الرئيسية » أرشيف الوسم : المنتخب

أرشيف الوسم : المنتخب

رسالة هجومية إلى تيتي البرازيل.. هل وصلت الفكرة؟

عبد الرزاق حمدون* شوط واحد كان كفيلاً بإمتاع الجماهير العاشقة لكرة البرازيل المهارية، 45 دقيقة أمام كوستاريكا ظهر فيها نجوم السيليساو بأجمل ‏صورة ممكنة لأبطال العالم.‏ لم يكن الفوز على كوستاريكا وحصد النقاط الثلاث هو أفضل ما حصل للمنتخب البرازيلي وعشّاقه، بل كانت عودة الأسلوب ‏الهجومي المعهود لراقصي السامبا، هي الشيء الملحوظ والذي كان سبباً بارزاً لنشر الفرحة بمدرجات ملعب المباراة.‏ عناد تيتي غير المبرر في العودة إلى أجواء اللقاء، فقد بدأه المدرب تيتي كعادته مع المنتخب البرازيلي بتحفظ دفاعي كبير وعقم في الثلث الأخير من ملعب ‏الخصم، والاعتماد على فنّيات نيمار وويليان التي لم تسمن ولم تغنٍ من جوع، مشاركة كاسيمير وباولينيو سوية يجعل عملية نقل الكرة أكثر ‏بطءاً وبناء الهجمات شبه عشوائي، تماماً كما حصل في مباراة سويسرا الأولى وفي مواجهة كوستاريكا، هو عناد ‏تكتيكي من المدرب ضحيته المتعة الكروية في البرازيل.‏ سبع تسديدات واحدة منها على المرمى كانت حصيلة نيمار ورفاقه في أول شوط أمام كوستاريكا المتواضعة، صعوبة في إيجاد ‏الحلول الهجومية مع ضياع ويليان وحيداً في الجهة اليمنى وانشغال نيمار بسبب كثرة سقوطه على أرضية الميدان، قابله تألق من ‏الحارس نافاس ورفاقه.‏ شوط الحقيقة وعودة الهوية صعوبة الموقف الذي وُضع به تيتي ومنتخب البرازيل تطلّب جرأة من المدرب وجاء تغييراته الهجومية التي بدأها بكوستا بدلاً من ‏ويليان، ما قام به كوستا في الشوط الثاني يوازي عمل زملائه في الحصّة الأولى، فجناح يوفنتوس قام ب 5 مراوغات وصنع ‏الهدف الثاني وحرّك الطرف الأيمن. لم يكتفِ تيتي بكوستا بل تفوّق على نفسه وجاء بورقة فيرمينيو للزيادة العددية الهجومية ‏وتحرير نيمار وكوتينيو الذين سجلا هدفي المباراة.‏ حصيلة التألق البرازيلي في الشوط الثاني كان 9 تسديدات على المرمى و 12 مراوغة صحيحة منها 5 للبديل دوغلاس كوستا.‏ في شوط الحقيقة ظهرت البرازيل بهويتها المعروفة دون أي قيود، وفهم تيتي أن في البرازيل لا مكان للجبناء والهجوم هو أفضل ‏وسيلة للمجد.‏ *عبد الرزاق حمدون. صحفي رياضي مقيم في ألمانيا   اقرأ ...

أكمل القراءة »

ثورة غيفارا منتظرة في الشوارع الأرجنتينية لأسباب رياضية!

عبد الرزاق حمدون* لم تكن الجماهير الأرجنتينية مستعدّة لتلقّي أي خبر مزعج حول منتخب بلادها، الذي تأهل بطريقة صعبة ومخجلة جداً إلى ‏نهائيات كأس العالم المقبلة في روسيا. ينتظر عشّاق المنتخبات المشاركة بهذا المحفل العالمي أي توقّف دولي ودّي لكي تشاهد أبطالها الوطنيين سوّيةً بقميص ‏وشعار منتخب بلادهم بعيداً عن أنديتهم، لكن الحال اختلف قليلاً مع منتخب التانغو الأرجنتيني، بعدما فجّر المدرب ‏سامباولي مفاجأة من العيار الثقيل قبل الودّيات، أمام كل من إيطاليا وإسبانيا التي تمثّلت بعدم استدعائه لكل من باولو ديبالا ‏وماورو إيكاردي مهاجمي يوفنتوس وانتر ميلان الإيطاليان.‏ وخرج سامباولي بتصريح لا يمت بالواقع بِصلةَ وكانت غايته أن يبرر فعلته التي قام بها حيث قال عنهما: ” أن كلا ‏اللاعبين لم يتفقا مع طريقة لعب المنتخب وليس لديهم وقت كافٍ لانتظار تكيّفهم من بقية المنتخب”، تصريح مدرب ‏إشبيلية السابق يعطينا فكرة عن أن الأرجنتين خرجت من حقبة باوزا الضعيف والجبان، إلى سامباولي المفصول عن ‏الواقع الحالي وبحاجة للعودة إلى إيطاليا لمشاهدة ما يفعله نجما الأرجنتين في الكالتشيو.‏  ثاني وثالث هدّافي السيريا‏ A لم يمضِ أسبوع واحد  على رباعية إيكاردي في شباك سامبدوريا، والتي تكلّم عنها البعيد قبل القريب وتغنّى بها ‏جمهور انتر ميلان ومنتخب الأرجنتين، قائد النيراتزوي في جعبته 22 هدفاً في الدوري المحلّي ليحتل المركز الثاني ‏في ترتيب الهدّافين خلف الإيطالي تشيرو إيموبيلي مهاجم لاتسيو.‏ حال إيكاردي لا يختلف عن مواطنه ديبالا الذي يقود هجوم بطل إيطاليا يوفنتوس بكل ثقةٍ واقتدار، وصاحب الفضل ‏بنقل فريقه إلى الدور الربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا، بعدما سجّل هدف الفوز على توتنهام الإنكليزي ‏في لقاء الإياب، أرقام ديبالا التهديفية محلّياً برصيد 17 هدفاً وضعته ثالثاً ومنافساً قوياً على لقب الهدّاف في دوري ‏إيطاليا.‏ قرار سامباولي هذا وضع جمهور المنتخب الأرجنتيني على المحك، وأشعل فتيل نار حرب داخلية في معسكر ‏المنتخب الحالي، حيث يبرر معظم المتابعين للمنتخب أن عدم استدعائه لكلا اللاعبين بسبب تواجد نجم برشلونة ‏ليونيل ميسي، الذي لا تربطه ...

أكمل القراءة »

سباح سوري يفوز بأربع ميداليات في بطولة ألمانيا للإنقاذ

شارك السباح السوري ماهر قرقور للسنة الثانية على التوالي، في بطولة ألمانيا السنوية للإنقاذ، مع فريق مدينة دورتموند، وأحرز فيها أربع ميداليات. انطلقت يوم السبت 5 تشرين الثاني \ نوفمبر، بطولة ألمانيا السنوية للإنقاذ في مدينة “Moers”، وشارك فيها سباح سوري هو ماهر قرقور، للسنة الثانية على التوالي بفئة الماسترز بعمر ٤٠ – ٤٥ سنة، عبر فريق مدينة دورتموند التي يقيم فيها. وذكر موقع “سوريتي” أن السباح قرقور تمكن من الفوز بأربع ميداليات لهذا العام، وهي: ذهبية ٥٠ متر فراشة، فضية ١٠٠ متر بودي ماسترز، برونزية ٥٠ متر سباحة حرة، وبرونزية ١٠٠ متر سباحة متنوع. يذكر أن قرقور، كان قد شارك في العام الماضي أيضًا في مسابقة السباحة، مع فريق دورتموند وحاز حينها على ميداليتين برونزيتين. وكان ماهر سابقًا، لاعبًا في المنتخب السوري لسباحة الزعانف، حيث شارك في عدة بطولات محلية وعربية. وصل إلى ألمانيا سنة 2014، بعد أن تعرض هو وابنه لإصابات و حروق بالغة في سوريا و ما زال ابنه يخضع لعلاج مستمر في المانيا. سوريتي. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

البطولة تخسر حصانها الأسود، وفرنسا تتأهل في ختام ربع النهائي

تمام النبواني. المنتخب الأيسلندي يودع منافسات الأمم الأوروبية برأس مرفوعة، بعد هزيمته في ربع النهائي. وبذلك تخسر بطولة فرنسا حصانها الأسود. المنتخب الذي فرض احترامه على الفرق المنافسة، وكسب شعبية جارفة بين محبي كرة القدم، خاصة بعد إقصائه لمنتخب إنكلترا من الدور الثاني، في كبرى مفاجآت البطولة الحالية لليورو، ليثبت أن الكرة لا تعترف بالأسماء اللامعة للاعبين، بل بالجهد المبذول فوق المستطيل الأخضر. ختام مباريات ربع نهائي اليورو 2016، جمعت المنتخب الفرنسي بنظيره الأيسلندي على ستاد دوري فرانس. ولم يجد الديوك صعوبة في اكتساح الاسكندنافيين بخمسة أهداف مقابل هدفين، ليكملوا عقد المتأهلين للمربع الذهبي من البطولة المقامة على أرضهم، وبين جماهيرهم، ضاربين موعدًا لا يخلو من الإثارة في مواجهة الماكينات الألمانية في نصف النهائي. افتتح الفرنسيون التسجيل عند الدقيقة الـ 12 بعد تمريرة طولية من ماتودي، ضرب بها مصيدة التسلل لتصل إلى جيرو المنفرد، الذي سدد الكرة بيسراه بين قدمي الحارس هالدورسون. سبع دقائق بعد الهدف الأول كانت كافية لفرنسا لمضاعفة النتيجة، هذه المرة برأسية صاروخية من بوغبا لاعب نادي يوفنتوس الإيطالي، بعد ركنية بالمقاس من زميله جريزمان. هدأ الإيقاع قليلاً في الربع ساعة التالية، قبل أن تنجح فرنسا في إضافة الهدف الثالث بتسديدة قوية لباييت، من خارج منطقة الجزاء عقب تهيئة رائعة للكرة من جريزمان عند الدقيقة 43. صانع الهدفين الثاني والثالث المتألق جريزمان لاعب نادي أتلتيكو مدريد الإسباني، اختتم الشوط الأول بهدف رابع عند الدقيقة 45، بعد أن سدد كرة ساقطة من فوق الحارس الأيسلندي الخارج من مرماه لمواجهته. في الشوط الثاني و عند الدقيقة 55 نجح الأيسلنديون في تذليل الفارق بهدف من المهاجم كولبين، ليرد عليه جيرو بهدف شخصي ثاني له وخامس لفريقه، بعدها بثلاثة دقائق فقط. الأمتار الأخيرة للقاء شهدت هدف ثاني لمنتخب أيسلندا، بعد عرضية من سكولاسون، حولها بيارناوس في الزاوية اليسرى لمرمى لوريس عند الدقيقة 84، لتنتهي المباراة بفوز عريض للفرنسيين أوقف مغامرة أيسلندا في البطولة. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أصغر لاعبي اليورو يتألق في ليلة إقصاء الحصان الأسود، وتأهل تاريخي لبولندا و ويلز

بدأت منافسات الدور ثمن النهائي من بطولة أمم أوروبا (فرنسا 2016)، بمواجهة بين منتخبي بولندا و سويسرا، وتأهل بولندا مباراة كان عنوانها الأبرز السعي لعبور أول للربع نهائي، وخصوصا لمنتخب سويسرا الذي استضاف النسخة قبل الماضية 2008، مناصفة مع الجارة النمسا. اتسمت المباراة بندية كبيرة منذ انطلاق صافرة البداية، و بدت مواجهة هجومية فيها فرص عديدة لكلا المنتخبين، و ذلك عكس ما كان متوقع قبل البداية، خاصة أن الفريقين من أفضل منتخبات اليورو دفاعيًا، خلال الدور الأول (بولندا خرجت بشباك نظيفة، وسويسرا تلقت هدف وحيد من ركلة جزاء، و حافظت على نظافة شباكها أمام فرنسا المستضيف). و رغم عديد الفرص، إلا أن التسجيل تأخر لحدود الدقيقة 39 من الشوط الأول للبولنديين، عبر نجم فيورنتينا الإيطالي بلاتشيكوفسكي، قبل أن يرد عليه شكوردان شاكيري نجم ستوك سيتي الإنكليزي، بهدف التعادل للسويسريين قبل النهاية بثمانية دقائق. الهدف هو الأجمل في اليورو حتى الآن. على وقع الهدفين انتهى الوقت الأصلي، والوقتين الإضافيين، ليحتكم الفريقان لركلات الحظ الترجيحية، التي ابتسمت للبولنديين بواقع 5-4. المباراة الثانية لحساب نفس الدور جمعت منتخبي ويلز و إيرلندا الشمالية في مواجهة بريطانية خالصة. واصل منتخب ويلز مغامرته في البطولة، بعدما انتزع فوزًا صعبًا للغاية من منافسه الإيرلندي بهدف وحيد في الدقيقة 75، هدف أتى بالنيران الصديقة من المدافع مكاولي، أثناء محاولته إبعاد عرضية غاريث بيل ليحولها إلى مرماه بالخطأ. المباراة شهدت منافسة شديدة بين الطرفين، وتبادل كلا الفريقين السيطرة على وسط الميدان في مراحل مختلفة. إلا أن صبر و خبرة الويلزيين كانا الفيصل بالنهاية حيث لعبوا على أخطاء المنافس أكثر من محاولتهن فرض أسلوبهن الخالص في اللقاء و أخيرا تحقق لهم ما أرادوا. المباراة الثالثة في الدور ثمن النهائي جمعت منتخبي البرتغال و كرواتيا. القمة المنتظرة الأولى في هذا الدور لم تف بما وعدت به، عطفًا على ما يمتلكه المنتخبان من نجوم لامعة و متألقة بكبرى الأندية الأوروبية. حيث غلب على المواجهة الطابع التكتيكي و الحذر المبالغ به على حساب ...

أكمل القراءة »

مفاجأة اليورو، المجر تخطف صدارة المجموعة السادسة من بوابة البرتغال، وسقوط أول للأدزوري أمام إيرلندا

مشعل الشوفي حقق المنتخب المجري مفاجأة كبيرة في نهائيات اليورو الحالية وخطف صدارة المجموعة السادسة، بعدما فرض التعادل على نظيره البرتغالي المرشح للقب بثلاثة أهداف لكل منهما. تعادل رفع رصيد المجر إلى خمس نقاط بفارق الأهداف عن منتخب أيسلندا الذي فاز على النمسا، وحل ثانيًا وبنتيجة هدفين لهدف. هدف الفوز الأيسلندي أتى في اللحظات الأخيرة من الوقت بدل الضائع للمباراة. وبذلك تستمر فصول المتعة والإثارة في البطولة الأوروبية بكسرها لمعظم التوقعات والترشيحات، والتي كانت تصب لصالح البرتغال كبطل و النمسا كوصيف. بينما واقع الحال أن البرتغال حلت ثالثةً تلتها النمسا رابعة. و ضمن مواجهات المجموعة الخامسة تمكن منتخب جمهورية إيرلندا من تحقيق المعجزة بفوز صعب و مثير جدًا على حساب إيطاليا المتصدرة بواقع هدف دون رد. و إن كان السيد كونتي فضل لعب المباراة بالفريق الرديف بعد ضمان التأهل و الصدارة فأراح ثمانية من التشكيلة الأساسية على رأسهم القائد بوفون. فوزٌ جعل الإيرلندين ضمن كوكبة المتأهلين كأحد أصحاب المركز الثالث. المباراة الثانية لحساب نفس المجموعة شهدت فوز بلجيكا على السويد، بهدف متأخر أيضًا لنجم روما الإيطالي ناينغولان، لتحل بلجيكا وصيفة بفارق المواجهات المشتركة مع إيطاليا. فيما خرجت السويد من البطولة خالية الوفاض بنقطة يتيمة ودون ان يتمكن لاعبوها من تسجيل أي هدف في المنافسين. مع انتهاء مباريات هذا اليوم تكون صورة الدور السادس عشر قد اكتملت بشكل نهائي، حيث أسفرت عن مباريات متباينة في المستوى باستثناء أقوى المواجهات التي تجمع إسبانيا البطل في النسخة السابقة مع الوصيف إيطاليا. باقي المواجهات جاءت على الشكل التالي: فرنسا – جمهورية ايرلندا ألمانيا – سلوفاكيا إنكلترا – أيسلندا كرواتيا – البرتغال بولندا – سويسرا ويلز – إيرلندا الشمالية بلجيكا – المجر محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بعد انتظار 58 عامًا، ويلز تواصل تقدمها، وسلوفاكيا تفرض التعادل على الانكليز

Uتمّام النبواني في الجولة الأخيرة لمباريات المجموعة الثانية، وأمام أكثر من 28 ألف متفرج، التقى منتخب ويلز نظيره الروسي على أرضية ملعب تولوز البلدي. حيث تمكن الويلزيون من ترويض الدب الروسي و الفوز عليه بواقع ثلاثة أهداف دون رد. لتستمر بذلك مغامرات ويلز في بطولة أمم أوروبا (فرنسا 2016) و تتأهل في صدارة المجموعة المجموعة الثانية.  افتتح رامسي التسجيل بتسديدة ساقطة ثم أضاف نيل تايلور هدفا ثانيًا، وسجل جاريث بيل الهدف الثالث لينفرد بصدارة هدافي اليورو برصيد ثلاثة أهداف، بعد ما هز شباك سلوفاكيا وانكلترا من ركلتين حرتين. وأنهت ويلز انتظارًا دام ثمانيةً وخمسين عامًا للظهور في بطولة كبرى بعد التأهل للنهائيات الجارية في فرنسا، إذ يعود آخر ظهور لبلاد الغال في بطولة دولية إلى كأس العالم 1958 عندما بلغت دور الثمانية. على ملعب (سانت اتيان) وفي نفس التوقيت التقى المنتخب الإنكليزي مع الوافد الجديد للنهائيات منتخب سلوفاكيا. وفاجأ مدرب إنكلترا (رودي هودرسون) الجميع بإجراء خمس تغييرات كاملة على التشكيلة الأساسية التي خاض بها مباراتي روسيا وويلز. بالرغم من ذلك ظهر الفريق بصورة جيدة من خلال استحواذ الثلاثي (داير،ويلشر،هينرسون) على منطقة المناورات بالإضافة لنشاط وحيوية فاردي وستورريدج في الثلث الأخير من الملعب.  في المقابل لعب المنتخب السلوفاكي بطريقة دفاعية طوال المباراة لينجح في إسقاط الإنكليز في فخ التعادل السلبي، ويخطف نقطة ثمينة تنعش آماله في بلوغ الدور الثاني بانتظار نتائج المجموعات الأخرى.  فيما ترشحت إنكلترا إلى الدور القادم كثاني المجموعة برصيد خمس نقاط. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

فرنسا تتصدر وسويسرا تعبر وألبانيا تنعش آمالها بهدفٍ وفوزٍ تاريخيين

مشعل الشوفي بدأت الأحد منافسات الجولة الثالثة و الأخيرة من دوري المجموعات، والتي تعتبر الحاسمة في تحديد المتأهلين بشكل نهائي للدور القادم، و تقام مبارياتها بنفس التوقيت لكل مجموعة. البداية كانت مع المجموعة الأولى التي تضم فرنسا البلد المستضيف. أولى مباريات الأحد جمعت فرنسا المتصدر مع الوصيف سويسرا، في مواجهة كان شوطها الأول منذ بدايته فرنسيًا خالصًا، حيث دخل أبناء المدرب ديشامب بضغطٍ عالٍ على الخصم (رغم بداية ديشامب بتشكيلة منقوصة من خمسة عناصر أساسية). وتعددت محاولات الفرنسيين عبر كل من جينياك و غريزمان و بول بوغبا، الذي جرب حظه بالتسديد من خارج المنطقة في ثلاث مناسبات، إحداها ارتدت من العارضة، فيما تكفل الحارس يانز زومر في إبعاد الأخرتين. في المقابل محاولات السويسريين كانت على استحياء دون أي خطورة تذكر، و بدوا مستسلمين للضغط العالي الفرنسي. بداية الشوط الثاني شهدت حركية أكبر للسويسريين، قابلتها هجمات مرتدة سريعة للفرنسيين كاد غريزمان أن يسجل من إحداها لولا تألق زومر الذي أبعدها لركنية. ومع تقدم الشوط انحصر اللعب أكثر في وسط الميدان وبدا الطرفان قانعان بنتيجة التعادل الذي انتهت عليه المباراة مثلما بدأت و بنتيجة سلبية. وهي نتيجة ضمنت الصدارة للفرنسيين برصيد سبع نقاط تلتها سويسرا بالمركز الثاني بخمس نقاط. المباراة الثانية ضمن نفس المجموعة جمعت منتخبي رومانيا و ألبانيا. المنتخب الألباني حقق فوزه التاريخي الأول في نهائيات اليورو، وبواقع هدفٍ يتيم من رأسية لاعبه سادوكو عند الدقيقة الثالثة والأربعين من الشوط الأول. سادوكو دخل التاريخ من أوسع ابوابه بتسجيله لأول هدفٍ لبلاده في نهائيات اليورو. وبهذا الفوز احتلت ألبانيا المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط، محافظةً على آمالها بالتأهل للدور القادم بانتظار نتائج باقي المجموعات. فيما خرجت رومانيا من غمار المنافسة بعدما تذيلت المجموعة برصيد نقطة وحيدة. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

يورو اللحظات الأخيرة يسعد الطليان ويقسو على كرواتيا، ومرور آمن لمنتخب اللاروخا للدور القادم

في يورو أهداف الضربة القاضية (فرنسا 2016) حقق المنتخب الإيطالي فوزًا صعبًا و متأخرًا على حساب نظيره منتخب السويد، و ذلك ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الرابعة. هدف المباراة الوحيد جاء في الدقيقة 88 عبر مجهود فردي كبير لللاعب ايدير الذي استفاد من كرة مقطوعة عبر زميله البديل زازا. و بذلك يكون الآدزوري تأهل رسميا للدور الثاني الإقصائي بعدما حقق العلامة الكاملة في أول جولتين، مع الحفاظ على شباكه نظيفة بقيادة حامي العرين جيجي بوفون. في إطار منافسات المجموعة الخامسة و التي تضم إسبانيا (البطل في آخر نسختين) و كرواتيا و التشيك إضافةً لتركيا، شهد ديربي أوروبا الشرقية بين الكروات و التشيك أحداث دراماتيكية، كانت بدايتها خالصة للكروات حتى الربع الأخير من اللقاء الذي شهد انقلاب تشيكي غاية في الإثارة، لتنتهي المباراة بالتعادل بهدفين لهدفين. هدف كرواتيا الأول جاء بتوقيع بيريزتش بالدقيقة 37 قبل أن يضيف نجم برشلونة الإسباني راكيتتش هدف التعزيز في الدقيقة 59. أما هدف تذليل الفارق للتشيك جاء في الدقيقة 76 قبل أن يتحصلوا على ضربة جزاء في الوقت المحتسب بدل ضائع للمباراة و ويحرز منها البديل نيتشد هدف التعديل. وفي المباراة الثانية التقى منتخبا إسبانيا و تركيا في مواجهة كانت من طرف واحد، حيث عرف الإسبان كيفية تسيير اللعب لصالحهم من الألف إلى الياء، و خرجوا بفوز صريح هو الأعلى في نسخة اليورو الحالية و بواقع ثلاثة أهداف دون رد. الأهداف جاءت عن طريق المتألق نوليتو في الدقيقة 37 ، فيما تكفل زميله موراتا بتسجيل هدفين بالدقيقتين 34 و 48، أولهما من عرضية متقنة جدا من نوليتو ، الذي كان رجل المباراة بتسجيله هدف و صنع آخر و بمجمل تحركاته الفعالة على الرواقين وفي العمق بهذا الفوز تمكن اللاروخا من العبور للدور القادم اسوةً بالأدزوري برصيد كامل من النقاط و بدون أهداف في مرماه. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تأهل قيصري للفرنسيين للدور الثاني في اليورو، وفوز تاريخي لسلوفاكيا على الدب الروسي

مشعل الشوفي. في أولى مباريات الجولة الثانية من المجموعة الثانية لمنافسات اليورو الحالية، قاد النجم ماريك هامشيك منتخب بلاده سلوفاكيا لفوزٍ مهم على حساب نظيره الروسي بهدفين لهدف يتيم. هامشيك كان نجم اللقاء بعد أن قام بتمريرة الهدف الأول للمتألق فايس الذي راوغ مدافعين و أسكن الكرة يسار الحارس الروسي. و تكفل هامشك بتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة الأخيرة من الشوط الاول وسط ذهول تام للاعبي و جمهور الروس. هدف تذليل الفارق أحرزه البديل غلوتشاكوف في الدقيقة 87 بعد أن تابع عرضية تشاكوف المتقنة من الجانب الايمن. ضمن منافسات المجموعة الأولى اقتنص المنتخب الروماني نقطته الأولى في البطولة على حساب سويسرا، بعد مباراةٍ غلب عليها الطابع البدني العنيف في الشوط الأول مع سيطرة نسبية على أرض الميدان للسويسريين. هدف المباراة الأول جاء للرومان من ركلة جزاء في الدقيقة 18 نفذها بوغدان ستانكو بنجاح ليصبح هداف البطولة برصيد هدفين (كلاهما من علامة الجزاء). الرد السويسري جاء عن طريق أدمير محمدي و الذي حول عرضية لاعب الوسط رودريغز إلى مرمى الرومان في تمام الدقيقة 57 من الشوط الثاني. والدقائق المتبقية شهدت استحواذ متبادل على الكرة دون أي خطورةٍ تذكر على المرميين. المباراة الثانية ضمن المجموعة الأولى جمعت فرنسا البلد المنظم و ألبانيا أحد الوافدين الجدد لليورو، المباراة كان شوطها الأول سلبيًا في النتيجة و الأداء خصوصًا من الجانب الفرنسي بعدما فضل المدرب الفرنسي ديشامب إراحة اثنين من أهم مفاتيح اللعب في المنتخب، بوغبا نجم وسط جوفنتوس و غريزمان جناح أتلتكومدريد الاسباني. في الشوط الثاني قام السيد ديشامب بإدخال بوغبا و غريزمان و جينياك بدلاً لمارسيال و كومان و جيرو على التوالي، إلا أن المنتخب الفرنسي استمر في نفس الضياع الجماعي والتكتيكي وحتى المهاري باستثناء بعض اللمسات من النجم ديمتري باييت الذي كان منقذًا للمباراة الثانية على التوالي، حيث كان حاسمًا في كرة الهدف الأول، والتي انبرى لها غريزمان برأسه مسجلاً هدفًا قاتلاً في الدقيقة الأخيرة من المباراة. قبل أن يحسم باييت الأمور تمامًا ويسجل ...

أكمل القراءة »