الرئيسية » أرشيف الوسم : الكفلاء

أرشيف الوسم : الكفلاء

ألمانيا: كفالات اللاجئين.. مسؤولية تستمر لسنوات عديدة!

تحمل آلاف الأشخاص في السنوات الماضية كفالات للاجئين على خلفية الاعتقاد أن مسؤوليتهم عن دفع تكاليف معيشة المكفولين تنتهي عند الاعتراف بطلبات لجوئهم. لكن الواقع أظهر أن ذلك اعتقاد خاطئ. فمسؤولية الكفيل تستمر لسنوات. زوجته حذرته. لكن ما الذي سيحصل؟ كريستيان أوسترهاوس كان متيقنا من فعل ما هو صحيح. فإدارة الأجانب أكدت له وزملاءه من هيئة مساعدة اللاجئين في بون الخاصة بسوريا أن الكفالات تبقى سارية المفعول حتى الاعتراف الرسمي باللاجئين. ووقع أوسترهاوس على التزامين لصالح طفل سوري وشابة أخرى. “قمنا بدفع تكاليف الرحلات الجوية وبحثنا عن سكن وعملنا على أن يحصل الناس هنا على الغذاء”، يقول أوسترهاوس. ففي مدينة بون وحدها قدم 450 شخصا كفالات، وعلى المستوى الاتحادي وصل عددها إلى أكثر من 7000 كفالة حصل أصحابها في الشهور الماضية على بريد غير مرضي من مكاتب العمل وإدارة المدينة أو كما يقول أوسترهاوس البالغ من العمر 61 عاما:” جاء الحمام البارد، أمر مخالف للمنطق تماما”. أوسترهاوس الذي كان يلتزم في حياته اجتماعيا وعمل أيضا في التعاون الإنمائي أخرج ملفا جمع فيه كافة الوثائق المرتبطة بالخلاف حول الكفالات. والوثيقة الأخيرة تعود لتاريخ الـ 20 يونيو 2018 وهي رسالة من مكتب العمل يطلب فيها تحويل 7.238 يورو مع الإشارة إلى إمكانية طلب مزيد من المال. وأساس هذا الإشعار الصادر عن مكتب العمل في بون هو تعديل قانوني من عام 2016: في تلك الفترة شدد الائتلاف الحكومي قوانين الهجرة إلى ألمانيا، إذ يُذكر في الفقرة 68 من قانون الإقامة أن “إعلان التزام لا يفقد صلاحيته مع حصول تغيير في وضع الإقامة”. والالتزامات التي وصلت قبل الـ 6 أغسطس 2016 تنتهي صلاحيتها بعد ثلاث سنوات والأخرى بعد خمس سنوات. وفي يناير 2017 تم تأكيد هذا القانون من طرف المحكمة الإدارية الاتحادية في لايبزيغ. وفي أبريل 2018 أعلنت وزارة العمل أن كفالات اللاجئين حتى صدور قرار نهائي للمحكمة الإدارية غير مطالبة بدفع أموال للمؤسسات الحكومية. ومكاتب العمل ستواصل في الحقيقة إرسال إشعارات دفع، إلا ...

أكمل القراءة »

الحكومة الألمانية تحاسب الكفلاء على مصاريف مكفوليهم الذين تقدموا بطلبات لجوء

من تكفل بمساعدة لاجئين سوريين في ألمانيا، عليه الآن إعادة المساعدات المالية التي حصل عليها اللاجئون من الجهات المسؤولة، بحسب قرار المحكمة الإدارية العليا. الكفلاء معرضون الآن لمواجهة أزمة مالية كبيرة. قام الآلاف من المواطنين الألمان في السنوات الخمس الماضية بكفالة آلاف السوريين في إطار برنامج خاص، كي يصلوا إلى ألمانيا بشكل قانوني، وذلك بالتعهد أمام السلطات الألمانية بدفع مصاريف معيشة مكفوليهم عند وصولهم إلى ألمانيا، والتي تشمل مصاريف الأكل والشرب والمسكن بالإضافة إلى التأمين الصحي. وأحد من هؤلاء الكفلاء هو وليام آيشو، فبعد حوالي سنتين ونصف على كفالة آيشو لأخيه وزوجة أخيه للوصول إلى ألمانيا، يتوجب على الألماني من أصول سورية الآن أن يعيد الجزء الأكبر من المساعدات الاجتماعية التي قدمتها السلطات الألمانية لمكفوليه، رغم حصولهم على حق اللجوء، حيث تفاجأ برسالة من مكتب العمل في مدينة غوترسلوه الألمانية التي يعيش فيها، يطالبه فيها بدفع 5200 يورو، كان المكتب قد قدمها كمساعدات اجتماعية لمكفوليه. وبالرغم من اعتراض آيشو على قرار مكتب العمل قانونياً، إلا أن المحكمة الدستورية العليا في ولاية شمال الراين ويستفاليا الألمانية رفضت طعنه الذي كان قد قدمه للإعفاء من دفع المبلغ، لكنها قلصت المبلغ الذي يجب عليه دفعه، بحيث لا يشمل مصاريف التأمين الصحي التي كان مكتب العمل قد قدمها لمكفوليه. وبعد صدور القرار قال آيشو، الأب لثلاثة أبناء، لوكالة الأنباء الألمانية: “إنه (قرار المحكمة) يشكل مساعدة، لكنه مازال مبلغاً كبيراً بالنسبة لي”. جدل قانوني وقرار المحكمة – والذي صدر في السابع من كانون الأول/ديسمبر- هو حكم على طلبين للطعن كان آيشو قد تقدم بأحدهما، أما طلب الطعن الآخر فقد تقدم به مواطن تركي كان قد تكفّل بسوريين قبل حوالي عامين ونصف. ورغم حصول مكفوليه أيضاً على حق اللجوء، إلا أن مكتب العمل في مدينة ليفركوزن التي يقيم بها، طلبت منه إعادة حوالي 3400 يورو صرفها على مكفوليه. لم يكن الكفلاء يتوقعون أنهم سيضطرون لتولي مصاريف مكفوليهم، حتى بعد حصولهم على حق اللجوء، وهذه المشكلة نتجت في الواقع ...

أكمل القراءة »