الرئيسية » أرشيف الوسم : المكان

أرشيف الوسم : المكان

المكان و خلق الفرادة في مجموعة (أطفئوا الزيتون ليلاً)

حيدر هوري. يشكل المكان البؤرة المركزية التي تمنح الإنسان المبدع مساحة واسعة للتنفس والتعبير عن الكوامن والرؤى والأفكار، لأن العلاقة بينهما علاقة أزلية وراسخة، فالمكان هو المؤثر الرئيس في تكوين شخصية الإنسان وفي التأثير على بيئته الاجتماعية والثقافية وهو المتحكم والمشارك في تكوين السلوك الإنساني. لهذا يشكل المكان لدى الشاعر أحد أهم مصادر الجمال فمنه يستمد تلك الطاقة الحالمة والمبدعة التي تساعده على خلق وكتابة نصوص طافحة بالجمال والعبقرية الرؤيوية، فالمكان يمثل الهاجس والمخيلة والهوية الثقافية التي تؤسس ملامح الفرادة والخصوصية لدى المبدعين عمومًا والشاعر خصوصًا. “وأرى سرابي/ في الرمال حقيقةً/ من دسَّ وسط الرملِ أسرار المرايا..” ص54 من يقرأ هذا المقطع من المجموعة الشعرية (أطفئوا الزيتون ليلاً) الصادرة عن دائرة الشارقة للثقافة والإعلام عام 2016 للشاعر المصري (محمد اسماعيل سويلم) بعد حصوله على المركز الثالث في مسابقة الشارقة للإبداع العربي، سيدرك مدى تأثير المكان على الشعراء وسيعرف مباشرة إلى أية بيئة ينتمي صاحب هذه العبارة، فالسراب والرمال كفيلة لأن تقول بأنه ابن الصحراء. يستمد الشاعر كل طاقاته الإبداعية في هذا الديوان من المكان الذي يقطنه، ففيه ذكرياته وهواجسه، لذا نراه يفتتح الديوان بقصيدة بعنوان (غناء المصير) التي تمثل امتدادًا لحلم الشاعر في عنق الليل، فيستحضر الذكريات وكـأنها ظلال الحاضر، ومن خلال القصيدة ندرك أن الشاعر يقيم في مكان بسيط من حيث الوصف ومعقد في بنيته الجمالية. بعيدًا عن مراكز المدن وصخبها. “حين افترقنا/على حافة التلِّ/ و امتدَّ فينا/ الظلامُ الأخيرُ/ تعرّتْ/ على كتفِ الرّملِ أحلامنا/ و تعدّى الظما و الهجيرُ ..” ص7 المكان المحرض للكثير من مظاهر الجمالية في نصوص المبدعين، فهو قرين التجربة البشرية ورافدها ومترجمها، لهذا نلاحظ مدى تأثر معجم الشاعر بالجغرافية الطبيعية التي تحيط به، فالمجموعة الشعرية، زاخرة بالمفردات التي تعبر عن الصحراء كالرمل والسراب والخيمة والنخيل والريح والقبيلة والبدوي.. إلخ، كما أن عتبات عدد من النصوص كانت تحمل حصة من تلك الطبيعة مثل (من ذاكرة الرمل – بدوي – صوتي رئة للريح …)، وكل هذا ...

أكمل القراءة »