الرئيسية » أرشيف الوسم : اللهحات

أرشيف الوسم : اللهحات

عيش، بَحْ، امْبُو، بِخْ: من أين أتى المصريون بلهجتهم؟

محمد حسين الشيخ ما يعرفه غير المصريين عن لهجة مصر من خلال السينما والدراما التلفزيونية، ليس كافياً أبداً. فاللهجة المصرية الشائعة في الإعلام هي لهجة العاصمة “القاهرة”، وأحياناً نرى لهجةً صعيديّةً أو ريفيّةً، ولكن الواقع يقول، إن هناك اختلافات لا حصر لها في اللهجات الفرعيّة، المنبثقة عن اللهجة المصريّة القاهريّة. اللهجة المصريّة (أو اللهجات)، هي نتاج انتقال تدريجي لألسنة المصريين، من التحدّث بالقبطيّة إلى التحدّث باللغة العربيّة، بحسب دراسةٍ للباحث في علم المصريّات صموئيل معوض. فهل هذه اللهجات عربيّة بحتة؟ وكيف نشأت هذه اللهجات؟ وما العوامل التي أثّرت فيها؟ يشير أستاذ علم اللغة الشهير أحمد مختار عمر، في كتابه “تاريخ اللغة العربيّة في مصر”، إلى عاملين رئيسين أثّرا في “عربيّة مصر” وأكسباها لهجاتها الخاصة خلال فترة التحوّل من اللغة القبطيّة إلى اللغة العربيّة، وهما: 1- اللغة القبطيّة. 2- تنوّع لهجات القبائل العربيّة التي استوطنت مصر. بالإضافة إلى عوامل ثانويّة، كالاستسهال واللامبالاة في النطق، وفي فترات لاحقة حدث اقتراضٌ بسيطٌ من الفارسيّة والتركيّة واللاتينيّة. 1- تأثير اللغة القبطية ويوضّح مختار عمر أن القبطيّة كانت متأثّرة باليونانيّة حين دخل المسلمون مصر، ولكنه تأثّرٌ على مستوى الإنتاج الثقافي المكتوب، وبعض الألفاظ الدينيّة في الكنيسة، نتج عن فترة الاحتلال اليوناني لمصر (323 ق.م حتى 30 ق.م)، ولكنه لم يمتدّ إلى الشارع المصري العامي، ولذلك فإن التأثير اليوناني على القبطيّة كان محدوداً، ومن ثمّ كان انعكاس اليونانيّة على “العربيّة المصريّة” التي قامت على أنقاض “القبطيّة” ضعيفاً بدرجةٍ تكاد لا تُذكر. أما القبطيّة فهناك فريق غالى في تأثيرها على اللهجة المصريّة العربيّة، وخاصّة “الصعيديّة” منها، واعتبرها متمكّنة منها بشكل كبير، من حيث المفردات (المتغلغلة بالمئات بل بالآلاف، في نظرهم)، وطريقة النطق، حتى أن جورجي زيدان (من زعماء هذا الفريق)، اعتبر أن هناك جملاً صعيديّة بأكملها أصلها قبطي. وهناك من ضعّف من هذا التأثير كالدكتور ولسن بشاي، وقال إن الكلمات القبطيّة في العاميّة المصريّة العربيّة لا تتجاوز 109 كلمات. والبعض مال إلى انعدام هذا التأثير، مثل المستشرق دي ...

أكمل القراءة »