الرئيسية » أرشيف الوسم : المتطرفين

أرشيف الوسم : المتطرفين

ثلاث أشخاص من ذوي “البشرة السمراء” يتعرضون لاعتداء من قبل يمينيين متطرفين في دورتموند

انقذت يقظة المارة ثلاثة رجال من أصحاب البشرة السمراء من اعتداء من قبل مجموعة مكونة من حوالي عشرة أشخاص، معروف انتمائهم للتيار اليميني المتطرف لدى الشرطة في دورتموند. وألقت الشرطة القبض على أربعة مشتبه بهم من اليمينيين. هاجم يمينيون متطرفون ثلاثة رجال من ذوي البشرة السمراء في مدينة دورتموند الألمانية، وقالت الشرطة الجمعة (20 أبريل/ نيسان 2018) إن المتطرفين ركلوا وضربوا أحد الرجال الثلاثة، عندما تعثر وسقط على الأرض خلال فراره من المهاجمين. ويقول الرجال الذين تعرضوا للاعتداء إن المعتدين وجهوا لهم في أول الأمر إهانات عنصرية، ثم تسلح المعتدون وعددهم نحو عشرة أشخاص، بعد ذلك بعصي خشبية. وفر الضحايا الثلاثة تجاه أحد الشوارع القديمة في دورتموند فتعقبهم المتطرفون اليمينيون وألقى شخص من المعتدين على الرجال الثلاثة أحد حواجز الطرق، إلا أنها لم تصبهم. ووقع الاعتداء مساء أمس الخميس في منطقة إمس-كانال في دورتموند. وبحسب بيانات الشرطة، لم يصب الرجال الثلاثة المنحدرون من دورتموند، والذين تتراوح أعمارهم بين 23 و31 عاماً، بإصابات جراء الاعتداء. وفقد أحد الضحايا، الذي تعثر وسقط على الأرض، هاتفه المحمول. وترجح الشرطة أنه تمت سرقته. واتصل شهود رأوا الواقعة بالشرطة، التي حضرت، وكان المتطرفون ما زالوا موجدين في المكان فتمكنت من إلقاء القبض على أربعة مشتبه بهم رئيسيين، تتراوح أعمارهم بين 18 و23 عاماً. وتبين لدى الشرطة أن أحد أفراد المجموعة (20 عاماً) صادر في حقه أمر اعتقال، وتم القبض عليه. الخبر منشور على دويتشه فيله – ص.ش/ع.غ (د ب أ، ي ب د) اقرأ أيضاً: حوادث حي نيوكولن في برلين: هل بدأ “إرهاب اليمين”؟ الشرطة الألمانية تضيّق على مجموعة “فريتال” اليمينية المتطرفة سوريا أكثر أمناً من أفغانستان بالنسبة لحزب البديل اليميني الشعبوي محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

وزير الهجرة الأسترالي يلوم اللبنانيين المسلمين على الإرهاب في بلاده

وجّه وزير الهجرة الأسترالي، بيتر داتون، اللوم لحكومة رئيس الوزراء الأسبق، مالكوم فريزر، على سماحها بجلب مسلمين لبنانيين إلى بلاده. وقال داتون، خلال جلسة في البرلمان الأسترالي، إن فريزر أخطأ بالسماح بدخول مسلمين لبنانيين إلى أستراليا في سبعينيات القرن الماضي. وذكرت “العربية. نت”، أن الوزير الأسترالي أشار إلى وثائق  تؤكد أن 33 شخصًا اتهموا بجرائم متعلقة بالإرهاب في البلاد، بينهم 22 شخصا من أبناء الجيل الثاني والثالث لأشخاص من ذوي أصول لبنانية مسلمة. ردود الفعل على تصريحات داتون طالب رئيس حزب العمال الأسترالي المعارض، بل شورتن، بإقالة وزيره “داتون” بسبب تصريحاته الأخيرة تلك. ووصفها بأنها تصريحات “تبعث على الخجل”. وطلب منه الاعتذار عنها. واعتبر المسلمون اللبنانيون تصريحات داتون بـ”المزعجة” و”الجاهلة”. وأصدر المجلس الإسلامي في مدينة فيكتوريا بيانًا يستنكر تصريحات داتون. وقال عادل سلمان المتحدث باسم المجلس، إن تصريحات داتون العنصرية تؤيّد تصريحات المتطرفين. ونقلت العربية عن جهاد ديب، العضو في حزب العمال في مدينة سيدني، وصفه لأقوال داتون، بأنها بمثابة “تفكير غير إيجابي، والهدف من هذه التصريحات بعث رسائل للمجموعات القومية الرامية إلى إقصاء وتفرقة المسلمين عن المجتمع بدلاً من العمل على دمجهم”. ويقطن في أستراليا نحو 550 ألف مسلم، بينهم 181 ألفا و738 من ذوي أصول لبنانية. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

