الرئيسية » أرشيف الوسم : المظاهرة

أرشيف الوسم : المظاهرة

قانون التظاهر في ألمانيا

كريستينا هويشن وليليان بيتان ترجمة: د. هاني حرب ينظر إلى الألمان في أوروبا على أنهم كارهون للتظاهر، ولا يتظاهرون بشكل جيد. على الرغم من هذا، فإن العديد من المظاهرات خرجت خلال العشرين عامًا الماضية، والتي شدت مئات آلاف المتظاهرين ومنها المظاهرات ضد الحرب الأمريكية في العراق عام 2003 والمظاهرات الحاشدة ضد استمرار العمل بالطاقة النووية في ألمانيا، وكذلك المظاهرات التي حدثت في شتوتغارت ضد مشروع محطة شتوتغارت للقطارات “شتوتغارت 21”. العديد من المظاهرات الصغيرة تحدث بشكل يومي ولا يمر يوم واحد دون وجود مظاهرات ضد اتفاقية التجارة الحرة “TTIP” و”CETA” ومظاهرات لحماية حقوق الحيوان وضد التغييرات الجينية على الطعام وغيرها الكثير. إن التظاهر السلمي يحميه القانون والدستور الألماني، بل ويدعمه بشكل كبير. ترى المحكمة الدستورية العليا ومقرها كارلسروه أن التظاهر أمر مهم جدا للعملية الديمقراطية في ألمانيا، وهو مرتبط بشكل كبير بحرية الرأي وحرية التجمع التي يكفلها الدستور الألماني عبر مادتيه الخامسة والثامنة. كل شخص مقيم في ألمانيا له الحق بإبداء رأيه ونشره بالشكل الذي يراه مناسبًا. إن حرية الرأي محفوظة تماما من القمع أو الكبت ولكن لها حدود معينة: حيث لا يمكن لأحدهم أن يتظاهر لإنهاء الديمقراطية والحرية في ألمانيا المحفوظة والمكفولة عبر الدستور، حيث يعتبر هذا “عملا عدائيا ضد الدستور الألماني”. لا يمكن أيضًا تكذيب الهولوكوست “محرقة اليهود خلال الحرب العالمية الثانية” أو الدعوة إلأ العنف ضد مجموعة دينية أو عرقية معينة في المجتمع الألماني. المواطنون الألمان يملكون الحق بالتجمع وإبداء الرأي إما في مكان واحد كدور المؤتمرات أو مقرات الجمعيات المختلفة أو عبر المظاهرات والمسيرات. أما بالنسبة للأجانب فالأمر مختلف بعض الشيء. ولكن الاتفاقية الأوروبية لحقوق الانسان “EMRK” والتي تعترف بها ألمانيا، تحاول وبوضوح إعطاء المواطنين غير الألمان الحق ذاته بالتظاهر والتجمع. إن التظاهر مكفول عبر الدستور وينظمه قانون التظاهر في ألمانيا. من يرغب بالتظاهر تحت السماء المفتوحة فيمكنه ذلك دون الحصول على أي إذن مسبق، ولكن يتعين على المنظمين إخطار الشرطة قبل 48 ساعة من حدوث ...

أكمل القراءة »

مظاهرة في ميونيخ ضد معاداة الأجانب بعد اعتداء برلين

تظاهر أكثر من أربعة آلاف شخص في ميونيخ مساء الخميس للمطالبة بمجتمع ألماني مفتوح ولرفض معاداة الأجانب. فيما أعلنت الاستخبارات الداخلية الألمانية عن زيادة في عدد السلفيين. تظاهر الآلاف في ميونيخ مساء الخميس 22 ديسمبر/كانون الأول 2016، رافعين شعار “من أجل مجتمع مفتوح وخال من الخوف”، للمطالبة بمجتمع ألماني مفتوح ولرفض معاداة الأجانب. وأفادت دوتشي فيلليه أن عدد المشاركين بلغ أكثر من أربعة آلاف شخص من بينهم عدد من المشاهير الألمان كالممثل ماكسمليان بروكنر. ومن اللافتات التي حملها المتظاهرون “ميونيخ مدينة متعددة”، و”الكراهية تجعل صاحبها كريها”، و”معا من أجل الإنسانية”. ودعا لهذه المظاهرة ائتلاف كبير من الأحزاب والمنظمات والاتحادات، وتم تنظيمها أمام مبنى الأوبرا في ميونيخ. وقد دعمت هيئة الأوبرا التابعة لولاية بافاريا الفعالية ووضعت على بنايتها لافتات تحمل شعارات “الإنسانية”، “الاحترام”، و”التعدد”. ازدياد عدد السلفيين الأصوليين في ألمانيا بشكل كبير في سياق منفصل، نقلت دوتشي فيلليه عن وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أن الاستخبارات الداخلية في ألمانيا أعلنت أن عدد السلفيين الأصوليين في ألمانيا ارتفع بشكل كبير في الأشهر الأخيرة. وقال المكتب الاتحادي الألماني لحماية الدستور(الاستخبارات الداخلية في ألمانيا) إن عدد أنصار التفسير المحافظ للإسلام في ألمانيا وصل إلى حوالي 9700 شخص، بزيادة 500 شخص مقارنة بعددهم منذ ثلاثة أشهر. وأفاد المكتب أيضا بوجود عدد أكبر من الحالات التي رغب فيها إسلامويون الاتصال باللاجئين. وكانت هناك 390 محاولة من هذا القبيل حتى الآن، حيث أوضح هانز جورج ماسين، رئيس المكتب الاتحادي الألماني لحماية الدستور، في آب/أغسطس إنه تم تسجيل 340 حالة معروفة. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ألمانيا: مظاهرات أمام البرلمان الألماني ودعوات للتحرك من أجل حلب

تظاهر نشطاء سوريون وألمان يوم الجمعة 16 كانون الأول\ديسمبر، أمام البرلمان الألماني (بوندستاغ) في برلين، وطالبوا النواب بالتدخل لإيقاف معاناة سكان شرقي حلب نتيجة اعتداءات النظام السوري وحلفائه. بالتزامن مع ضغوط أوروبية لفرض مزيد من العقوبات على روسيا. شارك لاجئون من حلب في المظاهرة أمام البرلمان الألماني (بوندستاغ) في برلين، ونددوا بصمت المنظمات الدولية وحركات السلام إزاء قتل وتهجير المدنيين شرقي حلب. وافادت “الجزيرة” أن متحدثة باسم منظمة “تبنى ثورة” انتقدت عدم قيام حكومة ميركل وحكومات أوروبا، باستدعاء سفراء روسيا وإيران لمساءلتهم عن استهداف السكان المدنيين والجرائم المرتكبة في حلب، على غرار ما فعلت بريطانيا. وشارك في المظاهرة ممثلة حزب الخضر المعارض في لجنة الخارجية بالبرلمان الألماني، فرانشيسكا برانتنر، للتعبير عن تضامنها مع المدنيين في حلب، والتأكيد أنه لا يمكن للعالم غض طرفه عما يرتكب من جرائم ضد المدنيين. وطالبت برانتنر الحكومة الألمانية بممارسة ضغوط سياسية وفرض عقوبات على روسيا لمسؤوليتها عن جرائم الحرب المرتكبة في سوريا، وفق ما قالت للجزيرة نت. الموقف الرسمي الألماني حمّلت ميركل أمس الخميس روسيا وإيران المسؤولية عن الهجوم المتعمد على المدنيين والمستشفيات في حلب. كما اعتبر رئيس كتلة الأحزاب المحافظة في البرلمان الأوروبي، مانفريد فيبر -وهو قيادي بالحزب المسيحي الاجتماعي البافاري- في تصريحات صحفية، أن النظام الإيراني والرئيس الروسي الداعمين للأسد، أياديهم ملطخة بدماء السوريين. وأفادت الجزيرة أن صحيفة دير تاغسشبيغل الألمانية التي ستصدر السبت، كشفت عن تزايد ضغط نواب من الحكومة والمعارضة الألمانيين، بهدف فرض مزيد من العقوبات على روسيا. ضرورة فرض عقوبات ضد الكرملين حتى لا يفلت مرتكبو الجرائم ضد الإنسانية من العقاب ونقلت الصحيفة عن مارتن باتسيلت ممثل الحزب المسيحي الديمقراطي، الذي تترأسه ميركل في لجنة حقوق الإنسان بالبوندستاغ، قوله إن بوتين مسؤول مباشر عن القصف غير الرحيم لحلب وعما جرى وسيجري للسكان المدنيين في المدينة المدمرة. واعتبر باتسيلت “أن ألمانيا عليها فعل كل شيء تجاه روسيا، بما في ذلك فرض مزيد من القيود التجارية عليها، حتى لا يكون الألمان مشاركين بالصمت تجاه الجرائم الروسية”. من جانبها طالبت النائبة والقيادية في حزب الخضر المعارض ماري لويز ...

أكمل القراءة »

بالصور: شرطة برلين تفضّ اعتصامًا من أجل حلب بالقوة

فضّت الشرطة الألمانية في برلين اعتصامًا قام به نشطاء سوريون تضامنًا مع حلب، إثر التطورات الدموية التي حلت بالمدينة جراء العدوان الروسي والمليشيات الإيرانية اللذين يدعمان النظام السوري. اجتمع عدد من النشطاء السوريين والألمان أمام السفارة الروسية في برلين، يومي الإثنين والثلاثاء للتظاهر، تضامنًا مع حلب التي تحاصر قوات النظام السوري قطاعها الشرقي. هتف المشاركون لحلب التي تتعرض للقصف اليومي، ودعوا المجتمع الدولي  للعمل من أجل وقف الحصار المفروض على المدنيين في قطاعها الشرقي، مع مطالبات بالتدخل لإنقاذ من تبقى فيها من المدنيين، والعمل الدولي لإيقاف الحرب. وبدأت المظاهرة يوم الإثنين 12 كانون الأول\ديسمبر 2016، بشكلٍ عفوي أمام مبنى السفارة الروسية، ودون ترخيصٍ مسبق. مما دفع الشرطة إلى العمل سريعًا على فض المظاهرة، إلا أن المعتصمين رفضوا الانصراف واستمروا في اعتصامهم، حتى اضطروا للمغادرة بعد منتصف الليل إثر تهديد الشرطة بفرض مخالفات مالية. وفي اليوم التالي لبّى الكثير من النشطاءُ السوريين والألمان، دعوةً من منظمة تبنّى ثورة “adopt revolution” للتظاهر والاعتصام أمام السفارة الروسية في برلين، يوم الثلاثاء 13 كانون الأول \ ديسمبر، حيث اجتمع النشطاء حوالي الساعة الخامسة والنصف أمام البوابة والسفارة الأمريكية، وتحركوا منها باتجاه السفارة الروسية. الشرطة استخدمت القوة لفض الاعتصام رغم أن المظاهرة مرخصة حتى الساعة العاشرة ليلاً، على أن تستمر فيما بعد بشكل اعتصامٍ صامت. إلا أن الشرطة طالبت المعتصمين بإخلاء المكان في تمام العاشرة، وهذا ما رفضه المعتصمون، وقام منظمو المظاهرة بمواجهة الشرطة بأن ترخيصهم يسمح بالاستمرار في اعتصام مفتوح صامت. وهنا قرر المنظمون ويقارب عددهم الـ 20 شخصًا أن يبقوا في الساحة، إلا أن قوات الشرطة بدأت باعتقال بعض المعتصمين، وتدقيق هويات المشاركين، وإبعاد بعضهم الآخر إلى خارج مكان التجمع. تم توقيف خمسة اشخاص واقتياد أحدهم إلى قسم الشرطة كما وجِّهت إليه تهمة مقاومة الاعتقال، حيث أفرج عنه فجرًا. ورغم الإفراج عن المعتقلين خلال بضع ساعات إلا أن المشاركين في الاعتصام، أكدوا أن مواجهتهم بهذا العنف أمرٌ غير مبرر، لاسيما مع وجود ترخيص ...

أكمل القراءة »

مظاهرات في ألمانيا حول مادة التربية الجنسية في المدارس

شهد الأسبوع الأخير من شهر تشرين الأول \ أكتوبر، تنظيم مظاهرتين، تؤيد إحداهما البدء بتدريس مادة التربية الجنسية في المدارس، فيما تعارض الأخرى هذه الخطوة. شارك أكثر من ألف شخص في مدينة فيسبادن، عاصمة ولاية هيسن الألمانية، في مظاهرة تؤيد بدء تدريس مادة التربية الجنسية في المدارس، وذلك يوم الأحد 30 تشرين الأول \ أكتوبر. وذكر موقع “ألمانيا” نقلاً عن الوكالة الألمانية للأنباء، أن المسؤول عن تنظيم هذه المظاهرة، هو تحالف يحمل اسم ”تحالف التقبل والتنوع”، ويشارك في هذا التحالف أكثر من 100 حزب ونقابة وجمعية ومبادرة. وفي المقابل، قام معارضون لهذه الخطوة بتنظيم مسيرة مناوئة أمام وزارة الثقافة في الولاية، عبروا فيها عن قلقهم ومخاوفهم من تلقين تلاميذ المدارس دروسًا في مثل هذا المجال في سن مبكرة. ونظم المسيرة المناوئة تحالف محافظ يحمل اسم ”الزواج والعائلة”، والذي كان قد أبدى اعتراضه على خطوة مماثلة في ولاية بادن فورتمبرج. وتهدف خطوة تدريس التربية الجنسية، إلى تشجيع تقبل التوجهات الجنسية على تنوعها، من المثلية إلى التحول الجنسي إلى ازدواجية الميول الجنسية. ويجدر بالذكر أن الشرطة الألمانية استخدمت أكثر من 1000 شرطي لتأمين المظاهرتين. ألمانيا   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

عشرون الف متظاهر في لندن يدعون لاستقبال اللاجئين

شارك نحو عشرين الف شخص بعد ظهر يوم السبت 17 أيلول \ سبتمبر، بمظاهرة في وسط لندن في بريطانيا، مطالبين بسياسة اكثر انفتاحًا على صعيد استقبال اللاجئين. وانطلق المتظاهرون من جادة بارك لين المحاذية لحديقة هايد بارك في وسط مدينة لندن، حاملين لافتات كتب عليها “عالم واحد، شعب واحد” و”الاصدقاء مرحب بهم هنا” و”متساوون جميعا”. ثم اتجهوا الى مقر رئيسة الوزراء المحافظة تيريزا ماي. وقالت كلير ماري غوغان (47 عاما) التي جاءت مع ولديها لفرانس برس: “اتيت اليوم لان ولدي ينامان كل مساء في منزل آمن ومعدتهما غير خاوية، وهذا الامر يجب ان يكون من حق جميع الاولاد”. ومع اقتراب المظاهرة من مسرح بيكاديللي، اطلق المتظاهرون شعارات مثل “دعوا اللاجئين يبقون، فلترحل تيريزا ماي”. وقالت المتطوعة فيليسيتي روز (33 عاما) “رسالتي هي حماية اخواننا واخواتنا الذين جاؤوا من العالم اجمع، ان نسمح لهم بالمجيء وان نكف عن معاقبتهم بسبب المكان الذي يأتون منه ولون بشرتهم”. ونظمت التحرك منظمة “التضامن مع اللاجئين” غير الحكومية بدعم من منظمة العفو الدولية. وتاتي التظاهرة قبل يومين من اجتماع قادة العالم الاثنين في نيويورك في محاولة لتحسين مصير ملايين المهاجرين واللاجئين وايجاد حل للنزاع السوري في الدورة الحادية والسبعين للجمعية العامة للامم المتحدة. وتقول الامم المتحدة ان هناك 65 مليون مهجر في العالم بينهم 21 مليون لاجىء فروا من الاضطهاد والفقر والنزاعات، على غرار الحرب التي خلفت 300 الف قتيل في سوريا. ورفضت المملكة المتحدة المشاركة في الحصص الاوروبية لتقاسم اللاجئين الذين وصلوا الى اوروبا، وتعهدت استقبال عشرين الف سوري على مدى خمسة اعوام يأتون من مخيمات اللاجئين على الحدود السورية. فرانس برس محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

كلابنا فلذات أكبادنا

فهد كوي. بعد اختلاط الحابل بالنابل، وتحول وطننا إلى شبه أطلال، تم الاتفاق مع مجموعة من الشباب على تظاهرة سلمية أمام البيت الأبيض، منا من كتب (أنقذوا أطفالنا ونساءنا)، آخر كتب (إنها امتحان لضمائركم) بعضهم (كلنا أخوة في الإنسانية)، أما أنا، فرافقت معي كلبين صغيرين من نوع الكوشلتير، رمزًا للوفاء والإخلاص لكل من يسندنا في أيامنا العصبية، ولأجل الحظ، وبعد مرور نصف ساعة من المظاهرة، بدأ أحد الكلاب بالنباح، والتكشير عن أنيابه، أفلت من يدي حبله، وبدأ بالركض هنا وهناك! الكلب ابن الكلب قد جن، لا أدري ماحدث له، ركضت خلفه، ومن شدة غضبي ركلته على مؤخرته، عندما رأى مندوب الرئاسة وحاشيته المنظر جن جنونه، اغلقوا اجتماعا طارئا، وتم نكس الأعلام الأمريكية، أما شرطة المرور، فقطعت السير كليًا من أمام البيت الأبيض، صحفيو نيويورك تايمز بدؤوا يلحقون بي ويلتقطون الصور، ووضعوها مع عنوان عريض “رفقًا بالكلاب يامعشر البجم”. تم الاتصال بأوباما، حضر بطائرته الخاصة لإلقاء خطاب عاجل بخصوص الكلب. أوباما: من هو ذلك الارهابي؟ جماعة الكونغرس: هاهو سيدي. أوباما: ولك متى ستصبحون بشرا؟ هل تعلم كيف تعيش الكلاب لدينا؟ هل تعلم كيف وماذا نطعمهم؟ هل تدري أن لكلابنا مستشفيات وضمانًا صحيًا!؟ ولهم تامين على العمل بعد سن اليأس. الله أكبر على فعلتك الشنيعة! وتفوووو عليك! ويبدو أنه من عظمة الحدث، قدم أوباما دون أن يغسل أسنانه، فرائحة بصاقه الذي حط على منتصف وجهي كريهة جدًا، وحجم البصقة دليل على غضبه من فعلتي القبيحة، أما زوجته فبدأت تأخذ الكلب في حضنها وتداعبه تارة، وتمسح رأسه تارة أخرى، والكلب الحقير، قطع نباحه كليًا، وتحول إلى كتلة من المشاعر والأحاسيس في حضنها. بعد مرور ساعات، حضر وفد القضاء مع محامين للدفاع عني، وأنا مثل الأطرش في الزفة، لم أفهم شيئًا حتى الآن، تم أخذ الكلب من قبل معالجين نفسيين ليفحصوا الكلب، وتم نقله إلى أقرب مستشفى للكلاب بطائرة هليكوبتر. أما أنا فتم اقتيدادي مغمض العينين، مربوط اليدين إلى التحقيق، ومن تبقى من المتظاهرين ...

أكمل القراءة »

قنّاص ورصاصة ووردة

 د. مازن أكثم سليمان   (1) مَنْ يصهَرُ الغيمة والانحرافات وهموم الأمكنة تنبتُ في ظلاله حديقة لا يجلسُ على مقاعدها إلّا صباحٌ خائنٌ للأمس.   (2) مِنَ المُظاهَرة الأولى إلى أوّل الضّوء: حكايةٌ مالِحة تضحَك!   (3) القنّاصونَ يُربِّتونَ على كتفِ الخوف فينمو رخيًّا، ويتضخَّمُ إلى أنْ يصلَ طفلُ الرّيح (ألَمْ تعرفوه؟ طفلُ الرّيح الجديدة الذي كانَ يكنسُ دُموعَ الأزقّةِ بالدَّحل..): طفلُ الرّيح الذي يخِزُ فخذَ الخوف بدُبُّوس أحمَر فينكمِشُ رويدًا رويدًا، ويتقلَّصُ وتتشتَّتُ حُروفُهُ الثلاثة كُلٌّ في مَرمى نسيانٍ بديع.   (4) أيُّها الخوف لم ينتخبْكَ سوى فراغٌ يعرج لا عصافيرَ تقفُ على الحِياد في أقفاصِها حتَّى على الأغصان تُخلخِلُ الزقزقةُ قوانينَ القتل.   (5) مِنَ المُظاهَرة الأولى إلى أوّل الفَجر: مدىً بحاجةٍ إلى إسنادِ أناملِكِ يا نجمةً أبَتْ أنْ تُغادِرَ سماءَها نهارًا! _هل ثمَّةَ مَنْ يراكِ..؟!!   (6) القنّاصونَ كانوا صغارًا كأولاد حارتنا العتيقة، ورضعوا من حليب قوس قزح حكاياتٍ وصورًا شِعريّة، وظنَّهُم اللهُ خلفاءَ المَداراتِ الرَّحبة، لكنَّهُم تشظُّوا كزهرية كريستاليّة، وشطَروا معهُم الدَّلالةَ، قبلَ أنْ يُرمِّمَ  الآثاريُّ العنيدُ _وهوَ يُنقِّبُ في قلبِ الصُّخورِ_ ما استطاعَ مِنْ مِنْحَةِ الخَلْقِ المَفقودة..   (7) بمُنتهى الصَّراحة أعترِفُ لكُم: رأيتُ الحصانَ يحتضِنُ رصاصَتَهُ أُقسِمُ بذلكَ..!! إنَّ المطرَ يخدَعُ كثيرًا إذا كانتِ الخمرةُ مُبَرْمَجَةً على إيقاعٍ باذخٍ لصُكوكِ الإدمان الغَفورة..   (8) الرَّصاصةُ عذراء حتَّى تستقرَّ في الظَّهر أو في الرَّأس.. فقدانُ البكارة هُوِيّة نداءٍ قبيحٍ إذا كانَ الجسَدُ سيُعرَّفُ بدلالة القتل! الرَّصاصةُ وجودٌ بينَ القُوَّةِ والفعلِ لحظةَ الضَّغطِ على الزناد.. التَّصويبُ سواء أكانَ ناجِحًا أم مُخفِقًا تسويرٌ دؤوبٌ للأجنحة. لكنْ أيضًا: هُناكَ جرّافةٌ ضوئيّةٌ ربَّما تهدمُ الأسوارَ كُلَّما سالَتْ مِنَ الجسَدِ سُلالةُ الذُّعر المأفون: _الحياةُ المُتردِّدة خطيئةٌ أصليّة يُزيِّنُها أحياناً الموتُ بولادة.. يا للسَّأمِ القذِر؛ هل أمتدِحُ الموتَ، ولا أدري..؟!!   (9) تموتُ الثِّمارُ أو يُقالُ عنها: إنَّها غافية. وتسهَرُ الشجرةُ العجوز على حراستِها.     (10) لم تعُدْ الصُّوَر التّذكاريّة تصلُح لتخليد ما وراءَ أو ما فوقَ الخلود. ما تحتَ ...

أكمل القراءة »