الرئيسية » أرشيف الوسم : النظام

أرشيف الوسم : النظام

صواريخ النظام تلاحق السوريين إلى مخيمات النزوح وتحصد أرواح 16 مدنياً

لم يتخيل نازحون لجأوا منذ سنوات إلى مخيم قرب الحدود التركية أن صاروخاً سيلاحقهم إلى خيام يسكنوها هرباً من نيران النظام في شمال غرب سوريا. مساء الأربعاء، حصدت ضربة صاروخية نفذتها قوات النظام ، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، حياة 16 مدنياً بينهم ثمانية أطفال وست نساء من عائلات تقيم في مخيم للنازحين في قرية قاح في محافظة إدلب. غداة القصف، بدا حجم الأضرار في المخيم الذي يؤوي 3800 شخص موزعين على عشرات الخيم، كبيراً. خيمة ذات جدران مبنية من حجارة الخفان مؤلفة من غرف عدة سوّيت بالأرض، وتبعثر ما تبقى من محتوياتها، بينما لا يزال هيكلها الحديدي مثبتاً. وحدها سجادة خضراء وأسطوانة غاز حمراء اللون بقيتا في مكانهما بينما احترق كل شيء حولهما. في غرفة أخرى، ثياب ملونة وعبوات بلاستيكية مبعثرة وباب خشبي أبيض. ويروي أبو محمود الذي نزح مع عائلته وأشقائه من محافظة حماة المجاورة قبل سبع سنوات، لوكالة فرانس برس، “بعد صلاة العشاء، سمعنا دوي انفجار قوياً.. جئت لتفقد منزل أخي لأجد النار مشتعلة في الخيمة”. ويضيف بحزن وتأثر بالغين، “زوجة أخي وابنته استشهدتا بينما أصيب هو بشظيتين وحروق في أنحاء جسمه”. وتحمل والدته المسنّة طفلة أخيه عائشة التي نجت من القصف لكن كانت آثاره على وجهها: جرح تحت عينها اليمنى تجمدت دماؤه، بينما نقاط دماء يبست على خصلات شعرها الناعم. ويقول أبو محمود “منذ سبع سنوات ونحن هنا، لم نتوقع حدوث ضربة. كنا نشعر بنوع من الأمان، لكن أن نصبح مهددين في هذه المناطق الآمنة هنا، فالوضع صعب جداً”. وغالباً ما يتوجّه النازحون هرباً من المعارك والقصف إلى المناطق الحدودية مع تركيا، باعتبارها أكثر أمناً من سواها. ومنذ نهاية نيسان/أبريل، قتل أكثر من 1100 مدني وفرّ أكثر من 400 ألف شخص من مناطق في محافظة إدلب، على وقع هجوم شنّته قوات النظام السوري بدعم روسي، ومكّنها من السيطرة على مناطق عدة في ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي المجاور. ورغم التوصل في نهاية آب/أغسطس إلى وقف ...

أكمل القراءة »

يمثلون النظام والمعارضة ويمثلون علينا.. 150 سوري في جنيف لتعديل الدستور السوري

انطلقت في جنيف، الأربعاء 30 تشرين الأول/ أكتوبر، اجتماعات لجنة تعديل الدستور السوري بمشاركة ممثلين عن النظام والمعارضة و”المجتمع المدني” بإشراف الأمم المتحدة. وقد جلس وفدا النظام والمعارضة وجهاً لوجه في قاعة الاجتماعات. وشدد المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون” على “تاريخية” هذه اللحظة، وهو جالس يتحدث وإلى جانبيه رئيسا وفد المعارضة هادي البحرة والنظام أحمد الكزبري. لكنه عاد وأكد أنه لا يجب تعليق آمال مبالغ فيها على لجنة تعديل الدستور السوري . فهي لن تحل الأزمة السورية، لكن بمقدورها المساهمة في تجاوز الاختلافات الكثيرة داخل المجتمع السوري وخلق ثقة متبادلة. كما أنها قادرة على إطلاق عملية سياسية شاملة في البلاد. من جهته، أشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بأول اجتماع للجنة، قائلاً “كان أول اجتماع للجنة الدستورية تاريخياً وأساسا للتقدم”. وأضاف “آمل في أن يكون خطوة أولى باتجاه التوصل إلى حل سياسي ينهي هذا الفصل المأساوي من حياة الشعب السوري ويخلق الفرص لجميع السوريين للعودة إلى ديارهم الأصلية بأمان وكرامة وإنهاء وضعهم كلاجئين”. وتحظى المفاوضات بتأييد كبير من القوى الدولية وبدفع رئيسي من موسكو التي ترغب في تطبيع علاقات النظام مع المجتمع الدولي و”إضفاء شرعية على اتفاقاتها مع تركيا بشأن سوريا”. يشار إلى أن اللجنة الدستورية تتشكل من 150 عضواً، مقسمين بالتساوي بين ممثلي النظام السوري وممثلي المعارضة وممثلين عن “المجتمع المدني”، تم اختيارهم بتوافقات دولية. في حين لم يسمع السوريون بأسماء أغلب الأعضاء من قبل. وآلية التصويت تكون باعتماد 117 صوتاً داخل اللجنة لإقرار أي تعديل في الدستور، أي ما نسبته 75% من أصوات اللجنة. ويُفترض أن تبدأ لجنة مصغرة من 45 عضواً موزعين بالتساوي بين الوفود الثلاثة عملها في مراجعة الدستور السوري . هذا ولم تحدد الأمم المتحدة سقفاً زمنياً لعمل اللجنة. يذكر أن كافة جولات التفاوض التي قادتها الأمم المتحدة خلال السنوات الماضية، فشلت في تقديم أي حل سياسي للوضع القائم في سوريا. اقرأ/ي أيضاً: بانتظار تقييم الوضع الأمني الجديد في سوريا… تعليق دراسة وإقرار طلبات اللجوء ...

أكمل القراءة »

البشر والحجر والأمل يُقصَفون في الغوطة الشرقية

أدانت الأمم المتحدة، يوم الثلاثاء، تعرض 6 مستشفيات للقصف في الغوطة الشرقية في سوريا خلال يومين، وقالت إن أي اعتداء متعمد ضد مبانٍ طبية “قد يرقى لجريمة حرب”. وذكر منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا، بانوس مومتزيس، الاثنين 19 شباط/ فبراير، في بيان “أفزعتني وأحزنتني جداً تقارير حول اعتداءات مرعبة ضد 6 مستشفيات في الغوطة الشرقية خلال 48 ساعة، مما خلف قتلى وجرحى”. وتتعرض الغوطة الشرقية قرب دمشق منذ ثلاثة أيام لقصفٍ عنيف تنفذه طائرات النظام السوري والروسي، وارتفعت حصيلة الضحايا، يوم الثلاثاء، إلى أكثر من 100 قتيل. وخرج مستشفى رئيسي عن الخدمة ، يوم الثلاثاء 20 شباط/ فبراير، بعد تعرضه للقصف، وفق ما أفادت الجمعية الطبية السورية الأميركية التي تدعمه. وقال سكان بالمنطقة ل “بي بي سي” البريطانية إن القوات الحكومية استخدمت البراميل المليئة بالمتفجرات وصواريخ أرض – أرض فى هجماتها. ويخشى مراقبون من أن تكون القوات السورية – التي تدعمها روسيا – تستعد لشن هجوم بري كاسح لاستعادة السيطرة على الغوطة. ولم تتوقف أصوات الانفجارات والقصف الصاروخي طوال ليلة الاثنين وصباح الثلاثاء شرقي العاصمة السورية. يذكر أنها المرة الأولى التي تنفذ فيها روسيا غارات على الغوطة الشرقية منذ ثلاثة أشهر بحسب ماورد على موقع “بي بي سي”. المصادر: سكاي نيوز / بي بي سي اقرأ أيضاً: ماكرون: فرنسا ستضرب سوريا إذا ثبت استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين تصاعد التوتر في سوريا بعد إسقاط مقاتلة إسرائيلية جنوباً، ومروحية تركية شمالاً محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

500 شخص في حالة صحية حرجة بحاجة ملحّة للإجلاء من الغوطة الشرقية

أكد منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا على أن هناك ضرورة ملحة لإجلاء 500 شخص بحاجة إلى رعاية طبية سريعة في  المناطق المحاصرة الخاضعة لسيطرة المعارضة بالقرب من العاصمة دمشق. وقال يان إيغلاند إن تسعة أشخاص قد فارقوا الحياة من بين الذين يتواجدون على لائحة الانتظار لمغادرة منطقة الغوطة الشرقية. وحسب التقارير التي أفادت بمقتل عشرات المدنيين نتيجة الغارات الجوية والقصف المدفعي الأخير من الجيش السوري، بالرغم من العمل على تطبيق وقف إطلاق النار. وقد أدى شح المواد الغذائية إلى العديد من حالات سوء التغذية. وجاءت هذه المناشدة في الوقت الذي وصل فيه وفدا الحكومة السورية والمعارضة إلى مقر الأمم المتحدة في جنيف لإجراء جولة جديدة من المحادثات بهدف الوصول إلى حل سياسي للحرب الأهلية الدائرة في سوريا، التي أودت بحياة ما يقارب 340 ألف شخص منذ عام 2011. وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا “إن الوقت مناسب لإحراز تقدم حقيقي”، وإنه يشجع الفريقين على اللقاء وجهاً لوجه. ولا زالت الأمم المتحدة في محاولة جادة منها منذ أسبوعين تبحث عن سبل لإجلاء الحالات الحرجة  التي تحتاج لرعاية صحية ملحة من الغوطة الشرقية الواقعة تحت الحصار منذ عام 2013. لكن إيغلاند قال، “إن الحكومة السورية لم تسمح بعد بإخراج أي شخص، وهو ما أدى إلى موت تسعة منهم”. وأضاف “إن روسيا وإيران وفرنسا والولايات المتحدة عرضت المساعدة في حالات الإغاثة”. وذكر أيضاً،  “سيكون شيئاً لا يصدق أن لا نستطيع إجلاء نساء وأطفال إلى دمشق التي تبعد 40 دقيقة بالسيارة. نستطيع التعامل مع الأوضاع الأمنية، ونحن جاهزون للتحرك، لكننا ننتظر الضوء الأخضر”. وقد أشار إلى أن الحالات التي تعاني من سوء التغذية بين الأطفال وصلت 11.9 في المئة، وهي أعلى نسبة سجلت منذ بدء الحرب الأهلية. فيما يهدد النقص الحاد في الكهرباء وغياب المياه الصالحة للشرب والصرف الصحي بانتشار الأوبئة. وقد تمكنت قافلة بمشاركة من الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري إلى إيصال إغاثة إلى 68 ألف شخص فقط ...

أكمل القراءة »

ألمانيا: عدم معرفة القانون لا يحمي من الجزاء

المثل الألماني “عدم المعرفة لا يحمي من الجزاء” يعبر بدقة عن إدراك الشعب الألماني لمفهوم معرفة القوانين ومفهوم تطبيق هذه القوانين. وفيما يتعلق بمعرفة القانون وعدم مخالفته فإن ذلك يشكل تحديًا كبيرًا أمام اللاجئين على وجه الخصوص، حيث قد لا يعاني الألماني الذي عاش طوال حياته في هذا البلد لأنه يعرف قوانينها جيدًا. فعلى سبيل المثال هناك الكثير من المخالفات التي ربما لم يعتد الوافدون الجدد عليها، مثل مخالفات قطع التذاكر أو المخالفات المرورية بالدارجة الهوائية، أو مخالفات رمي القمامة على الأرض، مخالفة حمل كيس خاص برفع براز الكلب أو القط الخاص بهم في الشارع. وأغلب هذه المخالفات يترتب عليها مخالفة نقدية أو في بعض الحالات عقوبات أشد. بعض هذه المخالفات لم نسمع بها من قبل، وقد يعتقد الوافد الجديد أو المهاجر، أن عدم معرفته بأن تصرف ما يعدّ مخالفًا للقانون يمكن أن يعفيه من العقاب، لكنّ هذا غير صحيح. وأحيانًا يحصل العكس. فالأجهزة التنفيذية الألمانية “الشرطة و الموظفين و عمال التفتيش و المقدرين و مفتشي الشركات الخاصة” لا تأخذ بعين الاعتبار عدم معرفة القانون أو النظام، بل تعمل على مبدأ أن العقوبة المادية أفضل طريقة لتعليم القانون . لذلك في حال مخالفتكم القانون لا تحاولوا معالجة الموضوع بحجة عدم المعرفة فذلك يزيد الموظف عناداً في تسجيل المخالفة مهما كانت صغيرة، إنما الإعتراف بالخطأ و محاولة شرح الوضع و ذكر أنكم تعلمتم الآن هذا القانون بشكل جيد و في المرة القادمة لن يتكرر، ربما تؤخذ بعين الإعتبار (احتمال ضعيف أيضًا) . أفضل الطرق دومًا هي السؤال بشكل دائم عن الأنظمة و القوانيين و معرفتها و عدم مخالفتها، و إلا عدم المعرفة هي بحدها ذنبٌ آخر.   لماذا يمنع القانون الألماني ترحيل بعض الإسلاميين المصنفين خطرين؟ القانون الأساسي الألماني: قابلية للتأقلم وللحصانة الدائمة محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

سقوط جرحى إثر قذيفة على معرض دمشق الدولي

أفادت عدة وكالات أن قذيفة سقطت على معرض دمشق الدولي في العاصمة، اليوم الأحد 20 آب \ أغسطس 2017، مؤديةً إلى سقوط عدة جرحى. وجاء في الخبر نقلاً عن التلفزيون السوري الحكومي أن قذيفةً سقطت قرب مدخل مدينة المعارض مما تسبب في اصابة عددٍ من المواطنين، هذا ولم يعطِ المصدر أية تفاصيل عن وجود قتلى بين المصابين ولا عن عدد الجرحى كما أنه لم يشر إلى مصدر إطلاق القذيفة. وكانت الدورة التاسعة والخمسين لمعرض دمشق الدولي قد انطلقت بعد انقطاعٍ استمر لمدة خمسة أعوام، في مدينة المعارض في دمشق، ومن المقرر أن يستمر هذا المعرض عشرة أيام، ويمتد على مساحة تبلغ أربعةً وسبعين ألف متر مربع في منطقة قريبة من مطار دمشق الدولي، عند أطراف الغوطة الشرقية. وتجدر الإشارة إلى أن المنطقة شهدت إجراءات تحضيرية واسعة من قبل التجار والصناعيين قبيل الانطلاق. كما يذكر أن الهدف الرئيسي للسلطات السورية من إقامة المعرض هو السعي إلى استقطاب الاستثمارات الأجنبية من خلاله من أجل إنعاش الحياة الاقتصادية في البلاد. وتشارك في المعرض شركات تنتمي إلى 23 دولة لم تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع النظام السوري، إضافةً إلى شركات خاصة جاءت من 20 دولة كان بعضها قد قطع العلاقات مع دمشق مثل ألمانيا وفرنسا. محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

عقوبات أوروبية جديدة على مسؤولين في حكومة الأسد

قام الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات جديدة على مسؤولين في نظام الأسد، بتهمة “القمع العنيف” المدنيين، وشملت العقوبات حاكم مصرف سوريا المركزي مع 17 وزيرًا. صادقت دول الاتحاد الأوروبي، خلال اجتماع وزراء الخارجية في بروكسل، اليوم الاثنين (14 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016) على مجموعة جديدة عقوبات فردية جديدة بحق مسؤولين في النظام السوري. وشملت العقوبات 17 وزيرا وحاكم مصرف سوريا المركزي، وذكر بيان وزراء خارجية الدول الأوروبية، أن المسؤولين المذكورين متهمون بالتورط في “القمع العنيف” ضد المدنيين. وتتضمن العقوبات حظر سفر هذه الشخصيات، وتجميد أصولها في دول الاتحاد الأوروبي. يجدر بالذكر إن قائمة طويلة من أكثر من 200 شخصية من نظام الرئيس السوري بشار الأسد تخضع للعقوبات، وكان الاتحاد قد أضاف عشرة أسماء إلى القائمة في 27 تشرين الأول/أكتوبر الماضي. وتطرق الوزراء الأوربيون إلى الأوضاع في تركيا وإيران أيضا. وأكدوا إنهم يعملون على استعادة العلاقات مع طهران، وذلك تماشيا مع الاتفاق النووي. وفي المقابل انتقدوا سجلها في مجال حقوق الإنسان. وتعاون طهران مع بشار الأسد ضد المعارضة. وجاء تمسك وزراء الاتحاد الأوربي بالاتفاق النووي الإيراني، كرد غير مباشر على الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب. وكان ترامب، الذي فاز في انتخابات الرئاسة الأمريكية على نحو غير متوقع، قد قال في وقت سابق إنه سيُبطل الاتفاق، الذي يفرض قيودا على برنامج إيران النووي، مقابل تخفيف العقوبات الغربية المفروضة عليها. DW، رويترز محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

رحلة إلى قبور ثلاث شعراء مع الروائي فادي عزام

فادي جومر. صدر مؤخرًا عن دار جداول كتاب “رحلة إلى قبور ثلاثة شعراء: آرثر رامبو، فرانز كافكا، فيرناندو بيسوا. برفقة رياض صالح الحسين”  للروائي السوري فادي عزام، المقيم حاليًا في بريطانيا، وهو صاحب رواية “سرمدة”، التي غاصت عميقًا في العمق الروحي للبيئة الريفيّة لجبل العرب في محافظة السويداء السورية. يأخذنا الكتاب في رحلة ممتعة لثلاث دول: فرنسا، التشيك، والبرتغال. في استحضار مكثّف لشخوص الشعراء الثلاثة، وقصائدهم، مع حضور روح الشاعر السوري الراحل رياض صالح الحسين، مازجًا بين الحس النقدي، وروح أدب الرحلات، والتداعيات الشخصية للكاتب. طارحًا عشرات الأسئلة، ومجيبًا على عشراتٍ غيرها، في لعبٍ بارعٍ على حبال الدهشة والفضول والمعرفة. عن الكتاب، أسئلته، وإجاباته، كان لـ “أبواب” الحوار التالي مع الكاتب فادي عزام. منذ البداية يبدو العنوان إشكاليًّا، فأنت تصطحب شاعرًا “ميتًا” لزيارة قبور ثلاثة شعراء؟ أهو الوحيد الذي مازال حيًّا؟ العنونة، هي تلخيص مخاض عنيف. بجوهرها تشبه الكلمات الأخيرة الملفوظة قبل الموت. فهي إشكالية فعلاً وأنت محق في هذا السؤال. وهناك دارسة أكاديمية حول العنونة للدكتور أحمد جاسم الحسين يعتبر أنها منجز إبداعي كامل. معرّض للفشل والنجاح. بعض العناوين تنقذ كتّابها بالكامل، ففرضًا الجميع يعرف بعض العناوين وإن كانوا لم يطلعوا على المحتوى. مثل يوليسيز لجيمس جويس، البحث عن الزمن المفقود لبروست، مدام بوفاري لفلوبير، السيدة دالواي لفرجينا وولف…. إلخ. شخصيًا بعد يأسي من إيجاد عنوان قمت بتوصيفه. هذا كل ما في الأمر. كانت لنا كقرّاء، خيبات مريرة مع قامات ثقافيّة كبيرة فيما يخصّ موقفهم من الثورة السورية.. كيف يمكن ألّا نتوقع خيبات مماثلة ممن عصمهم الموت عن الخطأ؟ جميعنا تكلمنا عمّن خاب أملنا بهم في مواقفهم الملتبسة أو المضادة للثورة السورية من مثقفين عرب وسوريين وانسحب سؤال الثورة السورية حتى على الأموات. يا ترى ما موقف ممدوح عدوان، سعدالله ونوس، نزار قباني، محمد الماغوط، محمود درويش … حاليًا، هذا سؤال مضلل يمكن استخدامه بمكر في الصراع. ما يهمنا اليوم هو الاهتمام بموقف الأحياء “خونة” أنفسهم أقصد من دعوا ...

أكمل القراءة »

عقوبات جديدة من الاتحاد الأوروبي على 10 مسؤولين في نظام الأسد

فرض الاتحاد الأوروبي يوم الخميس 27 تشرين الأول\أكتوبر، عقوبات اقتصادية جديدة على سوريا، تشمل 10 من كبار المسؤولين في النظام. وشملت عقوبات الاتحاد الأوروبي الجديدة عشرة من كبار المسؤولين في نظام الأسد، بتهمة المشاركة في “القمع العنيف ضد المدنيين” في سوريا. وتشمل العقوبات أيضًا أكثر من مئتي شخص وسبعين كيانًا، وتتضمن تجميد الأصول العائدة لهم، والأصول العائدة للبنك المركزي السوري حتى 1 حزيران/يونيو 2017. ونقلت فرانس 24، عن مجلس الاتحاد الأوروبي، إن العقوبات تشمل “ضباطا في الجيش، وشخصيات من الصف الأول مرتبطين بالنظام”، مما يرفع عدد المسؤولين السوريين الممنوعين من دخول الاتحاد الأوروبي والذين تقرر تجميد أصولهم، إلى 217 شخصية. وإضافةً لهذه العقوبات “الفردية” يسري مفعول العقوبات الاقتصادية حتى الأول من حزيران/يونيو2017، وتشمل تقييد الاستثمار وتصدير تقنيات يمكن استخدامها في النزاع، وتجميد أصول المصرف المركزي السوري داخل الاتحاد الأوروبي، وحظرا نفطيًا، وتجميدًا لأصول مقربين من نظام الرئيس بشار الأسد. وشمل القرار أيضًا المعدات “التي يمكن استخدامها لمراقبة الإنترنت أو الاتصالات الهاتفية أو اعتراضها”. وأوضح مجلس الاتحاد الأوروبي، أن الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي ستكشف يوم الجمعة، هويات الشخصيات السورية الـعشرة التي شملتها العقوبات. وبحسب (فرانس 24) أشار المجلس إلى أن “الاتحاد الأوروبي يبقى عازما على التوصل إلى حل دائم للنزاع في سوريا، نظرا إلى عدم وجود حل عسكري”، مذكرا بأن الدول الـ28 الاعضاء في الاتحاد، تنتظر الضوء الأخضر من دمشق لدخول قوافل المساعدات الإنسانية إلى الضحايا في حلب، وتعطي الأولوية لهذا الأمر. ووصف وزراء خارجية الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، في اجتماعهم في 17 تشرين الأول\أكتوبر، في لوكسمبورغ، عمليات القصف المكثف التي بدأها الطيران الروسي والسوري على الأحياء الخاضعة للفصائل المقاتلة في حلب بأنها “جرائم حرب”، من دون أن يعبروا عن الأمل في أن تشمل العقوبات الجديدة مسؤولين كبارا في روسيا. محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

إرتريا جحيم الأرض

أحمد شيكاي. تظاهر أكثر من أحد عشر ألف إرتري في الثالث من حزيران-يونيو المنصرم أمام مبنى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف السويسرية، دعمًا لتقرير لجنة تقصّي الحقائق حول الأوضاع الإنسانية في إرتريا، اللجنة التي كوّنها مجلس حقوق الإنسان في العام ٢٠١٤، ورفعت تقريرها بعد عام، ولكن المجلس طلب منها الاستمرار لعام آخر، لتقصّي مزيد من المعلومات والدلائل حول حالة حقوق الإنسان في إرتريا. في هذا العام رفعت اللجنة تقريرها مدعّمًا بالدلائل والوثائق، ومشاركة مباشرة للضحايا وذويهم في الإدلاء بالمعلومات وتقديم براهين على ذلك، كما أن النظام لم يسمح للجنة بالدخول إلى إرتريا ومتابعة حالة حقوق الإنسان على الأرض، مما أضطرها إلى إجراء المقابلات مع المواطنين والضحايا الهاربين من بلادهم ويتواجدون في معسكرات اللجوء في إثيوبيا أو في المهجر. تقدمت كل من جيبوتي والصومال بمقترح قانون يطالب بإحالة الملف للجمعية العامة للأمم المتحدة وكل الجهات ذات الصِّلة، وسيكون من بينها مجلس الأمن الدولي. ممثل النظام الإرتري الذي شارك في جلسات مجلس حقوق الإنسان، وأثناء ردّه على التقرير حاول الهروب إلى الأمام، وتكذّيب ما جاء في التقرير دون أن يقدم أي دليل على ذلك، على العكس من اللجنة المكلفة برفع التقرير، والتي جاء تقريرها مدعّمًا بالأدلة والبراهين. تقرير لجنة تقصّي الحقائق حول الأوضاع الإنسانية في إرتريا رصد حالة الحق الإنساني المنتهك بشدة وبشكل وحشيّ ومنذ العام ١٩٩١ أي منذ دخول الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا إلى أسمرا عاصمة البلاد، بعد حرب تحرير شرسة أستمرت منذ العام ١٩٦١، أي قبل عامين من الاعتراف الدولي بالدولة الإرترية في أيار-مايو من العام ١٩٩٣م. الانتهاكات الإنسانية التي مورست من قبل السلطة على المواطن الإرتري وبشكل ممنهج شملت: التعذيب والإخفاء القسريّ، الاسترقاق والاغتصاب وكبت كامل الحريات الشخصية والأساسية واضطهاد الأقليات وغيره. الحكومة الإرترية هي حكومة مؤقتة منذ ثلاثة وعشرين عامًا ولم تجرِ أية انتخابات رئاسية، وتشهد علاقات سيئة مع كل دول الجوار، ودخلت معهم في حروب حدود دفع ثمنها الشعب الإرتري المكلوم، مع عدم وجود ...

أكمل القراءة »