سويسرا: اعتقال إمام “دعا لقتل” تاركي صلاة الجماعة

اعتقلت السلطات السويسرية أربعة أشخاص بينهم إمام جامع، للاشتباه في تحريضهم على العنف والجريمة في أعقاب مداهمة لمسجد في مدينة وينترثور في شمال البلاد. وقال مكتب المدعي العام الرئيسي في مدينة زوريخ السويسرية، إن السلطات اعتقلت الأشخاص الأربعة بعد مداهمتها لمسجد النور في مدينة وينترثور شمال سويسرا. وذكرت “العربية .نت” نقلاً عن وسائل إعلام محلية، أنه يشتبه بأن يكون لمسجد النور صلات ببعض المتطرفين، حيث أشارت إلى أن عدداً من الشبان الذين كانوا يرتادونه بانتظام توجهوا للانضمام إلى تنظيم داعش في سوريا والعراق. وصدر بيان عن مكتب المدعي العام، جاء فيه أن المداهمات رُتبت عقب تقارير وصلت إلى الشرطة بأن إماما إثيوبياً “دعا خلال خطبة في الشهر الماضي إلى قتل المسلمين الذين يرفضون الانضمام إلى صلاة الجماعة في المسجد”. وأن الإمام كان أيضا يطلب من الحضور التنديد بالمسلمين الذين يبتعدون عن صلاة الجماعة. واعتقل الإمام وثلاثة أشخاص دوهمت منازلهم وجرى استجوابهم من دون الإشارة إلى التهم الموجهة إليهم. وأضاف البيان أن الادعاء العام والشرطة فتشوا منازل ثلاثة أشخاص مشتبه بهم صباح الأربعاء، كما بدأت الإجراءات القانونية بحق المعتقلين الأربعة. كما ذكر من جهةٍ أخرى أنه يشتبه بأن أربعة أشخاص آخرين عثر عليهم في المسجد يخالفون أنظمة الهجرة السويسرية. وقال مكتب الادعاء العام إنه لا يملك معلومات إضافية في هذه اللحظة ولم يرد المسجد على طلبات للتعليق. العربية.نت محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

السعودية تغلق أكاديمية الملك فهد في ألمانيا، فهل سيوقف ذلك الفكر المتطرف؟

في خطوة لتحسين صورة السعودية في ألمانيا، حكومة الرياض تغلق أكاديمية الملك فهد المثيرة للجدل في بون، وتوقف بناء أكاديمية مماثلة في برلين. فهل يعني ذلك نهاية نشر الفكر الوهابي في ألمانيا؟ يبدو أن القيادة السعودية الجديدة، جادة في مساعيها لتحسين صورة المملكة في العالم، بعد أن بات اسمها يتردد بعد كل اعتداء إرهابي، رغم عدم ثبوت تورط مباشر لأي مؤسسة رسمية حكومية سعودية في أيٍ منها. إلا أن الانتقادات تتجه للمملكة عندما يجري الحديث عن نشر الفكر الديني المتطرف، أو عن الفهم الديني المتشدد، والذي يمثله التيار الفكري الوهابي المهيمن على الحياة العامة في المملكة. وتتوجه الأنظار إلى المدارس التي تمولها أو تدعمها السعودية في مختلف أنحاء العالم، ومن بينها ألمانيا، كما تتم مراقبة الدعم السعودي لبناء المساجد وإدارتها في ألمانيا وغيرها من الدول بعين الريبة والشك. في هذا السياق أعلنت حكومة المملكة مؤخرًا، أنها تعتزم إغلاق أكاديمية الملك فهد في بون المثيرة للجدل، إلى جانب وقف بناء أكاديمية مماثلة وبنفس الاسم في برلين، رغم وصول عملية البناء فيها إلى المراحل الأخيرة، حسب ما صرح متحدث باسم السفارة السعودية في برلين لصحيفة “تاغيسشبيغل” البرلينية في عددها الصادر يوم الأحد (28 آب/أغسطس 2016). الأكاديمية مصدر دعوات “للجهاد” وهي تحت رقابة الأمن الداخلي عبرت السلطات الألمانية في ولاية شمال الراين ويستفاليا، والتي تقع فيها مدينة بون الحاضنة لأكاديمية الملك فهد، عن قلقها بشأن المنهج الديني في الأكاديمية، وتحدثت عن دعوات “للجهاد” تنطلق منها. كما قام جهاز “حماية الدستور” وهو جهاز الأمن الداخلي، بمراقبة الأكاديمية ومحيطها الاجتماعي، بسبب كثافة نزوح السلفيين إلى بون في السنوات العشرين الأخيرة، ومازالت هذه المراقبة قائمة. وعبرت السلطات في برلين أيضًا عن قلقها بشأن بناء فرع للأكاديمية في برلين، يستوعب حوالي 400 طالب وطالبة، واشترطت عند منحها ترخيص البناء، عدم بناء مسجد في الموقع المحدد للأكاديمية. ويأتي قرار الإغلاق في زخم التغييرات الديناميكية الكبيرة التي تشهدها المملكة في عهد الملك سلمان، ونجله ولي العهد محمد بن سلمان، الذي أطلق ...

