الرئيسية » أرشيف الوسم : المجر

أرشيف الوسم : المجر

الحكومة الهنغارية لم تفقد أخلاقها فقط في قضية اللاجئين وأسلمة أوروبا، بل عقلها أيضاً…

“تغيير اسم مدينة ألمانية بسبب رمضان”..خبر نقله موقع ألماني ساخر، لكن يبدو أن التليفزيون الرسمي الهنغاري لم يدرك سخرية الموقع إذ نقل الخبر بشكل جدي بل وقام بتحليله سياسياً وربطه بما سماه “أسلمة ألمانيا”. Hungarian state TV (M1) fell for a German satirical site’s fake story on Ramadan name change 🤦🏼‍♀️ they reported that the town of Essen decided to change its name to Fasten because of muslims #hirado #noktara pic.twitter.com/rRQm1Jo42T — Flora Garamvolgyi (@floragaramvolgy) 22 May 2018 ورغم الإشارات الكثيرة التي تدل على سخرية الخبر، إلا أن القناة الهنغارية الرسمية نقلت الخبر بشكل جدي. وذكر موقع مجلة “فوكوس” الألماني أن المجلة الإخبارية (M1 Hirado) التي يقدمها التلفزيون الهنغاري الرسمي (MTVA) قدمت تقريراً مدته 30 ثانية يتحدث عن هذه القصة. لأنه بالنسبة للمجريين كان الخبر إشارة أخرى على أسلمة ألمانيا المزعومة. das passiert ausgerechnet in Hungary #Ramadansatire #Noktarahttps://t.co/jPEXbWcCa1 — JeanLucStewart (@Data2364) 23 May 2018 وتحدث الخبر الساخر عن مدينة إيسن غرب ألمانيا، والتي يعني اسمها بالعربية “الطعام”. ووفقاً للخبر الساخر الذي نشره موقع “نوكتارا” قررت المدينة تغير اسمها من “إيسن” إلى “فاستن” وتعني الصيام. أي تغير اسمها من “الطعام” إلى “الصيام”، وزعم الموقع أن عمدة المدينة أراد تغير اسم المدينة مؤقتاً بسبب رمضان كدلالة على الاندماج. وخاصة بعد استبعاد منظمة “تافل” الخيرية للأجانب لفترة مؤقتة من قائمة المستفيدين من تبرعات الطعام، وهو ما سبب ضرراً لصورة المدينة. ورغب العمدة لذلك، نقلاً عن الخبر الساخر، بأن يغير اسم المدينة ليغير هذه الصورة عن مدينته. ونشر المقال الساخر يوم السبت الماضي (19 أيار/مايو 2018) في “نوكتارا”، وجاء فيه :” تم تغيير اللوحات التي تحمل اسم المدينة قبل عطلة عيد “العنصرة” المسيحي وستبقى اللوحات بالاسم الجديد حتى نهاية شهر رمضان”. ووضع الموقع صورة “غرافيك” تظهر لوحة باسم المدينة الجديدة “مدينة فاستن” (مدينة الصيام). المصدر: دويتشه فيله – ز.أ.ب/ ا.ف اقرأ أيضاً: حصص اللاجئين وخلاف لا ينتهي بين دول الاتحاد الأوروبي كلاوديا روت:”سياسة الاتحاد الأوروبي اتجاه اللاجئين تشبه ...

أكمل القراءة »

السياح وتجار المخدرات والمومسات ينغّصون ليالي بودابست

اكتسبت العاصمة المجرية بودابست في السنوات الأخيرة مكانة مهمة بين المدن الأوروبية الأكثر استقطاباً لمحبي السهر خصوصاً بفضل حياتها الليلية الصاخبة والرخيصة، غير أن هذه الطفرة تترافق مع نقمة متزايدة من السكان بسبب الإزعاج المتأتي من هذه الظاهرة. فمع عشرات الرحلات اليومية المنخفضة التكلفة والعروض المغرية المقدمة لرواد النوادي الليلية والأسعار الزهيدة لقطاع الفتادق، استحالت العاصمة المجرية القبلة الجديدة لمحبي السهر الآتين من سائر أنحاء اوروبا للترويح عن أنفسهم في مقابل مبالغ قليلة في الصيف والشتاء على السواء. وفي قلب المدينة، تحول الحي اليهودي السابق إلى مركز للحياة الليلية مع كل تجاوزاتها اذ يضم 800 حانة وملهى ليلي ومطعم على مساحة أقل من كيلومترين مربعين. ونصف هذه المؤسسات رأت النور في السنوات الخمس الأخيرة. وترى التاجرة الشابة دورا غاراي البالغة من العمر 32 عاماً والتي لطالما عاشت في هذا الحي ذي المباني الجميلة المشيدة في القرن التاسع عشر، أن عملية التحول التي تحصل بوتيرة أقوى من تلك الحاصلة في مدن أوروبية أخرى كبرشلونة أو امستردام، باتت في مرحلة يصعب على السكان تحملها. وتتحدث عن مشكلات كثيرة يعانيها أهالي الحي، أبرزها الضجيج وانتشار بقايا القيء والبول والمخلفات في الشوارع، وازدياد انشطة تجار المخدرات والمومسات. تقول الشابة التي تترأس جمعية للسكان الغاضبين في الحي: “لا يسعني تخيل نفسي أربي أطفالي في إطار مماثل”، مضيفة: “نُتهم بأننا نفسد البهجة السائدة هنا لكننا مجرد أناس عاديين لا يسألون سوى النوم في الليل”. ولا يزال 15 الف شخص على الأقل يقطنون في هذا الحي البرجوازي السابق، غير أن 18% منهم يعتزمون المغادرة بسبب الإزعاج وفق نتائج دراسة أجرتها جامعة كورفينوس في بودابست. وتشير ميلاني كاي سميث وهي المعدة الرئيسية للدراسة التي أجرتها جامعة كورفينوس، إلى أن السعر الزهيد للمشروبات والأجواء الصاخبة تشكل أبرز المسببات للتهافت الكبير على السفر إلى بودابست. ويقول سياح دانماركيون مغتبطون بأجواء السهر في بودابست لوكالة فرانس برس: “من المذهل كل ما يمكننا فعله هنا بمبلغ زهيد”. ويقود أحد المرشدين مجموعة من ...

أكمل القراءة »

الاتحاد الأوروبي يقاضي ثلاث دول فيه لرفضها نقل لاجئين إليها

شرع الاتحاد الأوروبي في اتخاذ إجراءات لإقامة دعوى قضائية ضد التشيك وبولندا والمجر، على خلفية رفض  البلدان الثلاث نقل طالبي اللجوء إليها من اليونان وإيطاليا. وقد بدأت المفوضية الأوروبية يوم الثلاثاء إجراءات لإقامة دعوى قضائية ضد بولندا والمجر وجمهورية التشيك الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لرفضها قبول الأشخاص الساعين للجوء. ورفضت الحكومتان البولندية والمجرية، ذات التوجهات القومية واللتان تتخذان موقفًا مشككًا في الاتحاد الأوروبي، قبول أي شخص بموجب خطة وافق عليها أغلب زعماء الاتحاد الأوروبي في 2015 لنقل مهاجرين من دولتي الحدود الخارجية للتكتل وهما ايطاليا واليونان للمساعدة في تخفيف العبء عنهما. وكانت جمهورية التشيك قبلت في بادئ الأمر 12 شخصًا ولكنها قالت بعد ذلك إنها لن تستقبل المزيد. ونقلت دويتشه فيليه عن ديمتريس أفراموبولوس، مسؤول الهجرة في الاتحاد الأوروبي، قوله في مؤتمر صحفي “أشعر بأسف أن أرى أنه على الرغم من دعواتنا المتكررة للتعهد بنقل المهاجرين لم تتخذ جمهورية التشيك والمجر وبولندا الإجراء اللازم”. “لهذا السبب قررت المفوضية بدء إجراءات تعدي ضد هذه الدول الثلاث الأعضاء لمخالفتها التعهدات .. أتمنى بصدق أن يكون مازال من الممكن أن تراجع هذه الدول الأعضاء موقفها وتساهم بشكل عادل”. و”إجراء الدعوى” وسيلة لتوجّه المفوضية الأوروبية انتقادًا للدول التي تتقاعس عن تنفيذ تعهداتها. وهو يفتح الطريق أمام منازعات قانونية تستمر شهورًا بل سنوات قبل إمكان أن تفرض أعلى محكمة في الاتحاد الأوروبي غرامات مالية. وردًا على ذلك قال رئيس الوزراء التشيكي، بوغوسلاف سوبوتكا، يوم الثلاثاء إن “جمهورية التشيك لا تتفق مع نظام نقل (المهاجرين). “فيما يتعلق بالوضع الأمني المتدهور في أوروبا وخلل نظام الحصص لن أشارك في ذلك”. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

المجر تهدد بمقاضاة الاتحاد الأوروبي بسبب حصص المهاجرين

أعلن رئيس وزراء المجر \هنغاريا، فيكتور أوربان، إن بلاده ستقوم بمقاضاة المفوضية الأوروبية، وستقاوم حصص توطين المهاجرين الإلزامية إذا لم ترفع المفوضية هذا البند من جدول أعمالها. طالب رئيس وزراء المجر، يوم الجمعة 28 تشرين الأول \ أكتوبر، المفوضية الأوروبية برفع البند المتعلق بحصص توطين المهاجرين من جدول أعمالها، وإلا فإن بلاده ستقاضي الاتحاد الأوروبي. وقال أوربان إن حكومته ستستخدم نتائج الاستفتاء الذي أجري منذ فترة في المجر، والتي بموجبها رفضت الأغلبية الساحقة ممن أدلوا بأصواتهم في الاستفتاء القبول بحصص الاتحاد الأوروبي. ونقلت رويترز عن أوربان قوله، إن موضوع اللاجئين قد دخل الآن في طريق مسدود، وإن رئيس وزراء سلوفاكيا روبرت فيكو، الذي تشغل بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي سيقترح حلاً بحلول قمة الاتحاد الأوروبي المقبلة في ديسمبر كانون الأول. وأضاف أوربان في تصريحه للإذاعة الرسمية، إنه إذا لم تقبل المفوضية الأوروبية التخلي عن فكرة الحصص، فإننا “سنقاوم… لن ننفذ (قرار الاتحاد الأوروبي).. سنقاضي المفوضية.” وبحسب رويترز أيضًا، قال أوربان إن قرار قبول المهاجرين في بلاده هو أمرٌ يتعلق بالسيادة الوطنية، وإنه يريد تعديل الدستور المجري الشهر المقبل ليحظر توطين المهاجرين. وكان أوربان قد رد على تدفق المهاجرين العام الماضي، بأن أغلق حدود المجر الجنوبية بالأسلاك الشائكة ونشر الآلاف من رجال الجيش والشرطة. ويقول أوربان إن بلاده بجذورها المسيحية لا ترغب في استقبال أعداد كبيرة من المسلمين وإنهم يمثلون خطرًا أمنيًا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »