الرئيسية » أرشيف الوسم : المكتبات

أرشيف الوسم : المكتبات

المكتبات العامة في ألمانيا – الجزء الثاني

ياسمين عيّود – باحثة في مجال التربية وعلم الاجتماع المكتبات العامة في ألمانيا – الجزء الثاني أنت طالب جامعة تسكن مع أهلك، لكن الجو العام لا يسمح لك بالتركيز في الدراسة أو العمل؟ أنت طالبة تعيشين في سكن مشترك، الموسيقى فوق المستوى الطبيعي بشكل دائم؟ أنت طالبة أو طالب مرحلة إعدادية أو ثانوية، تعلمت اللغة حديثاً ربما ولا تستطيع إنجاز فروضك لوحدك؟ أنت أم او أب يتحمل مسؤولية أطفال عدة ذوي أعمار متفاوتة؟ أنت باحث أو باحثة في المجال الأكاديمي؟ جميعكم تبحثون عن مكان هادئ للدراسة، للمطالعة، للعمل، لحضور مجموعة نشاطات متنوعة وممتعة.. ليس لكم إذاً سوى زيارة مكتبة الحي الذي تقطنون فيه. الرائع في الثقافة الألمانية هو ثقافة احترام الكتاب وقارئه، وفي سبيل ذلك تبذل الكثير من الجهود لاستمرار اجتذاب الناس من مختلف الثقافات واللغات للمكتبات في ظل الرقمنة التي تغزو عصرنا. فزائر المكتبة يمكنه التمتع بجو مريح وهادئ للتركيز في دراسته أو عمله، على سبيل المثال يمكن لعشاق المكتبات الاستيقاظ في الساعة الثامنة صباحاً وشرب القهوة وتحضير الحقيبة بحاسوب وعلبة طعام وماء للتوجه مباشرة لأقرب مكتبة، حيث تفتح أبوابها الساعة التاسعة صباحاً لاختيار المكان المناسب، لأن الازدحام يبدأ من الساعة الحادية عشرة وما بعد. هناك تستطيع الاستفادة من مجموعة خدمات أولها خزانة لأغراضك ثم البحث الإلكتروني عن الكتاب الذي تريده والاستفادة من الإنترنت المجاني، وشرب القهوة في الكافيه والأكل أيضاً، والاستعارة المجانية للكتب والوسائط المتعددة كالأقراص المدمجة لمدة لا تتجاوز ثلاثة أسابيع والتي تستطيع تمديدها في حال الضرورة عبر حسابك المباشر في المكتبة دون أن تقع في عبء غرامات التأخير. إذا كنت من محبي الموسيقى ولا تملك آلة للتدريب، ما عليك أيضاً سوى التوجه لمكتبة الحي حيث توجد صالة مخصصة للتدريب على العزف على آلات متنوعة، لربما شاهدت أحدهم أيضاً يضع سماعات ويعزف الأورغ أو البيانو بلا صوت ما بين رفوف الكتب.. نعم لا تتعجب إنه يتدرب على معزوفة أو يستمتع بتأليف موسيقاه الخاصة. أنت من محبي المطالعة وقراءة ...

أكمل القراءة »

المكتبات العامة في ألمانيا – الجزء الأول

ياسمين عيّود – باحثة في مجال التربية وعلم الاجتماع يمثل الانفجار المعرفي في ظل الثورة الرقمية أحد أكبر التحديات التي تواجه مكتبات اليوم، نتيجة لذلك تسعى المكتبات الألمانية لأن تواصل تعزيز مكانتها مواكبة متطلبات العصر، حيث لا تزال المكتبات تمثل حصنًا يدعم بعض الحقوق الأساسية مثل حق الوصول إلى المعلومات والمشاركة وتكافؤ الفرص والدعم مع التدريب والتعليم المستمر والبحث والتعليم، وتشجيع محو الأمية وتشجيع التعلم مدى الحياة. من أجل ذلك تعمل حوالي 11000 مكتبة موزعة على ستة عشر مقاطعة بهدف بناء مشهد ثقافي وتربوي معاصر في ألمانيا يوفر مساحات فعالة وجذابة لكافة الشرائح العمرية وعلى اختلاف التخصصات تتوزع بين مكتبات الدولة التي تحافظ على المخطوطات القيمة؛ ومكتبات الإقراض العامة التي توفر للناس في المدن والبلدات والمجتمعات مصدرًا للإعلام الحديث؛ والمكتبات الأكاديمية التي تدعم الباحثين والطلاب بمجموعة كاملة من الخدمات؛ مكتبات للأطفال والشباب التي تحفز الجيل القادم على القراءة؛ المكتبات المدرسية التي تنقل متعة القراءة والكتابة؛ إضافة للمكتبات المتخصصة التي تجمع الأدب حول مواضيع محددة؛ والمكتبات المتنقلة التي تخدم المجتمعات البعيدة. فالمشهد المكتبي في ألمانيا ملون ومتنوع بشكل غير عادي. يمتد تاريخه إلى مئات السنين، فقد تم إنشاء أول مكتبات رهبانية في القرن السادس الميلادي.  ويتم تمويل غالبية هذه المكتبات من قبل السلطات المحلية. فوزارتي التعليم والثقافة تعتبر لامركزية ومسؤولية كل ولاية، كما لا يوجد قانون موحد يحكمها. بل كل مكتبة تحسن وتطور بما يلائم الاحتياج في منطقتها . بالإضافة إلى المكتبات العامة يوجد في ألمانيا حوالي 250 مكتبة أكاديمية، يتم تمويل معظمها من قبل الحكومات على مستوى الولاية. وحتى اليوم توجد العديد من المكتبات الرئيسية متوزعة في أنحاء المانيا مثل المكتبة الوطنية في برلين – التراث الثقافي البروسي. إضافة لثلاث مكتبات متخصصة مركزية: المكتبة الألمانية للاقتصاد (ZBW) في كيل وهامبورغ، والمكتبة الوطنية الألمانية للطب (ZB MED) في كولونيا وبون والمكتبة الألمانية للعلوم والتكنولوجيا (TIB) في هانوفر. وبحسب الكتالوج المخصص للوافدين الجدد تمت ترجمة أسماء ومواقع كافة المكتبات العامة في برلين ...

أكمل القراءة »

المتاحف والمكتبات في ألمانيا: مكتبة لكل 9,000 شخص ومتحف لكل 12,500

كأول تقرير إحصائي “للمكتب الاتحادي للإحصاء” في مدينة فيسبادن الألمانية، نُشر تقريراً عن المتاحف والمكتبات في البلاد، وأوضح هذا التقرير أن الإرث الثقافي لألمانيا مجموع داخل 6,710 متحفاً، وأكثر من 9,100 مكتبة عامة، بالإضافة إلى 83 أرشيفاً. وأضاف التقرير، أن هذا الإرث موجود واقعياً في ثمانية متاحف، و11 مكتبة عامة، لكل 100 ألف نسمة. وذكر المكتب فيما يخص عدد الزائرين لهذه المتاحف، أن ولاية برلين تتمتع بالعدد الأكبر لمحبي التاريخ والمتاحف، بين ولايات ألمانيا جميعها، لما فيها من متاحف كبيرة، بينما أقلها ولاية زارلاند. وأشار المكتب إلى أن معدل زيارات المتاحف في برلين، بلغ عام 2015، نحو4,6 زيارة لكل ساكن، بينما كان بمعدل 0,6 زيارة لكل ساكن في ولاية زارلاند. وجاء في المركز الثاني، ولاية بريمن بمعدل 2,5 زيارة لكل ساكن، ثم ولاية سكسونيا بمعدل 2،1 زيارة لكل ساكن، وبلغ المعدل 0,9 زيارة لكل ساكن في كل من الولايات الأربعة التالية وهي سكسونيا السفلى وشلزفيج هولشتاين وشمال الراين فيستفاليا وهيسن. ووصل إجمالي عدد الزيارات للمتاحف الألمانية في عام 2015 إلى 114 مليون زيارة. اقرأ أبضا”: أميرة بافارية تطالب فولتير بدور أكبر للنساء في أعماله محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »