الرئيسية » أرشيف الوسم : المفوضية

أرشيف الوسم : المفوضية

أرقام ومعلومات حول الفروقات بين “إعادة توزيع” اللاجئين و”إعادة توطينهم”؟

وافقت ألمانيا مؤخراً على قبول10 ألاف لاجئ ضمن برنامج “إعادة التوطين” الخاص التابع للاتحاد الأوروبي. ولكن ماذا تعني “إعادة التوطين”. وما الفرق بين “إعادة التوزيع” و”إعادة التوطين”؟ مصطلحات “إعادة التوزيع” و”الإعادة إلى الوطن” و”إعادة التوطين” تأتي في الغالب لتعبر عن الكيفية التي قد يتحرك بها اللاجئون في جميع أنحاء أوروبا بمجرد دخولهم القارة. لكن هذه الكلمات لها معانٍ مختلفة ويجب التمييز بينها. إعادة التوطين إعادة التوطين تعني إرسال طالب اللجوء إلى بلد ثالث، غير بلده الأصلي وغير البلد الذي وصل إليه لأول مرة إذا كان مهدداً بالخطر فيه. وهذا ينطبق فقط على من يتم الاعتراف بهم كلاجئين من قبل وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR)، كحال السوريين الذين هربوا من بلدهم وقدموا طلبات لجوء إلى أوروبا في تركيا أو الأردن أو لبنان مثلا. إعادة التوطين تساعد ذوي الظروف الصحية أو القانونية الخاصة بشكل أساسي. في عامي 2016 و2017 قدم الاتحاد الأوروبي فرصاً لإعادة توطين 22,504 شخص. ووضعت المفوضية الأوروبية خطة لإعادة توطين 50 ألف شخص في أيلول/سبتمبر عام 2017، وخصصت 500 مليون يورو لدعم جهود الدول الأعضاء في ذلك. وبالرغم من ذلك فإن بعض الدول الأوروبية لا تلتزم بخطط إعادة التوطين، فألمانيا مثلاً لم تستقبل سوى 2,700 طالب لجوء من خلال برنامج إعادة التوطين منذ عام 2013، وفقاً لصحيفة Die Welt الألمانية. لكن وافقت ألمانيا مؤخرا على استقبال 10 آلاف لاجئ ضمن برنامج خاص لـ”إعادة التوطين” أطلقته مفوضية الاتحاد الأوروبي لشؤون اللاجئين. إعادة التوزيع يشير مصطلح “إعادة التوزيع” إلى نقل طالبي اللجوء من دولة أوروبية إلى أخرى في الاتحاد الأوروبي للبت بطلب اللجوء في البلد الجديد. وغالباً ما يكون السبب وراء ذلك:  وجود دول أوروبية تتعرض لضغوط كبيرة بسبب ازدياد أعداد طالبي اللجوء هناك (حالياً اليونان وإيطاليا). يحق لطالبي اللجوء في اليونان أو إيطاليا فقط الانتقال إلى دول أخرى في الاتحاد الأوروبي. يتم التعامل مع الأشخاص الذين يدخلون إلى بلد آخر عبر إعادة التوزيع كطالبي لجوء. ويتم نقلهم إلى بلد نسبة الحصول على اللجوء فيه ...

أكمل القراءة »

اقتراح للدول الأوروبية باستئناف إعادة المهاجرين إلى اليونان حسب “دبلن”

اقترح مفوض الهجرة في الاتحاد الأوروبي على الدول الأعضاء، استئناف إعادة طالبي اللجوء إلى اليونان ابتداءً من 15 آذار/مارس، بعد أن تم وقف عمليات الإعادة في السنوات السابقة بسبب الظروف السيئة في اليونان. وجاء اقتراح المفوضية الأوروبية، “باستئناف تدريجي” بإعادة المهاجرين إلى اليونان، بسبب التحسن الكبير في معالجة طلبات اللجوء في أثينا. وأكدت المفوضية أن هذا هو العمل الطبيعي لنظام دبلن الذي يحدد قواعد توزيع المرشحين للهجرة في دول الاتحاد. نقلت وكالة فرانس برس، عن مفوض الهجرة في الاتحاد الأوروبي ديمتريس افرامبوبولوس، في مؤتمر صحافي قوله “نوصي بالاستئناف التدريجي لنقل طالبي اللجوء ابتداءً من العام المقبل”، في حين قال مساعدوه ان الموعد هو 15 آذار/مارس. وأضاف افراموبولوس، أن “اليونان حققت تقدما كبيرا في ظل ظروف صعبة للغاية، لوضع نظام لجوء فاعل خلال الأشهر الماضية”. ويجدر بالذكر أن عملية الإعادة ستطبق فقط على الاشخاص الذين ينتقلون إلى دول اخرى بعد تاريخ 15 آذار/مارس.مع التأكيد على أن اليونان ستضمن معاملة لائقة لكل شخص تتم إعادته. وسيتم استثناء القصر والضعفاء من عملية الإعادة. وقال افراموبولوس إنه “عمليًا فإن عددًا صغيرًا جدًا” من المرجح أن يعاد إلى اليونان في المستقبل القريب. وبموجب قانون دبلن، يتوجب على الدول التي يصل اليها اللاجئون أولاً ان تدرس طلبات اللجوء ويجب أن تستعيد أي طالب لجوء يتوجه إلى دول أخرى في الاتحاد. علمًا أن اليونان وإيطاليا هما المحطة الأولى للمهاجرين، ويوجد فيهما أكثر من مليون مهاجر هارب من الحروب والفقر في الشرق الاوسط وافريقيا. وكانت محكمة تابعة للاتحاد الأوروبي، قد أصدرت في ذروة أزمة اليونان المالية في 2011، قرارًا بعدم إعادة طالبي اللجوء إلى اليونان بسبب تدهور الظروف فيها. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

جهود لإيواء آلاف المهاجرين في مخيمات اليونان مع اشتداد البرد والثلوج

بدأت المنظمات الإنسانية والسلطات في اليونان، العمل لتأمين مأوى لآلاف المهاجرين العالقين في المخيمات اليونانية، في وقت تشهد فيه البلاد موجة برد. وقد نددت منظمة “أطباء العالم” بتأخر السلطات في التحضير لشتاء المهاجرين. كما أشار إلى ذلك المتحدث باسم المفوضية في اليونان، وقال “الآن يتعين التحرك بسرعة”. وبذلت المنظمات الإنسانية يوم الخميس جهودًا كبيرة لمساعدة اللاجئين والمهاجرين الذين مازالوا في مخيمات اليونان. ونقلت وكالة فرانس برس عن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، أنها قامت يوم الأربعاء بإجلاء ألف لاجىء ايزيدي، وبينهم العديد من الاطفال، من مخيم قرب جبل الأولمب في شمال اليونان، لاستحالة البقاء في المكان بسبب تساقط الثلوج. وتم توزيعهم  على فنادق وشقق ضمن برنامج تابع للمفوضية. وتراجعت درجات الحرارة الى ما دون الصفر منذ بداية الأسبوع، مما جعل الأوضاع أسوأ في اكثر من عشرة مخيمات في شمال اليونان والمناطق الجبلية. لذلك تعمل المنظمات على توزيع أغطية وملابس على سكان المخيمات، ريثما يتم نقلهم أو إقامة مباني جاهزة مدفأة. وذكرت فرانس برس، أن سوء الاحوال الجوية شمل جزر بحر إيجه الشرقي، حيث يقيم 16 ألف مهاجر، وهؤلاء سيتم طردهم إلى تركيا بموجب الاتفاق الأوروبي التركي. وفي جزيرة خيوس طلبت الاسقفية من الابرشيات المحلية فتح ابوابها لاستقبال مئة شخص كانوا يخيمون على البحر منذ هجمات نسبت الى اليمين المتطرف على مركز كانوا يقيمون فيه. لكن هؤلاء رفضوا. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

المفوضية الأوروبية تنتقد “مكائد إردوغان” وتدعو تركيا إلى احترام اتفاق اللاجئين

دعا رئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر، تركيا إلى الالتزام بتطبيق اتفاقها مع الاتحاد الأوروبي بخصوص اللاجئين. طالب جان كلود يونكر، رئيس المفوضية الأوروبية، الحكومة في أنقرة بالتفكير في موقفها من الاتحاد الأوروبي. وشكك يونكر في أن تركيا تريد حقًا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، موضحًا أن البلاد بدأت تبتعد عن القيم الأوروبية بشكل متزايد منذ نحو عامين، رغم أن الديمقراطية كانت قد تطورت أثناء رئاسة إردوغان. ونقلت دوتشي فيلليه عن رئيس المفوضية قوله في مقابلة مع صحيفة “لا ليبر” البلجيكية السبت (26 نوفمبر/تشرين الثاني)، أن “مكائد السيد إردوغان أعطت الانطباع بأنه لم يعد يريد أن تصبح بلاده عضوًا في الاتحاد الأوروبي بأي ثمن”. وكان إردوغان وحكومته قد اتهما أوروبا بالمسؤولية عن وقف مفاوضات الانضمام للاتحاد. وفي رده على هذا الاتهام، قال يونكر إن تركيا نفذت67 شرطا من أصل 72 شرطا متفق عليها من أجل الانضمام للاتحاد. وكشف أن عدم تحقق ذلك ناجم عن “رفض تركيا حتى الآن” إصلاح قوانينها المتعلقة بمكافحة الإرهاب، وهي من الشروط التي طرحها الاتحاد الأوروبي. وووضح يونكر قائلا: “بدلا من تحميل هذا الفشل للاتحاد الأوروبي والمفوضية الأوروبية، يجدر بالسيد إردوغان أن يبدأ في سؤال نفسه عما إذا كان مسؤولا عن حقيقة عدم السماح لمواطنيه بحرية التنقل على الأراضي الأوروبية”، وكان إردوغان قد هدد الجمعة، بفتح حدود تركيا والسماح المهاجرين بالعبور إلى أوروبا، بعد قيام البرلمان الأوروبي بتجميد مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي. وبهذا الخصوص قال يونكر “أخذت علما بهذه التصريحات، كما أخذت علما (بتصريحات مماثلة) قبل أكثر من عام، خلال لقاء متشنج عقدته مع إردوغان في انطاليا. لقد عقدنا اتفاقا، يجب تطبيقه وسيطبق”. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الدنمارك تتوقف عن استقبال حصتها من اللاجئين حتى إشعارٍ آخر

أعلنت الحكومة الدنماركية، أنها ستتوقف عن استقبال اللاجئين الخمسمئة الذين تقترحهم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، حتى إشعار آخر. وجاء في تبرير وزيرة الهجرة والاندماج، إنغريد ستويبيرغ، لاتخاذ الدنمارك هذا القرار، أثناء اجتماع للجنة البرلمانية حول الهجرة: “إن هذه الخطوة ستمنح البلديات فسحة ومجالا لتهتم بمن وصلوا إلى هنا”. وأفادت “روسيا اليوم” أن الوزيرة ستويبيرغ، التي تمثل السياسة المتشددة لحكومة وسط اليمين الدنماركية في موضوع الهجرة، أعلنت، في أغسطس/آب، أنه تم تأجيل استقبال 491 لاجئا كان من المقرر استقبالهم هذا العام. وقالت ستويبيرغ أن “من مسؤولية الدنمارك أن تساعد الأشخاص الراغبين في اللجوء، لكن من مسؤوليتنا أيضا الحفاظ على التناغم الثقافي والاجتماعي والاقتصادي للدنمارك”. ونال هذا القرار تأييد أكبر حزبين في البرلمان، (الاشتراكيون الديموقراطيون) و(الحزب الشعبي الدنماركي) المناهض للهجرة، علما بأنهما غير ممثلين في الحكومة. وبحسب “روسيا اليوم” شهدت الدنمارك، التي يبلغ عدد سكانها 5.7 ملايين نسمة، رقما قياسيا من طلبات اللجوء، في العام 2015، بلغ عددها آنذاك 21 ألفا، قبل أن يتراجع العام 2016 إلى 5700 بسبب إغلاق العديد من الدول الأوروبية حدودها. وعبر الدنمارك العديد من المهاجرين الساعين للوصول إلى السويد المجاورة، ما دفع الحكومة إلى تشديد الإجراءات الردعية ومنها مصادرة أشياء ثمينة وأموال من طالبي اللجوء. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الاتحاد الأوروبي: فحص أمني عبر الإنترنت للأجانب الذين لا يحتاجون تأشيرة

يخطط الاتحاد الأوروبي لتشديد الرقابة على الأجانب الذين يحق لهم دخول الاتحاد الأوروبي دون تأشيرة، من خلال إخضاعهم  لفحص أمني عبر الانترنت، و بتكلفة خمسة يورو فقط. وسيتم بموجب الخطة الأمنية الجديدة، التحقق من وثائق الهوية والإقامة للأجانب الذين كان من حقهم دخول الاتحاد الأوروبي دون تأشيرة ، بالاستناد إلى مجموعة من قواعد البيانات الأمنية والجنائية لدى الاتحاد الأوروبي. إلا أن تكلفة تأسيس هذا النظام تقدر بحوالي 200 مليون يورو، كما تقدر المصروفات السنوية نحو 85 مليونًا. وأفادت رويترز أنه من المتوقع أن تلقى هذه الخطة موافقة المفوضية الأوروبية يوم الأربعاء، على أمل أن يسهم الفحص الأمني في سد الثغرات على حدودها أمام الساعين للهجرة غير الشرعية من المتشددين والجنائيين. وسيتم إرسال الخطة إلى البرلمان الأوروبي والحكومات ليتم اعتمادها. من الجدير بالذكر أن هذا الفحص سيكون ذاتي التمويل، بمعنى أنه سيتوجب على الراغب في دخول منطقة شينغن دفع رسوم على طلب الدخول. ويأمل مسؤولو الاتحاد الأوروبي أن يبدأ العمل بهذا النظام بعد إقراره تشريعيا بحلول أوائل العقد الجديد. ويبلغ عدد الدول التي ستتأثر بهذا القرار، 60 دولة كان يحق لمواطنيها زيارة منطقة شنغن لفترات قصيرة دون تأشيرة، ومنها الولايات المتحدة واليابان، وربما بريطانيا. يسمى هذا النظام الجديد (إي.تي.آي.ايه.اس) ويهدف إلى منح تأشيرة مدتها خمسة أعوام تسمح بالقيام بعدة زيارات لمعظم المتقدمين بالطلبات في غضون دقائق، على غرار نظام السفر إلى الولايات المتحدة (إي.اس.تي.ايه). رويترز   اقرأ أيضاً ألمانيا: دعوة لتشديد الإجراءات القانونية ضد نشر الكراهية على الإنترنت   اضطراب الإنترنت في ألمانيا يؤثر على 900 ألف مستخدم، وشكوك بالقرصنة تحذير من عمليات الاحتيال على الإنترنت في موسم رسائل التهنئة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

المجر تهدد بمقاضاة الاتحاد الأوروبي بسبب حصص المهاجرين

أعلن رئيس وزراء المجر \هنغاريا، فيكتور أوربان، إن بلاده ستقوم بمقاضاة المفوضية الأوروبية، وستقاوم حصص توطين المهاجرين الإلزامية إذا لم ترفع المفوضية هذا البند من جدول أعمالها. طالب رئيس وزراء المجر، يوم الجمعة 28 تشرين الأول \ أكتوبر، المفوضية الأوروبية برفع البند المتعلق بحصص توطين المهاجرين من جدول أعمالها، وإلا فإن بلاده ستقاضي الاتحاد الأوروبي. وقال أوربان إن حكومته ستستخدم نتائج الاستفتاء الذي أجري منذ فترة في المجر، والتي بموجبها رفضت الأغلبية الساحقة ممن أدلوا بأصواتهم في الاستفتاء القبول بحصص الاتحاد الأوروبي. ونقلت رويترز عن أوربان قوله، إن موضوع اللاجئين قد دخل الآن في طريق مسدود، وإن رئيس وزراء سلوفاكيا روبرت فيكو، الذي تشغل بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي سيقترح حلاً بحلول قمة الاتحاد الأوروبي المقبلة في ديسمبر كانون الأول. وأضاف أوربان في تصريحه للإذاعة الرسمية، إنه إذا لم تقبل المفوضية الأوروبية التخلي عن فكرة الحصص، فإننا “سنقاوم… لن ننفذ (قرار الاتحاد الأوروبي).. سنقاضي المفوضية.” وبحسب رويترز أيضًا، قال أوربان إن قرار قبول المهاجرين في بلاده هو أمرٌ يتعلق بالسيادة الوطنية، وإنه يريد تعديل الدستور المجري الشهر المقبل ليحظر توطين المهاجرين. وكان أوربان قد رد على تدفق المهاجرين العام الماضي، بأن أغلق حدود المجر الجنوبية بالأسلاك الشائكة ونشر الآلاف من رجال الجيش والشرطة. ويقول أوربان إن بلاده بجذورها المسيحية لا ترغب في استقبال أعداد كبيرة من المسلمين وإنهم يمثلون خطرًا أمنيًا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

من هو بديل “بان كي مون” أمينًا عامًا للأمم المتحدة؟

عينت الجمعية العامة للأمم المتحدة المؤلفة من 193 عضوًا يوم الخميس 13 تشرين الأول \ أكتوبر 2016، رئيس الوزراء البرتغالي السابق أنطونيو غوتيريس أمينًا عامًا للمنظمة الدولية لمدة خمس سنوات اعتبارا من أول كانون الثاني \ يناير. وبحسب رويترز، سيصبح غوتيريس البالغ من العمر 67 عامًا، الأمين العام التاسع للأمم المتحدة. وسيحل محل الكوري الجنوبي بان كي مون (ويبلغ 72 عامًا) الذي سيتنحى في نهاية 2016 بعد فترتين في المنصب. وكان غوتيريس رئيسًا لوزراء البرتغال في الفترة من 1995 إلى 2002 وعمل رئيسا للمفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين من 2005 إلى 2015 . رويترز محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الهيئة الأوروبية لمكافحة الاحتيال تحقق في مساعدات اللاجئين السوريين

تحقق الهيئة الأوروبية لمكافحة الاحتيال، في مشاريع مساعدات إنسانية مقدمة لسوريا، بعد أن كشف تحقيق أمريكي مماثل، وجود رشاوى وعمليات احتيال في بعض مساعداتها الإنسانية في سوريا. وتقول المفوضية الأوروبية، وهي الذراع التنفيذي للاتحاد الأوروبي، إنه تم جمع أكثر من خمسة مليارات يورو لمساعدة السوريين الذين مازالوا داخل البلاد، إضافةً إلى اللاجئين السوريين في تركيا والأردن ولبنان ودول أخرى. وكما نقلت رويترز، عن الأمم المتحدة أن حوالي 13.5 مليون شخص في سوريا، من بينهم ستة ملايين طفل، هم في أمس الحاجة للمساعدة الإنسانية. وأكثر من خمسة ملايين شخص منهم موجودون في مناطق يصعب الوصول إليها، مما يجعل مهمة حصر ومراقبة توزيع المساعدات صعبةً للغاية. ويحقق المكتب الأوروبي لمكافحة الاحتيال (أولاف) حاليًا، في تسليم المنح التي تقدمها بروكسل لمنظمتي إنترناشيونال ميديكال كوربس، وجول، غير الحكوميتين، من ضمن منظمات إنسانية أخرى. ورفض المكتب الخوض في التفاصيل، لأن التحقيق مازال جاريًا، إلا أنه أكد أن أولاف “فتح تحقيقين في مشروعات تستهدف تحسين صحة ورفاهية اللاجئين السوريين.” مشددًا على أن فتح التحقيق لا يعني الحكم المسبق بوجود أخطاء. وحصلت رويترز على وثيقة منفصلة للمفوضية الأوروبية، تذكر أن المنحتين تم تقديمهما للمنظمتين المذكورتين، من أجل مشروعات في تركيا. وفي تعليقها على التحقيق قالت المتحدثة باسم إنترناشيونال ميديكال كوربس، إنها لا تعلم عن أي تحقيق رسمي عدا التحقيق الأمريكي الذي نتج عنه قيام الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بإيقاف مؤقت لبعض برامجها الإغاثية في سوريا. مشيرةً إلى أن منظمتها تراجع وتعزز إجراءاتها الداخلية. وأضافت “برامجنا للمساعدات الإنسانية في سوريا، التي يمولها مانحون آخرون مستمرة أيضًا، مما يتيح وصول الإغاثة الضرورية المنقذة للحياة، إلى الذين يعانون في سوريا”.  في حين لم تصدر جول أي تعليق. رويترز محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

خمسون دولة تتعهد باستضافة 360 الف لاجئ خلال عام

حثّ الرئيس الأميركي باراك أوباما، يوم الثلاثاء 20 أيلول\سبتمبر، دول العالم على “استقبال الغرباء بيننا”، وذلك أثناء قمة الأمم المتحدة، تمكنت من جمع تعهدات من خمسين دولة باستقبال 360 الف لاجئ. وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سمانثا باور، إن قمة استضافها الرئيس الأمريكي باراك أوباما، حصلت على تعهدات من خمسين دولة على إعادة توطين أو السماح بقبول قانوني لنحو 360 ألف لاجئ وهو ضعفي عدد الأماكن التي كانت متاحة العام الماضي. وأفادت رويترز عن باور قولها إن هذا “يظل جزءا صغيرا فقط” من المطلوب، لأن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة الأمم المتحدة، قدرت عدد اللاجئين الذين يحتاجون لإعادة توطين بـنحو 1.2 مليون لاجئ. وقد شارك قادة حوالى خمسين دولة في القمة، إلا أن مشاركتهم كانت مشروطة بتقديم تعهدات جديدة، لمعالجة أزمة اللاجئين. وقال أوباما في القمة إن أزمة اللاجئين “اختبار لنظامنا الدولي حيث يتعين على جميع الدول أن تشارك في مسؤولياتنا الجماعية، لأن عشر دول فقط تستضيف الغالبية العظمى للاجئين.” وقال أوباما إن أكثر من 50 دولة ومنظمة دولية شاركت في القمة، زادت بشكل جماعي مساهماتها لجماعات الإغاثة الإنسانية، ومناشدات الأمم المتحدة هذا العام بنحو 4.5 مليار دولار. وتضمنت التعهدات الجديدة تخصيص أموال تكفي لالتحاق نحو مليون طفل لاجىء بالمدارس، وتمكين مليون لاجىء من العمل بصورة قانونية. وذكرت وكالة فرانس برس، عن مسؤولين اميركيين قولهم، إن سبع دول قدمت تعهدات خلال عام 2016، بأنها ستستقبل عشرة أضعاف عدد اللاجئين الذين استقبلتهم في 2015. وهذه الدول هي رومانيا والبرتغال وإسبانيا والجمهورية التشيكية وإيطاليا وفرنسا ولوكسمبورغ، في إطار عملية إعادة توزيع اللاجئين او استقبال حالات جديدة. يشار إلى أن هذه القمة عقدت بعد يوم من تبني الدول ال193 في الامم المتحدة خطة شاملة لمواجهة ازمة اللاجئين، ووافقوا أيضًا فيه على قضاء العامين القادمين في التفاوض على مواثيق عالمية، بخصوص اللاجئين وهجرة آمنة ومرتبة ومنتظمة. رويترز، أ ف ب محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »