الرئيسية » أرشيف الوسم : الملتقى الشعري

أرشيف الوسم : الملتقى الشعري

جماعة “حالة” الثقافية الاجتماعية تعلن انطلاقتها الجديدة من أوروبا

أعلنت مجموعةٌ من الأدباء السوريين في ألمانيا الأول من أيلول\سبتمبر 2017، عن إعادة تفعيل “جماعة حالة الثقافية الاجتماعية” والتي تأسست في سوريا 2010، وتعطلت أنشطتُها بعد انطلاق الثورة.  وتطمح المجموعة إلى خلق حالة ثقافية بعيدة عن المحاصصات التي تفرضها الأسماء، وإلى تنشيط علاقة حقيقة  تنطوي على الندية بين ثقافتين، وتجاوز الذهنية القائمة على فكرة لاجئ وأرض وثقافة جديدة، وتسليط الضوء على الحالة المجتمعية في المهجر، وتقديم المشهد الثقافي السوري بكل اشتغالاته، وجوانبه، وارتداداته على التواجد السوري في أوروبا، مع التأكيد على أهمية الانفتاحَ على الجميع لاسيما الأصوات المهمّشة، وكسر الحواجز فيما بينها وبين المنابر التي صارت حكرًا على أسماء محددةٍ. وجاء في نص الإعلان تأكيد الأدباء المشاركين على الالتزام بتقديم المشهد الثقافي الاجتماعي السوري دون الالتفات لما تمّ تكريسُه إعلاميًا، وستنسحبُ فعالياتُ “حالة” على مساحاتٍ واسعة من النشاطات، وستتناول المنتج الأدبي، ونقدَه، والإعلامَ، والفنونَ على تنوّعِها.  وعلى صعيد ترسيخ انطلاقة الجماعة سيتم إنشاء منبر إلكتروني، والترخيص لمقرّ وتسمية مجلس إدارة ينظّمُ عملها ليكون مؤسساتياً، ضمن إطارٍ قانوني ومهني يحفظ الحقوق والملكية الفكرية. ويرجح أن يكون المقر في مدينة كولن على أن تشمل الفعاليات المستقبلية مدناً أخرى ودولاً مجاورة بحسب الإمكانات، حيث تلقت دعوات عديدة، يتم دراستها وجدوى المشاركة فيها.  ومن المفترض أن تقيم جماعة “حالة” فعاليات شهرية وفق برنامج دوري، وخطط مستقبلية. وستكون أولى الفعاليات هي الملتقى الشعري، الذي سيضم اثني عشر شاعراً وشاعرة هم: عارف حمزة، خضر الأغا، ميسون شقير، حسن ابراهيم الحسن، جوزيف كورية، فايز العباس، فريد ياغي، حسن شاحوت، وجيهة عبد الرحمن، محمد زادة، ردوي سليمان، ومحمد المطرود. كما سيتم توقيع رواية الباندا للروائي راهيم حساوي على هامش فعالية اليوم الثاني، إضافة إلى ورشة بحثية صباحية يشارك فيها الكتاب والشعراء وبعض المهتمين وذلك بالتعاون مع الديوان الشرقي الغربي في كولن.  وتؤكد جماعة “حالة” على العمل الجماعي وتكريس الروح التشاركية وترحب بالآراء، والأفكار والتصويبات والمساهمات الجديدة سواء عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو بشكلٍ شخصي. ويمكن الاطلاع على نشاطات جماعة حالة الثقافية الاجتماعية على صفحتها الرسمية  على الفيس بوك https://www.facebook.com/%D8%AD%D8%A7%D9%84%D8%A9-1523080321045638/?pnref=story  محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الرسول الرماديّ، أوديسا الشعراء السوريّين.

فوّاز قادري | شاعر سوري مقيم في ميونخ الرسول المزيف، وأوديسا الشعراء السوريين، ملحمة آلاف رحلات الهروب والضياع المحمّلة بالخوف والموت والغرق! غراب السوريين الرماديّ ونحن نهيّئ للملتقى الشعري في مدينة ميونيخ، الملتقى الذي سيجمع أغلب الشعراء السوريين المقيمين في ألمانيا. نطمح أن نجعله مهرجانًا سنويًّا جامعًا لكلّ الشعراء، في هذا المقام، نستعيد ما قاله “رسول الشعر السوري” الشاعر أدونيس!، للدلالة على شراكة غير معلنة بين الشاعر والطاغية القاتل، وليس للدلالة على خيانة الشعر لقضيّة الشعب، بل للتذكير بالعدد الهائل من الشعراء الذي وقفوا مع شعبهم دون تردد: سأل المحاور أدونيس في حفل تكريمه في ميونيخ: “كيف تفسّر هروب مئات ألوف السوريين إلى أوروبا، رغم الموت المتعدد والمخاطر والغرق؟!”، أجاب صاحب “السيّد الرئيس” بدم بارد وضمير جليديّ مثقوب وحياديّ: “بحثًا عن الفردوس الأوروبي” اكتفى شاعرنا الرسولي بهذا التوصيف الذي يبرّئ رئيسه الدموي! ودماء السوريين، مازالت تقطر من أنياب “السيّد الرئيس” ولم يكن لهذه الدماء أيّ أثر، في كلمة أدونيس أمام الحضور الكبير المحتفي به في “الجستايج” مدينة ميونيخ! هكذا، تحوّل الهروب من جحيم المجازر الخرافية وآلاف أطنان المتفجرات، إلى: “بحث عن الفردوس الأوربي” هذا تبرير الشاعر الرسول المرشح الأبدي لجائزة نوبل! ردّه كان خاليًا من أي تنويه عن الجريمة التي قلّ مثيلها، التي ارتكبها ومازال يرتكبها “السيّد الرئيس”! والمآسي الخرافية التي تشبه رحلات السندباد الألف، لم يلامس أدونيس أيًّا من معانيها. رحلات شملت مئات ألوف الهاربين بحياتهم. لم يذكر “غراب” السوريين النجم العالمي، أيًّا من طرق الموت الذي يتفنن باكتشافها كل يوم “طفل العالم المدلل!” بالطبع، مع التشديد والتذكير بصفة “السيّد الرئيس” صفة  أطلقها الشاعر العالمي على الجزّار في بداية الثورة!. نصف الشعراء السوريين في ألمانيا   عندما نحاول أن نعدّد مآسي السوريين، على كثرتها وتنوّعها، التي شملت كل شرائح المجتمع، لا نستطيع أن نقارنها بأيّ مأساة من المآسي التي عرفناها عبر كلّ التاريخ، وشيء من هذه المأساة، لا يتركنا دون أن يمعن بهدر ما لدينا من معرفة لمآس كانت الملاحم ...

أكمل القراءة »