الرئيسية » أرشيف الوسم : المدارس

أرشيف الوسم : المدارس

هل تؤيد حظر الحجاب للفتيات في المدارس الإبتدائية؟

اعتمدت النمسا مؤخراً قانون يحظر ارتداء الحجاب في المدارس الابتدائية، فهل ترغب ألمانيا في إرساء تشريع مماثل؟ استطلاع جديد للرأي في ألمانيا يقدم الإجابة. أظهر استطلاع للرأي في ألمانيا أن هناك أغلبية في الشارع الألماني تؤيد منع الفتيات المسلمات من ارتداء الحجاب في المدارس الابتدائية. وحسب الاستطلاع الذي أجراه معهد يو جوف المتخصص، لصالح وكالة الأنباء الألمانية، فإن 57% ممن شملهم الاستطلاع يؤيدون سن قانون بهذا الخصوص. وارتفعت هذه النسبة إلى 61% بين ناخبي الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تنتمي إليه المستشارة أنغيلا ميركل و 64% بين ناخبي الحزب الديمقراطي الحر، و 90% بين ناخبي حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني، والذين رأوا أن فرض هذا الحظر أمر جيد. من جهتها ترى رئيسة الحزب المسيحي، آنا غريت كرامب كارينباور، أن الحجاب في رياض الأطفال أو في المدارس الابتدائية ليس له صلة بالدين أو حرية التدين، كما أعلنت في تصريح لها أن الكثير من المسلمين يرون ذلك أيضاً. وهناك شكوك قانونية في جواز حظر الحجاب للتلميذات في ألمانيا أصلاً، حيث خلصت الخدمة العلمية للبرلمان الألماني عام 2017 إلى أن هذا الحظر “غير مسموح به” دستورياً، مستنداً في ذلك لأحكام سابقة للمحكمة الدستورية العليا بشأن مدرسات يرتدين الحجاب. لكن في دولة مجاورة اعتمد البرلمان النمساوي مؤخراً قانون يحظر ارتداء الحجاب في المدارس الابتدائية. وبدأ سياسيون ألمان من التحالف المسيحي الديمقراطي، الذي يضم إلى جانب الحزب المسيحي، الحزب الاجتماعي البافاري، يدرسون إمكانية حظر الحجاب للفتيات دون سن 14 عاماً، قضائياً، وذلك للتقدم بمشروع قانون بهذا المعنى. وفي سياق متصل طالب وزير الصحة الألماني، ينز شبان، و رئيس وزراء ولاية شليسفيغ هولشتاين الألمانية، دانيل غونتر، بتطوير “إسلام أوروبي”.  وقال السياسيان الألمانيان، وكلاهما عضو في الحزب المسيحي الديمقراطي، في مقال مشترك اليوم الخميس (23 مايو/ آيار) بصحيفة “راينيشه بوست” الألمانية أنه “بدلاً من السماح برموز تيار إسلامي رجعي ومعادي للمرأة، علينا أن ندعم تطوير إسلام أوروبي يشارك قيمنا، لأن المساحة والحياة اليومية هي التي تحدد ما إذا كنا سنحافظ على أسلوبنا الأوروبي”. ...

أكمل القراءة »

ملف العدد: التنمر ونتائجه

تشتكي الأمهات المهاجرات عبر مجموعات عديدة على وسائل التواصل الاجتماعي من تكرر الاعتداءات على أبنائهن في المدارس، ومن عجزهنّ عن إيجاد طرق ناجعة لمساعدة أولادهن ضمن بيئات جديدة وقوانين مختلفة. ومن الشكاوى وجود اعتداءات منها ما هو جسدي ومنها ما هو لفظي، ويتفجر الحديث عن هذه المواضيع عندما يكون الاعتداء يحمل في طياته تصرفات ودلالات عنصرية، حيث يكون الموضوع أكثر حساسية. هذا الاعتداء هو ما يسمى تنمر، أو باللغة الإنجليزية Bulling وبالألمانية Mobbing. ما هو التنمر هو أي سلوك عدواني تتوفر فيه ثلاثة معايير: التكرار، التعمد، بالإضافة إلى التفاوت بالقدرة البدنية أو العددية. ويوجد خمسة أنماط للتنمر: التنمر الجسدي ويشمل الاعتداء والإيذاء الجسدي. التنمر اللفظي، الشتم والإهانة والتصغير والتحقير، وقد يظهر على شكل نقد أسلوب الضحية في الملبس أو الاستهزاء بمشكلة صحية ما. التنمر العاطفي: غير المباشر (الأكاذيب و الإشاعات) أو الإقصاء والاستبعاد عن المجموعة أي العزل الاجتماعي الذي قد يتناول من يتعاطى مع الضحية أيضاً مما يزيد في عزلته. التنمر الجنسي، أي التحرش اللفظي أو الجسدي أو الإيحاءات الجنسية أو حتى المحادثات. التنمر المسمى بالبلطجة و هو ما نراه في بلطجة السلطة ضد الشعب بما في ذلك قمع أي احتجاج أو انتقاد (حسب الأخصائية ياسمين عيود). وغالباً ما يبحث المعتدي عن نقاط ضعف المعتدى عليه ليتنمر عليه من خلالها، كوضع صحي أو تأتأة مثلاً، زيادة أو نقص الوزن، وفي حالات اللاجئين كونه غريب أو لاجىء واستصغار شأنه والسخرية من عدم إتقانه اللغة الجديدة. طبعاً لابد من التفريق بين المزاح والمشاحنات الطبيعية بين الطلاب والتي قد تنشأ بين طالبين متساويين في القوة الجسدية والنفسية، وبين التنمر الحقيقي الذي يشترط التفاوت وصعوبة الدفاع عن النفس. نتائج التنمر مشكلة التنمر أن آثاره على الفرد ليست وقتية أو سطحية، وإنما كبيرة وعميقة وقد تستمر للشيخوخة إذا لم تعالج، ولها انعكاساتها على المجتمع أيضاً. وتشمل هذه الآثار كل من الشخص المتنمر والذي يمارس عليه التنمر! يصف أحد ضحايا التنمر (م.ح) شعوره بالقول “كنت أكره ...

أكمل القراءة »

عائلات يونانية: الأطفال المهاجرين “خطر على الصحة العامة”

امتنعت عدة عائلات يونانية عن إرسال أطفالها إلى المدارس الابتدائية في قرية “فاتي” الواقعة في جزيرة ساموس اليونانية، مبررة ذلك بسبب وجود أطفال مهاجرين في الشعب المدرسية. ويطالب هؤلاء الأهالي بفتح قاعات خاصة ومنفصلة للطلاب المهاجرين، الذين يشكلون حسب وصفهم  “خطراً على الصحة العامة”. كما دعت العائلات المحتجة جميع الأسر على الجزيرة إلى عدم السماح لأطفالها بالذهاب إلى المدرسة، وهو الأمر الذي دفع الشرطة لاحتجاز المشاركين في عملية المقاطعة هذه، بسبب إلزامية التعليم للأطفال في المدارس اليونانية. من جهته ندد وزير سياسات الهجرة اليوناني دميتريس فيتساس، بموقف الأهالي وقال في رسالة وجهها إلى تلك العائلات: “أمر يدعو لليأس، إنه تصرف خاطئ جداً… حاول البعض تحريض السكان على معاداة الأجانب والعنصرية في الجزيرة”. وتعد ساموس واحدة من الجزر الخمس التي شكلت خلال السنوات الماضية ما يسمى بأبواب أوروبا، بسبب قربها من السواحل التركية، فأغلب اللاجئين والمهاجرين الذين اتخذوا طريق تركيا يمرون منها. وحالياً هناك 15 ألف شخص عالقون في هذه الجزر منذ عدة أشهر. ويعيش البعض هناك منذ ثلاثة أعوام على الأقل في مخيمات مزدحمة وغير مخدّمة. وبمناسبة الذكرى الثالثة على توقيع الاتفاق بين تركيا والاتحاد الأوروبي لوقف أفواج اللاجئين المتوجهين إلى أوروبا، ذكّرت العديد من المنظمات الإنسانية “بفشل” سياسة الهجرة الأوروبية، معتبرة أن هذا الاتفاق أدى إلى تحويل الجزر إلى سجون كبيرة. اقرأ/ي أيضاً: كيف صارت الخيمة اليونانية جزءاً من حياتي! قصتي في مساعدة اللاجئين في اليونان اعتقال السباحة السورية “سارة مارديني” في اليونان بتهمة “إنقاذ البشر” بعد إتمام الإتفاق مع إسبانيا واليونان… ألمانيا تتوجه للإتفاق مع دول أخرى لاستعادة اللاجئين محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالصور: نظام التعليم في ألمانيا وأنواع المدارس فيها

 التعليم في ألمانيا نظام معقد، تختلف فيه القواعد والأنظمة بالمدارس من ولاية لأخرى. والسبب يعود لكون التعليم في ألمانيا هو من مهام وزارات التربية والتعليم التابعة للولايات الاتحادية، تعرف على أنواع المدارس في ألمانيا. من الصغر وحتى المراهقة يلتحق الأطفال بالمدرسة بشكل إلزامي من سن السادسة وحتى الخامسة عشرة، أو من الصف الأول حتى الصف التاسع أو العاشر، بغض النظر عن نوع المدرسة. ويضع ذلك حظراً على التعليم المنزلي، إلا في حالات نادرة، مثل المرض الشديد. المدرسة الابتدائية يبدأ الأطفال يومهم الأول بـ “مخروط المدرسة”، وهو عبارة عن صندوق مخروطي مملوء بالحلوى والهدايا لتشجيع الطفل في أول أيامه بالمدرسة. شؤون التعليم تدخل ضمن اختصاصات الولايات، وليس الحكومة الفيدرالية. في معظم الولايات، يذهب الأطفال إلى المدرسة الابتدائية لمدة أربع سنوات فقط. وفي ولاية برلين، عادة ما يلتحقون بالمدرسة الابتدائية لمدة ست سنوات قبل الانتقال إلى المراحل الدراسية الأخرى. توصيات المدرسين يتلقى الأطفال في المرحلة الابتدائية بعض النصائح والتوصيات من معلميهم، حول اختيار نوع المدرسة المناسبة التي سيكملون فيها تعليهم. وتنص تلك التوصيات على ما إذا كان الطفل يعتبر مناسبًا لمواصلة تعليمه في المدرسة الثانوية مثلا، أو نوع آخر من المدارس. في الوقت الحالي، في ولاية شمال الراين فيستفاليا، قد يتخطى الآباء هذه التوصية ويختارون مدرسة مختلفة عن تلك التي أوصى بها المدرسون. المدرسة الثانوية “Gymnasium” هي نوع من المدارس الثانوية الموجهة أكاديميا، لإعداد الطلاب للمرحلة الجامعية. تتضمن مناهجها الرياضيات والعلوم واللغات وغيرها. هذه المدرسة مخصصة لمن يتمتع بكفاءات تعليمية جيدة . تستمر الدراسة في هذه المدرسة حتى الصف الثاني عشر أو الثالث عشر، حسب كل ولاية. وفي النهاية يحصل التلميذ على شهادة الثانوية العامة “Abitur”، ما يتيح في النهاية متابعة الدراسة في الجامعات أو المعاهد العليا. المدرسة المتوسطة (العملية) Realschule   يتلقى الطلاب في المدرسة المتوسطة (العملية) “Realschule”، نفس الدروس الخاصة بـ Gymnasium. علما أن لكل ولاية من الولايات الاتحادية لها قوانينها وأنظمتها المختلفة فيما يتعلق بالشهادات المدرسية الصادرة عن المدارس ...

أكمل القراءة »

عمدة مدينة ألمانية يدعو إلى حظر حجاب الطفلات في المدارس ورياض الأطفال

دعا عمدة مدينة توبينجن الألمانية، بوريس بالمر، إلى حظر ارتداء الفتيات للحجاب في المدارس ورياض الأطفال. وكتب بالمر في خطاب لمؤسسة “ملتقى فتيات توبينجن” أمس الثلاثاء: “ينبغي أن تعلم الفتيات أن الله لن يعاقبهن عندما لا يرتدين الحجاب”. وذكر بالمر في الخطاب أنه من أوائل الموقعين على عريضة لمنظمة “تير دي فام” المعنية بشؤون المرأة، والتي تطالب بحظر ما يسمى بـ”حجاب الأطفال” في الأماكن العامة. ويأتي خطاب عمدة المدينة على خلفية زيارة مؤسسة “ملتقى فتيات توبينجن” لمبنى بلدية المدينة في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة في تشرين ثان/نوفمبر الماضي. وكان من بين الزائرات فتيات لاجئات يرتدين الحجاب. وتحدث بالمر خلال كلمة ألقاها في هذه المناسبة عن معارضته لارتداء الفتيات الصغيرات الحجاب، وهو ما دفع المؤسسة بعد ذلك إلى انتقاد بالمر في خطاب أرسلته إليه. وأوضحت المؤسسة في الخطاب أن ارتداء الحجاب يعتبر بالنسبة لبعض الفتيات إشارة على القوة، لأنه جزء من دينهن. وفي المقابل، ذكر بالمر أنه عندما ترتدي فتيات صغيرات الحجاب، فإن ذلك يكون قرار الوالدين، مؤكداً ضرورة أن يكون هذا القرار نابعاً من الفتيات أنفسهن. المصدر: د. ب. أ.   اقرأ/ي أيضاً: هل الحجاب هوية إسلامية حقاً؟ في أصل الحجاب ومنشأه وتفسيراته نظيرة زين الدين وكتابها: “السفور والحجاب” تأييد محكمة ألمانية لحظر ارتداء الحجاب خلال العمل في المحاكم محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

محاضرة في برلين: كيف أدعم أولادي في المدارس الألمانية ؟

تدعوكم جمعية باك أون تراك (.Back on Track e.V) و اتحاد الطلاب والأكديميين السوريين (.USSA e.V) لحضور محاضرة عن موضوع: كيف أدعم أولادي في المدارس الألمانية؟ ما هو النظام التعليمي الألماني؟ ما هي المدرسة المناسبة لأولادي: الـGymnasium أو الـGesamtschule؟ ما هو الأفضل: التعليم المهني أو الثانوية العامة؟ هذه هي بعض الأسئلة التي تحتار فيها العائلات الوافدة إلى ألمانيا. وسنتحدث عن النظام التعليمي الألماني وطريقة عمل المدارس وكيفية دعم الأطفال بشكل فعّال. الموعد: 23/06/2018 ، الساعة 12.30 المكان: مركز Social Impact Lab, Muskauerstraße 24, 10997 Berlin : لغة المحاضرة: عربي محاضرة:Petra Becker, Back on Track e.V. اقرأ أيضاً: اختبار اللغة هو مدخلك الأول للانضمام للجامعة… وهنا ما تحتاج لمعرفته للنجاح عودة إلى النظام التعليمي في ألمانيا وأنواع المدارس فيها المدارس الخاصة في ألمانيا ليست أفضل من الحكومية تحذير من نقص عدد مدرسي المرحلة الابتدائية في المدارس في ألمانيا هل ستدرج اللغة العربية كلغة أجنبية في المدارس الألمانية؟ محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

عودة إلى النظام التعليمي في ألمانيا وأنواع المدارس فيها

المحامي رضوان اسخيطة* لعلّ أكثر ما يشغل بال المقيم في بلاد المهجر هو النظام التعليمي في المدارس، ليس لتعقيده وإنما لاختلافه الجذري عن الأنظمة التعليمية في الوطن، وفي دولةٍ مثل ألمانيا انعكس التطور الذي يتمتع به اقتصاد البلاد على النظام التعليمي، حيث أنه نظام قائم على التنوع الكبير بشكل يتيح لكل طالب اختيار نوع المدرسة والتعليم الأمثل لمقدراته الفكرية وميوله المستقبلية، وغالباً ما يتم ذلك من خلال إرشادات المدرسة وبالتشاور مع الأهل، وهذا يشكل أحد الأساسيات الراسخة ضمن كافة مراحل الدراسة ما قبل الجامعية في ألمانيا. وبالطبع هو نظام إلزامي حيث يجب أن يمضي الطالب على الأقل عشر سنوات دراسية في المدرسة وفي بعض الولايات 12 سنة. النظام التعليمي الألماني في المدارس تقع المدرسة الابتدائية (Grundschule) كما هو الحال في معظم البلدان في قاعدة الهرم، وتشمل عادةً السنوات الأربعة الأولى للطفل في المدرسة، ومن الملفت أن هذا النظام الدراسي يتشابه في بعض النقاط بين الولايات الستة عشر في ألمانيا ولكنه يختلف في نقاط أخرى، حيث تجد مثلاً أن مرحلة الدراسة الابتدائية في ولايتي Berlin – Brandenburg تمتد إلى ست سنوات، أما المرحلة التالية فتمتد من الصف الخامس إلى العاشر وتقسم هذه المرحلة إلى ثلاثة فروع رئيسية: Hauptschule  وفيها يتم تهيئة الطالب بشكل رئيسي للتدريب المهني حيث يتم التركيز على النقاط التجارية والمهنية Realschule  وترتكز الدراسة على تنمية المهارات بالاضافة لتقوية الناحية العملية واللغات الأجنبية Gymnasium وهو الفرع الذي يتيح للطالب بشكل رئيسي التقدم لفحص البكالوريا والذي يفتح المجال لاحقاً لمتابعة الدراسة في الجامعة. يضاف إلى الفروع السابقة فرع تم إحداثه مؤخراً في بعض الولايات وهو Gesamtschule  وفيه يتم الجمع بين الفروع السابقة. المرحلة الأخيرة في الهرم هي مرحلة Sekundarstufe  وفيها يتابع الطالب إما دراسة البكالوريا أو المدرسة المهنية أو مايسمى Berufsschule، وذلك حسب المرحلة الدراسية السابقة، ولاتخلو ألمانيا من وجود ظاهرة الدروس الإضافية وتسمى Nachhilfe وتتوفر عادة ضمن المدرسة نفسها لقاء أجور إضافية أو من خلال مدرسين خاصين. على الجانب ...

أكمل القراءة »

واحدة من كل ثلاث مدارس ابتدائية في ألمانيا يتم التعدي فيها على المدرسين

كشفت دراسة جديدة أن المدرسين تعرضوا لتعد بدني في نحو واحدة من كل ثلاث مدارس ابتدائية في ألمانيا ،خلال السنوات الخمس الماضية. جاءت نسبة المدرسين تلك وفقاً لما أعلنته إدارات المدارس حسب نتائج استطلاع لاتحاد التعليم والتربية، نُشِرَتْ يوم الأربعاء الفائت. وقياساً إلى كل أنواع المدارس، فقد أظهرت النتائج أن المدرسين تعرضوا لتعد بدني في نحو واحدة من كل أربع مدارس. وقالت 48% من إدارات المدارس إن مدارسها شهدت خلال السنوات الخمس الماضية حالات من “العنف النفسي”، أي حالات يتعرض فيها المدرسون للسباب أو التهديد أو الإهانة أو المضايقة أو الإزعاج. وسجلت الدراسة حالات مضايقات وتشهير بالمدرسين، عبر الإنترنت، في واحدة من كل خمس مدارس. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: المدارس الخاصة في ألمانيا ليست أفضل من الحكومية تحذير من نقص عدد مدرسي المرحلة الابتدائية في المدارس في ألمانيا هل ستدرج اللغة العربية كلغة أجنبية في المدارس الألمانية؟ الجالية التركية في ألمانيا تدعم حظر النقاب في المدارس محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

المدارس الخاصة في ألمانيا ليست أفضل من الحكومية

أظهرت دراسة ألمانية أن المدارس الخاصة في ألمانيا ليست بالضرورة أفضل من المدارس العامة. وحسب الدراسة التي نشرتها مجلة شبيجل و أعدها باحثون من عدة جامعات ومؤسسات بحثية لصالح مؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية فإنه لا يكاد يكون هناك فرق في مستوى تلاميذ المدارس الخاصة وتلاميذ المدارس العامة فيما يتعلق بالقدرات التي يكتسبونها في المدارس. وتبين من خلال الدراسة التي اعتمدت على تحليل مستوى قدرات نحو 67 ألف تلميذ على مستوى ألمانيا أن تلاميذ الصف التاسع على مستوى المدارس الخاصة والعامة يحققون نتائج مشابهة في القراءة والإملاء فيما يتعلق بمادة اللغة الألمانية وكذلك في فهم النصوص فيما يتعلق بمادة اللغة الإنجليزية. كما حقق تلاميذ الفصل الرابع نتائج مشابهة في القراءة والإملاء في اللغة الألمانية وكذلك نتائج مشابهة في مادة الرياضيات. غير أن تلاميذ المدارس الخاصة أبدوا مستوى أفضل من أقرانهم في المدارس العامة عندما تعلق الأمر بالفهم السماعي في اللغة الإنجليزية، وهو ما رجح الباحثون أنه بسبب أنشطة إضافية خارج المدارس مثل الإقامة في الخارج مرات أكثر من تلاميذ المدارس العام. وأشار الباحثون إلى أن الدراسات التي نشرت بهذا الشأن لم تحسم الجدل المستمر منذ سنوات بشأن أي التلاميذ أفضل وكان يعيبها أنها اعتمدت في تقييم التلاميذ فقط على درجاتهم كمؤشر على القدرات التي اكتسبوها في هذه المدارس. وشدد الباحثون على ضرورة أخذ العديد من العوامل في الاعتبار عند تقييم هذه القدرات مثل الموطن الأصلي للتلاميذ و جنسهم والمستوى الاقتصادي والاجتماعي للوالدين لتحقيق نتائج دقيقة وهو ما فعله الباحثون في هذه الدراسة حسب تأكيدهم حيث قارن الباحثون بين تلاميذ بنفس الخلفية من المدارس العامة والخاصة. وأشار الباحثون إلى أن نحو 9% من التلاميذ في ألمانيا يتعلمون في مدارس خاصة وأن عددهم تضاعف منذ عام 1992. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: تحذير من نقص عدد مدرسي المرحلة الابتدائية في المدارس في ألمانيا محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تحذير من نقص عدد مدرسي المرحلة الابتدائية في المدارس في ألمانيا

حذرت دراسة حديثة أجرتها مؤسسة “بيرتلسمان” الألمانية، من حدوث نقص حاد في عدد مدرسي المرحلة الابتدائية في المدارس في ألمانيا خلال الأعوام المقبلة. ونشرت نتائج هذه الدراسة يوم الأربعاء 31. 1. 2018 وذُكر فيها أنه سيحصل نقص في عدد مدرسي المرحلة الابتدائية في المدارس في ألمانيا، يقدر بنحو 35 ألف مدرس بحلول عام 2025. وتستند الدراسة إلى بيانات مكتب الإحصاء الاتحادي. وبحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية، فإن هناك حاجة في المدارس الابتدائية في ألمانيا إلى توظيف 105 آلاف معلم جديد حتى عام 2025، إلا أن الجامعات لن تتمكن من تخريج هذا العدد من المدرسي حتى ذلك الحين، وإنما سيتخرج فقط 70 ألف مدرس. بالإضافة إلى أن هناك حاجة إلى تعيين 26 ألف مدرس جديد، في المدارس الابتدائية لمواكبة الزيادة المتوقعة في عدد التلاميذ حتى ذلك الحين. كما أن هناك توقعات بأن يبلغ عدد المدرسين الذين سيصلون إلى سن التقاعد في ذلك الحين 60 ألف مدرس. وأظهرت الدراسة وجود حاجة إلى 19 ألف معلم جديد من أجل التوسع في مدارس الدوام الكامل. وبحسب بيانات نقابة التربية والتعلوم الألمانية فإن هناك نحو ألفي فرصة تدريس شاغرة في المدارس الابتدائية بألمانيا حاليا. وكالة الأنباء الألمانية د ب أ   اقرأ أيضاً الاحتفال بالتسجيل بالمدارس ومشاركة الأهل – عادات غريبة وهيكلية مهمة هل ستدرج اللغة العربية كلغة أجنبية في المدارس الألمانية؟ مظاهرات في ألمانيا حول مادة التربية الجنسية في المدارس الدراسة في ألمانيا.. الحلم والحقيقة محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »