الرئيسية » أرشيف الوسم : المجاز

أرشيف الوسم : المجاز

اقتفاء أثر المجاز الأول

صالح قادربوه | شاعر من ليبيا أشبه ما يكون بالمسافة الساحرة بين الإنسيّ وهواجسه، أو بالخوف من المخفيّ قبل اقتناصه على الحالتين، صورة صافية للرؤيا العالية، وتساقط النبأ يانعا، الجبل الممتد، القريب البعيد، برؤوسه المهيبة كمداخن إنضاج الأقاصيص، في مسار القوافل قديمها وجديدها، بين غات وتهالة، بجزئه الشماليّ الغربيّ المسكون كما تفصح العيون الحذرة، من ارتقاه عاد ضاحكًا، ومن بات فيه أضاع نار الوافدين، ومن مرّ به لم ينفكّ يجس الحصى، ويقترح الرجوع والمواصلة معًا. (كاف الجنون) امبراطورية العالم الغيبيّ، والهدنة الأبدية بين الصلد والناعم، المدخل الليبيّ الواسع للصحراء الشاسعة. قال الناس هناك ويقولون إن الأطياف تجلت لهم وتتجلّى في الحيوان (الأرنب، القط، الكلب، الغزال، الأفعى) وفي التمازج الخرافيّ بيننا وبينه، وكأن مصادفة السينما هي فقط ما ينقص ذلك الجموح، وتلك المحجّات.   تفتح الريح صفحة الحكاية: “تنكر الذئب بثوب من المخمل، وأخذ ينادي الحيوانات “تعالوا لتتوبوا إلى الله، فالقيامة قد اقتربت”، تجمعت الحيوانات منتبهة لكلام الواعظ، قال لهم: “سامحوا بعضكم” فسامحوا بعضهم، ثم صرخ: “أين الذئب اللعين؟ لا أراه بينكم”، وحين أجابوه أنهم لا يعلمون، أمرهم أن يسامحوا الذئب فسامحوه، وأتت زوبعة فصاح فيهم: “اذهبوا، فريح القيامة قد أتت”، فتفرقوا مذعورين، لكن الأرنب اختبأ خلف شجرة ورأى الثوب ينكشف فينقلب الواعظ ذئبا، ولمحه الماكر فأمسكه وقطع لسانه”.   وتفتح الحكاية صفحة الحكمة: “إهاني أمغار إجانن أوريهني ألياض إبدادن”، إذ تعلمنا عجائز الطوارق أن “الكهل المحدودب يرى ما لا يراه الشاب الواقف”.   وتفتح الحكمة صفحة الشجن: يسري في روح الطوارق إحساس متوارث بالضياع الوجودي، مما خلق منهم شعبًا حالمًا فنانا، وقد جاء في أمثالهم الشهيرة “إيموهاغ أميهغن/ الطوارق مفقودون”،  ومفردة (أماهغ) في لغتهم تدل على النبيل الغريب الضائع السليب المتروك، حتى أطلقت عليهم شعوب الجوار (توارك).   تميز طوارق الصحراء الإفريقية الكبرى بغلبة الأساطير المرويّة على آدابهم، واشتهروا بحب الغناء والرقص والقتال والتفنن في صناعة الملابس وزخرفة البيوت، لكنهم لم ينسوا نصيبهم من ترياق الشجا (الشعر)، فقالوه غزلا وحماسة، ...

أكمل القراءة »