الرئيسية » أرشيف الوسم : المصاريف

أرشيف الوسم : المصاريف

ألمانيا: الحكومة تتكفل بدفع المبالغ المترتبة على كفلاء اللاجئين

بعد نقاشات طويلة حول الالتزامات الماليةالمترتبة على كفلاء اللاجئين في ألمانيا، اتفقت الحكومة الاتحادية والولايات على أن تتكفل بدفع المبالغ التي تطالب مكاتب العمل الكفلاء بدفعها، لكن “أسئلة مفتوحة” حول الموضوع مازالت تثير جدلاً. قال وزير العمل الاتحادي في ألمانيا هوبرتوس هايل إن الحكومة الاتحادية والولايات توصلت إلى “حل” لمسألة الالتزامات المالية لكفلاء اللاجئين الذين ساعدوا على قدوم آلاف الأشخاص إلى ألمانيا قبل العام 2016. وأضاف هايل يوم الخميس (24 كانون الثاني/يناير) في برلين إنه سيتم إرسال تعليمات إلى مكاتب العمل بالكف عن مطالبة الأشخاص الذين تكفلوا اللاجئين قبل عام 2016 بدفع مصاريف مكفوليهم. وبحسب الحكومة الاتحادية فإن مكاتب العمل قد أرسلت حتى الآن حوالي 2,500 رسالة لأشخاص أو مبادرات تطالبهم بمبالغ كبيرة، وذلك بسبب تكفلهم بآلاف اللاجئين –غالبهم سوريون- وجلبهم إلى ألمانيا. ووفقاً للتقديرات فإن حوالي 7,000 شخص في ألمانيا تكفلوا ما بين عامي 2013 و2014 لوحدهما بآلاف اللاجئين السوريين. وتتم الكفالة عن طريق الإقرار لدى دوائر الأجانب بتحمل مصاريف المكفولين. وكانت مسألة الالتزامات المالية لكفلاء اللاجئين تختلف من ولاية ألمانية لأخرى قبل صدور قانون الاندماج في 2016. ففي ولايات شمال الراين- ويستفاليا وساكسونيا السفلى وهسن، كان الكفلاء ملزمين بالتكفل بمصاريف مكفوليهم حتى حصولهم على حق اللجوء، وعندما يحصل المكفولون على حق اللجوء يمكنهم عندها أن يحصلوا على الإعانات من مكاتب العمل. لكن قانون الاندماج الذي صدر في آب/أغسطس عام 2016، حدّد مدة دفع الالتزامات المالية لكفلاء اللاجئين  بخمس سنوات، أي أن من يكفل شخصاً ما لجلبه إلى ألمانيا يجب أن يتولى مصاريفه لمدة 5 سنوات، حتى ولو حصل المكفول على حق اللجوء. لكن الذين كفلوا لاجئين قبل صدور القانون تلقوا رسائل تطالبهم فيها مكاتب العمل بدفع مصاريف مكفوليهم، بالرغم من حصولهم على حق اللجوء، ما أثار جدلاً واسعاً حول هذا الموضوع. تستمر الانتقادات ورغم إعلان وزير العمل الاتحادي وصولهم إلى “حل” للموضوع، وتأكيده أن الأشخاص الذين تكفلوا اللاجئين قبل عام 2016، نتيجة تلقيهم “استشارة قانونية خاطئة”، لا يجب ...

أكمل القراءة »

ماهي طرق الحصول على تمويل لمتابعة الدراسة الجامعية في ألمانيا؟

مقارنة مع دول أخرى ما تزال الدراسة الجامعية في ألمانيا شبه مجانية، غير أن الطلبة ملزمون بتغطية مصاريف حياتهم اليومية بأنفسهم، ما هي مصادر الدعم المالي لذلك، وما هي شروط الحصول عليها، لاسيما بالنسبة للطلاب اللاجئين؟ يواجه بعض اللاجئين الذين يرغبون في بدء دراستهم الجامعية في ألمانيا صعوبات في الحصول على الدعم المالي لتمويل دراستهم. ويتعرض لهذه المشكلة على وجه الخصوص اللاجئون الذين لم يتم البث بعد في طلبات لجوئهم، حيث يعتمد طلب الحصول على القرض الخاص بالطلاب “بافوك/ BAFöG” على وضع اللجوء. وهناك عوامل أخرى منها السن وتغيير التخصص، كما يشير موقع الدراسة في ألمانيا.  كما أن اللاجئ لا يحصل عند بدء الدراسة الجامعية ـ مثل جميع الطلاب الألمان والأجانب ـ على راتب الإعانة الاجتماعية. في ظل هذا الوضع يلجأ البعض من الطلبة اللاجئين من أجل تغطية مصاريف حياتهم اليومية إلى تقديم طلب للحصول على منحة دراسية، أو العمل بشكل جزئي إلى جانب الدراسة أو اقتراض المال من مصادر أخرى. تراكم الديون بسبب انعدام التمويل الشاب اللاجئ عمر (اسم مستعار) أحد الطلبة اللاجئين، عمر لم يخطر في باله أن يجد نفسه في دوامة بسبب تمويل دراسته بعد وصوله إلى ألمانيا قبل حوالي ثلاث سنوات ونصف. الشاب تقدم بعد مرور سنة ونصف له في ألمانيا على طلب اللجوء، وتم الاعتراف به كلاجئ وحصل على إقامة لمدة ثلاث سنوات. وفي الوقت نفسه كان يدرس طب الأسنان في جامعة آخن. ولأنه لا يسمح له بالحصول على راتب الإعانة الاجتماعية كونه طالب، تقدم بطلب للحصول على القرض الطلابي “بافوك/ BAFöG”، لكن طلبه هذا قوبل بالرفض رغم الاعتراف باللجوء. وقد تم رفض الطلب بسبب قيام عمر بتغيير الاختصاص من المعلوماتية إلى طب الأسنان. عاش الطالب تسعة أشهر دون دعم مالي، في انتظار قبول طلبه للحصول على القرض وعن هذه الفترة يقول اللاجئ في حواره مع DW: “تلقيت الرفض بعد تسعة أشهر من الانتظار على أمل قبول طلب القرض، وعشت في هذه الفترة على الاقتراض  والمساعدات من المعارف والأصدقاء”. الآن ...

أكمل القراءة »