الرئيسية » أرشيف الوسم : الموبايل

أرشيف الوسم : الموبايل

ضوء شاشة هاتفك الذكي قد يلحق أضرار كبيرة بعينيك

في الوقت الذي تُواصل شركات الهواتف الذكية تحقيق أرباحٍ خياليةٍ في كل سنة، حذرت دراسة حديثة من خطورة استعمال هذا النوع من الهواتف خصوصاً في الظلام، مؤكدة أن ضوء الهواتف الذكية الأزرق يُلحق أضراراً كبيرة بالعين. يشهد العالم منذ سنوات تطوراً كبيراً في مجال التكنولوجيا، التي تُواصل بشكل مطرد اختراع أدوات تُسهل طريقة عيش الناس، وتمنحهم إمكانية الرفع من جودة حياتهم، التي أصبحت بشكل أو بأخر مرتبطة بالتطور العلمي. وتأتي الهواتف الذكية على رأس الأدوات التكنولوجية، التي يستعملها ملايين الناس في أرجاء متفرقة حول العالم، إذ تتمتع هذه النوعية من الهواتف بمميزات عديدة تجعلها محط إعجاب الناس. غير أن استخدام الهواتف الذكية قد لا يخلو من مخاطر على صحة الإنسان، خصوصا في الأوقات التي تسبق النوم. وفي هذا الشأن، توصلت دراسة حديثة إلى أن الضوء الأزرق، الذي يخرج من الهواتف الذكية، يمكن أن يُودي إلى الحاق الضرر بالعين، وفق ما أشار إليه الموقع الألماني “هايل براكسيس”، نقلاً عن دراسة صادرة في المجلة العلمية المُتخصصة “Scientific Reports”. وأوضحت الدراسة الصادرة عن جامعة “توليدو” بولاية أوهايو الأمريكية، أن الجزيئات في شبكية العين تمتص الضوء الأزرق الذي يخرج من الهواتف الذكية وتتسب في إنتاج مادة كيميائية سامة، والتي تقتل بعد ذلك الخلايا، وأضافت الدراسة أن هذا الضرر الذي يلحق بالأعين، ربما يقود إلى ظهور بقع كبيرة في مجال رؤية العين. وتابعت الدراسة، أن ظهور بقع كبيرة في مجال رؤية العين، من السمات المميزة لما يسمى بـ”التنكس البقعي” ( مرض يصيب العين ويؤدي إلى فقدان البصر، لأن شبكية العين تتعرض للضرر). وأفادت نفس الدراسة، أنه لا يتحتم على الناس استعمال الهاتف الذكي في الأماكن المُظلمة، وأردفت أن القيام بذلك ربما يُوسع من حدقة العين، ويتسبب بالتالي في وصول المزيد من الضوء الأزرق المؤدي إلى العين. وفي نفس السياق، نقل موقع “photonics” عن الأستاذ اجيتيه كارونيارتن، وهو من المشاركين في الدراسة قوله :”توضح دراستنا كيف أن الضوء الأزرق يؤثر على العين. ونأمل أن يؤدي ذلك إلى علاجات ...

أكمل القراءة »

هل لا نزال نستطيع الوثوق بأمان هواتفنا المتحركة ضد الإختراق؟

أضحى تحصين الهواتف ضد الاختراق والهجمات الإلكترونية هاجساً كبيراً لدى عشاق التقنية، فبالإضافة إلى مزايا الشاشة والكاميرا والبطارية يلتفت المستخدمون إلى مدى استعصاء الهاتف الذكي على القراصنة والفضوليين. وبحسب قائمة أعدها موقع “غادجيت هاك” المختص في الأخبار التقنية، فإن أكثر الهواتف أمانا تشمل كلا من “آيفون إكس” و”بلاك بيري كي تو” و”غلاكسي نوت 8″ و”بيكسل تو”. واعتمد التصنيف التقني على عدد من المعايير في الهواتف مثل التشفير، وطريقة فك القفل والتحكم بكلمة المرور وتغييرها والبرامج المستخدمة والتحكم في التطبيقات المحملة على الجهاز. من ناحية التعرف إلى المستخدم، نجد مثلا أن “آيفون إكس” يستخدم التحقق عبر الوجه بينما تعتمد الهواتف الأخرى التي يتراوح سعرها بين 600 و900 دولار، على استشعار بصمة المستخدم. وفي الجانب المتعلق بالتشفير، تظهر المقارنة أن قدرة كل من “آيفون إكس” و”غالاكسي نوت 8″ تصل إلى 256 AES وهذه الأحراف المختصرة تحيل إلى معيار التشفير المتقدم. ويقول خبراء التقنية، إن أمان الهاتف الذكي يعتمد أيضاً على مدى قدرة المستخدم على منع وصول التطبيقات إلى البيانات الموجودة على الجهاز والكاميرا والميكروفون، وفي حالة التعرض للسرقة، تتحدد نسبة الأمان في تفاعل الهاتف بعد إدخال عدد من الكلمات المرورية الخاطئة. بلاك بيري..أقوى الأجهزة وإذا كان المستخدم ممن يحرصون على خصوصيتهم، فإن الأجدر به حسب القائمة هو أن يختار “بلاك بيري كي تو” فهذا الهاتف يمتاز بالتشفير الكامل للقرص الصلب، كما أن الشركة المصنعة تطلق تحديثها بشكل شهري حتى تتصدى لأي ثغرات محتملة قد تتسلل إلى الجهاز آيفون إكس..حصن أمام البرامج الخبيثة أما في هاتف “آيفون إكس” فتكمن القوة في نظام التشغيل IOS الذي يحمي الجهاز بصورة فعالة من التهديدات الخارجية، كما أن شركة “أبل” المصنعة تستطيع إطلاق تحديثاتها على نحو أسرع مقارنة بـ”غوغل” أما أجهزة أندرويد التي تعمل بأحدث نسخة من نظام التشغيل فلا تتجاوز نسبتها 0.5 في المئة. وعند تحميل التطبيقات، يقول الخبراء إن مستخدمي “آيفون” أكثر أمانا على اعتبار أن البرامج الخبيثة والضارة تجد صعوبة كبرى في الاختراق عبر منصة “آب ستور” مقارنة بـ”بلاي ...

