الرئيسية » أرشيف الوسم : المباراة

أرشيف الوسم : المباراة

كلوب وقع بمصيدة غوارديولا في معارك التكتيك!

لأنها قمّة القمم والمنتظرة من قبل الجميع كان لا بد لها أن تكون على الموعد، وهي أيضاً ستكون وجبة كروية دسمة لعشاق التكتيك الكروي، لم لا وهي تجمع كلوب وغوارديولا. قبيل المباراة وخلال التصريحات والحرب النفسية تبادل المدربان المديح وكانت النتيجة 1-1 ما قبل صافرة بداية المباراة على أرضية الميدان، بعيداً عن التصريحات فإن كلوب لم يغامر في التشكيل واختار التحفظ واللعب على المرتدّات كما توقّع الجميع، 4-3-3 بتواجد كل من هندرسون وميلنر وفينالدوم في وسط الميدان، ثلاثي مختص في عملية الضغط والافتكاك واصطياد أخطاء الخصم ونقل الكرة بسرعة لثلاثي الهجوم. واقعية غوارديولا هذا العام طغت بشكل كبير على فكره ونهجه الكروي، واعترافه بأن المرونة التكتيكية يجب أن تظهر في بعض المواقف لكسب النقاط فقط، لذا هو حمل واقعيته من مباراة الذهاب التي انتهت 0-0 لملعب الاتحاد مع استغلال نقاط ضعف الخصم، 4-3-3 تتحول إلى 4-2-3-1 بتواجد برناردو سيلفا وفيرناندينيو في وسط الملعب، ودعونا نعترف أن غوارديولا استفاد من عدم جاهزية دي بروين بالشكل الصحيح، فتمكن من نقل المباراة للصراعات البدنية ونقل شقّه الهجومي على الأطراف مع سانيه وسترلينغ بمساعدة برناردو ودافيد سيلفا، دفاعياً البدء ب لابورت على حساب وولكر كانت غايته دفاعية بحتة، فالمدرب الكتالوني لا يريد أن يقع في نفس الحفرة دائماً وتثبيته دفاعياً لإيقاف محمد صلاح وكانت الإجابة صحيحة حيث لمس المصري الكرة في 32 مرّة فقط أقل لاعب في المباراة. حساسية المباراة وأهمّيتها لكلا الفريقين جعلت الأخطاء مضاعفة لذا كان تركيز لاعبي السيتي أكبر، خلال الشوط الأول ارتكبوا 5 أخطاء فقط واعتمادهم على نقاط ضعف الخصم في عملية نقل الكرة من الوسط للهجوم، فكان عزل الثلاثي الهجومي أفضل ما فعله دفاع السيتي طيلة المباراة وهذه الأدوار قام بها كل من فيرناندينيو وبرناردو سيلفا، البرتغالي، حيث قدم واحدة من أعظم مبارياته مع السيتي وكان إيجابياً في عملية الافتكاك بوسط الملعب والزيادة العديدية في حالة الهجوم وساهم بصناعة هدف أغويرو، لقطة الهدف يجب الوقوف عندها، مكان تسجيل الهدف ...

أكمل القراءة »

بالفيديو: اللاعبون أوقفوا المباراة وشارك المشجعون في البحث عن طفلة تائهة

أوقف الإسباني رافائيل نادال، أحد أشهر لاعبي العالم في التنس، مباراته ضد الأمريكي جون ماكنرو، أمام 7 آلاف مشجع، عندما بدأت أم ذاهلة بالبحث عن ابنتها الصغيرة التي تاهت عنها في حشود المشجعين. تسبب الازدحام بانفصال الطفلة كلارا عن أمها في استاد في مايوركا. وحين انتبه نادال إلى الضجة، وأدرك أن هناك طفل ضائع. توقف عن اللعب، فبدأ الجمهور بالبحث عن الطفلة الضائعة، وشاركوا جميعًا في البحث عنها عن طريق المناداة باسمها “كلارا … كلارا” حتى نجحوا في لم شمل الأم الدامعة وابنتها. وانتهت الدقائق تلك بتصفيق الجمهور الفرح والمتأثر، ومن ثم استؤنفت المباراة. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

البطولة تخسر حصانها الأسود، وفرنسا تتأهل في ختام ربع النهائي

تمام النبواني. المنتخب الأيسلندي يودع منافسات الأمم الأوروبية برأس مرفوعة، بعد هزيمته في ربع النهائي. وبذلك تخسر بطولة فرنسا حصانها الأسود. المنتخب الذي فرض احترامه على الفرق المنافسة، وكسب شعبية جارفة بين محبي كرة القدم، خاصة بعد إقصائه لمنتخب إنكلترا من الدور الثاني، في كبرى مفاجآت البطولة الحالية لليورو، ليثبت أن الكرة لا تعترف بالأسماء اللامعة للاعبين، بل بالجهد المبذول فوق المستطيل الأخضر. ختام مباريات ربع نهائي اليورو 2016، جمعت المنتخب الفرنسي بنظيره الأيسلندي على ستاد دوري فرانس. ولم يجد الديوك صعوبة في اكتساح الاسكندنافيين بخمسة أهداف مقابل هدفين، ليكملوا عقد المتأهلين للمربع الذهبي من البطولة المقامة على أرضهم، وبين جماهيرهم، ضاربين موعدًا لا يخلو من الإثارة في مواجهة الماكينات الألمانية في نصف النهائي. افتتح الفرنسيون التسجيل عند الدقيقة الـ 12 بعد تمريرة طولية من ماتودي، ضرب بها مصيدة التسلل لتصل إلى جيرو المنفرد، الذي سدد الكرة بيسراه بين قدمي الحارس هالدورسون. سبع دقائق بعد الهدف الأول كانت كافية لفرنسا لمضاعفة النتيجة، هذه المرة برأسية صاروخية من بوغبا لاعب نادي يوفنتوس الإيطالي، بعد ركنية بالمقاس من زميله جريزمان. هدأ الإيقاع قليلاً في الربع ساعة التالية، قبل أن تنجح فرنسا في إضافة الهدف الثالث بتسديدة قوية لباييت، من خارج منطقة الجزاء عقب تهيئة رائعة للكرة من جريزمان عند الدقيقة 43. صانع الهدفين الثاني والثالث المتألق جريزمان لاعب نادي أتلتيكو مدريد الإسباني، اختتم الشوط الأول بهدف رابع عند الدقيقة 45، بعد أن سدد كرة ساقطة من فوق الحارس الأيسلندي الخارج من مرماه لمواجهته. في الشوط الثاني و عند الدقيقة 55 نجح الأيسلنديون في تذليل الفارق بهدف من المهاجم كولبين، ليرد عليه جيرو بهدف شخصي ثاني له وخامس لفريقه، بعدها بثلاثة دقائق فقط. الأمتار الأخيرة للقاء شهدت هدف ثاني لمنتخب أيسلندا، بعد عرضية من سكولاسون، حولها بيارناوس في الزاوية اليسرى لمرمى لوريس عند الدقيقة 84، لتنتهي المباراة بفوز عريض للفرنسيين أوقف مغامرة أيسلندا في البطولة. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

القطار الويلزي السريع يدخل التاريخ الأوروبي من الأراضي البلجيكية

مشعل الشوفي. التنين الويلزي يقتنص تأهل تاريخي أول لمربع الكبار بفوز مثير على الشياطين الحمر نحو نصف نهائي منتظر.  في مباراة التحدي العاصف بين بلجيكا التي لعبت نصف النهائي الأخير منذ ثلاثة عقود تمامًا، وخرجت بهدفي مارادونا بمونديال مارادونا. وويلز التي لعبت دورها الإقصائي الوحيد في كأس العالم (السويد 1958)، وخرجت بهدف الملك بيليه أيقونة ذلك الزمان. منذ صافرة البداية وبدون مقدمات أو حسابات واستمرارًا لفصول إثارة اليورو الخاطفة للأنفاس، تميزت المواجهة بالحوارات الثنائية بين ألمع نجوم الدوريات الأوروبية: بيل – هازارد، رامسي – دي بروين، ألان – فيتسيل، ويليمز – ناينغولان. وبعد اثنتي عشر دقيقة دانت بكليتها للبلجيكيين. باحت المباراة بأول أسرارها عند الدقيقة الثالثة عشر بهدف صاروخي للنينجا ناينغولان، الذي وضع الكرة في الزاوية اليمنى حيث يسكن الشيطان. هدف النينجا كان بمثابة من ينكش في خلية نحل، فاستفز الويلزيين الذين انتفضوا سريعًا وقلبوا الطاولة على الشياطين بثلاثة أهدافٍ كاملة. بدأها الوحش آشلي ويليامز برأسية في الشوط الأول عند الدقيقة الثالثة والثلاثين، وعجز العملاق كورتوا حارس بلجيكا عن التعامل معها، ثم أتبعه المزعج روبسون بهدف آخر مع بدايات الشوط الثاني عند الدقيقة الخامسة والخمسين، قبل أن يطلق البديل الويلزي فوكس رصاصة الرحمة على البلجيكيين، وذلك بهدف ثالث قبل النهاية بخمس دقائق. وبذلك انتهت المباراة بأن أكملت ويلز الضلع الأول للمربع الذهبي لتنتقل لملاقاة منتخب البرتغال في نصف نهائي أول يعد بالكثير من الإثارة و الندية.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

البرتغال تحلق بموهبة ريناتو وخبرة بيبي للمرة السادسة على التوالي إلى نصف النهائي

تمام النبواني. الحلم ببلوغ المربع الذهبي لبطولة الأمم الأوروبية بدأ بمواجهة العنيدين، منتخب البرتغال ومنتخب بولندا، في أولى مباريات ثمن النهائي. البولنديون الطامحون لإثبات أحقيتهم في مقارعة كبار منتخبات القارة العجوز، أظهروا منذ بداية اللقاء رغبتهم بتحقيق الإنجاز غير المسبوق بالوصول إلى نصف النهائي. حيث تمكن روبيرت ليفاندوفيسكي قائد الفريق ونجم نادي بايرن ميونخ الألماني، من هز شباك البرتغاليين عبر تسديدة صاروخية، مستغلاً عرضية زميله جروشيسكي، بعد مرور 100 ثانية فقط من عمر المباراة. بهذا الهدف بات ليفاندوفيسكي صاحب أسرع هدف في البطولة حتى الآن، متفوقًا بفارق 19 ثانية عن هدف الأيرلندي روبي برادي في مرمى فرنسا. وحسبما أفاد الموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، فإن هدف ليفاندوفيسكي هو ثاني أسرع هدف في تاريخ بطولات اليورو، بعد هدف اللاعب الروسي ديمتري كيريتشينكو، في مرمى اليونان بعد مرور دقيقة وسبعة ثواني فقط، ضمن نسخة البطولة التي أقيمت عام 2004 في البرتغال. وأدرك النجم الصاعد ريناتو سانشيز التعادل للمنتخب البرتغالي، من تسديدة قوية مستغلاً تمريرة زميله لويس ناني، عند الدقيقة الثالثة والثلاثين، وأصبح ريناتو أصغر لاعب يسجل في الأدوار الإقصائية للبطولة الحالية بعمر ثمانية عشر عامًا، وثالث أصغر لاعب يسجل عبر تاريخ البطولة، بعد يوهان فونلانتين وواين روني. غابت الفاعلية عن مهاجمي الفريقين خلال الدقائق المتبقية من الشوط الأول وكامل الشوط الثاني، حيث انحصر اللعب في وسط الميدان، مع أفضلية نسبية للبولنديين، كادت تترجم لهدف ثاني في أكثر من مناسبة، لولا تألق المدافع المخضرم بيبي، الذي استبسل في قطع الكرات من أمام المهاجمين. ولأنه لا بد من وجود فائز في نهاية المطاف، ذهبت المباراة للأشواط الإضافية. أشواط لم تأت بأي جديد، ليبقى التعادل الإيجابي بهدف لمثله سيد الموقف، ويحتكم الفريقان لركلات الحظ الترجيحية. الحظ الذي أوصل البرتغال للدور الثاني رغم فشلهم في تحقيق أي انتصار في دور المجموعات، ظل مرافقًا لهم ليعبر بهم هذه المرة إلى نصف النهائي، بعد تفوقهم بواقع (5-3) بضربات الترجيح. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

قطار الأدزوري يسحق المنافسين، وآيسلندا الواقعية تقصي الإنكليز على الطريقة الإيطالية

مشعل الشوفي جولة جديدة من منافسات ثمن نهائي أمم أوروبا (فرنسا2016)، طرفاها البطل إسبانيا والوصيف إيطاليا في النسخة السابقة. وأي إيطاليا هذه وأي إسبانيا تلك، وأي قمة فوق العادة وعدت فأوفت وتكلمت بنكهة الباستا الإيطالية الخالصة. الأدزوري بدأها نارية بدون مقدمات، منذ البداية بضغط رهيب على مرمى الإسبان، ومن تسديدة من المزعج إيدير ارتدت من دي خيا، أكملها كليني هدفًا أول للطليان عند الدقيقة 33. وأكد برج المراقبة الإيطالية غرازيانو بيليه تمام اكتمال الثأر لخسارة نهائي 2012، بهدف قاتل في الوقت البديل، وفوز صريح أثبت مجددًا علو كعب الجنرال كونتي، الذي بدا وكأنه جهز كتيبة من المحاربين، لا يتكلمون إلا بلغة الواقعية والغرينتا الإيطالية المعهودة، ليضرب الأدزوري موعدًا ناريًا مع المانشافت في الدور ربع النهائي. آخر مواجهات ثمن النهائي شهدت كبرى مفاجآت هذا الدور، بإقصاء منتخب آيسلندا (الوافد الجديد)، نظيره الإنكليزي المدجج بالنجوم و المرشح للظفر باللقب. الآيسلنديون تعاملوا مع المباراة بواقعية شديدة، وقلبوا الطاولة على الإنكليز، بعدما تقدم لهم واين روني من ركلة جزاء في الدقيقة الرابعة، وبعدها بأقل من دقيقتين عدلوا النتيجة، وضاعفوها قبل منتصف الشوط الأول، وتحكموا بما تبقى من وقت المباراة كما أرادو، ليضربوا موعدًا آخر مع التاريخ، ويواصلوا مغامرتهم المدهشة بهذه البطولة،والتي ستكون من بوابة المستضيف فرنسا. مع انتهاء مباريات هذا المساء تكون صورة الدور ربع النهائي قد اكتملت على النحو التالي: فرنسا-أيسلندا البرتغال-بولندا ألمانيا-إيطاليا بلجيكا-ويلز محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

المارد غريزمان يواجه إيرلندا، وتأهل يسير للماكينات الالمانية و الشياطين البلجيكية

مشعل الشوفي احتاج النجم الفرنسي أنطوان غريزمان نجم أتلتيكو مدريد الإسباني، إلى أربع دقائق فقط ليقلب الطاولة على منتخب جمهورية إيرلندا، و يضرب ثلاثة عصافير بحجر واحد. غريزمان سجل هدفين قاد بهما منتخب الديوك للدور ربع النهائي، وأصبح هداف اليورو بثلاثة أهداف، رفقة كل من بيل وموراتا، والأهم من كل ذلك ستر عيوب مدرب ومنتخب فرنسا، والذين بدوا في نفس الضياع الفني والتكتيكي والجماعي، الملازم للفريق منذ الدور الأول. ورغم بداية إيرلندا النارية، بتسجيل هدف منذ الدقيقة الثانية، عبر ركلة جزاء نفذها برادي بنجاح. وبعد شوط أول كارثي للديوك، انتفض المارد غريزمان ليقلب كل الموازين، ويحفظ ماء وجه ديشامب، الذي بدا أنه بدأ يدفع ثمن خياراته الفنية الخاطئة، قبل البداية. المباراة الثانية جمعت المانشافت الألماني مع سلوفاكيا، في موقعة كان منتظرًا منها إثارة وندية أكبر من السلوفاك، إلا أن خبرة الألمان لم تمكنهم من إظهار ما امتازوا به منذ التصفيات، ومرورًا بالدور الأول للنهائيات الحالية. الألمان حسموا المباراة منذ شوطها الأول بهدفين، عن طريق كل من بواتينغ عند الدقيقة 8، وماريو غوميز عند الدقيقة 43. ولم تفسد ركلة الجزاء التي أهدرها أوزيل، عند الدقيقة التاسعة من سطوة الماكينات، بل على العكس تمامًا، حيث استطاعوا قتل المباراة في بداية شوطها الثاني، بهدف للمتألق دراكسلر عند الدقيقة 63، وتأمين العبور بأقل مجهود ممكن. فوز أثبت مجددا علو كعب المانشافت في المحافل الدولية، وأكيد أنه دق جرس الإنذار لكل من البطل والوصيف في الدور المقبل (ربع النهائي)، وهي المواجهة المنتظرة مع الألمان. سادس مباريات الدور ثمن النهائي، جمعت منتخبي بلجيكا والمجر، وشهدت تفوق بلجيكي واضح خلال شوطيها، توجه البلجيك بهدف مبكر عن طريق مدافع توتنهام الإنكليزي أندر فايلد، عند الدقيقة العاشرة قبل أن تحسم المباراة بهدفين متتاليين في دقيقة واحدة، عن طريق كل من البديل باتشوايه و إيدين هازارد. ليطلق البديل الآخر كاراسكو رصاصة الرحمة على المجريين بهدف رابع، في تمام الدقيقة 91. فوز هو الأكبر رقميًا في هذه البطولة والذي قدم البلجيك ...

أكمل القراءة »

أصغر لاعبي اليورو يتألق في ليلة إقصاء الحصان الأسود، وتأهل تاريخي لبولندا و ويلز

بدأت منافسات الدور ثمن النهائي من بطولة أمم أوروبا (فرنسا 2016)، بمواجهة بين منتخبي بولندا و سويسرا، وتأهل بولندا مباراة كان عنوانها الأبرز السعي لعبور أول للربع نهائي، وخصوصا لمنتخب سويسرا الذي استضاف النسخة قبل الماضية 2008، مناصفة مع الجارة النمسا. اتسمت المباراة بندية كبيرة منذ انطلاق صافرة البداية، و بدت مواجهة هجومية فيها فرص عديدة لكلا المنتخبين، و ذلك عكس ما كان متوقع قبل البداية، خاصة أن الفريقين من أفضل منتخبات اليورو دفاعيًا، خلال الدور الأول (بولندا خرجت بشباك نظيفة، وسويسرا تلقت هدف وحيد من ركلة جزاء، و حافظت على نظافة شباكها أمام فرنسا المستضيف). و رغم عديد الفرص، إلا أن التسجيل تأخر لحدود الدقيقة 39 من الشوط الأول للبولنديين، عبر نجم فيورنتينا الإيطالي بلاتشيكوفسكي، قبل أن يرد عليه شكوردان شاكيري نجم ستوك سيتي الإنكليزي، بهدف التعادل للسويسريين قبل النهاية بثمانية دقائق. الهدف هو الأجمل في اليورو حتى الآن. على وقع الهدفين انتهى الوقت الأصلي، والوقتين الإضافيين، ليحتكم الفريقان لركلات الحظ الترجيحية، التي ابتسمت للبولنديين بواقع 5-4. المباراة الثانية لحساب نفس الدور جمعت منتخبي ويلز و إيرلندا الشمالية في مواجهة بريطانية خالصة. واصل منتخب ويلز مغامرته في البطولة، بعدما انتزع فوزًا صعبًا للغاية من منافسه الإيرلندي بهدف وحيد في الدقيقة 75، هدف أتى بالنيران الصديقة من المدافع مكاولي، أثناء محاولته إبعاد عرضية غاريث بيل ليحولها إلى مرماه بالخطأ. المباراة شهدت منافسة شديدة بين الطرفين، وتبادل كلا الفريقين السيطرة على وسط الميدان في مراحل مختلفة. إلا أن صبر و خبرة الويلزيين كانا الفيصل بالنهاية حيث لعبوا على أخطاء المنافس أكثر من محاولتهن فرض أسلوبهن الخالص في اللقاء و أخيرا تحقق لهم ما أرادوا. المباراة الثالثة في الدور ثمن النهائي جمعت منتخبي البرتغال و كرواتيا. القمة المنتظرة الأولى في هذا الدور لم تف بما وعدت به، عطفًا على ما يمتلكه المنتخبان من نجوم لامعة و متألقة بكبرى الأندية الأوروبية. حيث غلب على المواجهة الطابع التكتيكي و الحذر المبالغ به على حساب ...

أكمل القراءة »

مفاجأة اليورو، المجر تخطف صدارة المجموعة السادسة من بوابة البرتغال، وسقوط أول للأدزوري أمام إيرلندا

مشعل الشوفي حقق المنتخب المجري مفاجأة كبيرة في نهائيات اليورو الحالية وخطف صدارة المجموعة السادسة، بعدما فرض التعادل على نظيره البرتغالي المرشح للقب بثلاثة أهداف لكل منهما. تعادل رفع رصيد المجر إلى خمس نقاط بفارق الأهداف عن منتخب أيسلندا الذي فاز على النمسا، وحل ثانيًا وبنتيجة هدفين لهدف. هدف الفوز الأيسلندي أتى في اللحظات الأخيرة من الوقت بدل الضائع للمباراة. وبذلك تستمر فصول المتعة والإثارة في البطولة الأوروبية بكسرها لمعظم التوقعات والترشيحات، والتي كانت تصب لصالح البرتغال كبطل و النمسا كوصيف. بينما واقع الحال أن البرتغال حلت ثالثةً تلتها النمسا رابعة. و ضمن مواجهات المجموعة الخامسة تمكن منتخب جمهورية إيرلندا من تحقيق المعجزة بفوز صعب و مثير جدًا على حساب إيطاليا المتصدرة بواقع هدف دون رد. و إن كان السيد كونتي فضل لعب المباراة بالفريق الرديف بعد ضمان التأهل و الصدارة فأراح ثمانية من التشكيلة الأساسية على رأسهم القائد بوفون. فوزٌ جعل الإيرلندين ضمن كوكبة المتأهلين كأحد أصحاب المركز الثالث. المباراة الثانية لحساب نفس المجموعة شهدت فوز بلجيكا على السويد، بهدف متأخر أيضًا لنجم روما الإيطالي ناينغولان، لتحل بلجيكا وصيفة بفارق المواجهات المشتركة مع إيطاليا. فيما خرجت السويد من البطولة خالية الوفاض بنقطة يتيمة ودون ان يتمكن لاعبوها من تسجيل أي هدف في المنافسين. مع انتهاء مباريات هذا اليوم تكون صورة الدور السادس عشر قد اكتملت بشكل نهائي، حيث أسفرت عن مباريات متباينة في المستوى باستثناء أقوى المواجهات التي تجمع إسبانيا البطل في النسخة السابقة مع الوصيف إيطاليا. باقي المواجهات جاءت على الشكل التالي: فرنسا – جمهورية ايرلندا ألمانيا – سلوفاكيا إنكلترا – أيسلندا كرواتيا – البرتغال بولندا – سويسرا ويلز – إيرلندا الشمالية بلجيكا – المجر محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

صدارة ألمانية للمجموعة الثالثة وكرواتيا تخطف صدارة المجموعة الرابعة من أنياب المارد الإسباني

مشعل الشوفي مع بداية يوم جديد من منافسات الجولة الأخيرة من دوري المجموعات والحاسمة للتأهل للدور ثمن النهائي، وضمن مباريات المجموعة الثالثة التي تضم بطل العالم ألمانيا، التقى المنتخبان الألماني و الإيرلندي الشمالي في مواجهةٍ بدا فيها المانشافت متمسكًا بالصدارة. كانت البداية بالضغط العالي على المنافس، وهذا ما تجسد في ثلاث فرص محققة للألمان في أول ربع ساعة عن طريق مولر و اوزيل و غوتزه تواليًا. الفرصة السادسة جسدها السوبر ماريو غوميز بالهدف الألماني الأول عند الدقيقة التاسعة والعشرين، و هو ما انتهت عليه المباراة رغم الكم الهائل من الفرص للماكينات الألمانية. المباراة الثانية التي جمعت منتخبي بولندا و أوكرانيا، انتهت بفوز البولنديين بذات النتيجة. الهدف جاء بتوقيع جاكوب بواتشتشيكوفسكي عند الدقيقة الرابعة والخمسين، وهو الأمر الذي أعطى بولندا بطاقة العبور الثانية بمركز الوصافة وبفارق الأهداف عن المانشافت ولكل منهما سبع نقاط. فيما حلت إيرلندا الشمالية ثالثة برصيد ثلاث نقاط، وأوكرانيا رابعة بدون رصيد. هذه النتائج وضعت ألمانيا في مواجهة سلوفاكيا في الدور القادم، فيما ستواجه بولندا منتخب سويسرا، بينما تنتظر إيرلندا نتائج باقي الفرق، وهي التي تعتبر حتى الآن ثاني أفضل ثالث بين جميع الفرق المشاركة. وضمن منافسات المجموعة الرابعة دخل الكروات و الإسبان بعنوان وحيد و هو الصدارة لتجنب ملاقاة الكبير الإيطالي. بداية اللقاء شهدت ضغطًا كرواتي ولكن الإسبان استطاعو من هجمة مرتدة منظمة تسجيل هدف سبق مبكر عن طريق موراتا فقط عند الدقيقة السابعة، رافعًا رصيده لثلاثة أهداف في صدارة الهدافين رفقة النجم الويلزي غاريث بيل. بعدها سيطر الإسبان على مجريات اللقاء و أضاعوا عدة فرص لتأمين النتيجة، قابلها الكروات ببعض المرتدات والتي أثمرت إحداها عن هدفٍ لنجم فيورنتينا الإيطالي كالينيتش في الدقيقة الخامسة والأربعين. شوط ثاني بدا أكثر تكافؤا بين الطرفين و انحصر اللعب بمجمله في وسط الميدان دون أي خطورة على كلا المرميين. منعرج اللقاء كان عند الدقيقة 72 عندما ضيع القائد راموس ضربة جزاء تصدى لها الحارس الكرواتي باقتدار، ليعاقب الكروات بعدها الإسبان بهدف رائع لنجم الإنتر الإيطالي بيريزيتش قبل ...

أكمل القراءة »