الرئيسية » أرشيف الوسم : النووي

أرشيف الوسم : النووي

بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني: أوروبا وترامب، إلى أين؟

 أكد الاتحاد الأوروبي التزامه بالاتفاق النووي الإيراني رغم قرار الولايات المتحدة الانسحاب منه مضيفا أنه سيضمن ألا تتعرض طهران لأي من العقوبات الأوروبية التي رفعت بموجب الاتفاق المبرم عام 2015. مؤتمر صحفي مشترك لوزير الخارجية الألماني ماس ونظيره الفرنسي لودريان حول النووي الإيراني قبيل إعلان ترامب قرار الانسحاب (07.05.2018). أكدت حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد، وهي 28 دولة، في بيان “طالما واصلت إيران تنفيذ التزاماتها النووية… فإن الاتحاد الأوروبي سيظل ملتزماً بالتنفيذ الكامل والفعال للاتفاق النووي. واستطرد البيان “رفع العقوبات المتعلقة بالشؤون النووية جزء ضروري من الاتفاق (…) يؤكد الاتحاد الأوروبي التزامه بضمان استمرار هذا”. في سياق متصل، نقلت وكالات أنباء روسية عن ألكسندر غروشكو القائم بأعمال نائب وزير الخارجية الروسي قوله اليوم إن وزيري خارجية روسيا وألمانيا سيجتمعان في موسكو لبحث تطورات الوضع المتعلق بالاتفاق النووي الإيراني. وكان هايكو ماس وزير خارجية ألمانيا قال أمس الثلاثاء إن ألمانيا ستحاول الإبقاء على الاتفاق النووي الإيراني رغم إعلان ترامب الانسحاب منه. من جهته، أعرب رئيس مؤتمر ميونخ الدولي للأمن فولفغانغ إشينغر، عن خشيته من تفاقم الوضع في الشرق الأوسط . وقال إن الوضع هناك شديد الانفجار بالفعل بسبب النزاعات في سوريا وبين إيران والسعودية أو إسرائيل، مضيفاً أن وفاة محتملة للاتفاق النووي مع إيران لن تؤدي سوى إلى تفاقم هذا الوضع المتأزم. ووصف إشينغر، الذي كان يشغل منصب السفير الألماني في الولايات المتحدة خلال الفترة من 2001 حتى 2006، قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه “ربما يكون أكثر الأخطاء فداحة في السياسة الخارجية” لترامب. واعتبر إشينغر انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران “هزيمة كبيرة” بالنسبة للشركاء الأوروبيين في الاتفاق، مضيفاً في المقابل أن هذا الانسحاب يعتبر أيضاً “جرس إيقاظ” وفرصة للأوروبيين لعدم السماح بالانقسام بينهم ومحاولة إنقاذ الاتفاق. المصدر: ح.ز/ و.ب (د.ب.أ / رويترز) اقرأ أيضاً: لماذا يركز العالم على مخاطر برنامج التسلح النووي الإيراني ويتناسى إسرائيل؟ الطاقة النووية؟ لا شكرًا! بالفيديو: بين الروس والأمريكيين، من يملك ترسانة الأسلحة الأكبر في الشرق ...

أكمل القراءة »

