسيك وروسيا وفيتنام وإيران والعراق ولبنان يحكي أكثر من ثلاثين كاتب قصة الأمل والصمود، يحكي بعضهم عن الكتابة بوصفها أداة للنجاة، وبالتحكم في السرد كوسيلة للتعبير الرمزي عن الإمساك بمقاليد الحياة التي لا يملك اللاجئ في الواقع الإمساك بها، يشتمل المعرض على برنامج ندوات مع هؤلاء الكتاب يتحدثون خلالها عن أعمالهم الأخيرة، أفكارهم، عن الهوية والوطن والانتماء، ومعنى أن تكون أمريكياً. المشاركون في المعرض من أصول عربية من أصل عربي يشارك في المعرض ليلى سعد، وهي باحثة وناشطة عربية، مسلمة، سوداء من شرق أفريقيا، ولدت وتربت في الغرب، كتابها الأول بدأ كمدونة بعنوان (أنا والعنصرية البيضاء) عرضت على القراء تحميلها مجاناً، وهي عبارة عن 28 يوم من تحدي فهم الذات، محاولة لتعليم الناس كيف يبحثون عن الشعور بالامتياز الأبيض بداخلهم، يكتشفونه، ويفككونه، ثم يوقفون بوعي تأثيره اللاواعي عليهم، ومن خلال تمارين وأساليب معينة تساعد ليلى سعد قراءها على ...

أكمل القراءة »

معالجة مصاب بفيروس “كورونا” الصيني بمساعدة روبوت في الولايات المتحدة

يُعالج أول مريض شُخص بفيروس كورونا الصيني في الولايات المتحدة من قبل أطباء وممرضين وروبوت. وقال الدكتور جورج دياز، رئيس قسم الأمراض المعدية في مركز بروفيدنس الإقليمي الطبي في إيفرت بواشنطن، إن الروبوت، المجهز بسماعة طبية، يساعد الأطباء على فحص المؤشرات الحيوية للرجل، والتواصل معه من خلال شاشة كبيرة. وشُخصت إصابة الرجل، وهو في الثلاثينيات من عمره، بفيروس كورونا الصيني يوم الاثنين. وقال دياز إن الرجل ذهب في البداية إلى عيادة رعاية عاجلة بتاريخ 19 يناير/كانون الأول، وأخبر الموظفين أنه قلق بشأن احتمال ظهور أعراض لفيروس كورونا، لأنه سافر مؤخراً إلى ووهان، الصين. وقد وصل إلى مطار سياتل تاكوما الدولي في 15 يناير/كانون الأول، قبل أن تبدأ أي فحوصات طبية في المطارات الأمريكية، حسبما ذكرت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها. وقال دياز إن الرجل كان في حالة مستقرة يوم الخميس ولا يزال معزولاً. تم نقل الرجل إلى المستشفى في سرير خاص معزول وأكد مسؤولون في الصحة في ولاية واشنطن يوم الخميس، أنهم وصلوا إلى دائرة مكونة من 43 شخصاً كانوا على اتصال قريب بالرجل البالغ من العمر 30 عاماً، والذي حدّد الأشخاص الذين تعامل معهم منذ عودته من ووهان، الصين. وستتم مراقبة هؤلاء الأشخاص بحثاً عن علامات أي مرض. وقال دياز إن طاقم التمريض في الغرفة يقوم بتحريك الروبوت في الغرفة “حتى نتمكن من رؤية المريض على الشاشة، والتحدث معه”، مضيفاً أن الأطباء استخدموا الروبوت للتواصل مع الرجل من خارج منطقة العزل، وذلك للحد من خطر تعرضهم للعدوى وإصابتهم بالفيروس. وليس من الواضح متى سيتمكن المريض من الخروج إلى المستشفى، لأن مراكز السيطرة على الأمراض أوصت بإجراء اختبارات إضافية. وأوضح دياز لـCNN: “إنهم يبحثون عن استمرار وجود الفيروس”. وأضاف أنهم يتطلعون إلى معرفة الوقت الذي يصبح فيه المريض غير معد. وأكد مسؤولو الصحة في ولاية واشنطن يوم الخميس أنهم تواصلوا مع 43 شخصاً أعتبروا أنهم كانوا على “اتصال وثيق” بالمريض. وعرّف القسم الأشخاص الذين كانوا على اتصال وثيق بالمريض بأنهم أي شخص تفاعل مع المريض، واقترب منه من 3 ...

أكمل القراءة »

القيادة المركزية الأمريكية تعلن عن إصابات في صفوف جنودها جراء الهجوم الإيراني

أعلنت القيادة المركزية الأمريكية ، الخميس 16 كانون الثاني/ يناير، أن 11 جندياً أمريكياً على الأقل قد أصيبو في الهجوم الإيراني على قاعدة عراقية ينتشر فيها جنود أمريكيون، وذلك بالرغم من نفي البنتاغون سابقاً وقوع إصابات جراء الهجوم. وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية الكابتن “بيل أوربان” في بيان “في حين أنه لم يقتل أي من الجنود الأمريكيين في الهجوم الإيراني في 8 كانون الثاني/ يناير على قاعدة عين الأسد الجوية، إلا أن العديد منهم خضعوا للعلاج من أعراض الارتجاج الناتجة عن الانفجار، ولا يزالون يخضعون للتقييم”. وعند وقوع الهجوم، كان معظم الجنود الأميركيين ال1500 في القاعدة قد تحصنوا داخل ملاجىء بعد تلقيهم تحذيرات من رؤسائهم. ووفق تقارير سابقة للجيش الأمريكي فإن الضربة الإيرانية تسببت بأضرار مادية جسيمة لكن دون وقوع إصابات. وحتى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن في الصباح بعد القصف الصاروخي أنه “لم يصب أي أمريكي في هجوم الليلة الماضية”. ومع ذلك قال أوربان أنه “في الأيام التي تلت الهجوم، وبسبب إجراءات احترازية مكثفة، تم نقل بعض الجنود من قاعدة عين الأسد”. وأضاف “حالياً تم نقل 11 جندياً إلى مركز لاندستول الطبي الإقليمي في ألمانيا، وثلاثة إلى كامب عريفجان في الكويت”. وبالإضافة إلى القصف الصاروخي الإيراني الذي استهدف قاعدة عين الأسد في غرب العراق، فقد طال القصف الإيراني أيضاً قاعدة في أربيل تضم جنوداً أمريكيين وأجانب آخرين يحاربون ضمن التحالف الدولي بقايا جماعة تنظيم الدولة الاسلامية. وقال أوربان “عند اعتبارهم لائقين للخدمة، من المتوقع أن يعود الجنود مرة أخرى إلى العراق بعد خضوعهم لفحوص طبية”. المصدر: (فرانس برس) اقرأ/ي أيضاً: أحدهم يعمل على متن الطائرة.. تورط موظفين في مطاري دمشق وبغداد بمقتل سليماني تفاصيل مقتل مجرم الحرب قاسم سليماني.. كيف طالته الضربة الأمريكية؟ إغلاق البيت الأبيض والكونغرس وانطلاق مقاتلات عسكرية إثر “انتهاك محتمل” محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ضبط مواد إباحية مرتبطة بالأطفال بحوزة عسكريين سعوديين في الولايات المتحدة

تحقيق أمريكي يكشف حيازة عسكريين سعوديين يتلقون تدريبات عسكرية في الولايات المتحدة، على مواد إباحية مرتبطة بالأطفال. قررت السعودية إعادة 21 من طلبتها العسكريين الذين يتلقون تدريبات عسكرية في الولايات المتحدة، بعد صدور نتائج تحقيق أمريكي في إطلاق ضابط سعودي النار على ثلاثة أمريكيين في قاعدة بحرية بفلوريدا، وهي واقعة وصفها وزير العدل الأمريكي وليام بار بأنها عمل إرهابي. وقدم وزير العدل تفاصيل لم يكشف عنها من قبل تتعلق بالضابط السعودي قبل إطلاق النار. وذكر المسؤول الأمريكي بأن 21 طالباً تم سحبهم من منهج التدريب في الجيش الأمريكي وسيغادرون الولايات المتحدة خلال ساعات، وذلك بعد أن أظهر التحقيق أنهم إما كان بحوزتهم مواد إباحية مرتبطة بالأطفال، أو لهم حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تتضمن محتوى إسلاميا متطرفاً أو معادياً للولايات المتحدة. ولمح بار إلى أن السعودية هي التي سحبت الطلاب بدلاً من أن تطردهم الولايات المتحدة رسمياً، مضيفاً أن المملكة أبلغتهم رسمياً بأنها ستدرس توجيه اتهامات جنائية ضدهم. هذا، وقال مسؤول من وزارة العدل إن مسؤولين أمريكيين اتفقوا مع قرار سحبهم. وكان الضابط السعودي محمد سعيد الشمراني قد أطلق النار، يوم الجمعة 6 ديسمبر/ كانون الأول، داخل القاعدة وقتل ثلاثة عسكريين أمريكيين، قبل أن يُقتل على يد قوات الأمن. وذكر بار خلال مؤتمر صحفي أنه لا يوجد دليل على أن الشمراني تلقى مساعدة من متدربين سعوديين آخرين أو أن أياً منهم كان على علم مسبق بالهجوم. وقال بار “هذا عمل إرهابي. أظهرت الأدلة أن المسلح كان مدفوعاً بالإيديولوجية الجهادية. وخلال مسار التحقيق علمنا أن المسلح نشر رسالة يوم 11 سبتمبر/أيلول عام 2019 قال فيها بدأ العد التنازلي”. من جهة أخرى أشار بار أن شركة أبل لم تساعد حتى اليوم مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) لفتح هاتفي الشمراني المحمولين. وأضاف أن مكتب التحقيقات استنفد إلى حد بعيد كل وسائله لفتح الهاتفين. وفي بيان رفضت الشركة التأكيد بأنها لم تقدم مساعدة مهمة في التحقيق. وقالت إنها استجابت بسرعة لطلبات مكتب التحقيقات الاتحادي للحصول ...

أكمل القراءة »

حملة توقيع مليونية تدعمها المغنية ريانا لوقف إعدام رجل قضى 21 عاماً في السجن

أوقفت محكمة في ولاية تكساس تنفيذ حكم الإعدام، بحق “رودني ريد” المدان بتهمة القتل، في قضية حظيت باهتمام كبير لدى الرأي العام في الولايات المتحدة. وقضى ريد 21 عاماً مسجوناً خلال مسار القضية، عقب ارتكابه جريمة قتل عام 1996، وكان من المقرر أن يتم إعدام ريد عن طريق الحقنة القاتلة في 20 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري. ووقّع أكثر من 2.9 مليون شخص على عريضة عبر الإنترنت تحث على العفو عنه. ومن بين من أعلنوا عن دعمهم له الممثلة وعارضة الأزياء الأمريكية كيم كارداشيان، والمغنية ريانا وعارضة الأزياء جيجي حديد. ويقول ريد إنه بريء، ويقول محاموه إن هناك أدلة جديدة تثبت ذلك. وأدين ريد بقتل الشابة “ستيسي ستايتس” التي كانت حينها في 19 من عمرها، والتي عثر عليها مخنوقة عقب تخلفها عن الذهاب إلى عملها. وأوقفت محكمة الاستئناف الجنائية في تكساس إعدام ريد، الذي كان مقرراً بعد أيام. وقد جاء هذا القرار بعد فترة وجيزة، من توصية مجلس تكساس للعفو وإطلاق السراح المشروط بتأجيل تنفيذ الحكم لمدة 120 يوماً. لكن المجلس رفض طلباً من ريد بتخفيف عقوبته إلى السجن المؤبد. ورحبت منظمة “إنوسنس بروجكت” وهي منظمة تعمل في القضية بحكم محكمة الاستئناف. ماذا حدث للضحية ستيسي ستايتس؟ كان من المقرر أن تذهب الفتاة، إلى عملها في وقت مبكر من صباح 23 أبريل/ نيسان. لكنها لم تصل إلى متجر البقالة في منطقة باستروب، بالقرب من مدينة أوستن. وفي غضون ساعات قليلة، تم العثور على الشاحنة التي كانت تقودها مهجورة. وبحلول وقت ما بعد الظهيرة في ذلك اليوم، تم العثور على جثتها، لقد تم خنقها بحزامها الشخصي. عثر المحققون على كمية صغيرة جداً من خلايا الحيوانات المنوية داخل جسم الضحية. ويرجع ذلك السائل المنوي إلى شاب أسود، هو رودني ريد. كان لدى الشرطة الحمض النووي الخاص به في سجل، لأنه تم التحقيق معه في قضية اعتداء جنسي أخرى، لكنه لم يدن فيها. وزعم ريد أنه كان على علاقة سرية مع ستيسي. ما الدليل؟ ...

أكمل القراءة »

ترامب يسمح لمواطني هذه الدولة بدخول الولايات المتحدة بدون تأشيرة

تم اختيار بولندا رسمياً لتكون ضمن برنامج الإعفاء من تأشيرة دخول الولايات المتحدة من جانب وزارة الخارجية الأمريكية، حسبما أعلن البيت الأبيض في بيان الجمعة 4 تشرين الأول/ أكتوبر. وقالت السفيرة الأمريكية لدى بولندا غورغيت موسباتشر في تغريدة لها بعد فترة وجيزة من إعلان القرار إنني “متحمسة للغاية من أن المواطنين البولنديين سيكون في مقدورهم قريباً السفر إلى الولايات المتحدة من أجل السياحة والعمل بدون تأشيرة”. وجاء في بيان البيت الأبيض أن “هذه خطوة مهمة في مواصلة دعم العلاقات الاقتصادية والأمنية والثقافية والشعبية بين بلدينا”. وأضاف أن الخطوة لا تزال تتطلب موافقة وزارة الشؤون الداخلية. وكانت بولندا واحدة من بين خمس دول أعضاء بالاتحاد الأوروبي فقط يجب على مواطنيها الحصول على تأشيرات دخول للسفر إلى الولايات المتحدة، والتي طالما كان ينظر إليها باعتبارها شوكة في العلاقات الثنائية الودية. ولطالما كان دخول برنامج الإعفاء من التأشيرة طموح الحكومات البولندية، وقد يكون بمثابة دفعة لحملة حزب القانون والعدالة الحاكم، الذي يعتمد في سياسته الخارجية على التحالف مع الولايات المتحدة. ومن المقرر أن تجري بولندا انتخابات برلمانية في 13 أكتوبر الجاري. المصدر: (د ب أ) اقرأ/ي أيضاً: ترامب: لا جنسية، لا بطاقة خضراء للمهاجرين “الفقراء” ترامب يهدد الأوروبيين بإطلاق الجهاديين على حدودهم “حروب الحدود”.. كتاب جديد يتناول اقتراحات ترامب المتطرفة لإيقاف الهجرة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الحكومة الألمانية ترفض طلباً أميركياً بإرسال قوات برية إلى سوريا

رفضت الحكومة الألمانية طلب الولايات المتحدة بإرسال قوات برية ألمانية إلى سوريا في إطار مهمة مكافحة تنظيم “داعش”. أكد المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت، اليوم الاثنين (8 تموز/يوليو 2019) أن ألمانيا لا تنوي إرسال قوات برية إلى سوريا، مشيراً إلى إن الحكومة تعتزم فقط مواصلة الإسهامات العسكرية الحالية لتحالف مكافحة تنظيم “داعش”، والمتمثلة في طائرات استطلاع من طراز “تورنادو”، وطائرة تزود بالوقود، وإرسال مدربين عسكريين إلى العراق. وأضاف المتحدث في برلين: “عندما أقول إن الحكومة الاتحادية تنوي مواصلة الإجراءات الحالية في إطار تحالف مكافحة داعش، فإن ذلك لا يتضمن كما هو معروف قوات برية”. وطلبت الولايات المتحدة من ألمانيا دعم الحرب ضد فلول تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، وذلك بإرسال قوات برية لدعم قوات سورية الديمقراطية التي يقودها الأكراد في شمال شرق سوريا.ويريد جيمس جيفري، مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى سورية والتحالف الدولي ضد داعش، من الحكومة الألمانية أن ترسل قوات تدريب وخبراء لوجستيين وعمال تقنيين من الجيش الألماني.وقال جيفري لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) وصحيفة “فيلت آم زونتاج” الألمانية الأسبوعية: “نريد قوات برية من ألمانيا لتحل محل جنودنا جزئياً”، مضيفا أنه يتوقع الحصول على رد قبل نهاية هذا الشهر. المصدر: دويتشه فيلله – م.ع.ح/ح.ز (د ب أ – رويترز) إقرأ/ي أيضاً: أبناء “داعش”.. من مخيمات النازحين إلى أين؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

حادثة إطلاق نار جديدة في الولايات المتحدة تسفر عن مقتل 12 شخصا ً

أطلق مسلح النار داخل حانة في ولاية كاليفورنيا، ما أسفر عن مقتل 12 شخصاً على الأقل، بينهم ضابط شرطة. وبدأ الحادث في الساعة 23:20 بالتوقيت المحلي الأربعاء، في حانة ومطعم “بوردرلاين بار آند جريل”، بضاحية “ساوزند أوكس”، على بعد 65 كيلومتراً شمال غرب مدينة لوس أنجليس. وأصيب في الهجوم 10 أشخاص آخرين على الأقل. وقال مسؤولون إنه عثر على المشتبه به في ارتكاب الهجوم مقتولاً داخل الحانة، لكن لم يتم تحديد هويته بعد، كما لم يتم معرفة دوافع الهجوم. وأفادت تقارير بأن نحو 200 شخص كانوا موجودين داخل الحانة وقت الهجوم لحضور حفل موسيقي لطلاب بالجامعة. وقال إيريك بوشو، المتحدث باسم حاكم مقاطعة فينتورا، في وقت سابق “حينما وصل المفوضون سمعوا أصوات إطلاق نار. لقد كانت حالة إطلاق نار مستمرة”. وأطلق المهاجم عشرات الرصاصات، حسب تقارير. وتعتقد الشرطة أنه ربما يكون قد انتحر. واضطر الناس في الحانة إلى كسر زجاج النوافذ للهروب، بينما لجأ آخرون إلى المراحيض للاختباء. وأفادت تقارير بأن المهاجم ربما يكون قد استخدم قنابل دخانية خلال الهجوم، وسلاحاً نارياً واحداً على الأقل، وصفه شهود بأنه مسدس نصف آلي. وقال أحد المصابين، لقناة تلفزيونية محلية، إن أصوات الطلقات كانت “تشبه أصوات الألعاب النارية”. ووصفت شاهدة أخرى من داخل الحانة، وتدعى تيلور ويتلر، الفزع الذي أصاب المكان. وقالت “كان ذعراً هائلا. لقد نهض الجميع، ودُهست وظللت على الأرض إلى أن جاء شاب من خلفي وأمسك بي وشدني إلى الخارج”. المصدر: بي بي سي   اقرأ/ي أيضاً: إحباط هجوم في يوم الوحدة الألمانية لمجموهة “ثورة كيمنتس” الإرهابية اليمينية في كيمنتس مقتل 17 طالباً في إطلاق نار داخل مدرسة بولاية فلوريدا بالفيديو: رعب الهالوين يتحول إلى واقع بإطلاق النار على محتفلين في لندن محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

البدء ببناء جدار الفصل العنصري بين الولايات المتحدة والمكسيك

تبدأ الولايات المتحدة البدء، السبت، بناء جزء من الجدار الحدودي مع المكسيك الذي تعهد به الرئيس الاميركي، دونالد ترامب خلال حملته الانتخابية، لوقف الهجرة غير المشروعة التي يعتبرها خطراً أمنياً. ويغطي الجزء الجديد أربعة أميال (6 كيلومترات) من حدود الولايات المتحدة مع المكسيك التي يبلغ طولها 2,000 ميل، كما أنه سيحل مكان سياج موجود بين ايل باسو في تكساس وسيوداد خواريز في المكسيك، وفق ما أفادت الجمارك الأميركية وجهاز حماية الحدود في بيان. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن رئيس قوة الحدود في قطاع ايل باسو آرون هال إن “الجدار الجديد سيكون أكثر متانة وأكثر فعالية في ردع الداخلين بطريقة غير شرعية”. وأشار إلى أنه سيتم استبدال السياج الموجود بحاجز حديدي بطول 18 قدما (5,4 امتار)، يسمح لعناصر الدوريات بمشاهدة الجانب الآخر من الحدود. وسينتهي العمل بالمشروع الذي تبلغ كلفته 22 مليون دولار خلال سبعة أشهر. وكانت قوة حماية الحدود الأميركية قد أعلنت في أبريل الماضي، عن بدء أعمال البناء في جدار يمتد على طول 20 ميلا ليحل مكان سياج حدودي في منطقة سانتا تيريزا في نيو مكسيكو. وتوجد سياجات، أو عوائق أخرى على معظم الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك. لكن ترامب أمر ببناء “عوائق مادية ملاصقة لا يمكن عبورها” يقول العلماء انها في حال بنائها تهدد نحو 1,000 نوع من الحيوانات في المنطقة. ووافق الكونغرس حتى الآن على 1,6 مليار دولار من أصل ميزانية تبلغ 25 مليارا طلبها ترامب لبناء الجدار الحدودي. المصدر: سكاي نيوز اقرأ/ي أيضاً: الحب في مواجهة جدار ترامب: عريسان يعقدان قرانهما على الخط الحدودي اليسار من الجنوب، اليمين من الشمال… الرئيس المكسيكي الجديد يستعد لمواجهة ترامب وفساد بلاده رفع إصبعك الوسطى في وجه ترامب قد تمنحك الكثير من المال محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

وكالة المخابرات المركزية الأمريكية “سي آي إيه” في يد امرأة مخيفة

أقر مجلس الشيوخ الأمريكي، يوم الخميس 17 أيار/مايو، تعيين جينا هاسبل مديرةً لوكالة المخابرات المركزية “سي آي إيه”، كأول امرأة في تاريخ الولايات المتحدة تتولى هذا المنصب. وأيد 54 عضواً بالمجلس ترشيحها لقيادة وكالة المخابرات مقابل رفض 45 من بين إجمالي عدد الأعضاء البالغ مئة عضو. وفي مثل هذا التصويت لا يتطلب الأمر سوى الأغلبية البسيطة. وجاء التصديق على تعيين هاسبل على الرغم من المعارضة الشرسة لها بسبب دورها في استخدام الوكالة أساليب استجواب وحشية مثل محاكاة الغرق، في السنوات التي تلت هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001. وأدانت جماعات معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان سريعاً قرار التعيين، ووصفت لورا بيتر من منظمة “هيومن رايتس ووتش” التصويت بأنه ”النتيجة المتوقعة لفشل الولايات المتحدة في التعامل مع انتهاكات سابقة“. يذكر أن هاسبل تعمل في الوكالة منذ 33 عاماً وهي حالياً القائمة بأعمال المدير، وقد رشحها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في آذار/ مارس من هذا العام لخلافة المدير السابق مايك بومبيو بعد أن قرر تعيينه وزيراً للخارجية، وكانت هاسبل حينها نائبة لبومبيو. اقرأ أيضاً: التجسس وفضائحه عبر التاريخ الحديث بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني: أوروبا وترامب، إلى أين؟ بعد انتهائها من امتلاك الأرض، الولايات المتحدة تبدأ بامتلاك القمر محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »