الرئيسية » أرشيف الوسم : الموت يصنع كعكة عيد الميلاد

أرشيف الوسم : الموت يصنع كعكة عيد الميلاد

البروفسور الألماني شتيفان ميليش يكتب عن الموت يصنع كعكة عيد الميلاد للشاعر السوري حمد عبود

صدر مؤخرًا للشاعر السوري حمد عبود باللغتين الألمانية والعربية في سويسرا مجموعته الشعرية التي حملت عنوان “الموت يصنع كعكة عيد الميلاد”، وقد خصّ الشاعر السوري صحيفة أبواب بكلمة البروفسور الألماني شتيفان ميليش التي ذيّل بها المجموعة، وترجمها إلى العربية المترجم المصري محمود حسنين: تُعد النصوص الجديدة للشاعر السوري حمد عبود مثالًا ناصعًا على أن خوض تجربة الثورة والحرب والفرار يساهم في نثرنة النص الأدبي. درس حمد عبود، المولود في عام ١٩٨٧ في دير الزور، هندسة الاتصالات في حلب. وبعد اندلاع الثورة، صدرت مجموعته الشعرية “مطر الغيمة الأولى” عن دار أرواد، ثم اضطر إلى اللجوء لأوروبا بعد مروره بعدة دول عربية، حيث استقر به المقام في فيينا.     “أريد أن أقود دبابة” واحد من أروع النصوص المتاحة الآن بالألمانية، تطغى فيه الحرب على واقع الحياة اليومية وتسيطر على اللغة وتتحكم في الأفكار. تبدأ السطور الأولى هكذا: “لو أعرفُ كيف أقود دبابة/ لكنتُ استعرتُ واحدة من الأعداء، أو الأصدقاء/ الكل لديه دبابة سواي”. ويزداد ما تكشفه هذه السطور من عبث تراجيدي كامن في الوضع السوري، لأنها تبدو وكأنها ترد على لسان طفل. ففي زمن الحرب تُكتسب القدرة على التقمص الوجداني، الصفة الأخلاقية المحمودة في حد ذاتها، عبر قيادة دبابة من أجل مشاهدة العالم كما يراه الجنود “من فتحة الباب المستطيلة”، هكذا يمكن تفهم وضعهم “لربما عذرتهم قبل أن تكفري بإلههم لتدمير كنيستك المفضلة”. غير أن الله لا يُرى من فتحة الباب المستطيلة، ولا يوجد إلا عندما يهتف المحتضرون باسمه. ولا يتصدر الله أو الحياة مركز العالم الذي يتشكل في النثر الشعري، وإنما تتصدره الدبابة التي صارت ككلب يرافق الإنسان في كل حين. يتمثل اللب الموضوعي للنصوص في مأساة الوضع السوري الناجمة عن فشل الثورة، وحرب النظام ضد شعبه، وعجز ما يُسمى بـ”المجتمع الدولي” عن الفعل. ويواجه الشاعر اليأس والإحباط بنظرة للعالم تتألف من أشواق متناقضة، وأفعال جنونية ورؤى مفزعة، وفكاهة سوداء من نوع خاص جدًّا. وفي أثناء قص الذات الساردة، التي ...

أكمل القراءة »