ترامب يصعّد معلنًا “نفاد الصبر” مع كوريا الشمالية

عبّر  الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن موقفه من كوريا الشمالية بلهجة حادة إذ أكد “نفاد صبر” بلاده تجاه المشروع النووي لبيونغ يانغ، التي نفذت سلسلة تجارب صاروخية خلال الشهور الأخيرة. ودعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى مواجهة كوريا الشمالية برد حاسم، عقب محادثات أجراها مع نظيره الكوري الجنوبي مون جيه-إن، أكد خلالها على أهمية التحالف بين البلدين. لكنه انتقد سول بسبب التجارة والإنفاق الدفاعي. ووذكرت دويتشه فيليه أن ترامب جدد في مؤتمر صحفي مشترك مع مون، عقب محادثات استمرت يومين في البيت الأبيض، التأكيد على أن عهد “الصبر الاستراتيجي” على برامج بيونغ يانغ النووية والصاروخية قد انتهى. وقال “نواجه معا تهديد النظام المتهور والوحشي في كوريا الشمالية. البرامج النووية والصاروخية الباليستية لذلك النظام تتطلب ردا حاسما”. ومضى يقول “نعمل عن كثب مع كوريا الجنوبية واليابان فضلا عن شركاء آخرين حول العالم بشأن مجموعة من الإجراءات الدبلوماسية والأمنية والاقتصادية لحماية حلفائنا ومواطنينا من هذا التهديد الخطير المعروف بكوريا الشمالية”. وقال مون إنه وترامب يعطيان القضية الكورية الشمالية أولوية قصوى. وأضاف “اتفقت أنا والرئيس ترامب أن السلام الحقيقي لا يتحقق إلا بأمن قوي. التهديد والاستفزاز من جانب الشمال سيواجهه رد صارم”. وأضاف ترامب: “الديكتاتورية الكورية الشمالية لا تعلق أي أهمية على أمن شعبها وجيرانها ولا تكن اي احترام للحياة البشرية”. وتبدي الإدارة الأمريكية تبرما متزايدا إزاء النظام الكوري الشمالي الذي نفذ سلسلة تجارب صاروخية في الأشهر الأخيرة. كما ساد الغضب الولايات المتحدة بعد إفراج بيونغ يانغ عن الطالب الأمريكي الذي أوقف أثناء رحلة سياحية قبل 18 شهرا، وإعادته إلى بلاده في غيبوبة سرعان ما توفي إثرها. من ناحية أخرى تحدث ترامب بصرامة بشأن اختلالات في التجارة مع الولايات المتحدة وهدد بإلغاء اتفاق تجاري عمره خمسة أعوام توصلت إليه كوريا الجنوبية مع سلفه باراك أوباما. وقال إن الولايات المتحدة تعيد التفاوض على ما وصفه باتفاق تجاري غير متكافئ مع كوريا الجنوبية. وأكد الرئيس الأمريكي الحاجة إلى ضمان تقاسم عادل لتكاليف الدفاع بين الولايات المتحدة ...

أكمل القراءة »

رئيسة وزراء بريطانيا الجديدة مستعدة لتوجيه ضربة نووية قد تقتل مئات آلاف الأبرياء

أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، أثناء تصويت مجلس العموم بأغلبية ساحقة لتجديد برنامج الأسلحة النووية، أنها مستعدة لإعطاء أمر بتوجيه ضربة نووية في حال تطلب الأمر. . وجاء ذلك خلال مشاركتها للمرة الأولى في جلسة لمجلس العموم البريطاني كرئيسة للوزاء، يوم الاثنين 18 يوليو/تموز،، وذلك في أثناء مسألة تحديث ترسانة الردع النووي البريطاني واستعداد النواب للتصويت على تجديد نظام “ترايدنت” القديم للأسلحة الـ” نووية ” في البلاد.وقد ردت ماي على سؤال حول ما إذا كانت مستعدة “للمصادقة على توجيه ضربة نووية قد تقتل مئات آلاف الأبرياء”،  بالإيجاب، قائلةً: “نعم، وعلي أن أقول لكم إن هدف امتلاك ترسانة الردع النووي يكمن في أن يعلم أعداؤنا أننا مستعدون لذلك”، بحسب “رويترز”. وأضافت إنه سيكون “من الخطأ التام” بالنسبة لبريطانيا أن تتخلص من أسلحتها النووية، مشيرة إلى أن الترسانة النووية “عنصر بالغ الأهمية للأمن القومي والدفاع” في البلاد. وتابعت أن التهديدات من دول مثل كوريا الشمالية لا تزال “واقعية للغاية”. إضافة إلى روسيا التي تشكل تهديدًا أكثر وضوحًا. وقال مايكل فالون وزيرالدفاع البريطاني، أمام البرلمان إن التهديدات النووية تتزايد حول العالم، مضيفاً أن ترايدنت “تقضي على الشكوك في أذهان خصومنا”، بشأن إصرار بريطانيا على امتلاك الردع النووي. وقال فالون إن ترايدنت ساعد في حماية المملكة المتحدة لأكثر من 50 عامًا، وإن تفكيكه الآن سيكون “مغامرة بأمن مواطنينا بعيد المدى”. وصوت 472 عضوًا في مجلس العموم لصالح اقتراح الحكومة تجديد البرنامج المعروف باسم (ترايدنت)، بينما عارضه 117 فقط. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »