الرئيسية » أرشيف الوسم : القيادة

أرشيف الوسم : القيادة

ممارسة الجنس وقيادة السيارة “don’t mix”: ضبط متقاعد سبعيني مارس الجنس أثناء القيادة

ثنائي يمارس الجنس أثناء قيادة السيارة، ويتسبب في صدم سيارة أخرى في مدينة دويسبورغ الألمانية. هذا ما كشفت عنه تقارير صحفية، فيما بدأت الشرطة التحقيق مع الثنائي بسبب تعريض حركة المرور للخطر والسياقة من دون رخصة. أورد موقع صحيفة “berliner-kurier” الألمانية أن متقاعداً ألمانيا (70 عاماً) في مدينة دويسبورغ، والتي تقع في ولاية شمال الراين ويستفاليا، مارس نهاية الأسبوع الماضي الجنس مع فتاة (34 عاماً) خلال قيادته للسيارة. وأوضح موقع “berliner-kurier” أن سيارة الثنائي، اصطدمت أثناء ممارسة الجنس مع سيارة أخرى، لأن المتقاعد لم يستطيع التركيز عند تقاطع إشارة المرور، وتسبب بذلك في صدم سيارة امرأة أخرى (53 عاماً) كانت على الشارع. وأشار موقع “n-tv” إلى أن الحادثة، بدت في الوهلة الأولى وكأنها عادية، وذلك بسبب وقوع حوادث من هذا النوع بشكل متكرر، وأضاف أنه بمجرد بدء الشرطة محاولة معرفة حيثيات الحادثة حتى اعترفت المرأة، التي كانت مع المتقاعد الألماني بأنها كانت تمارس الجنس معه أثناء قيادة السيارة. وتابع نفس المصدر أن أي من الاثنين ليست بحوزته رخصة القيادة. وبدأت الشرطة التحقيق مع الثنائي بسبب تعريض حركة المرور للخطر، فضلاً عن القيادة من دون ترخيص السياقة. المصدر: دويتشه فيلله – ر.م/ع.ج.م   اقرأ/ي أيضاً: التقبيل وممارسة الجنس في السيارات ذاتية القيادة، هل ذلك في المستقبل القريب؟ سائق قطار مخمور يعيق مهمة أفراد من الشرطة الإتحادية بعد أن نسي التوقف في محطتهم امتلك رخصة القيادة لأقل من ساعة فقط قبل أن يخسرها… مالسبب؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هل تنتهي ميزة ألمانيا العالمية بالقيادة بدون حدود سرعة لصالح البيئة والسلامة؟

من جديد تناقش ألمانيا موضوعاً حساساً يمس مزاج سائقي السيارات، حيث دفعت رغبة حماية البيئة إلى السجال بشأن تحديد السرعة على الطرقات السريعة. جبهتا النقاش تزاد تصلباً يوم بعد يوم والموضوع تجاوز حدود نقاش مجرد قانون جديد. “تحديد السرعة على الطرقات السريعة في ألمانيا يفهمها بعض الرجال وكأنه أمر قانوني يحد من خصوبتهم أو ينتقص من ذكوريتهم”، هذا ما قاله جيم أوزدمير الرئيس السابق لحزب الخضر ورئيس لجنة المواصلات والطرقات في البرلمان الألماني حالياً والذي أوضح أن “النقاش يدور في ألمانيا حول الموضوع بشكل غير عقلاني”، إذن جدل غير عقلاني في ألمانيا المفترض أن تكون عقلانية. نعم، لأن السيارة تُعد في ألمانيا الطفل المحبب لدى الألمان الذين يمكنهم السياقة في 60 في المائة من مجموع الطرق السريعة بدون تحديد للسرعة. “سفر حر لمواطنين أحرار”، كما طالب في 1974 نادي السيارات الألماني العام، والآن بعد 45 عاماً لا يريد الكثيرون تغيير هذا المبدأ. لأنه فيما يرتبط بالقيادة السريعة لا يتعلق الأمر لدى الكثيرين بالوصول ببساطة إلى المكان المستهدف في أسرع وقت ممكن، بل إن القضية مرتبطة بشعور بالحرية والقناعة بأن السياسة لا تقيد استخدام السيارة. وجماعة ضغط قوية من سائقي السيارات ومنتجيها في ألمانيا فهمت دوماً أنه يجب خنق النقاشات حول تحديد السرعة في مهدها. استخدام الفرامل لصالح الحفاظ على البيئة والآن تثير اقتراحات جديدة طرحتها لجنة خبراء مفوضة من الحكومة الألمانية نقاشاً جديداً حول الموضوع، وذلك في ألمانيا البلد الذي تحتل فيه صناعة السيارات مكانة محورية في القطاع الصناعي وتزود العالم بأسره بمحركات قوية. والدافع وراء هذه الاقتراحات هو أهداف الحفاظ على البيئة التي وضعتها الحكومة الألمانية صوب أعينها حتى عام 2030. وخلفية النقاش تتجلى في أن بيانات مكتب الاحصاءات الألماني كشفت أن حركة السير في ألمانيا تسببت في 2017 في انبعاث 115 مليون طن من أوكسيد الكاربون، وبالمقارنة مع 2010 تمثل هذه النسبة زيادة بستة في المائة. وبما أن انبعاثات ثاني أوكسيد الكاربون زادت في السنوات الأخيرة والمحركات تتسبب في ...

أكمل القراءة »

التغيُّر المناخي يهدِّد حب الألمان للانطلاق الجامح على الطرق السريعة

يُحتمل أن تكون أيام السرعة غير المحدودة على شبكة الطرق السريعة الألمانية «أوتوبان» قد ولَّت إذا ما طبَّقت الحكومة الألمانية عدة مشروعاتٍ مقترحة لحماية المناخ مقدَّمة من اللجنة التابعة للحكومة المعنية بمستقبل النقل. وفق تقرير صحيفة The Guardian البريطانية تقدَّمت اللجنة المكلفة بعرض توصياتٍ هدفها تقليل الضرر البيئي الذي تُسبِّبه وسائل النقل، أيضاً باقتراح زيادة الضريبة على أسعار الوقود ورفع نسبة السيارات السائرة بالكهرباء مقارنةً بتعداد السيارات الكلي، ليُساعد ذلك ألمانيا على الوصول أخيراً للهدف الذي ينشده الاتحاد الأوروبي بتقليل انبعاثات المركبات. قد تثير تلك المقترحات، الموجَزة في مسودة دراسة اطَّلعت عليها وكالة أنباء رويترز، جدلاً في دولةٍ مولعة بالسيارات كألمانيا، التي تشتهر شبكة طرقها السريعة بقطاعاتٍ لا يوجد حد أقصى للسرعة بها، حيث يمكن للسائقين اختبار حتى أسرع السيارات. قد يفرض الاتحاد الأوروبي غراماتٍ باهظة على ألمانيا إذا ما فشلت بتقليل نِسَب انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري وأكاسيد النيتروجين السامة. ومن هنا تصبح انبعاثات النقل، التي لم تنخفض منذ عام 1990، هدفاً خاصاً لمحاولات التقليل. تقع الحكومة الآن في حيرةٍ من أمرها بين حاجتها لحماية صناعة السيارات الحيوية في ألمانيا، والتي ضربتها في السنوات الأخيرة سلسلة من فضائح الغش بنسب الانبعاثات، وبين حاجتها لحماية مناخٍ يتدهور بوتيرةٍ متسارعة. قول الدراسة إنَّ الإجراءات المقترحة، ومن بينها فرض حد أقصى للسرعة على الطرق السريعة بموجب 130 كم/ساعة (80 ميل/ساعة)، ورفع ضرائب الوقود بدءاً من عام 2023، وإنهاء الإعفاء الضريبي للسيارات التي تعمل بوقود الديزل، وفرض حصصٍ محددة لمبيعات السيارات الكهربائية والهجينة، قد ينتج عنه نصف النسبة المرجوَّة لتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. لم تصغ اللجنة توصياتها في صورتها النهائية بعد. ومن المقرر أن تتقدَّم اللجنة بنتاج بحثها في نهاية شهر مارس/آذار، وسوف يندرج هذا بدوره تحت قانونٍ للتغيير المناخي تريد الحكومة تطبيقه هذا العام. لكن تعلم اللجنة جيداً أنَّ كثيراً من مقترحاتها قد يكون مثيراً للجدل. وكُتِب في المسودة: «لن تحظى كلُّ وسيلةٍ وكلُّ إجراءٍ بالقبول. يتطلَّب الأمر براعةً سياسية، ومهاراتٍ دبلوماسية، واستعداداً للتنازل في سبيل ...

أكمل القراءة »

بالفيديو: رخصة قيادة السيارات للاجئين والمهاجرين والمشكلات التي تواجههم

إضافةً إلى المشكلات التقليدية المتعلقة باندماج اللاجئين كاللغة والدراسة والعمل يطرح هذا الفيديو مشكلة أخرى تتعلق بحركة المرور إذ يتعلق الأمر هنا بثقافات وتقاليد قيادة السيارات المختلفة بين بلدٍ وآخر. فللقيادة تقاليد محددة في ألمانيا وقواعد وقوانين دقيقة يجب التقيد بها بمنتهى الدقة. يطرح الفيديو أيضًا ضرورة ما يسمى هنا بـ”الاستعاضة” أو ضرورة استبدال شهادة القيادة السورية بعد ستة أشهر، وقد يستلزم ذلك الالتحاق بمدرسة القيادة وأخذ الدروس النظرية والعملية حتى لو كان الشخص متمكنًا من قيادة السيارات. وهنا سيلاحظ الشخص في الدورة أن الدروس قلما تتناول السيارة بحد ذاتها بقدر ما تتناول القوانين المرورية المعمول بها في ألمانيا. الالتزام بالإشارات المرورية في ألمانيا قد يمثل تحديًا لبعض المهاجرين أو اللاجئين القادمين من دولٍ ومجتمعاتٍ مختلفة، ويطرح الفيديو مثالاً عن هذا الموضوع. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

نحو قيادة سياسية

على الرغم من الحالة الضبابية التي يعيشها اللاجئون، سواء من حصلوا على إقامة أم من هم في “برزخ” الانتظار، والذي تدرس الحكومة الألمانية تخفيضه من ثلاثة أشهر إلى ستة أسابيع، دون أي تفسير قانوني لبقاء الكثير من الاجئين معلقين بين “الكامب” و”المحكمة” لأشهر تتجاوز الثمانية أو التسعة أشهر، بالرغم من كل هذه الضبابية التي تكاد تسيطر على تفكير اللاجئ، وتحصره في خوفه من المستقبل، وتغيرات القوانين، ونتائج الانتخابات، وحواجز اللغة، وإحساسه الذي تكرسه القوانين وطلسميات “الاندماج”، فإنّ كل تجارب الهجرات السابقة في العالم، والتي قامت بها شعوب تعرضت للاضهاد والعنف ومآسي الحروب، كالصينين والإيطاليين وشعوب أمريكا الجنوبية وبعض دول أفريقيا، تخبرنا أن إفراز الجاليات لقيادات سياسية واجتماعية في بلد اللجوء، أو المهجر، هو أمر ضروري وحيوي على المدى الطويل لحماية حقوق الجاليات، بل وحتى لتعريفها بهذه الحقوق، ولإيصال صوتها إلى مراكز صنع القرار، في الدول التي يعيشيون فيها. وقد يكون اللاجئ العربي أسير مخاوف ترقى إلى “الفوبيا” من العمل السياسي، والعاملين في السياسة، فتجربته في بلاده ملئية بالخيبات والإحباط من السياسة والسياسيين، ولم تستطع ثورات الربيع العربي أن تحسّن انطباعه عن المشتغلين في هذا القطاع، لكن طبيعة الحياة في أوروبا، تفرض بالضرورة، وجود ممثلين سياسيين ونشاط سياسي، يفرزه اللاجئون، ويعبر عنهم. ولعلّ أصعب ما في آلية تحقيق هذه الحاجة هو انعدام التجارب السياسية الحقيقة في الأوطان الأصلية، والافتقار البائس لممارسة العمل السياسي فيها، وانعدام ثقافة المطالبة بالحقوق، وتحقيق التغير، عن طريق الأحزاب والحركات المدنية. قد يكون الاحتمال الأقرب لأرض الواقع، في المرحلة الأولى من تشكل هذه القيادات، هو بروز مجموعة من الناشطين في المجالات الإعلامية والثقافية، إضافة إلى رجال الأعمال الذين يتصدرون المشهد عادة، إضافة إلى الزعامات الدينية التقليدية. وعلى صعوبة منافسة النوعين الأخيرين، فإن أمام اللاجئين فرصة نادرة للعمل على إفراز نمط جديد من القيادات تكون الأهمية الأولى فيه للعمل لا للشخص. نمط مبني على حالة فكرية تؤسس لاحقًا لحالة مؤسساتية متكاملة. وسيضمن التركيز على فكرة القيادة، وأسلوبها، وآليات ...

أكمل القراءة »