الرئيسية » أرشيف الوسم : المواصلات

أرشيف الوسم : المواصلات

مطار فرانكفورت يعتزم توفير أماكن للتاكسي الطائر

أكدت شركة “Fraport” الألمانية المسؤولة عن تشغيل مطار فرانكفورت أنه من الممكن أن تقلع التاكسيات الطائرة من المطار في المستقبل غير البعيد. وأوضحت الشركة أنها تدرس مع شركة “ Volocopter” المصنعة للطائرات الصغيرة إمكانية اعتماد هذه الطائرات كوسيلة نقل منتظمة ضمن حركة التشغيل بأكبر مطارات ألمانيا. وستوفر هذه الوسيلة في حالة اعتمادها رابطاً سريعاً عبر الجو، بين مطار فرانكفورت والنقاط المركزية في منطقة راين-ماين. وقالت متحدثة باسم “Fraport” إنه من الممكن البدء في تشغيل هذه الخدمة في مدة تتراوح بين خمس إلى عشر سنوات. وأشارت المتحدثة إلى أنه سيتم أولاً مناقشة جميع المسائل الفنية والقانونية والأمنية المتعلقة باعتماد هذه الخدمة بين جميع الجهات المعنية، قبل إطلاق الخدمة. اقرأ/ي أيضاً: التقبيل وممارسة الجنس في السيارات ذاتية القيادة، هل ذلك في المستقبل القريب؟ تعرّف على أكثر السيارات إغراءً للسرقة في ألمانيا هل تنتهي ميزة ألمانيا العالمية بالقيادة بدون حدود سرعة لصالح البيئة والسلامة؟ الحكومة الألمانية تفكر في جعل المواصلات العامة مجانية محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

القضاء الألماني يمنح المدن الكبرى حق حظر سيارات الديزل

أصدرت محكمة ألمانية حكماً لصالح السماح للمدن الكبرى بحظر سير السيارات التي تعمل بوقود الديزل الملوث بشدة للبيئة. وقالت المحكمة الإدارية الاتحادية في لايبزيغ إن مدينتي شتوتغارت و دوسلدورف بإمكانهما حظر سير السيارات القديمة التي تعمل بوقود الديزل في مناطق تتضرر كثيراً بالتلوث. ويأتي القرار الذي اتخذته أعلى محكمة فيدرالية بعد أن تقدمت ولايات بالتماس ضد الحظر المفروض من قبل محاكم محلية في شتوتغارت دوسلدورف. ومن المرجح أن تؤثر الخطوة على قيمة 12 مليون سيارة في أكبر سوق للسيارات في أوروبا، وتجبر شركات صناعة السيارات على دفع قيمة تعديلات مكلفة بالسيارات. وقالت منظمة العمل البيئي الألمانية إنها تأمل في أن يسهم الحظر في وقف “مقاومة” قطاع الصناعة لتجديد السيارات القديمة الأكثر تلوثاً بما يتفق وأحدث المعايير الأوروبية. وتشير بيانات صادرة من هيئة مراقبة السيارات الألمانية إلى أن من بين 15 مليون سيارة تعمل بالديزل تسير في الطرق الألمانية، تتفق 2,7 مليون سيارة فقط مع المعايير الأوروبية الأخيرة (يورو-6). وتراجعت نسبة سيارات الديزل في ألمانيا من 48% عام 2015 إلى نحو 39% العام الماضي. وفي حين تدرس دول أخرى تقييد السيارات التي تعمل بالديزل، يمثل حظرها في الدولة التي شهدت ميلاد صناعة السيارات الحديثة صفعة جديدة للصناعة، وإحراجاً لحكومة المستشارة أنغيلا ميركل التي تعارض الحظر. وتدرس ميركل الوضع، وقالت إن القرار يتعلق فقط “بمدن فردية”. وأضافت: “في الواقع إنه لا يتعلق بعموم البلاد وجميع أصحاب السيارات”. وسعياً لتفادي الحظر، تعهدت شركات صناعة السيارات الألمانية بتحسين البرمجيات لملايين السيارات التي تعمل بالديزل، وقدمت حوافز تجارية بالنسبة لطراز السيارات القديمة. في ذات الوقت، عرضت الحكومة الألمانية بدائل، من بينها جعل وسائل المواصلات العامة بالمجان في المدن التي تعاني من تلوث الهواء. وظهرت موجة انتقادات عالمية شديدة على محركات السيارات التي تعمل بالديزل، منذ أن اعترفت شركة فولكسفاغن عام 2015 بتلاعبها في فحوص انبعاثات العادم الأميركية، التي تهدف إلى الحد من انبعاثات الجسيمات الدقيقة وأكسيد النيتروجين المعروف أنه يسبب أمراضاً تنفسية. اقرأ أيضاً: الحكومة ...

أكمل القراءة »

الحكومة الألمانية تفكر في جعل المواصلات العامة مجانية

تعتزم الحكومة الألمانية تطبيق أسلوب جديد للحفاظ على نقاء الهواء، يتمثل في جعل المواصلات العامة مجانية داخل المدن، مما يقلل من الازدحام والتلوث معاً. وجاء ذلك خلال خطاب وجهه ثلاث وزراء ألمان (وزيرة البيئة باربارا هيندريكس، ووزير المواصلات كريستيان شميت، ورئيس ديوان المستشارية بيتر ألتماير)، إلى مفوض البيئة بالاتحاد الأوروبي كارمينو فيلا، استعرضوا فيه الإجراءات التي تعتزم ألمانيا اتخاذها للحد من تلوث الهواء والالتزام بالمعايير الأوروبية في هذا الشأن، ومن بين هذه الإجراءات المحتملة توفير المواصلات العامة بالمجان. وجاء في الخطاب أن الحكومة الألمانية تفكر مع الولايات والبلديات الألمانية في إتاحة مواصلات داخلية مجانية لخفض أعداد المركبات الخاصة داخل المدن. كما تفكر الحكومة في دعم المدن “إذا لزم الأمر” من أجل وضع ضوابط مرورية فعالة لخفض التلوث الناتج عن السيارات. ومن المقرر اختبار هذا المقترح الجديد بحلول نهاية العام الحالي في خمس مدن غربي ألمانيا، من بينها بون والمدينة الصناعية إيسين ومانهايم. وتعول الحكومة على تقليل اعتماد المواطنين على سياراتهم مما يقلل الزحام وبالتالي يقلل انبعاث العوادم. وأثار الاقتراح الحكومي جدلاً في المدن الألمانية، حيث تساءل كل من عمدة بون أشوك سريداران ورئيس رابطة المدن الألمانية هيلموت ديدي عن المخصصات الفيدرالية لتنفيذ هذه الخطة. من جانبه قال اتحاد شركات النقل الداخلي في ألمانيا (في.دي.في) إن الظروف غير مواتية حالياً لتوفير المواصلات العامة بالمجان، مضيفاً أن “هناك ازدحاماً بالفعل اليوم في الحافلات والقطارات”. وحذر رئيس الاتحاد يورغين فينكزه، من أن تزايد أعداد الركاب بشكل سريع سيرهق شبكات المواصلات الحالية، مما يستدعي توسيع قدرات هذه الشبكات أولاً اعتماداً على التمويل الحكومي. كما دعت صحيفة “دي فيلت” الوزراء الذين قدموا الاقتراح أن يفكروا مرة أخرى بعدما يقوموا بجولة على متن خط مترو الأنفاق U6 في برلين في الساعة 7:30 صباحاً. وقالت إن الاستنتاج سيكون واضحا: “المزيد من الناس وعربات القطارات والمزيد من الخطوط، من أين سيأتي تمويل ذلك؟”. يشار إلى أن بروكسل كانت قد طالبت الحكومة الألمانية باتخاذ المزيد من الإجراءات للحد من ...

أكمل القراءة »

لم أُعرّفكم بي بعد

ريم رشدان. سعيدةٌ جدًا هذه الأيام، فأنا أخرج كل يوم رفقة صديقتي الجديدة -لن أقول مالكتي- فالعلاقة بيننا تجاوزت مُجرّد أن تملكني أو أكون لها. أنا الآن “إيدها و رجلها” كما تقول عني بعاميّتها العربية وفي الواقع أنا أطير فرحًا كلما سمعتها تقول عني ما سبق. لم أُعرّفكم بي بعد، أنا درّاجة ريما أو كما يحلو لها أن تطلق عليي “بسكليتي” أو “رفيئتي، قُدّمت كهدية لها منذ ما يزيد عن سنة ونصف، إلا أنّها لم تبدأ باستخدامي بشكل منتظم إلا من حوالي السنة تقريبًا لتنضم بذلك إلى أكثر من أربعة ملايين شخص يستخدمون الدراجة الهوائية على الممرات الآمنة كبديل عن وسائل المواصلات المتنوعة هنا في ألمانيا. ربّما كانت معيشتها في مدينة صغيرة في الشمال -لا تكاد تُرى على الخريطة- تعاني فيها من عدم توفّر المواصلات العامة بشكل منتظم؛ هي السبب الرئيسي الذي أجبرها على التفكير باقتنائي أولاً واعتمادي لاحقًا كصديقة ووسيلة تنقلها الرئيسية، ولكنني بكل الأحوال سعيدة بهذا، فبإمكاننا معًا أن نتجول في كل زوايا مدينتنا “لوبتين” خلال ساعة واحدة من عمر الزمن. قبل ذلك، كنت هدية  “الفايناختن”  لمراهقة ألمانية لم تعجبها ألواني غير البرّاقة فخابت بي وخيّبتني، ثم ركنتني في كراج بيتها عدة أشهر قبل أن تهبني للصليب الأحمر، الذي بدوره أهداني لعائلة صغيرة من أولئك الوافدين الجدد لتستخدمني المرأة كما كان يُفترض، إلا أن خيبتي تجدّدت وبقيت مدةً طويلةً رهينة غرفة التخزين، وحين سُئل عني أعادني الرجل قائلاً إنه “ما عندهن نسوان تسوق بسكليتات”، وهو شيء لم أفهمه حقيقة، لأنني رأيت زوجته وأعرف تمامًا وجيدًا أنه “عنده نسوان!” إذن، في النهاية، ساقني القدر لأكون رفيقة ريما في حياتها الجديدة في المنافي الألمانية الملامح. عندما وصلت إليها لم يكن لديها أدنى فكرة عن كيفية التعامل معي. بدايةً كان عليهم قص وتصغير طول المقعد لأدنى مستوى ممكن ليتناسب مع طولها. بعد ذلك عاينتني قليلاً وقالت بتكبّر: “حسنٌ لا أظن أن استخدام هذه سيكون أصعب من قيادة السيارة، أنا أقود سيارة ...

أكمل القراءة »