أكمل القراءة »

خدمة جديدة من واتس آب.. تمكنك من تجاهل الرسائل غير المرغوبة

أطلقت شركة “واتس آب” ميزة جديدة، تمنح المستخدم تطبيق للمراسلات متطور جداً، حيث يمكنه تصنيف الإشعارات الصوتية الواردة إلى هاتفه، حسب أولوياته الخاصة. وهذه الميزة الجديدة التي ستطلق في التحديث المقبل لتطبيق “واتس آب”، على نظامي التشغيل “أندرويد” و”iOS”، قد أطلقت عليها الشركة اسم “قناة الإشعارات”، والتي يمكن للمستخدم من خلالها التركيز على الرسائل الهامة، وتجاهل الرسائل أو المحادثات غير المرغوب بها. تضيف هذه الخاصية إلى التطبيق 10 تصنيفات للإشعارات، حيث يمكن للمستخدم التحكم في ظهور أو عدم ظهور هذه الرسائل على شاشة الموبايل ، أو إعطائها تصنيفات متفاوتة بالأهمية. وعلى سبيل المثال، فإن الرسائل من الأشخاص “الأكثر أهمية”، يمكن أن تظهر على الشاشة وبإشعار صوتي، أما أقلها أهمية، فسوف يُسمع فيها بالصوت فقط، أقل الأقل في الأهمية ستكون بلا أي إشعار. وسيتمكن المستخدمون من تحديد صوت النغمة المرغوب بها، كما يمكنهم أيضاً تحديد إن كان التنبيه سوف يصلهم على الشاشة حتى وإن كانت مغلقة، أو عدم وصوله مطلقاً.   اقرأ أيضاً تطبيق موبايل يلبي احتياجات العربي في برلين إخلاء طائرة أميركية بعد احتراق نسخة معدلة من سامسونغ “نوت 7” محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

معرض فن التصوير بالموبايل من ليبيا في مدينة مانهايم الالمانية

تزامناً مع اليوم الوطني لجمهورية ألمانيا الاتحادية في الثالث من أكتوبر، وفي إطار التبادل الثقافي نظمت شبكة عبق نيوز الإخبارية المستقلة “معرض فن التصوير بالموبايل من ليبيا” بعنوان (Fjaybik – فجيبك)، ويعني “أفضل كاميرا هي تلك التي في جيبك” في إشارة إلى كاميرا الموبايل. وشارك في معرض فن التصوير بالموبايل 11 مصور فوتوغرافي ليبي محترفون وهواة، وهم: (عبد الرؤوف بن مادي، أحمد البارودي، أحمد أبو طلاق، أكرم السعداوي، العارف حسن القاجيجي، بسمة أبو زيد، خليل محمد أبو اسماعيل، منصور الدوفاني، سامية رمزي، ساسي حريب، وطه الجواشي). المعرض استضافته مدينة مانهايم الواقعة في ولاية بادن-فورتمبرغ، واحتضنته واحدة من أهم مؤسساتها التي تهتم بالفن والفنانين في مختلف المجالات وهي منظمة “Geschichtswerkstatt – Altes Volksbad”. استمر المعرض لمدة أسبوع  خلال الفترة من الثالث وحتى الثامن من أكتوبر، وأظهرت الصور المعروضة فيه نماذج من حياة المواطن الليبي وبعض المناطق والمناظر العامة في ليبيا. كما تخلل أيام المعرض عدد من المحاضرات وحلقات النقاش حول الحراك الثقافي الليبي وكذلك بعض العروض الفنية الليبية والألمانية. يُشار أن المعرض هو الأول من نوعه في منطقة المغرب العربي وشمال افريقيا، وقد أقيم العام الماضي 2016، في دار الفقيه حسن الفقيه للفنون والثقافة بالمدينة القديمة في العاصمة الليبية طرابلس، ولاقى اهتماماً وإعجاباً كبيرين من قبل الزوار. جاءت فكرة إقامة المعرض في ألمانيا من خلال شبكة عبق نيوز الإخبارية التي يترأس تحريرها الإعلامي والصحفي عبد الله قدورة، وذلك بالتنسيق المباشر مع السيد العارف حسن القاجيجي أحد مؤسسي ومنظمي المعرض في دورته الأولى في طرابلس، بغية التعريف بأحد جوانب الفن الحديث في ليبيا. أقيم المعرض برعاية شرفية من السيد ستيفان ريبمان عضو البرلمان الألماني عن مدينة مانهايم، وبرعاية إعلامية لشبكة عبق نيوز الإخبارية، وتنظيم كل من الإعلامي عبد الله قدورة والناشط السياسي والإجتماعي في مدينة مانهايم هانز بيتر ألتر، ومنظم المعرض وأحد مؤسسيه العارف حسن القاجيجي. اقرأ أيضاً: مهرجان فنون 2017، أيام فنية… الفن لا يعرف حدودًا     محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »