الرئيسية » أرشيف الوسم : المرأة

أرشيف الوسم : المرأة

إذا ضربك فهو يحبك! في سياق مكافحة العنف المنزلي.. الحمل الثقيل الذي سافر معنا

رشا الخضراء. إعلامية سورية مقيمة في ألمانيا إذا ضربك فهو يحبك! كنت منذ يومين أتحدث مع سيدة تعتبر ملهمة ومساعدة للمجتمع العربي في إحدى مناطق برلين، وكان الحديث عن حقوق المرأة، تطرقنا إلى العنف المنزلي الموجه ضد المرأة وصعقتُ عندما قالت لي “أحياناً بعد أن يضرب الرجل زوجته يعودان إلى بعضهما بكل حب ويقتربان من بعضهما أكثر!” وفي جملةٍ أخرى “طبيعي أن يتحكم في مظهرها، فهي له، سيطير عقله إذا رآها غيره!”  لم أستطع قول شيء لأني كنت أحاول أن أمتص الصدمة من سيدة كانت تدعي أنها قائدة مجتمع وتعمل على رفع مستوى الثقافة ضمن الجالية. هاتف الاستغاثة للإبلاغ عن العنف ضد النساء في ألمانيا المرأة تستحق ما يحل بها من عنف! أجريتُ استطلاع رأي وبحث عن حالات من النساء المتزوجات ممن تعرضن لعنف منزلي من قبل أزواجهن، والمؤسف أن العديد منهن مازلن يتعرضن لعنف مستمر سواء جسدي بالضرب، أو لفظي بالإهانات والشتائم، أو جنسي بالإجبار على العلاقة الحميمية وممارستها بطريقة تخلو من الانسانية، أو اقتصادي بحرمانها من أي استقلالية اقتصادية وسلبها إمكانيةالوصول إلى المال دون إذنه، أو أخيراً تعنيف عاطفي بتجاهلها وإغفال حاجاتها العاطفية كزوجة وشريكة، إضافةً لمنعها من التعليم أو العمل أو التواصل مع المجتمع. وأسوأ ما في هذا العنف برأيي الخاص هو إقناعها أنها تستحق هذه المعاملة لسببٍ ما، وكونه رب الأسرة فهو مسؤول عن تقويمها كما رباه المجتمع. كما يميل يستند كثيرون إلى بضع آيات قرآنية وفتاوى دينية تدعم موقفه كذكر. لهذا توجهت إلى الشيخ الدكتور خالد حنفي، رئيس لجنة الفتوى في ألمانيا الذي أكد أن الضرب في الإسلام حرام من القرآن ومن السنة القولية والعملية. وبالحديث مع عدة اختصاصيين هم: منى العبد-الاستشارة النفسية في برلين، عمر حبيب-فريق “الجوال للدعم النفسي للاجئين”، خلود عصفور-مرشدة اجتماعية، أكدوا جميعاً وجود حالات كثيرة لسيدات في ألمانيا يتعرضن للضرب والشتم في الأماكن العامة أو على الأقل أمام أطفالهن! خراب البيوت.. مسؤولية المرأة؟ ويعمد الرجل في حالاتٍ عدة إلى عزل المرأة ...

أكمل القراءة »

أدب سجينات الرأي.. نساء سمر يزبك نموذجاً

أدب سجينات الرأي.. نساء سمر يزبك نموذجاً مها حسن. روائية سورية مقيمة في فرنسا  اعتاد النقد العربي الاتكاء على المدارس النقدية الغربية، لتفسير منتجه العربي، ولكن ما هو الحل حين نكون أمام نتاج إبداعي، ناتج عن تجارب محلية بحتة. لهذا أجدني قلقة بصدد إطلاق تصنيفات جاهزة، على الإبداع السوري المُنجز في السنوات الأخيرة التالية للحراك الثوري العربي، الذي يُعتبر بحد ذاته، تجربة عربية فريدة، تمثلت اجتماعياً وسياسياً، بما اُتفق على دعوته بالربيع العربي. إذن، لابد للنقد العربي ابتكار أدواته التحليلية في مواجهة وتفكيك أدب الربيع العربي، والتصدي خاصة للجزء الأكثر إشكالية: الأدب الواقعي أو التوثيقي ،البعيد عن التخييلي. تحتاج المكتبة النقدية العربية بشكل ملحّ، مواظبة النتاج الإبداعي، الذي يتدفق بقوة، بينما لا يزال النقد قديماً ومتكلّساً، وغير جدير، إلى حد كبير، بالنتاج الطازج، الخارج للتو، من مختبر الشعوب الثائرة، بكل ما تحمل هذه التجارب من إرهاصات وانكسارات وخيبات وفشل ومعاناة، حاول أن يتصدّى لها الأدب والأدباء العرب المعاصرين. وبتحديد أكثر، علينا الاهتمام بالمُنتج الإبداعي للمرأة في ظل الربيع العربي، وموجة ما بعد هذا الربيع، وأثره الأسود والمأساوي على النساء خاصة، ضحايا عنف المجتمع من جهة، والنظام السياسي المتسلط من جهة أخرى، وضحايا الثورات الفاشلة من جهة ثالثة.. مع أنه لا يمكن إنكار تجارب الشعوب الأخرى، في العنف الذي عانته النساء في ظل الحروب والأزمات الكبرى، والتصدي لأنظمة القمع الاستبداد، لكن التجربة السورية تبقى لها خصوصيتها وفرادتها، كون المجتمع السوري في  بنيته السوسيولوجية ، مجتمع شرقي، عربي، ذو أغلبية مسلمة، له تقاليده الحساسة في التعامل مع النساء، والمرأة التي تعيش داخله، مجبرة غالباً على الصمت إزاء الانتهاكات التي تُجرى ضدها. حتى لا يبدو البحث عن مرجعيات نقدية للأدب المعاصر الناتج عن الثورات الأخيرة الفاشلة، والتي لا يتسع المجال هنا لتفكيك عناصر هذه الثورات وأسباب فشلها، فسوف تعتمد هذه المادة الموجزة على سرديات نساء سوريات روين حكاياتهن الشخصية، وتحدثن بشجاعة عن تجاربهن الفردية في السجون السورية، وعن المنافي، واضطرارهن للهروب للنجاة بأجسادهن ...

أكمل القراءة »

“أرقام مفزعة”.. امرأة واحدة على الأقل تتعرض للعنف المنزلي كل ساعة في ألمانيا

بلغ عدد النساء اللاتي سقطن ضحايا للعنف المنزلي أو التهديد أو الإكراه على يد أزواجهن أو شركاء حياتهن السابقين أو الحاليين خلال العام 2018 في ألمانيا أكثر من 114 ألف امرأة، بينهم 122 حالة قتل. وذكر مكتب الشرطة الجنائية الاتحادي في تقييم عن موضوع العنف في الشراكات الحياتية أنه رغم تراجع عدد حالات القتل العام الماضي بنسبة 25% مقارنة بعام 2017، ارتفع عدد النساء اللاتي سقطن ضحايا للعنف المنزلي على يد شركاء حياتهن بوجه عام. ووفقاً للأرقام الجديدة الصارة يوم الاثنين 25 تشرين الثاني/ نوفمبر، فإن امرأة واحدة على الأقل تتعرض للأذى الجسدي كل ساعة على يد شريكها في ألمانيا. ارتفع العدد من 113 ألفاً و965 حالة في العام 2017 إلى 114 ألفاً و393 حالة في العام 2018، وذلك حسب إحصائيات الدوائر الأمنية، التي صدرت بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة. في ذكرى مقتل الأخوات “ميرابال”.. الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة لكن إحصائيات غير رسمية تشير إلى أن نحو ثلث النساء تعرضن لأحد اشكال العنف خلال حياتهن. وعلقت وزيرة الأسرة الألمانية، فرانسيسكا غيفي، على تلك الأرقام بأنها “أرقام مفزعة”. هاتف الاستغاثة للإبلاغ عن العنف ضد النساء في ألمانيا وفي المقابل، بلغ عدد الرجال الذين تعرضوا للتهديد أو الإكراه أو الاعتداء على يد شريكات حياتهم السابقات أو الحاليات نحو 26 ألف رجل، ليواصل عددهم في الارتفاع منذ سنوات. وشملت البيانات جميع البلاغات عن حالات الشروع في العنف أو ارتكابه الفعلي بين شركاء الحياة السابقين أو الحاليين، مثل القتل والضرب الذي أفضى إلى موت والتسبب في إصابات جسدية والاغتصاب والإكراه الجنسي والتهديد والملاحقة والإكراه والحرمان من الحرية. وبسبب إحصاء الجرائم المبلغ عنها فقط، فإنه من المرجح أن يكون عدد جرائم العنف في إطار الشراكات الحياتية أكبر مما هو مرصود حتى الآن. المصادر: (dpa, AFP, KNA) اقرأ/ي أيضاً: تركيا تستخدم العنف لتفريق مظاهرة تطالب بالقضاء على العنف ضد المرأة هل أنا ضحية دون أن أعلم؟ الجزء الثاني: العنف المتواري ...

أكمل القراءة »

تركيا تستخدم العنف لتفريق مظاهرة تطالب بالقضاء على العنف ضد المرأة

أطلقت الشرطة التركية الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين شاركوا، الإثنين 25 تشرين الثاني/ نوفمبر، في مظاهرة في إسطنبول للمطالبة بوضع حد لإفلات مرتكبي العنف ضد النساء من العقاب في تركيا حيث يشكل العنف ضد المرأة مشكلة مزمنة. وشارك نحو ألفي شخص غالبيتهم من النساء في مسيرة لإحياء اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة . ورفع المتظاهرون لافتات تطالب ب”وضع حد للإفلات من العقاب” فيما رفع آخرون أسماء نساء قتلن بيد شركائهن الحاليين أو السابقين. وكتب على اللافتة الرئيسية التي تقدّمت التظاهرة “لا يمكننا أن نتحمّل خسارة أي امرأة بعد الآن”. هاتف الاستغاثة للإبلاغ عن العنف ضد النساء في ألمانيا وبعد تجمّع بدأ سلمياً توجّهت المسيرة إلى جادة الاستقلال، المركز التجاري حيث تصدّى للمتظاهرين عناصر شرطة مكافحة الشغب الذين استخدموا العنف لتفريقهم. وأفاد مصور وكالة فرانس برس بأن عناصر الشرطة أطلقوا الغاز المسيل للدموع والأعيرة المطاطية لتفريق المحتشدين. وقالت متظاهرة تبلغ 25 عاماً إن “قتل النساء في بلادنا ازداد بشكل كبير، والمجتمع يقوم بإسكاتنا”. وفي الأسابيع الأخيرة أفادت وسائل إعلام تركية عن مقتل عدد من النساء. بالفيديو: كيف يمكن مواجهة العنف المنزلي؟ والإثنين، أفاد الإعلام الرسمي بأن محكمة تركية أصدرت حكماً بالحبس مدى الحياة بحق رجل دين بقتل امرأة أمام ابنتها البالغة عشرة أعوام في قضية أثارت غضباً عارماً. وحتى الآن، قتلت 378 امرأة في تركيا خلال عام 2019، وفق منظمة محلية تدافع عن حقوق النساء، علماً أن عدد اللواتي قتلن العام الماضي بلغ 440 امرأة مقابل 121 جريمة قتل لإناث وقعت في عام 2011. المصدر: (فرانس برس) اقرأ/ي أيضاً: في ذكرى مقتل الأخوات “ميرابال”.. الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة أرقام صادمة لضحايا جرائم العنف و الاستغلال الجنسي من الأطفال في ألمانيا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هاتف الاستغاثة للإبلاغ عن العنف ضد النساء في ألمانيا

طوال 365 يوماً في العام، على مدار 24 ساعة يومياً، يمكن الوصول إلينا مجاناً. يعمل هاتف الاستغاثة الخاص بالإبلاغ عن العنف ضد النساء في ألمانيا على تقديم النصيحة للنساء المتضررات من أي شكل من أشكال العنف: سواء عنف أسري أو جنسي، أو زواج قسري، أو الإتجار بالبشر أو تشويه الأعضاء التناسلية. نقدم النصيحة بخصوصية وبشكل موثوق وبمساعدة مترجمات إلى العديد من اللغات الأجنبية. السيدات مقدمات المشورة هن مؤهلات ومتخصصات ولديهم خبرة في تقديم المشورة مع نساء تعرضن للعنف. فهن يقدمن المشورة النفسية والإجتماعية الإبتدائية وكذلك التدخل لعلاج الحالة بعد حدوثها. تنتقل متخصصات الاستشارة إلى مكان الدعم في المكان المرغوب من صاحبة الاستغاثة عند الحاجة. كما يمكن للمعارف والأقارب والمتخصصين الداعمين لك التوجه بحديثهم إلينا عبر هاتف الاستغاثة . عرض تقديم المشورة ليس له علاقة بالخلفية الإجتماعية أو الأصل العِرقي أو الميول الجنسي أو الهوية للأشخاص الذين يبحثون عن المساعدة، فهو يشمل أيضاً المثليين وثنائيي الميول الجنسي والمتحولين جنسياً وذوي الجنس المختلط والشواذ جنسياً، وهم ما يُرمَز له بالإختصار (LGBTIQ). تفضلي بالحديث إلينا. سوياً نجد الحلول والإجابات. هاتف الاستغاثة للإبلاغ عن العنف ضد النساء في ألمانيا يمكنك الوصول إلينا بالاتصال على هذا الرقم المجاني: 08000116016 لزيارة الموقع الرسمي للمكتب الاتحادي للأسرة التابع للحكومة الألمانية، يرجى الضغط هنا. اقرأ/ي أيضاً: في ذكرى مقتل الأخوات “ميرابال”.. الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة إحصاءات مرعبة في القرن الواحد والعشرين، عن ظواهر العنف ضد المرأة بالفيديو: كيف يمكن مواجهة العنف المنزلي؟ أرقام صادمة لضحايا جرائم العنف و الاستغلال الجنسي من الأطفال في ألمانيا أشكال العنف ضد المرأة -الجزء الثاني- العنف الجسدي والنفسي برلين.. أول ولاية ألمانية تعلن يوم المرأة العالمي عطلة رسمية محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

في ذكرى مقتل الأخوات “ميرابال”.. الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة

انطلقت الأنشطة حول العالم للاحتفال باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة ، بتدشين حملات حقوقية وأممية للتوعية بالعنف ضد النساء حول العالم. ويستمر الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة حتى العاشر من ديسمبر/كانون الأول، اليوم العالمي لحقوق الإنسان. واحتُفل بهذا اليوم لأول مرة في عام 1981، في أمريكا اللاتينية بدعوة من مجموعات نسوية في كولومبيا. وفي عام 1999، صدر قرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة باعتبار 25 نوفمبر/ تشرين الثاني من كل عام يوماً للتوعية بجميع أشكال العنف ضد المرأة ، من اغتصاب وعنف أسري وأي شكل من أشكال الضرر الجسدي أو النفسي الواقع على المرأة. كما يشمل ذلك جميع أشكال الإكراه والإجبار والمراقبة سواء داخل الأسرة أو خارجها. وفي عام 2014، تطور شكل الاحتفال ليتخذ من اللون البرتقالي شعاراً له. ويرجع اختيار يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني إلى ذكرى مقتل الأخوات ميرابال، الناشطات السياسيات والنسويات في جمهورية الدومينيكان، عام 1960. فماذا وراء الأخوات ميرابال؟ الأخوات ميرابال هن أربع شقيقات من جمهورية الدومينيكان، ولدن لأسرة متوسطة في بلدة أوجو دي آغوا الواقعة في وادي تشيباو الأخضر، حيث تنتشر زراعة التبغ والقهوة. قتل ثلاثة من الشقيقات الأربعة في مساء 25 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1960، على يد رجال الديكتاتور رفائيل تروخيو، أثناء عودتهن من زيارة أزواجهن المعتقلين السياسيين. واستوقف رجال تروخيو السيارة التي كانت تقلهن في طريق العودة، وقتلوهن وقتلوا السائق، ثم أعادوا جثثهم إلى السيارة ودفعوها من فوق أحد المنحدرات. باتريا هي الأخت الكبرى، ولدت في 27 فبراير/شباط 1924. وكانت أكثر الأخوات التزاما بالتقاليد والتعاليم الدينية. تزوجت في سن السابعة عشرة من بيدرو غونزاليز، وهو مزارع وناشط سياسي اعتُقل لاحقاً. وقيل إن باتريا وبيدرو وأبناءهم الثلاثة كانوا يصنعون القنابل باستخدام مكونات الألعاب النارية. كما انطلقت من بيتهم حركة 14 يونيو/حزيران المناهضة لحكم الديكتاتور تروخيو. بيلغيكا أديلا أو “ديدي”، هي الناجية الوحيدة من الشقيقات الأربعة (إذ لم تكن معهن في نفس الرحلة). ولدت في الأول من مارس/أذار عام 1925، وكانت ...

أكمل القراءة »

“متحف المهبل”.. بريطانيا تحتفي بجسد المرأة على طريقتها

من المقرر أن يفتتح ببريطانيا أول متحف في العالم مخصص بالكامل للمهبل. وسيفتح متحف المهبل ، الذي يقع في العاصمة لندن، أبوابه في 16 تشرين الأول/ نوفمبر، بعد حملة تبرع جماعية، بقيمة 50.000 جنيه إسترليني. ويهدف المتحف إلى التثقيف ورفع الوعي بالصحة المهبلية والفرجية ومحاربة العار. وتصف صاحبة الفكرة المتحف بأنه “أول متحف في العالم ينشأ ويجهز خصيصاً لتشريح أمراض النساء”. وسيضم متحف المهبل معارض فنية ومسرحيات وورش عمل، فضلاً عن تنظيم عروض كوميدية تتمحور حول المهبل. في عام 2017 قررت المخرجة “فلورنس شيشتر” تأسيس المتحف بعد اكتشاف المتحف الأثري في أيسلندا، الذي يضم أكبر عرض في العالم للأعضاء الذكرية للرجال، وليس هناك ما يعادله للفروج والمهابل. وقالت فلورنس إن الهدف من المتحف هو “محو وصمة العار حول الجسم وتشريح أمراض النساء” للجميع، بغض النظر عن عرقهم أو جنسهم أو ميلوهم الجنسية. ووجدت دراسة أعدتها مؤسسة “جو” الخيرية لسرطان عنق الرحم أن أكثر من ربع الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 25 و 29 عاماً في بريطانيا يشعرن “بالحرج الشديد” من فحص عنق الرحم. وقالت فلورنس إن المتحف، الذي هو في جوهره مركز ثقافي، سيعد برامج “صديقة للأطفال” للأُسر والمدارس. كما سيقدم المتحف برامج توعية لضمان شعور الأطفال بعدم الحرج عند الحديث عن الأعضاء التناسلية الأنثوية في سن مبكرة. وقالت “عندما يخجلون من أجسادهم، يصبح من الصعب عليهم التحدث عنها. يتعلق الأمر بمحو العار عن هذا الجزء من أجسامهم، ومعرفة وظيفته وما يفعله”. وأضافت “هذا الجزء من الجسم هو الذي يجب الاحتفال به. المتحف طريقة رائعة لنشر رسالة مفادها أنه لا يوجد شيء مخجل أو مسيء حول المهابل والفروج”. وتعاون متحف المهبل أيضاً مع الكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء، لإشراك النساء في نقاشات حول بعض المحرمات المجتمعية الموجودة حول صحة المرأة. وقالت الدكتورة أليسون رايت، نائبة عميد الكلية: “تشترك كلتا المنظمتين في مهمة مشتركة تتمثل في نشر المعرفة وزيادة الوعي بالتشريح النسائي والصحة”. وأضافت “نعتقد أن المتحف سيكون ميزة كبيرة ...

أكمل القراءة »

بعد حرق “الفتاة الزرقاء” لنفسها.. دعوات لمنع إيران من المشاركة في مسابقات كرة القدم الدولية

يعتزم الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” إرسال وفد رسمي إلى إيران، من أجل إمكانية السماح للنساء بالدخول إلى ملاعب كرة القدم لمتابعة المباريات. وتأتي خطوة الفيفا بعد أسبوع من إقدام شابة ملقبة بـ “الفتاة الزرقاء” على حرق نفسها أمام محكمة بعدما حبست لفترة 6 أشهر على خلفية محاولتها الدخول إلى ملعب في طهران متنكرة بزي رجل. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن “فيفا” إن “وفداً من فيفا سيتواجد قريباً في إيران لتسريع الاستعدادات للسماح للنساء بدخول ملاعب كرة القدم لحضور المباريات المقبلة (للمنتخب الوطني) ضمن تصفيات كأس العالم (2022) في أكتوبر المقبل”. واستناداً إلى مصدر مقرب من الملف، سيتألف الوفد من ثلاثة أشخاص يمثلون قسمي المسابقات والأمن في “فيفا”. وبحسب المصدر ذاته، سيلتقي الوفد مع مسؤولين في الاتحاد الإيراني لكرة القدم، رافضاً تأكيد محادثات محتملة مع السلطات الإيرانية من عدمه. واعتقلت السلطات العام الماضي سحر خضيري (30 عاماً) عندما حاولت الدخول إلى ملعب مرتدية زي رجل لمشاهدة فريقها المفضل “الاستقلال”، بحسب ما نقلت مؤسسة فارزيش 3 للأخبار الرياضية عن شقيقتها. وقالت الصحيفة إن المرأة التي يطلق عليها اسم “الفتاة الزرقاء” بسبب ألوان فريق الاستقلال، أشعلت النار في جسدها خارج المحكمة الأسبوع الماضي بعدما سمعت أحدهم يقول إنه سيتم سجنها لمدة ستة أشهر. لكن موقع ميزان أونلاين القضائي قال الثلاثاء أنه لم يصدر أي حكم بحق المرأة لأن محاكمتها لم تجر كما أن القاضي في عطلة. ووجهت نائبة الرئيس لشؤون المرأة والأسرة معصومة ابتكار رسالة الى رئيس السلطة القضائية تطلب فتح تحقيق، بحسب وكالة أنباء إيرنا الرسمية. وأثارت وفاة خضيري غضباً على مواقع التواصل الاجتماعي، ودعا كثيرون الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” إلى منع إيران من المشاركة في المسابقات الدولية كما دعوا المشجعين إلى مقاطعة المباريات. ودعا لاعب كرة القدم الإيراني الشهير علي كريمي متابعيه على إنستغرام وعددهم 4,5 ملايين متابع الى مقاطعة الملاعب حتى إشعار آخر. وكتب إلى جانب صورة للمرأة “النساء في بلادنا أفضل من الرجال”. فيما عبر نادي “الاستقلال” عن حزنه ...

أكمل القراءة »

الفتاة بين مطرقة الجارة وسندان الفيمنست

علا عثمان. مهندسة وكاتبة من سوريا الفتاة بين مطرقة الجارة وسندان الفيمنست يعج المكان بصوت الرشفة الأولى متراقصاً مع رائحة القهوة، وبينما تشرب قهوتها على مهل تنظر إليّ بعيون فاحصة وأنا التي استيقظت منذ قليل بعيوني الذابلة ووجهي الباهت البياض وشعري المبعثر والذي رغم هزائمه المعلنة براياته البيضاء، مازال ينبض بالنعومة والجمال وكأنه أنهار قهوة تتدفق على أنغام هذه السمفونية الصباحية.. تبتسم ببلاهة قائلةً: “ايمت نفرح فيكي بقى ؟؟!!”  وكيف لا تسأل هذا السؤال وهي التي بحكم جيرتنا لها نعلم تماماً ماهية الفرح الذي تعيش فيه، غامراً حياتها باعثاً من شقتها يومياً أصوات صراخ وخلافاتٍ بل ويصل بهذا الفرح إلى أن يحملها أن تبيت عند أهلها ليالٍ قبل أن تعود إليه مشرّعةً أذرعها لتستقبل مزيداً من جرعات الفرح والسعادة. لطالما كانت المرأة عبر العصور وبمختلف الرؤى لمختلف الطبقات الداء والدواء، الشر والخير، الملاك والشيطان، المشكلة وحلها. وبغض النظر عن سالف العصور والأزمان دعونا نسلط الضوء على المأزق الذي تعيشه الفتاة في القرن الواحد والعشرين زمن التكنولوجيا والتقدم العلمي والاقتصادي والاجتماعي الذي أظنه شمل مختلف نواحي الحياة، باستثناء الأنثى التي مازالت هائمةً على وجهها في أصقاع الأرض ومتاهاتها باحثةً عن كينونتها، ولسان حالها يقول: من أنا؟ ما الذي يريدونه مني؟! وما الذي أريده أنا أصلاً؟ وفي بحثها عن الإجابات إن كانت قد وصلت إلى ترف السؤال أصلاً، تصطدم بواقعها ومعطياته المتناقضة وأول ما تبدأ به هو أن تقارن حالها بحال شريكها على هذا الكوكب، الحليف والعدو المُستَهدِف والهدف، هذا الكائن المتهم بأنه يكاد يكون المجرم الوحيد في حقها والذي أوصلها منذ بدء الخليقة إلى ما هي عليه من ظلم واجحاف. فهو يعرف تماماً احتياجاته وأهدافه بل ويستطيع أن يعلن خططه واستراتيجياته بفخر، دون خشية من أن تطلق عليه أي أحكام سلبية ، فلك أن تتخيل رجلاً يسعى لنيل درجة الماجستير في علم الأحياء مثلاً ذو مظهر عادي اهتماماته القراءة والطعام.. تخيل معي هذا الرجل للحظات.. هل تشكل لديك أي انطباع؟ هل ...

أكمل القراءة »

أنشطة متنوعة لسيدات برلين.. “فطور بنات مع التمكين”

هناك العديد من البرامج الخاصة بالنساء في برلين، والتي تتناول المشكلات المختلفة التي تواجه السيدات، ولعل الحاجة الأكبر لدى الجمعيات والمؤسسات العاملة في هذا المجال هي الحاجة للاستماع إلى النساء والحديث معهنّ والبحث معاً عن حلولٍ لمشاكلهنّ. ومن هنا جاءت فكرة إقامة ورشات عمل متتالية تتناول في كل شهر موضوعاً يهم المرأة العربية في برلين، حيث قامت جمعية Polnischer Sozialrat e.V ضمن برنامج خاص اسمه “أصدقاء” بإدارة السيدة دوروتا كوت وبالتعاون مع سناء النميري صاحبة هذه الفكرة والتي تعمل منذ ٣ سنوات بالمجال الاجتماعي، خاصة مع السيدات العربيات بتنظيم هذه الورشات وتقديمها، والتي كان هدفها الأول هو إتاحة الفرصة للنساء للبوح والتعبير عما بدواخلهنّ والتمكين المجتمعي لهنّ. وكان من الواضح منذ الاجتماع الأول “مع التمكين” أن النساء بحاجة إلى من يسمعهنّ، وأن يبحن بأصواتهنّ، فكل منهنّ لديها هموم وأعباء وصعوبة في فهم ما يحدث في ألمانيا من قوانين وواجبات وعنصرية ومشاكل عائلية. وبدأت فكرة “فطور بنات مع التمكين / Ladies-Frühstück mit Empowerment” في ورشات العمل التي تتضمن الكثير من البوح ومشاركة تفاصيل الحياة اليومية،  وطرح مواضيع كثيرة منها حقوق المرأة ودور المرأة في ألمانيا، العنصرية، الاندماج والهوية، المشاركة الاجتماعية وأهمية المشاركة من قبل النساء، والعديد من المواضيع وآخرها كان موضوع التعليم المهني في ألمانيا. ويقام في الورشات أنشطة خاصة منها: “من أنا”، “بين هنا والمجتمع السابق”، و نشاط “رسم خط الحياة” الخاص بالنساء المشاركات لمعرفة نقاط القوة الموجودة في حياة كل سيدة، فكل امرأة يمكنها التفكير بنقاط القوة الموجودة في حياتها، والحديث عن المخاوف التي تعيشها و تواجهها. ومن الأنشطة الأخرى ضمن البرنامج تعليم اللغة الألمانية للسيدات، اليوغا، ويتم الإعلان عنها عبر صفحة البرنامج على الفيسبوك. ضمن هذه الفعالية انطلقت أيضا ورشة الرسم الخاصة بالسيدة رنا كلش وهي إحدى السيدات المبدعات التي كانت كانت تنتظر فرصتها لتبدع من جديد، فبعد  ثلاث جلسات بدأت رنا ورشة رسم خاصة بالسيدات كل شهر. سيدات برلين مدعوات للمشاركة في هذه التجربة ويمكنهنّ التواصل ومعرفة ...

أكمل القراءة »