أكمل القراءة »

تنظيم الدولة يجذب المتطرفين للقتال حتى من الصين

في ظل تطور قدرة تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي على استقطاب وتجنيد مقاتلين أجانب في سوريا والعراق، دواعش الصين ينضمون أيضًا. نشرت صحيفة “واشنطن بوست” تقريراً يتحدث عن دواعش الصين، وتفاصيل حياتهم في أرض “الخلافة” المزعومة. فرغم تفاوت أرقام من انضم من الصينيين المسلمين إلى “داعش” في سوريا والعراق، إلا أن وسائل إعلام صينية أكدت انضمام نحو 300 صيني مسلم للتنظيم المتطرف، في حين أشار مراقبون إلى أن الرقم لا يتجاوز الـ118 مقاتلاً فقط. التقرير قدّم نبذة مفصلة حول اختلاف “مقاتلي داعش الصينيين” عن نظرائهم من المقاتلين الأجانب، إلا أنه لمّح أيضاً إلى أن سياسة الصين ضد أقلية الإيغور المسلمة قد تكون سبباً رئيساً في دفع هؤلاء للتطرف. هذه الأقلية الناطقة باللغة التركية، كانت على صراع دائم مع السلطات الصينية التي عملت على تهميشها. وفي السنوات الأخيرة، هاجرت أعداد أكبر من منهم إلى مقاطعة “شينجيانغ”، خصوصاً بعد اندلاع أعمال عنف وشغب في عام 2009 و2014 تسببت في تشريد وقتل المئات. يورد التقرير تفاصيل 118 مقاتلاً من الصين، من بينهم 114 جاؤوا من مقاطعة شينغيانغ التي تقطنها أغلبية من الإيغور المسلمة. وهؤلاء لا يزالون يطلقون على مناطقهم اسم تركستان وتركستان الشرقية. وشينغيانغ، يحدها من الشمال الغربي ثلاث جمهوريات مسلمة هي: كازاخستان وقيرغيزستان وطاجيستان، ومن الجنوب: أفغانستان وباكستان، ومن الشرق أقليم التيبت الصيني. كشف نيت روزنبلات، الباحث الذي فصَّل الوثائق المسربة من تنظيم داعش هذا العام، أن متوسط أعمار مقاتلي داعش بالعموم يتراوح بين 26 و27 عام، فجلهم من مواليد 1987، كما أن 59% منهم غير متزوجين، وأن 23% منهم أحضروا أطفالهم وزوجاتهم معه. وتبين الوثائق أن ما نسبته 32% من المقاتلين قد حصلوا على الثانوية أو ما يعادلها، ومعظم سافر إلى 3 بلدان على الأقل، قبل انضمامه إلى “داعش”. نمط حياة “الصينيين الدواعش”، يختلف كلياً عن باقي المتطرفين من مقاتلي التنظيم: مقارنةً مع مقاتلين آخرين، كان مجندو “داعش” من الصينيين يفضلون الزواج وإنشاء عائلة. أعمار المقاتلين متفاوتة بين الـ80 عام والـ10 سنوات فقط. كما أن 70% من هذه الفئة لم تسافر أبداً فيما ...

أكمل القراءة »

الديلي تليغراف: تقرير ألماني يحذر من تزايد هجمات المتطرفين

نشرت الاستخبارات الداخلية الألمانية يوم الثلاثاء 28 حزيران\يوليو، تقرير يحذر من “التزايد الخطير للهجمات التي يقوم بها المتطرفون اليمينيون في البلاد”. وأشارت صحيفة الديلي تليغراف البريطانية إلى ذلك، في موضوعٍ كتبه جاستين هاغلر مراسل الجريدة في برلين، بعنوان “تقرير ألماني يحذر من تزايد هجمات المتطرفين”. الموضوع الذي نشره المكتب الاتحادي لحماية الدستور الالماني وهو جهاز الاستخبارات الداخلي، يشير إلى زيادة هجمات الجماعات اليمينية المتطرفة في ألمانيا، يواكبها زيادة أخرى في الهجمات التي يشنها المتطرفون اليساريون أيضا. وتنشر الجريدة التحذير الذي أطلقه وزير الخارجية الالماني توماس ميزيير، وقال فيه “إن الجماعات المتطرفة بغض النظر عن هويتها تحقق انتشارا متزايدا في البلاد”. وأضاف الوزير حسب ماتنقل عنه الجريدة قوله: “إن السلطات الأمنية لم ترصد فقط زيادة عدد الأعضاء الذين ينضمون لهذه الجماعات، بل أيضا زيادة في عدد الهجمات التي تقع”. وتضيف الجريدة، أن التقرير يؤكد أيضا أن عدد الهجمات التي شنتها الجماعات اليمينية ومنها الجماعات القومية المتشددة، زادت بنسبة تقترب من 40 في المئة خلال العام الماضي مقارنة بالعام الذي يسبقه. وتشير الى أن التقرير أكد أن اغلب الهجمات التي شنها المتطرفون، استهدفت طالبي اللجوء والذين يبلغ عددهم أكثر من مليون مهاجر في ألمانيا. وتنقل الجريدة عن تقرير الاستخبارات توضيحه أن هناك 75 هجوما شنها المتطرفون، على معسكرات إقامة المهاجرين عبر المقاطعات الألمانية خلال عام 2015، وهو ما يشكل زيادة بلغت خمسة اضعاف الهجمات التي وقعت في العام 2014. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

خمسون قتيلاً وعشرات الجرحى ضحايا الهجوم على ملهى ليلي في أميركا

قُتل خمسون شخصًا وجُرح أكثر من خمسين آخرين، جراء الهجوم المسلح على ملهى ليلي للمثليين في أورلاندو، جنوب الولايات المتحدة الأمريكية. وقد قام مسلح بإطلاق النار عشوائيًا على رواد الملهى، وكشفت وسائل إعلام أميركية أن منفذ الهجوم أميركي من أصول أفغانية، واسمه “عمر متين”، ويبلغ من العمر 29 عاما. أكد والد المشتبه به في تنفيذ الهجوم، أن ما قام به ابنه ليس له علاقة بأي دين، وأن ما أغضب ابنه هو مشاهدة تبادل الرجال القبل أمام أسرته. وقالت وسائل إعلام أميريكية، إن المتهم بهجوم أورلاندو الذي أدى إلى مقتل وجرح  أكثر من 100 شخص كان تحت المراقبة الأمنية خلال السنوات الخمس الماضية. وقام المسلح باحتجاز رهائن كانوا في الملهى، وكانت الساعة حوالي الخامسة صباحًا، حين اتخذت شرطة أورلاندو قرارًا بإنقاذ الرهائن. وقد تبادل عناصر الشرطة الرصاص مع المشتبه به وقتلته، وبحسب ما أوردته يورو نيوز فإن المشتبه به كان يحمل رشاشًا وسلاحًا ناريًا هجوميًا ومسدسًا وبعض العبوات. ولم يتضح ما إذا كان الضحايا قد قتلوا على يد المسلح أو خلال تبادل إطلاق النار مع الشرطة. ووصفت السلطات الأميركية الهجوم بأنه “واقعة إرهابية محلية”. وكان المسؤول في مكتب التحقيقات، رون هاربر، قد ردّ سابقًا على سؤالٍ حول علاقات محتملة بين مطلق النار الذي قتلته الشرطة والمتطرفين بالقول: “لدينا تلميحات إلى أن هذا الشخص يمكن أن يكون متعاطفا مع هذه الأيديولوجية لكننا لا نستطيع أن نؤكد ذلك بشكل قاطع”. وقال هاربر في مؤتمر صحافي إن احتجاز الرهائن دفع بالشرطة إلى اقتحام المكان، “وللأسف سقط أشخاص بطلقات نارية”، مشيرًا إلى نقل عشرات الجرحى إلى ثلاث مستشفيات. وقال حاكم فلوريدا: “أعلنّا حالة الطوارئ لتأمين المنطقة بالكامل. سألتقي بأسر الضحايا في الوقت المناسب، ونقدر صعوبة ما يمرون به”. وقال مير صديق، والد المهاجم عمر صديق متين، لشبكة إن بي سي “هذا الأمر ليس له أي علاقة بالدين”، موضحًا أن ابنه أغضبته في الآونة الأخيرة مشاهدة رجلين يتبادلان القبل أمام زوجته وابنه. وأضاف “لم نكن على علم بشيء. نحن مصدومون ...

أكمل القراءة »

“دعاة الكراهية” من الأئمة تحت طائلة التجريم وحظر دخول الدنمارك

أعلنت الحكومة الدانماركية يوم الثلاثاء أنها ستتخذ إجراءات قانونية تسمح بتتبع ومعاقبة الأئمة المسلمين والدعاة الذين يعلنون موافقتهم على أعمال إجرامية مثل العنف وتعدد الزوجات، وستحظر على “دعاة الكراهية” دخول البلاد. وأصدر وزير الشؤون الكنسية بيرتل هاردر بيانًا ذكر فيه أنه “على مدى سنوات نوقشت مسألة ما إذا كان بإمكاننا أن نفعل أي شيء بشأن دعاةٍ معينين يقوضون الديموقراطية والحريات الأساسية وحقوق الإنسان والاندماج”. مضيفًا “لقد أثبتنا الآن أننا نستطيع”. وتعمل الدنمارك أيضًا على تحضير واعتماد قائمة عامة للدعاة “الذين تتعارض آراؤهم ومبادئهم مع القيم الدانماركية الأساسية” حيث سيتم حظر هؤلاء من دخول البلاد. وفي حال كان “دعاة الكراهية” هؤلاء مواطنين من الاتحاد الأوروبي يتمتعون بحرية التنقل في دول الاتحاد، فسيتم وضعهم على “قائمة مراقبة” منفصلة لن تكشف علنا. وقالت الحكومة إن هذه الإجراءات تحظى بدعم غالبية النواب، وأنها ستطرح المقترحات على البرلمان بعد عطلة الصيف. وبموجب القوانين الجديدة ستكون جنحة جنائية أن يعلن الدعاة “موافقتهم العلنية” على أعمال إجرامية مثل عمليات القتل والاغتصاب وتعدد الزوجات في إطار التعليم الديني، وسيتم معاقبتهم في هذه الحالة بدفع غرامة أو السجن لفترة ثلاث سنوات. فيما يعتبر الناقدون أن القوانين الجديدة قد يكون لها تبعات غير مقصودة، حيث قالت بيرنيل سكيبر المتحدثة باسم تحالف الحمر-الخضر اليساري لصحيفة “يلاندس بوست” إن أراء المتطرفين “لا تختفي بمجرد أن نحظرها، بل هناك خطر من أن تصبح أكثر جاذبية لأنها محظورة”. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

امرأة واحدة تواجه بقبضتها مئات النازيين الجدد

رفعت تيس أسبلوند وهي ناشطة ضد العنصرية قبضتها المجردة محدقةً  بعيني واحد من القادة الثلاثة لحركة المقاومة الشمالية، أثناء مظاهرةٍ انضم إليها حوالي 200 من السويديين اليمينيين المتطرفين (النازيين الجدد) في مدينة بورلينغي في السويد. انتشرت صورة أسبلوند بقوة على مواقع التواصل وشاركها الآلاف، وتعتبر القبضة المرفوعة بهذا الشكل رمزًا تاريخيًا للتضامن مع المضطهدين والتمرد ضد مضطهديهم . تحدثت الناشطة التي تبلغ الثانية والأربعين من العمر وتعيش في ستوكهولم عن الغضب الذي دفعها لتلك المواجهة قائلةً إن مجموعة من الناس تقوم بنشر الكراهية ما كان يجب السماح لها بالتظاهر منذ البداية، “إنهم نازيون” وقالت أسبلوند للإندبندنت أنها مصدومة بأعدادهم الكبيرة، هذا مخيف هؤلاء يرديدون منطقة بيضاء، وإن حققوا ذلك فسيطردونني مع عائلتي من البلاد، وهذا ما دفعها للوقوف في وجههم دون حتى أن تفكر بذلك. وقد قام أعضاء من حركة المقاومة الشمالية التي تعتبر حزبا سياسيا بالتظاهر حاملين أعلامًا خضراء عليها سهمٌ موجه للأعلى، وبحسب أسبلوند يقول موقعهم الإلكتروني أنهم يرغبون بتأسيس حكومتهم ولو تطلب ذلك معركةً تراق فيها الدماء. وتعتبر حركة المقاومة الشمالية واحدة من العديد من مجموعات النازيين الجدد والتي ازداد شعبيتها مؤخرًا وقد أخذت الموافقة على التظاهر من السلطات المحلية والشرطة، حيث تجمع حوالي 200 شخص من المتشددين اليمينيين. المتحدث باسم شرطة بورلانغي، ستيفان دانغاردت دافع عن قرار الشرطة بالسماح بهذه المظاهرة قائلاً لراديو السويد: “يوجد قانون دستوري في السويد يسمح بحرية التعبير عن الرأي وحرية الاجتماع”. . الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

المرشح الأوفر حظًا لانتخابات عمدة لندن، نجل مهاجرٍ مسلم!

بدأ الناخبون البريطانيون في لندن اليوم الخميس الإدلاء بأصواتهم لانتخاب عمدة جديد للعاصمة خلفًا للمحافظ بوريس جونسون. ويتنافس في هذه الانتخابات 12 مرشحا أوفرهم حظا للفوز المليونير زاك غولدسميث من “حزب المحافظين” ومرشح “حزب العمال” المعارض صادق خان وهو ابن سائق حافلة باكستاني سيصبح في حال فوزه أول مسلم يتولي رئاسة بلدية لندن وعاصمة في الاتحاد الأوروبي وبدأت عمليات التصويت عند الساعة 6,00 (توقيت غرينيتش)، على أن تستمر حتى 21,00. ولن تعرف النتائج قبل ظهر الجمعة. وأظهرت استطلاعات الرأي تفوق خان بفارق 12 إلى 14 نقطة على منافسه غولدسميث الذي حاول منذ أشهر ربطه بالمتطرفين الإسلاميين، مشيرا إلى أنه شارك عددًا منهم المنبر مرات عديدة في السابق، وهو اتهام كرره رئيس الوزراء ديفيد كاميرون الأربعاء أمام البرلمان. ويبلغ خان الخامسة والأربعين وهو نجل مهاجر باكستاني كان يعمل سائق حافلة ونشأ في إسكان حكومي وعمل في البداية محام لحقوق الإنسان قبل أن يصعد لمرتبة وزير في الحكومة. وانتقد خان الحملة الشرسة الموجهة ضده، حيث اضطر مرارًا للدفاع عن نفسه أمام الاتهامات بامتناعه عن إدانة “المتشددين الإسلاميين”، قائلا في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية: “خاب أملي لأن المحافظين وزاك غولدسميث قرروا شن حملة سلبية تثير الانقسام وتزداد يأسا”. وأضاف: “أريد في حال فوزي أن أكون رئيس البلدية الذي يوحد مدينتنا مجددا، ويوحد المجموعات المختلفة”. وردا على سؤال حول كونه المسلم الأول الذي قد يرأس بلدية لندن وعاصمة غربية، قال خان: “أنا لندني، أنا بريطاني، أنا مسلم الديانة، وبالطبع أنا فخور بإسلامي. لدي أصول باكستانية. أنا أب وزوج ومناصر لنادي ليفربول منذ زمن طويل. أنا كل هذا”. تابع: “لكن العظيم في هذه المدينة هو أنك تستطيع أن تكون لندنيا من أي معتقد أو بلا أي معتقد، ونحن لا نتقبل بعضنا فقط، بل نحترم بعضنا ونحتضن بعضنا ونحتفي ببعضنا. هذه إحدى المزايا العظيمة للندن”. ويعتبر خان بشكل عام تقدميا، وصوت في السابق لصالح الزواج المثلي ما جعله يتلقى تهديدات بالقتل، كما نأى بنفسه عن فضيحة تتعلق بمعاداة ...

أكمل القراءة »