الرئيسية » أرشيف الوسم : اللاجئون القصر

أرشيف الوسم : اللاجئون القصر

تعرف أكثر على حقوق اللاجئين القاصرين في ألمانيا؟

يشكل اللاجئون القصر من دون صحبة ذويهم تحديا ً كبيراً للسلطات الألمانية، موقع مهاجر نيوز بحث عن قرب هذه التحديات وكشف عن حقوق هذه الفئة من اللاجئين وكيفية حماية حقوقهم. يسجل كل لاجئ إلى ألمانيا لم يبلغ 18 عاماً من العمر ومن  دون صحبة أهله على أنه “قاصر من دون ذويه”. ويفترق القاصر أحياناً عن أهله وهو في الطريق إلى بلد اللجوء أو أنه قرر الرحيل بمفرده من بلاده. وفي ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي هناك إجراءات خاصة متبعة لحماية القصر من البنات أو الأولاد الذين يعيشون بمفردهم في بلد اللجوء. ماذا لو حدد اللاجئ على أنه قاصر من دون ذويه؟ يتمتع الأطفال والقصر في ألمانيا بحقوق العناية الصحية والأمن. وتهتم بذلك دائرة رعاية الشباب  “Jugendamt”بهم وتتحمل مسؤولية دعم الصغار من دون ذويهم، حتى لو كانوا من اللاجئين. وفي حال اعتبار اللاجئ قاصراً من دون ذويه، تأخذ هذه الدائرة على عاتقها مسؤولية الاهتمام بها، أو به. أول خطوة تقوم بها الدائرة هي توفير مكان سكن للقاصر، وإن كان للقاصر اللاجئ أقرباء في ألمانيا، ترتب له الدائرة أمر السكن معهم. أما في حال تعذر ذلك فيتم إسكان القاصر مع أسرة حاضنة أو في منزل لاجئين. ويطلق على هذه العملية “Inobhutnahme” وتعني “الأخذ لغرض الرعاية”. تبدأ الدائرة بعد ذلك بخطوة يطلق عليها “إجراءات التوضيح” ومنها، عملية فحص القاصر طبياً، للتأكد من عمر القاصر. إذ تجرى عملية فحص بالأشعة السينية لمفصل الرسغ والفك وعظم الترقوة، التي يمكن من خلالها تحديد عمر الشخص. دائرة رعاية الشباب تقيم بعد ذلك مدى تأثير إسكان القاصر على حالته النفسة والجسدية. كل هذه الإجراءات تحدث بعد 14 يوم فقط من اعتبار اللاجئ قاصراً. وبعدها يُرحّل القاصر إلى ولاية ألمانية أخرى وتتخذ دائرة الأجانب إجراءات تسجيله في السكن الجديد. ما الخطوة التالية؟ تهتم دائرة دائرة رعاية الشباب بالأطفال والأحداث المسجلين في المنطقة التي تشرف عليها. والخطوة التالية التي تأخذها الدائرة هي توفير الوصاية لهم. ويتم إجراء المزيد من الاختبارات الطبية ...

أكمل القراءة »