الرئيسية » أرشيف الوسم : المجزرة

أرشيف الوسم : المجزرة

بعد يومٍ من المجزرة.. استنكار عالمي وإجراءات احترازية وردود أفعال عالمية

أثار اعتداء نيوزلندا الذي استهدف مسجدين وأسفر عن مقتل 51 شخصاً على الأقل خلال صلاة الجمعة حالة من الصدمة والاستياء حول العالم، وأتت ردود فعل عربية وغربية مستنكرة هذا العمل الإرهابي، فيما ذهبت بعض الدول للقيام بإجراءات احترازية وتشديد الأمن في محيط المساجد عقب الهجومين. أعلنت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن أنه “لا يمكن وصف ذلك سوى بأنه هجوم إرهابي” واصفة يوم الحدث “كأحد أحلك الأيام” في تاريخ البلاد. وبث المهاجم الذي أفادت التقارير أنه أسترالي يميني متطرف مباشرة عبر الإنترنت مقاطع من الاعتداء الدامي، ما أثار الغضب والذعر من احتمال وقوع هجمات مشابهة. ألمانيا ..كراهية عنصرية نعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل “مع النيوزيلنديين مواطنيهم الذين تعرضوا للهجوم والقتل الناجم عن الكراهية العنصرية في وقت كانوا يصلون بسلام في مسجدهم. نقف معاً ضد أعمال إرهابية كهذه”. كما أعرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب عبر “تويتر” “عن أحر مشاعر المواساة وأطيب التمنيات للنيوزيلنديين بعد المجزرة المروعة في المسجدين. وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان “مع هذا الاعتداء، معاداة الإسلام،  تخطت حدود المضايقة الشخصية لتصل إلى مستوى القتل الجماعي”، داعياً الدول الغربية إلى “اتخاذ إجراءات بشكل طارئ” لتجنّب “حصول كوارث جديدة”. وبدوره، قال رئيس وزراء باكستان عمران خان “ألقي بمسؤولية هذه الهجمات الإرهابية المتزايدة على ظاهرة الإسلاموفوبيا الحالية بعد أحداث 11 سبتمبر (2001) التي تحمل أكثر من مليار مسلم اللوم عن أي عمل إرهابي” الاحتلال يستنكر ويحزن! كتب الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين على “تويتر” إن “قتل الناس خلال الصلاة في المكان الأكثر قدسية بالنسبة إليهم هو عمل غير أخلاقي وخسيس. تم تجاوز خط أحمر بالنسبة لأتباع جميع الديانات وحتى بالنسبة لمن لا يتبعون أي ديانة”. وغرد نتانياهو على تويتر أن “إسرائيل تحزن على القتل المروع لمصلين مسلمين أبرياء في كرايست شيرتش وتدين هذا العمل الإرهابي السافر الذي ارتكب في نيوزيلندا”. كما أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس الهجوم “الإجرامي والمروع والبشع”. ودعا المفتي العام للقدس وخطيب المسجد الأقصى المصلين لأداء صلاة الغائب عن أرواح الضحايا ...

أكمل القراءة »

ميركل تدعو إلى وقف المجزرة في الغوطة

دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم الخميس 22 فبراير/ شباط 2018، إلى وقف المجزرة الجارية في سوريا، في إشارة الى عمليات القصف التي يقوم بها النظام السوري على الغوطة الشرقية بالقرب من دمشق. وقالت ميركل في جلسة برلمانية: “نرى حالياً الأحداث الرهيبة في سوريا، معركة النظام ضد سكانه… جرائم قتل أطفال وتدمير مستشفيات”، وأضافت المستشارة الألمانية خلال عرضها مواقف برلين قبل قمة الاتحاد الأوروبي المقررة غداً الجمعة “علينا فعل كل شيء لوقف المجزرة … يجب مواجهتها ب”لا” واضحة”، داعيةً الاتحاد الأوروبي إلى “لعب دور أكبر”. ودعت ميركل حلفاء نظام الأسد وخصوصاً إيران وروسيا إلى التحرك لوقف المجزرة، كما أوضحت أن وزير الخارجية الألماني سيغمار غابرييل سيجري محادثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في هذا الشأن. وتأتي تصريحات ميركل، في وقت يزداد فيه عدد الضحايا من المدنيين، إذ قتل 13 منهم، بينهم أربعة أطفال صباح اليوم الخميس، وأصيب 120 آخرون بجروح، جراء عشرات القذائف الصاروخية التي استهدفت دوما، أبرز مدن الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق، وفق حصيلة للمرصد السوري لحقوق الإنسان. من جهتها، قالت السفيرة الأميركية الدائمة في الأمم المتحدة، نيكي هيلي، إن الوقت قد حان لاتخاذ إجراءات فورية على أمل إنقاذ حياة المدنيين الذين يتعرضون لهجوم وحشي من قبل نظام الأسد. وطلبت هيلي من مجلس الأمن الدولي التحرك بشكل فوري لاتخاذ قرار يقضي بوقف إطلاق النار، مؤكدة أن الولايات المتحدة ستدعم ذلك القرار، داعية كل أعضاء المجلس لدعم القرار أيضاً. كما اعتبرت المندوبة الأميركية أن الغوطة لم تعد تتحمل ما تتعرض له. وأفاد مراسل لفرانس برس أن سيارات الاسعاف تجد صعوبة في التحرك تحت وابل القصف. ونقل عن عناصر من الهلال الأحمر إصابتهم الأربعاء بحروق بعدما تعرض مكان كانوا يسعفون فيه الضحايا للقصف. وصعدت قوات نظام الأسد منذ الأحد قصفها الجوي والمدفعي والصاروخي على الغوطة الشرقية قرب العاصمة، ما أسفر بحسب حصيلة للمرصد عن مقتل أكثر من 320 مدنياً بينهم 76 طفلاً وإصابة أكثر من 1650 آخرين بجروح. المصادر: (أ ...

أكمل القراءة »