الرئيسية » أرشيف الوسم : المثليين

أرشيف الوسم : المثليين

فرنسا تلغي كلمتي “أب وأم” من أوراقها الرسمية

صوت البرلمان الفرنسي، في الأسبوع الأول من شهر شباط/ فبراير، بالموافقة على منع استخدام كلمتي “أب” و”أم” في استمارات المدارس والأوراق الرسمية، استكمالاً لنهج القضاء على التمييز ضد الأسر المثلية. وطُرح الأمر لأول مرة في أيلول/ سبتمبر عام 2012، ضمن مشروع قانون للسماح بزواج المثليين ومنحهم حقوقاً متساوية في التبني. ومن المقرر استخدام “والد رقم واحد” و”والد رقم اثنين” بدلاً من كلمتي “أب” و”أم”. وأثار القرار موجة من السخط لدى الكاثوليك واليمينيين المحافظين، الذين رأوا في هذا الإجراء تجريداً للأسرة من معانيها الإنسانية. في حين يرى مؤيدو القرار أنه خطوة نحو القضاء على التمييز ضد الأزواج المثليين. وكان البرلمان قد صوت بالموافقة على زواج المثليين في نيسان/ أبريل عام 2013. وفي سابقة أخرى بخصوص استخدام الألقاب، أُلغي لفظ “آنسة” من الدوائر والأوراق الحكومية الفرنسية عام 2012. وجاء القرار بحجة أن كلمة “آنسة” تعتبر تمييزاً ضد المرأة على أساس النوع والحالة الاجتماعية. يذكر أن القانون الفرنسي كان ينص على منع النساء من ارتداء السروال، إلا بإذن الشرطة المحلية، باعتباره تشبهاً بأزياء الرجال. ويرجع هذا القانون لعام 1800، ثم عُدّل عام 1909 بحيث يُسمح للنساء بارتداء سراويل في حال ركوب الدراجة أو الحصان، ليتم إلغاؤه بشكل نهائي عام 2013، بعد جدل برلماني حول الإبقاء على قانون كان قد أُبطل بالفعل لعدم توافقه مع الحياة المعاصرة. اقرأ/ي أيضاً: قصص عن المثلية الجنسية في التراث العربي ماذا تعرف/ين عن “كبرياء المثليين”؟ استطلاع: غالبية الألمان يؤيدون حق المثليين في الزواج والتبني وزيرة الأسرة تواجه انتقادات حزب البديل وتدافع عن تقنين زواج المثليين البرلمان الألماني يصوت لصالح السماح بزواج المثليين وميركل تصوت ضده محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالفيديو: احتفال لمثليين ومتحولين جنسياً عرب في برلين

هل آن لنا أن نعتاد على مظاهر غريبة عن التقاليد العربية والشرقية في بلد يحترم الحريات الشخصية مهما كانت طالما لا تقوم بإيذاء الآخرين؟ لاجئون مثليون ومتحولون جنسياً عرب يحتفلون بمواهبهم في برلين ولا ينسون بلادهم!، وكان الحضور مجموعة من الداعمين من مختلف الجنسيات. شاهد أيضاً: بالفيديو: اكتشاف العضو الأكبر بجسم الإنسان.. قد يعطي الأمل بعلاج المرض الأعند بالفيديو: الشيخ حسين الحسيني: “باقي رجال الدين على بداوة وتخلف” بالفيديو: إدوارد غاليانو: عن الحياة بلا خوف، والكتابة، والأحلام الخطرة بالفيديو: خطاب جرىء جداً لأوليفر ستون، أحد أواخر رجال هوليود الصامدين في وجه الحكومات الأميركية محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ميركل تعلن انفتاحها بشأن زواج المثليين

سجّلت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تراجعًا عن رفض تحالفها المسيحي لما يعرف بـ”الزواج للجميع”،  الذي يسمح بزواج المثليين جنسيًا. ويأتي ذلك في ظل حديث عن تحرك أغلبية برلمانية للدفع بهذا الاتجاه. وعلّقت المستشارة على قضية زواج المثليين خلال مشاركتها في واحدة من سلسلة الندوات التي تقيمها مجلة “بريغيته” عن الانتخابات البرلمانية الألمانية 2017، بقولها إنها ترغب فيما يتعلق بهذه القضية في إجراء مناقشة “أكثر من السير في اتجاه قرار بعينه”. يأتي ذلك في وقت بات في حكم المؤكد فيه توافر أغلبية داخل البرلمان الألماني “بوندستاغ” عند التصويت على “الزواج للجميع”، في حال عدم إلزام كتلة التحالف لنوابها بتصويت معارض. ونسقت ميركل في هذا النهج مع هورست زيهوفر زعيم الحزب البافاري. ونقلت دويتشه فيليع أن كلّاً من الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر قد أعلنوا أن الموافقة على مساواة زواج المثليين بالزواج التقليدي، شرط للدخول في ائتلاف حاكم. وكشف الحزب الاشتراكي الديمقراطي أنه يعتزم الدفع في اتجاه إجراء تصويت في البرلمان الألماني على زواج المثليين جنسيًا خلال هذا الأسبوع. وقال رئيس الحزب مارتن شولتس الثلاثاء في برلين إنه يأمل أن يساند التحالف المسيحي، الذي تنتمي إليه المستشارة أنغيلا ميركل، القرار، مضيفًا أنه سيعمل في كل الأحوال على إجراء تصويت على مشروع قانون يجيز زواج المثليين. وقالت ميركل إنها علمت أن كل الأحزاب باستثناء تحالفها، تقف الآن مع زواج المثليين، وأضافت أن من المستبعد الدخول في ائتلاف مع حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني الشعبوي. وذكرت ميركل أنها “قلقة” لأن مثل هذه القضية ذات الطابع الفردي تصبح موضوعًا لقرارات حزبية، وتابعت أنها تعتزم مع حزبها المسيحي والحزب البافاري “الرد بصورة مختلفة على هذا”. وقالت ميركل: “أتمنى بالرغم من المعركة الانتخابية أن يتم إجراء هذه المناقشة باحترام”، معربة عن أملها في أن يكون هناك احترام للأشخاص الذين يجدون صعوبة في هذه القضية والملتزمين كنسيًا. وأوضحت ميركل أنها ترغب في إجراء مناقشة حول الموضوع “أكثر من السير في اتجاه قرار معين أو فرض قرارات أغلبية”، ...

أكمل القراءة »

ماذا تعرف/ين عن “كبرياء المثليين”؟

ليليان بيتان | محررة القسم الألماني في أبواب ترجمة: ريم رشدان   يشكل يوم الثامن والعشرين من حزيران – يونيو تاريخًا مهمًا بالنسبة إلى الكثير من الناس في جميع أنحاء العالم، فهو يشير إلى أول انتفاضة جدية ضد العنف والاضطهاد على أيدي الدولة والمواطنين. العنف والاضطهاد لم تكن أسبابه القناعات السياسية أو المعتقدات الدينية، ولم تتجذر في الحروب أو الصراعات العسكرية. إذ كانوا يمنعون من ممارسة حقوق مواطنيتهم الكاملة، وغالبًا يتعرضون للمضايقات والضرب، وأحيانًا يعاقبون بالسجن لفترات طويلة، لأن هويتهم الجنسية أو ميولهم الجندرية كانت تعتبر “خاطئة” بالنسبة لأغلبية الناس.   ما عرف بعد ذلك باسم “مثلي الجنس”، في الوقت الحاضر يأتي في العديد من التنوعات والتصنيفات. الأكثر شيوعا هو استخدام  الاختصار LGBTIQ بحيث يرمز L إلى Lisbian (النساء اللواتي يملنَ إلى النساء)، G يرمز إلى Gay (الرجال الذين يميلون إلى الرجال)، B يرمز إلى Bisexual )الناس الذين يحبون الجنسين رجالاً ونساء(، T يرمز الى Transgender )الأشخاص الذين يختلف جنسهم البيولوجي عن هويتهم الجنسية)، I يرمز إلى Intersexual )وهو الشخص الذي لا يتوافق جسده مع أي تعريف نموذجي سواء للذكر أو الأنثى) أما Q فيرمز إلى التساؤل أو عدم التأكد (ويشير إلى أي شخص ينتمي إلى أقلية جنسية أو جندرية) أما ما يشترك فيه هؤلاء جميعهم، فهو حقيقة أن هويتهم أو أسلوب حياتهم كان مخالفًا في الغالب بموجب القانون. وكان هذا هو الحال في معظم البلدان الأوروبية، وكذلك في الولايات المتحدة.   إذن ما الذي حدث في الثامن والعشرين من حزيران – يونيو؟ في أواخر الستينات، بدأ الكثير من  المثليين  LGBTIQ التجمع في فندق ستون وول، الذي كان يقع في شارع كريستوفر في قرية غرينتش بحي مانهاتن، مدينة نيويورك. وبما أنهم كانوا غير مرحب بهم في العديد من الحانات والمقاهي التي تستقبل بقية السكان، أثبت فندق ستون وول كونه ملاذًا آمنا لهم ومكانًا للجلوس والتحدث والشراب والرقص والاحتفال خلال أوقات الفراغ. ومع ذلك، كانت ضوابط الشرطة صارمة على أماكن مثل ...

أكمل القراءة »

استطلاع: غالبية الألمان يؤيدون حق المثليين في الزواج والتبني

أظهر استطلاع للرأي، أن أغلب الألمان يؤيدون حقوق المثليين في الزواج وفي تبني الأطفال، وهو ما لا يسمح به القانون الألماني الحالي. مع مخاوف من تغير المزاج العام ضد المثليين إثر تصاعد الشعبوية في البلاد. أظهر استطلاع للرأي أجراه “المركز الاتحادي لمكافحة التمييز”، بخصوص حقوق المثليين ما بين تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر 2016، أن أغلب الألمان الذين استطلعت آراؤهم ويبلغ عددهم 2000 شخص، يؤيدون حق زواج المثليين وذلك بنسبة 83 بالمائة. واعتبر حوالي 95 بالمائة أن حماية المثليين من التمييز هو أمر جيد. كما أيد حوالي 75 بالمائة حق الزوجين المثليين في تبني الأطفال، وهو ما لا يسمح به القانون حالياً، بحسب دوتشي فيلليه. وحذر المتحدث باسم اتحاد المثليين الجنسيين ماركوس أولرلش، من أن المزاج العام الاجتماعي قد ينقلب ضد المثليين، بسبب ما وصفه بـ “تحالف من الأصوليين المتدينين واليمن الشعبوي والمتشددين ضد المرأة” وهو من يحدد المزاج العام وقد يزيد تأثير هذا التحالف هذا العام. السلطات الألمانية تعامل المثليين بطريقة متخلفة ونقلت دوتشي فيلليه عن مديرة “المركز الاتحادي لمكافحة التمييز”، كريستين لودرز، انتقادها لتعامل السلطات مع موضوع المثليين، حيث وصفت ألمانيا بأنها “متخلفة عن الكثير من الدول الأوروبية والعالمية” في هذا المضمار. كما أشارت لودرز إلى أن زواج المثليين في ألمانيا يعتبر “زواج من الدرجة الثانية”. وكشفت الدراسة العوامل التي تؤثر على مستوى الأحكام المسبقة لدى المستطلعة آراؤهم، ومنها: صغر سن المشارك في الاستطلاع، ومستوى التعليم العالي. إضافةً إلى أن النساء أكثر إيجابية من الرجال فيما يخص المثلية الجنسية. كما أن المتدينين أكثر سلبية في هذا الموضوع. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

البابا فرنسيس: “حرب عالمية” ضد الزواج التقليدي والأسرة

وجه البابا فرنسيس يوم السبت 1 تشرين الأول\أكتوبر، تحذيرًا من أن حربًا عالمية يتم شنها ضد مؤسسة الزواج التقليدي والأسرة. قائلا إنهما يتعرضان لحرب بسبب الطلاق ونظرية النوع الاجتماعي. جاء تحذير البابا خلال اجتماع مع الطائفة الكاثوليكية الصغيرة في جورجيا، في معرض رده على سؤالٍ وجهته إليه سيدة من الحضور يتعلق بتدريس نظرية النوع الاجتماعي في المدارس. حيث أجابها البابا بأن نظرية النوع الاجتماعي تمثل عدوا كبيرًا للزواج. وتقوم نظرية النوع الاجتماعي على مفهوم أنه: بغض النظر عن أن أي شخص يحمل صفته الجنسية بيولوجيًا فيكون إما ذكرًا أو أنثى، إلا أن لديه الحق في تعريف نفسه وميوله الجنسية اجتماعيًا، سواء على أنه ذكر أو أنثى أو الاثنين معا أو غيرهما. ونقلت رويترز عن البابا قوله: “اليوم تُشنّ حرب عالمية لتدمير (مؤسسة) الزواج .. ليس بالأسلحة ولكن بالأفكار .. علينا أن ندافع عن أنفسنا ضد الاستعمار الأيديولوجي.” يُذكر أن البابا كان قد استخدم سابقًا تعبير “الاستعمار الأيديولوجي”، في إدانته لمحاولات الدول الغنية أن تربط بين تقديمها مساعدات التنمية وبين قبول الدول المتلقية للمساعدات، بسياسات اجتماعية مثل تلك التي تسمح بزواج المثليين ومنع الحمل. وأشارت رويترز إلى أن البابا أبدى قبولاً للمثليين بدرجة أكبر من أسلافه، لكنه يعترض على زواجهم. وقال البابا “إن الزواج هو أجمل شيء خلقه الله”، مضيفًا أن الكتاب المقدس قال إن الله خلق الرجل والمرأة ليشكلا جسدًا واحدًا. كما أشار البابا من جهةٍ أخرى إلى أن القبول المتنامي للطلاق يمثل تهديدًا آخر للأسرة. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالصور: مليون مشارك في مسيرة المثليين في كولن

شهدت مدينة كولن الألمانية مشاركة مليونية في المسيرة السنوية للمثليين، يوم الأحد الثالث من تموز\يوليو 2016، بعد أقل من شهر على الاعتداء الإرهابي على ملهى للمثليين في أورلاندو بالولايات المتحدة. ويصادف هذا العام اليوبيل الفضي (25 سنةً) على أول مسيرة من هذا النوع في كولونيا. وتقام التظاهرة في كولونيا ومدن ألمانية أخرى كبرلين وهامبورغ وفي عدة دول أوروبية أخرى. ويطالب المثليون بحقوق متساوية مع الآخرين ويتظاهرون ضد التمييز والعزل الاجتماعي. وقال نيلس شميدت، أحد المنظمين، على الرغم من تحقيق الكثير منذ انطلاق أول مسيرة في كولونيا 1991، إلا أنه من المهم مواصلة ما وصفه بـ “النضال في سبيل القبول الاجتماعي”.وأضاف شميدت: “وتدحض هذه المشاركة الكثيفة الشكوك بتراجع عدد المشاركين، بعد الهجوم على ملهى المثليين في مدينة أورلاندو الأمريكية”. وكان اعتداء أولارندو حاضراً في مسيرة المثليين اليوم الأحد في كولونيا، فمن بين المجموعات المشاركة في المسيرة، والتي بلغت أكثر من مائة، نكست مجموعة أطلقت على نفسها “كلنا أورلاندو” أعلام قوس قزح، وهي رايات يستخدمها المثليون جنسياً. ويشار إلى أن هذه المسيرة سنوية يشارك فيها المثليون والمتحولون جنسياً. وفي باريس شارك مساء البارحة السبت الآلاف في مسيرة للمثليين وذلك لإحياء ذكرى اعتداء أورلاندو. ونعرض هنا صورًا من الكرنفال والمعروف بـ “كريستوفر ستريت داي” كما عرضتها دوتشي فيلليه وميل أون لاين:                               اقرأ أيضاً زاوية أخرى ل ” اندماج اللاجئين ” في ألمانيا هل من الطبيعي أن يحتفل المسلمون بعيد الميلاد؟ تقاليد أهم الأعياد في ألمانيا: مهرجانات، كرنفالات، واحتفالات في الشوارع محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تحدي بين كلينتون وترامب بشأن الموقف من المهاجرين بعد مذبحة أورلاندو

قال ترامب المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية يوم الإثنين في رد فعلٍ على مذبحة مروعة شهدها نادٍ ليلي في أورلاندو، إنه إذا فاز بالانتخابات فإنه سيستخدم سلطته التنفيذية من أجل رقابة أفضل على الهجرة مؤكدًا واحدة من الأفكار الرئيسية لحملته لانتخابات الرئاسة. وأضاف “سأستغل هذه السلطة لحماية الشعب الأمريكي. حين أُنتخب سأعلق الهجرة من مناطق العالم التي لها تاريخ من الإرهاب ضد الولايات المتحدة وأوروبا أو حلفائهما إلى أن نفهم تمامًا كيف يمكن إنهاء هذه التهديدات”. وشدد ترامب في كلمته على أن والدي منفذ مذبحة أولاندو عمر متين مولودان في أفغانستان. وكان ترامب قد صرح سابقًا بأنه كان محقًا بشأن “إرهاب الإسلام الرديكالي”. سيما أن تنظيم الدولة الإسلامية كان قد سارع إلى إعلان مسؤوليته عن الهجوم. وحذرت منافسته الديمقراطية من شيطنة المسلمين الأمريكيين فقدمت بذلك نهجًا مختلفًا للتعامل مع الأمن القومي بينما تراشق المرشحان في كلمتيهما تعليقا على الهجوم الذي شهده ملهى ليلي للمثليين قتل فيه تسعةٌ وأربعون شخصًا بالإضافة إلى المسلح وأصيب ثلاثةٌ وخمسون فيما يعتبر أسوأ هجوم بالرصاص في تاريخ الولايات المتحدة. وقالت كلينتون المرشحة الديمقراطية المفترضة لانتخابات الرئاسة الأمريكية التي تجري في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني في كلمة في كليفلاند “ربما يكون إرهابي أورلاندو قد مات لكن الفيروس الذي سمم عقله لا يزال قويا جدا ويجب أن نهاجمه”. وتحدى ترامب منافسته كلينتون لتشرح أسباب تأييدها لاستقبال لاجئين من الحرب الأهلية السورية وقال إن سياساته ستوفر حماية أفضل للنساء الأمريكيات والمثليين واليهود والمسيحيين. كما انتقد ترامب الرئيس باراك أوباما حين شكك في دوافعه لرفضه استخدام تعبير “الإرهاب الإسلامي المتشدد” في وصف هذا النوع من الهجمات. وقال إن أوباما وكلينتون غير أهل لقيادة البلاد بعد مذبحة كهذه. وفي مقترحات للتعامل مع التهديدات بالعنف في الداخل والخارج دعت كلينتون إلى زيادة الجهود لحذف دعاية الدولة الإسلامية \ داعش من على الإنترنت وزيادة الضربات الجوية على المناطق التي يسيطر عليها التنظيم المتشدد وتحسين التنسيق مع الحلفاء بالمنطقة. وخصت بالذكر ثلاثة ...

أكمل القراءة »